اتحاد روديسيا ونياسالاند

اتحاد رودسيا ونياسلاند

Federation of Rhodesia and Nyasaland
1953–1963
علم Rhodesia and Nyasaland
العلم
{{{coat_alt}}}
Coat of arms
النشيد: فليحفظ الرب الملكة
God Save the Queen
اتحاد رودسيا ونياسلاند
اتحاد رودسيا ونياسلاند
المكانةاتحاد
العاصمةسالزبري
اللغات الشائعةالإنگليزية
الحكومةملكية دستورية
عاهل 
• 1953–1963
إليزابث الثانية
الحاكم العام 
• 1953–1957
Lord Llewellin
• 1957–1963
The Earl of Dalhousie
• 1963
السير همفري گيبس
رئيس وزراء 
• 1953–1956
Sir Godfrey Huggins
• 1956–1963
Sir روي ولنسكي
التاريخ 
• تأسست
1 أغسطس 1953
• انحلت
31 ديسمبر 1963
Currencyجنيه
Preceded by
Succeeded by
رودسيا الشمالية
رودسيا الجنوبية
نياسالاند
رودسيا الشمالية
رودسيا الجنوبية
نياسالاند

اتحاد رودسيا ونياسلاند Federation of Rhodesia and Nyasaland كان منطقة في وسط إفريقيا ضمن اتحاد واحد، ما بين عامي 1953م و 1963م. وكانت تتبع إنجلترا آنذاك. وكان الاتحاد مكونًا من مستعمرة روديسيا الجنوبية التي كانت تتمتع بالحكم الذاتي، ومحميات روديسيا الشمالية ونياسلاند. أسَّست بريطانيا هذا الاتحاد عام 1953م. وقد قاومه الأفارقة السود؛ وذلك لأن البيض فيه كانوا يسيطرون على الحكومة رغم أنهم الأقليَّة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ: التوسع البريطاني في اقليم الزمبيزي واللمبوبو

يعد حوض نهر الزمبيزي واللمبوبو رابع أكبر الأحواض النهرية في أفريقيا ويتحدد الاقليم الشرقي لصحراء كلهاري، وفي الجنوب بمنخفض نهر اللمبوبو، ويشمل الاقليم حاليا دول زيمبابوي (روديسيا الجنوبية)، وزامبيا (روديسيا الشمالية)، وملاوي (نياسالاند) التي كانت من نصيب الاستعمار البريطاني وموزمبيق التي استحوذت عليها البرتغال (1) مذن حركة الكشوف الجغرافية (2).

وتتشابه ظروف المنطقة الطبيعية والبشرية بوجه عام، فهي منطقة انتقال من حوض الكونغو الاستوائي في الشمال الغربي وهضبة شرق أفريقيا المدارية في الشرق، وبين شمال منطقة جنوب أفريقيا بمناطق دون المدارية (3).

وكان هذا الاقليم من نصيب بريطانيا في القرن التاسع عشر ، فقد نجحت بريطانيا خلال هذا القرن من تكوين امبراطورية استعمارية عظيمة الامتداد في القارة الأفريقية (4)، ولم تكتف بذلك بل سعى الاستعماري البريطاني سيسل رودس (5) Cecil Rhodes لأن تقطع المستعمرات البريطانية القارة رأسيا ،وكان شعاره من الكيب الى القاهرة. هذا في الوقت الذي سعت فيه منافستها فرنسا لأن تقطع مستعمراتها القارة أفقيا، وكان شعار هانونو Hanonos وزير الخارجية الفرنسي من السنغال غربا الى جيبوتي شرقا (1).

ولكي تحقق بريطانيا هدفها الاستعماري اتخذت من قاعدتها في الجيب جنوب أفريقيا (2) مركزا للانطلاق صوب الشمال، فكان لابد من ضم اقليم الزمبيزي واللمبوبو باعتباره طريقا مثاليا نحو الشمال، وعندما بدأت بريطانيا في العمل الجدي لضم هذه المناطق وجدت الطريق ممهدا بالفعل وذلك بفضل نشاط البعثات التنصيرية البريطانية، وعملها الدائب في المنطقة، فقد كانت هذه البعثات سلسلة متعددة الحلقات تتم كل منها الأخرة. فجاء استعمار هذا الاقليم بمساندة وتأييد أعضاء هذه البعثات لسيسل رودوس ثم لشركة جنوب أفريقيا ثم للتاج البريطاني، فالتنصير هذا سبق الاستعمار بل سبق عمل الشركات التجارية التي دفعت بحكومتاتها في كثير من مناطق القارة لدخول ميدان الاستعمار، وكانت رائدة لحكوماتها في عملية استغلال القارة، فقد اكتشفت هذه الشركات في القارة مجالا طيبا لنشاطها، حيث تتوافر المواد الخام بالاضافة للسوق الواسعة لتصريف الفائض من منتجاتها ، ولذلك يمكننا القول بأنه في أفريقيا جاء الاستعمار في أعقاب التجارة دائما (3).

قبل أن نتحدث عن نشاط البعثات التنصيرية في الاقليم ينبغي أن نلقي نظرة سريعة على جغرافية المنطقة، فقد ضم هذا الاقليم (1)، والذي أطلق اسمه على المصورات الجغرافية لشركة جنوب أفريقيا باسم الزامبيزي – اللمبوبو ثلاث مناطق عامة:


زيمبابوي (روديسيا الجنوبية)

زيمبابوي الحالية أو ما كانت تعرف باسم روديسيا الجنوبية (أراضي الميتابلي والماشونا) ، وهي اقليم هضبي تقع فوق هضاب ميتبلي لاند وماشونا لاند وفي الجنوب الغربي تلال ماتوبا (2)، وهو يشغل منطقة مرتفعة من هضبة أفريقيا الجنوبية، ويتكون من حزام من الهضاب (3)، يزيد ارتفاعه عن 3500 قدم من الجنوب الغربي الى الحدود الشرقية وتحيط بها الأراضي المنخفضة لنهر الزمبيزي (4) واللمبوبو وأراضي موزمبيق من الشمال والجنوب والشرق (5).

ويجرى في المنطقة أنهار تسير الى الشمال والشمال الغربي والشمال الشرقي، وتضم الزمبيزي وروافده (1) ، وأ،هار تسير الى الجنوب والجنوب الشرقي وهي روافد نهر اللمبوبو وسابي (2).

ويكن القول أن روديسيا الجنوبية كانت صالحة لاستيطان البيض بحكم موقعها الجنوبي، بالمقارنة بروديسيا الشمالية ونياسالاند نظرا لارتفاع الجزء الأوسط فيها ووفرة أمطارها ومن أهم مدنها بولاوايو، وسالزبري (3).

زامبيا أو روديسيا الشمالية (أراضي الباروتسي والبمبا)

لروديسيا الشمالية شكل شاذ عن بقية الدول الافريقية، اذ تضيق في قسمها الأوسط ضيقا شديدا ، ثم تعرض على شكل جناحين يمتد أحدهما نحو الغرب في زامبيزيا العليا (باروتسي لاند)، والثاني نحو الشمال الشرقي ليصل الى حدود نياسالاند (مالاوي) وتنجانيقا (تنزانيا( وكاتنجا (في زائير حاليا)، ومعظم المنطقة تقع على ارتفاع ألف متر فوق سطح البحر، وتصل الى ارتفاع أكثر من 150 متر في بعض اقسام جبال موشنجا التي تطل على وادي لونجوا، وكذلك بعض نواحي الشمال الشرقي (4).

ويجري في المنطقة نهر الزمبيزي، وهو من أهم الأنهار التي لعبت دورا هاما في التغلغل الاوروبي في مناطق كانت مجهولة تماما (5). وينبع الزمبيزي من منطقة الأمطار في جنوب كاتنجا بالقرب من منابع نهر الكونغو، وله روافد عدة من شمال وشرق أنجولا، ولكن النهر في مجراه الأعلى وروافده الجنوبية قليل المياه، ثم يتجه النهر جنوبا مخترقا بعض أجزاء أنجولا الشرقية ، ثم يخترق اقليم الباروتسي في روديسيا الشمالية، ويغير اتجاهه الى الجنوب الشرقي تدريجيا ثم الى الشرق، ثم يسقط على شلالات فيكتوريا قبل مدينة فلنجستون، وقبل شلالات فيكتوريا يتصل به أهم رافد له في مجراه الأعلى وهو نهر كواندو الذي ينبع من المنحدرات الشرقية لهضبة بيهي حتى وسط أنجولا وشلالات فيكتوريا من الشلالات الكبرى في أفريقيا، ثم يتجه شرقا ثم الى الشمال في خانق طويل في نهايته يسمى منطقة كاريبا، وبعد كاريبا يلتقي الزمبيزي بأهم روافده وهو نهر كافوي، الذي يأخذ منابعه من منطقة الحدود مع الكونغو، وتقترب هذا المنابع من نهر لوفيرا، ويتجه كافوي جنوبا ثم يرسم قوسا الى الجنوب الغربي فالغرب فالجنوب، وأخيرا الى الشرق حيث يتصل بنهر الزمبيزي، وفيما بين الزمبيزي الأعلى وكافوي توجد هضبتا باتشو وكلومبوي، وباتوكا اللتان تكوننان معا أراضي الباروتسي، ويتابع الزمبيزي مساره شرقا في منطقة خانقية أيضا ولكنها تتميز بأنها أقل وعورة من خانق كاريبا وتمهد للزمبيزي كي يدخل سهوله الدنيا في موزمبيق، حيث ينحرف مساره الى الجنوب الشرقي ويصل في مجرى عريض ودلتا صغيرة في مضيق موزمبيق (1).

وروديسيا الشمالية أقل دول حوض الزمبيزي –اللمبوبو كثافة، وذلك لأنها دولة مغلقة بعيدة عن سواحل جنوب أفريقيا، كذلك تغطي الحشائش والمستنقعات منطقة كبيرة بنجويلو، والروافد العليا لنهر الزمبيزي وكافوي، كما أن مناطق الري محدودة في هضبة باتوكا وسهول كافوي وأراضي الباروتسي (2).

نياسالاند (ملاوي)

تقع في الجزء الجنوبي من الأخدود الأفريقي العظيم، وتمتد في قلب موزمبيق الى الجنوب، وطول مالاوي من الجنوب الى الشمال 900 كم وأكبر عرض لها 120 كم، ولها حدود مع تنزانيا في الشمال والشمال الشرقي، وتقع موزمبيق في شرقها وجنوبها وجنوبها الغربي، وتقع روديسيا الشمالية في غربها (3). وتعتبر بحيرة نياسالاند ثالث بحيرات افريقيا طولا حيث يصل طولها الى 360 ميلا والارض حولها مرتفعة، وتعتبر من مجموعات بحيرات الزمبيزي – نياسا – مالومبي – ويرتبطان بالزمبيزي بنهر شيرية (1) اذ يضيق مجراه في الاخدود نحو الجنوب حتى يتصل بنهر الزمبيزي، والى الغرب من البحيرة يوجد سهل بحيري يصل متوسط عرضه 5 كم، والى الشرق من نهر شيرية مرتفعات ملانج (2).

وتمتاز نياسالاند رغم صغر حجمها ومساحتها بتباين ظروفها الطبيعية وبخاصة المطر، وتضم أنواعات متعددة من المناخ المداري ودون المداري، واذا كانت الجهات المنخفضة المحيطة بسواحل البحيرة ووديان نياسا وبخاصة وادي شيرية، ولا تصلح لسكنى الاوروبيين فقد استقر بها الوطنيون للزراعة (3)، والأجزاء الغربية من البحيرة والجنوبية أكثر ملاءمة لاستقرار الاوروبيين، والأجزاء الشمالية فقيرة بينما الجنوبية غنية، ولذلك فهي أكثر كثافة حيث توجد المدن الهامة مثل بلانتير وزومبا (4).

ينتمي سكان المنطقة الى البانتو، وهي مجموعة زنجية لغوية واحدة (5)، وقد درج بعض الكتاب على تقسيم البانتو الى ثلاثة اقسام، البانتو الشرقيون في اوغنده ورواندا وبوروندي وكينيا وتنزانيا ونياسالاند وروديسيا الشمالية والبانتو الجنوبيون في روديسيا الجنوبية وموزمبيق وجنوب أفريقيا وبتسوانا وليسوتو وأجزاء من جنوب غرب أفريقيا ، والبانتو الغربيون في الكونغو والكاميرون والجابون، ومن أ÷م جماعات البانتو الجنوبيين جماعات السوتو وتشوانا والزولو واكوزا والنجوني (6).

هذا وقد شهدت المنطقة تجمعات عسكرية مثل مملكة الميتابلي في روديسيا الجنوبية، كذلك تجمعات لشعوب رعوية مثل الباروتسي والبمبا في ردويسيا الشمالية، وكانت المجموعة القوية تدفعه بالمجموعة الاضعف نحو الداخل (1).

الأصول الدستورية

Numbers of white and black inhabitants before the CAF
السنة رودسيا الجنوبية رودسيا الشمالية نياسالاند
White Black White Black White Black
1927 38,200 922,000 4,000 1,000,000 1,700 1,350,000
1946 80,500 1,600,000 21,919 1,634,980 2,300 2,340,000


النمو الاقتصادي والليبرالية السياسية

 
Federation Five Pound Note (1961)


تصاعد الوطنية الأفريقية

 
Rhodesia and Nyasaland half penny, 1958

African dissent in the CAF grew, and at the same time British circles expressed objections to its structure and purpose — full Commonwealth membership leading to independence.


وافقت بريطانيا على حل الاتحاد في 31 من ديسمبر، عام 1963م. وفي عام 1964م، استقلَّت نياسلاند وأصبحت تُسمى ملاوي، وكذلك روديسيا الشمالية، وهي زامبيا اليوم. كما استقلت روديسيا الجنوبية وسُميِّت زمبابوي. انظر: زمبابوي


طوابع البريد

 
CAF issued stamp

The Federation issued its first postage stamps in 1954, all with a portrait of Queen Elizabeth II. See main article at Postage stamps of the Federation of Rhodesia and Nyasaland.

انظر أيضاً

المصادر

  • Franklin, Henry. Unholy wedlock: the failure of the Central African Federation (G. Allen & Unwin, London, 1963).
  • Blake, Robert. A History of Rhodesia (Eyre Methuen, London 1977).
  • Hancock, Ian. White Liberals, Moderates, and Radicals in Rhodesia, 1953-1980 (Croom Helm, Sydney, Australia, 1984).
  • Mason, Phillip Year of Decision: Rhodesia and Nyasaland in 1960 (Oxford University Press, 1961).
  • Phillips, C. E. Lucas. The vision splendid: the future of the Central African Federation (Heinemann, London, 1960).
  • Leys, Colin and Pratt Cranford (eds.). A new deal in Central Africa (Heinemann, London, 1960).
  • Clegg, Edward Marshall. Race and politics: partnership in the Federation of Rhodesia and Nyasaland. (Oxford University Press, 1960).
  • Gray, Richard. The two nations: aspects of the development of race relations in the Rhodesias and Nyasaland (Greenwood Press, Westport, Conn., 1960).
  • Rogaly, Joe. Rhodesia: Britain's deep south. (The Economist, London, 1962).
  • Hall, Richard. The High Price of Principles: Kaunda and the White South (Hodder and Stoughton, London, 1969).
  • Guy Clutton-Brock. Dawn in Nyasaland (Hodder and Stoughton, London 1959).
  • Dorien, Ray. Venturing to the Rhodesias and Nyasaland (Johnson, London, 1962)
  • Hanna, Alexander John. The story of the Rhodesias and Nyasaland. (Faber and Faber, 1965).
  • Black, Colin. The lands and peoples of Rhodesia and Nyasaland (Macmillan, NY, 1961).
  • Sanger, Clyde. Central African emergency (Heinemann, London 1960).
  • Gann, Lewis H. Huggins of Rhodesia: the man and his country (Allen & Unwin, London, 1964).
  • Gann, Lewis H. Central Africa: the former British states (Englewood Cliffs, N. J., Prentice-Hall, 1971).
  • Haw, Richard C. (fwd. by Sir Godfrey Huggins) No other home: Co-existence in Africa (S. Manning, Bulawayo, Southern Rhodesia, 1960?).
  • Taylor, Don. The Rhodesian: the life of Sir Roy Welensky. (Museum Press, London 1965).
  • Wood, J.R.T. The Welensky papers: a history of the federation of Rhodesia and Nyasaland (Graham Pub., Durban, 1983).
  • Welensky, Roy, Sir. Welensky's 4000 days: the life and death of the Federation of Rhodesia and Nyasaland (Collins, London, 1964).
  • Allighan, Garry. The Welensky story (Macdonald, London, 1962).
  • Alport, Cuthbert James McCall, Lord. The sudden assignment: being a record of service in central Africa during the last controversial years of the Federation of Rhodesia and Nyasaland, 1961–1963. (Hodder and Stoughton, London, 1965).
  • Thompson, Cecil Harry. Economic development in Rhodesia and Nyasaland (D. Dobson, Publisher London, 1954)
  • Walker, Audrey A. The Rhodesias and Nyasaland: a guide to official publications (General Reference and Bibliography Division, Reference Dept., Library of Congress: for sale by the Superintendent of Documents, U.S. Govt. Print. Off., 1965).
  • Irvine, Alexander George. The balance of payments of Rhodesia and Nyasaland, 1945–1954. (Oxford University Press, 1959.)
  • United States Bureau of Foreign Commerce, Near Eastern and African Division. Investment in the Federation of Rhodesia and Nyasaland: basic information for United States businessmen. (U. S. Dept. of Commerce, Bureau of Foreign Commerce, 1956)
  • Standard Bank of South Africa, Ltd. The federation of Rhodesia and Nyasaland: general information for business organisations. (London, 1958).
  • Sowelem, R. A. Toward financial independence in a developing economy: an analysis of the monetary experience of the Federation of Rhodesia and Nyasaland, 1952–63. (Allen & Unwin, London, 1967).