إدفينا

إدفينا، هي إحدى القرى التابعة لمركز رشيد، محافظة البحيرة، مصر.

إدفينا
قناطر إدفينا.
Flag of Behira Govenorate.JPG
Flag
البلدمصر
المحافظةالبحيرة
المركزرشيد
التعداد
 (2006)
 • الإجمالي14٬763

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

إدفينا وتعنى زهرة اللوتس الخالدة، ويرجع تاريخ إدفينا إلى عصر دولة المماليك في مصر حيث ورد زكرها في كتابات المؤرخين أيام سلاطين المماليك، وقد نزل بها أحد جيشين أرسلهما محمد على باشا للقضاء على حملة فريزر الإنجليزية عام 1807 واشتهرت بقناطرها العريقة التى شيدت لحماية مياه النيل من طغيان البحر واستخدم في بنائها صخور الجرانيت الوردى التى تم جلبها من مدينة أسوان.

كانت إدفينا تابعة لمركز العطف ولما أنشئ مركز رشيد 1896، ألحقت بمركز رشيد لقربها منه وتم البدء في انشاء القناطر عام 1949 وافتتحها مصطفى النحاس باشا رئيس وزرا مصر عام 1951.[1]

وتعد إدفينا مركزا للصناعات القديمة لعل أشهرها صناعة القيشاني الذى مازال يزين جدران المنازل الآثرية بمدينة رشيد بالإضافة إلى صناعة السواقى وأيضا صناعة الفخار إدفينا مركز رشيد، تشتهر بقناطرها الشهيرة والتى افتتحها مصطفى النحاس باشا رئيس وزراء مصر عام 1951 بالإضافة إلى الحدائق والمنتزهات الروعة التى تشتهر بها القناطر وهناك أيضا قصرا الملك فاروق والملك فؤاد وهذه من أجمل القصور الملكية التى شيدتها أسره محمد على باشا والأول شيده الخديوى إسماعيل كمنتجع ترفيهى، والثاني بناه الملك فؤاد الأول ويعد القصر تحفة معمارية، حيث شيد على التراث الإيطالى وأمام القصر يوجد المرسى العتيق التى كانت ترسو عليه المراكب الملكية وتسعى المحافظة بالتعاون مع هيئة الآثار المصرية لإعداد القصرين كمزارين هامين ونقل كلية الطب البيطرى - جامعة الإسكندرية والتى تشغل القصرين حالياً.[2]


 
ريتا هيوارث مع زوجها المهراجا علي خان في قصر إدفينا في ضيافة الأميرة شويكار، في 27 مايو 1949.

وقد زارت ريتا هيوارث مصر في عام 1949 وكانت وقتها متزوجة حديثاً من المهراجا الهندي علي خان وكان هذا الزواج له صدى كبير علي المستوى الفني، حيث أهداها المهراجا ماسة يوم الزفاف 120 قيراطاً. وكانت ريتا هيوارث قد حلت ضيفة علي الأميرة فائزة ابنة الملك فؤاد من زوجته الأولي الأميرة شويكار، وحلت ريتا كضيفة في قصر الأميرة في إدفينا، وطوال فترة وجودها في مصر كانت في رعية الأميرة فائزة التي صاحبتها في كل تحركاتها وأعدت لها برنامجاً رائعاً لزيارة معالم مصر مع زوجها أغا خان.


الديموغرافيا

حسب إحصاءات سنة 2006، بلغ إجمالي السكان في أدفينا 14763 نسمة، منهم 7326 رجل و7437 امرأة.[3]

الآثار والمعالم

أما من ناحية الآثار الإسلامية فمحافظة البحيرة تمتلك 23 منزلاً تم ترميم 10 منها كما يوجد الكثير من المساجد التى يتم ترميمها مثل مسجد زغلول وقد قام المجلس الأعلى للآثار بتسجيل 51 أثرا إسلامياً في البحيرة منها المساجد العثمانية الشهيرة مثل مسجد الحلبى والمسجد الكبير وقبة على العريان وقبة تاج الدين وقبة على الخزرجى من الآثار الإسلامية بأدفينا قد لا يسمع الكثير عن الآثار الإسلامية بأدفينا ولكن هناك مسجد الحلبى( قبة ومئذنة وضريح الحلبى) ويرجع تسميتها إلى الشيخ عبد الرحمن الحلبي والذى ولد بحلب وتفقه بحلب ثم القاهرة وتولى القضاء بمنطقة البحيرة وقد استقر به المقام في إدفينا التى عاش ومات ودفن في ترابها، فبنى له أهلها هذا المسجد عام 1858 وقد عثرت هيئة الآثار المصرية بمسجد الحلبى على نسخة من القرآن الكريم تم نسخها عام 919 هجرية ويرجع تاريخ هذا المسجد إلى العصر العثمانى الذى امتازت عمائره وخاصة الدينية منها ببناء سقوفها على شكل قباب صغيره، وكان سقف مسجد الحلبى عبارة عن أنصاف قباب ثم استبدلت بالقباب عقود، وبجانب المسجد ضريح يعلوه قبة وزخرف بابه بالطوب المنحور بالأسلوب الذى وجد بكثرة في مدينة رشيد، كما زخرفت حجرات الضريح ببلاط من القيشانى صناعة كوتاهية ومكتوب عليه أنا صنع عام 1858.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ منطقة حدائق قناطر إدفينا، كنانة أونلاين
  2. ^ أحمد نصار (2010-04-14). "إدفينا الجميلة". صحيفة اليوم السابع.
  3. ^ "البيانات السكانية لمدينة أو قرية حسب تقديرات السكان 2006". الجهاز المصري المركزي للإحصاء. Retrieved 12 أغسطس 2012. Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |اللغة= ignored (|language= suggested) (help); Unknown parameter |الناشر= ignored (|publisher= suggested) (help); Check date values in: |تاريخ الوصول= (help)