پاڤيا

پاڤيا Pavia بافيا مدينة شمال إيطاليا في إقليم لومبارديا، عاصمة مقاطعة پاڤيا، تقع على نهر تيتشينو، شمال إلتقاءه مع نهر بو، 35 كم جنوب ميلانو، يعود تاريخها إلى عهد الرومان، عاصمة مملكة لونگوباردو، يشتهر بالزراعة لخصوبة الأراضي وخاصة العنب والأرز والحبوب وإنتاج الألبان، عدد السكان 71.486 نسمة.

پاڤيا Pavia
Città di Pavia
Collage Pavia.jpg
البلدإيطاليا
المنطقةلومبارديا
المقاطعةپاڤيا (PV)
FrazioniAlbertario, Ca' della Terra, Cantone Tre Miglia, Cassinino, Cittadella, Fossarmato, Mirabello, Montebellino, Pantaleona, Prado, Villalunga
الحكومة
 • العمدةAlessandro Cattaneo (PdL)
المساحة
 • الإجمالي62 كم² (24 ميل²)
المنسوب
77 m (253 ft)
التعداد
 (31 اكتوبر 2010)
 • الإجمالي71٬227
 • الكثافة1٬100/km2 (3٬000/sq mi)
صفة المواطنPavesi
منطقة التوقيتUTC+1 (CET)
 • الصيف (التوقيت الصيفي)UTC+2 (CEST)
الرمز البريدي
27100
مفتاح الهاتف0382
Patron saintالقديس سيروس
يوم القديس9 ديسمبر
الموقع الإلكترونيOfficial website
جسر القديم
قصر ڤسكونتي

كانت مدينة بافيا تقوم هادئة على ضفة نهر تيتشينو بين جنوة وميلانو، وكانت في وقت من الأوقات مقر ملوك لمباردى، ثم خضعت في القرن الرابع عشر لميلان، واتخذها آل فسكونتي واسفوردسا عاصمة ثانية لهم.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قلعة پاڤيا

وبدأ گالياتسو الثاني ڤسكونتي (1360) القلعة الفخمة Castello، التي أتمها جان Gian (أي جوڤاني، أو جون) گالياتسو ڤسكونتي؛ والتي اتخذت مسكناً لهذا الدوق الثاني، وقصراً لمباهج أدواق ميلان المتأخرين. وقد وصف پترارك هذا القصر بأنه "أنبل ثمار الفن الحديث، ووضعه كثيرون من معاصريه في مصاف مساكن الملوك في أوربا. وكانت مكتبة القصر تضم مجموعة من الكتب تعد من أثمن المجموعات في أوربا، وكان من بين ما تحتويه 951 ألف مخطوط مزينة الهوامش بالنقوش. ونقل لويس الثاني عشر حين استولى على ميلانو عام 1499 مكتبة پاڤيا هذه فيما نقله من المغانم، وضرب جيش فرنسي داخل القلعة بآخر طراز من مدافعه (1527)، حتى لم يبق منها الآن إلا أسوارها. وهكذا دمرت القلعة.


چرتوزا دي پاڤيا

ولكن أجمل درة من عهد آل ڤسكونتي واسفوردسا لا تزال باقية سليمة - ونعني بها دير چرتوزا دي پاڤيا Certosa المستتر بعيدا عن الطريق العام بين بافيا وميلانو. فقد اعتزم جان گالياتسو ڤسكونتي أن يقيم في سهل مطمئن هادئ صوامع، وطرقات مقنطرة، وكنيسة وفاء لنذر نذرته زوجته. وظل أدواق ميلان من ذلك الوقت حتى عام 1499 يكملون هذا الصرح ويزينونه لتكون رمزا لتقواهم وفنهم، حتى يتعذر علينا ان نجد في إيطاليا كلها ما هو أبدع منه. وخطط كريستوفورو مانتگاتسا Cristoforo Mantegazza وجوڤاني أنطونيو أماديو Giovanni Antonio Amadeo من أهل بافيا واجهة هذا الدير اللمباردية - والرومانية، ونحتاها وأقاماها من رخام كرارا وأمداهما بما يلزمهما من المال گالياتسو ماريا أسفوردسا ولودوڤيكو إل مورو (المغربي) Lodovico il moro وفي هذه الواجهة إسراف في الزخرفة، وإفراط في العقود، والتماثيل، والنقوش البارزة، والمدليات، والعمد المستديرة والمربعة، والتيجان، والنقوش العربية الطراز، والملائكة المحفورة، والقديسين، وجنيات الأساطير، والأمراء، والفاكهة، والأزهار، يتعذر معه أن تشعر الناظر إليها والتناسق. أما كل جزء فيها إذا نظر إليه بمفرده فيسترعي انتباهه دون مراعاة لسائر أجزاءه. لكن كل جزء مع ذلك هو في حد ذاته ثمرة كدح، وحب، وحذق؛ عن نوافذه الأربعة التي من طراز عهد النهضة والتي أنشأها أماديو لخليقة وحدها بأن تخلد أسمه. وليست الواجهة وحدها هي التي تستلفت الأنظار بجمالها، ففي بعض الكنائس الإيطالية نرى الواجهات فخمة رائعة في حين أن بقية أجزاءها الخارجية ليس فيها ما تمتاز به، أما دير چرتوزا دي پاڤيا فكل معالمه ومناظره الخارجية جميلة تسترعي النظر: لا فرق في ذلك بين الدعامات الملتصقة بالجدران، والأبراج الرائعة، والبواكي، والمنارات اللولبية القائمة فوق الليوان الشمالي والصحن، وعمد الطرق المقنطرة وعقودها الرشيقة. وإذا ما علا الإنسان يبصره من داخل الفناء إلى ما فوق هذه العمد الرفيعة خلال أطباق ثلاثة متتالية من البواكي حتى وقع على الطبقة الرابعة التي تعلوها من العمد والتي تقوم عليها القبة، إذا ما علا ببصره إلى الطبقة وجدها مجموعة مؤتلفة، متناسقة، خططت ونفذت تخطيطاً وتنفيذاً يستثيران أعظم الإعجاب، أما داخل الكنيسة فكل شيء فيه جميل لا يعلو عليه جمال، ففيه عناقيد من العمد قائمة؛ وعقود قوطية لقباب محفورة، وسراديب، ورديئات مشبكة، مصبعة دقيقة الصنع كأنها المخرمات (الدنتلا) الملكية؛ ومداخل وطرق مقنطرة ذات أشكال وزخارف رشيقة؛ ومحاريب من الرخام مرصعة بالحجارة الكريمة، وصور من صنع پروجينو، وبرجنيوني، ولويني؛ ومقاعد فخمة مطعمة يجلس عليها المرنمون؛ وزجاج ملون براق، وعمد بذل في نحتها أعظم العناية؛ وبندريلات ، وعصابات لأحجار الزوايا في العقود، وطنف.

ويضم الدير قبر جان گالياتسو ڤسكونتي الفخم الذي أقامه كريستوفورو رومانو ونبدتو بريسكو؛ وقبر لدوفيكو إل مورو وبيتريس دست وتمثالاهما، وقد جمع بينها وأقيما من الرخام البديع، وإن كان أحدهما قد مات قبل الآخر بعشر سنين، وفرقت بينهما خمسمائة ميل. كذلك اجتمعت في هذا الصرح طرز مختلفة لمباردية، وقوطية، مع طراز عصر النهضة، فأثمرت ما يكاد يكون أكمل الثمار المعمارية لهذا العصر الأخير. ذلك أن ميلان قد جمعت في عهد لدوفيكو المغربي حسان النساء اللاتي خلقن فيها بلاطاً لا نظير له في غيرها من البلدان، وفنانين متفوقين أوفوا على الغاية في الإتقان، نذكر منهم برامنتي، وليوناردو، وكاردوسو Cardosso لينزعوا زعامة إيطاليا، مدى عشر سنين زاهية متلألئة، من فلورنسا، والبندقية وروما.


أشخاص

 
أولا ماگنا جامعة پاڤيا.

الأشخاص المولودون في پاڤيا يضمون:

الأشخاص الذين عاشوا في پاڤيا يضمون:

وبين مشاهير الباحثين الذين درسوا أو درّسوا في جامعة پاڤيا، فإن التالين يستحقون التنويه: كارلو گولدوني, جرولامو كاردانو، Gerolamo Saccheri, Ugo Foscolo, ألساندرو ڤولتا مخترع البطارية، Lazzaro Spallanzani, Antonio Scarpa, كارلو فورلانيني وعالم الأحياء الحاصل على جائزة نوبل كاميلو گولجي.

الهامش

  1. ^ Pallotta, Augustus (1999). Italian Novelists Since World War II, 1965-1995. Dictionary of Literary Biography. 196. Detroit: Gale Research.


وصلات خارجية


قالب:Province of Pavia