هضبة التبت

هضبة التبت (التبتية: བོད་ས་མཐོ།وايلي: bod sa mtho)، وتُعرف في الصين بإسم "هضبة چينگ‌هاي-التبت" أو هضبة چينگ‌زانگ (بالصينية: 青藏高原پن‌ين: Qīngzàng Gāoyuán) أو "هضبة الهيمالايا" هي هضبة شاسعة مرتفعة في آسيا الوسطى[1][2][3][4] وشرق آسيا،[5][6][7][8] تغطي معظم منطقة التبت الذاتية ومقاطعة چينگ‌هاي في غرب الصين، وكذلك جزء من لدخ في ولاية جامو وكشمير في الهند. وتمتد مسافة 1000 كيلومتر من الشمال إلى الجنوب و 2500 كيلومتر من الشرق إلى الغرب. ويفوق متوسط ارتفاعها 4500 متر ولذلك تسمى "سقف العالم"، وهي أعلى وأكبر هضبة في العالم، بمساحة 2.5 مليون كيلومتر مربع (نحو خمسة أضعاف البر الرئيس لفرنسا).[9]

هضبة التبت
青藏高原, Qīngzàng Gāoyuán،
Tibetan Plateau
Himalaya composite.jpg
هضبة التبت تقع بين سلسلة جبال الهيمالايا إلى الجنوب وصحراء تكلامكان إلى الشمال.
الأبعاد
الطول2,500 kم (1,600 ميل)
العرض1,000 kم (620 ميل)
المساحة2,500,000 kم2 (970,000 ميل2)
الجغرافيا
Tibet and surrounding areas topographic map.png
هضبة التبت والمناطق المحيطة فوق 1600 م.
الموقعFlag of the People's Republic of China.svg الصين (التبت، چينگ‌هاي)
Flag of India.png الهند (لدخ)
Flag of Nepal.svg نيبال الشمالية
نطاق الإحداثيات33°N 88°E / 33°N 88°E / 33; 88Coordinates: 33°N 88°E / 33°N 88°E / 33; 88

فالطريق المبني في مكانها اطلق عليه اسم "الطريق السماوي". وعليه اعتبرت سكة الحديد التي يجري بناؤها على قدم وساق، حاليا، طريقا من الحديد يفضي إلى "السماء".

ستوپا بوذية ومنازل، خارج بلدة أبا، على هضبة التبت.

ثمة هضبة ترتفع، عاليا في جنوب الصين الغربي الميال إلى الشمال. ويفوق متوسط ارتفاعها 4,500 متر فوق مستوى سطح البحر، ويعلوها ما يزيد عن 50 قمة شاهقة بارتفاع ينوف على 7000 متر فوق مستوى سطح البحر، بما فيها قمة جومولانگما بارتفاع يفوق 8000 متر فوق مستوى سطح البحر، هي الأعلى من نوعها فوق الأرض. هذه الهضبة بقعة من بقاع الأرض تعانق السماء، وتبدو كما لو أنها جزيرة في الجنة تتراءى في الهواء وتتلفح باللثام الذي تكتنفه الاسرار. ألا وهي هضبة چينگ‌هاي-التبت المعروفة باسم "سقف العالم" أو " القطب الثالث للكرة الارضية".

على الدوام ترتسم في الخواطر سماتها "برودة"، "وحشة"، "نقص الاكسجين"، "دوار المرتفعات". وقد يؤدي مثل هذه الخصائص الجغرافية الفريدة والموانع الجوية المحلية إلى الحيلولة دون لجوء الانسان إلى ازعاجها وتعكير صفوها. مما يضمن التكوين المتكامل لملامحها الجغرافية وتميزها بغنى انواع الاحياء. فتكون هناك جبال مغطاة بالثلج يلمع بياضها الناصع، وبحيرات مقدسة تطفح بالمياه الصافية المنعكسة على صفحتها السماء الزرقاء والسحب البيضاء، ومعاشب مخضوضرة وصحراء گوبي مترامية الاطراف يعيش فيها عدد لا يحصى من الوحوش النادرة متعددة الانواع.

صورة ساتلية من ناسا للمنطقة الجنوبية الشرقية من هضبة التبت. نهر براهماپوترا يظهر في أسفل اليمين.

هضبة چينگ‌هاي-التبت منطقة واسعة المساحة وقليلة السكان. والكثافة السكانية لكل كيلومتر مربع من ارضها لا تتجاوز أربعة اشخاص. قبل اكثر من عشرة اعوام كان احد زملائي في المدرسة الابتدائية قد امضى اربعة أعوام هناك يعمل سائقا لشاحنة كبيرة. قال لي أنه ما كان في استطاعته أن يرى إنسانا ودخانا بعد ان يقطع عشرات الكيلومترات في تلك البيداء في كثير من الأحيان وهو يسوق الشاحنة. وبذلك كاد يفقد العقل بشدة الوحشة. هذا من جهة ومن جهة اخرى صادف احيانا وعلى غرة، في طريقه بعض التبتيين، بما فيهم العائدون إلى منازلهم بعد ان باعوا الأغنام، والمنتقلون من مرج إلى مرج آخر. وحينذاك كانوا واقفين على جانبي الطريق يطلبون منه أن يسمح لهم باستقلال سيارته. التبتيون من طبيعتهم يحبون الغناء. فما ان صعدوا السيارة حتى بدأوا يغنون بلا انقطاع حتى نزولهم منها. وكان صوت طربهم يتردد صداه على امتداد الطريق، يعزي قلبي المستوحش.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الجيولوجيا والتاريخ الجيولوجي

 
يامدروك تسو هي واحدة من البحيرات الثلاث الكبار المقدسة في التبت.


حياة الحيوان والنبات

 
رعاة رحل يخيمون بالقرب من نامتسو.


الثقافة البدوية

البدو في هضبة التبت وفي الهيمالايا هم بقايا ممارسات بدوية كانت منتشرة تاريخياً في آسيا و أفريقيا.[10]

الوقع على المناطق الأخرى

دور المونسون

مقال رئيسي: مونسون
 
صورة ساتلية بالألوان الطبيعية لهضبة التبت

علم المثالج: في العصر الجليدي وفي الحاضر

 
الهيمالايا كما تظهر من الفضاء ناظرين إلى الجنوب من فوق هضبة التبت.


انظر أيضاً


الهامش

  1. ^ Illustrated Atlas of the World (1986) Rand McNally & Company. ISBN 0-528-83190-9 pp. 164-5
  2. ^ Atlas of World History (1998 ) HarperCollins. ISBN 0-7230-1025-0 pg. 39
  3. ^ "The Tibetan Empire in Central Asia (Christopher Beckwith)". Retrieved 2009-02-19.
  4. ^ Hopkirk 1983, pg. 1
  5. ^ Peregrine, Peter Neal & Melvin Ember, etc. (2001). Encyclopedia of Prehistory: East Asia and Oceania, Volume 3. Springer. p. 32. ISBN 978-0-306-46257-3. Cite uses deprecated parameter |lastauthoramp= (help)
  6. ^ Morris, Neil (2007). North and East Asia. Heinemann-Raintree Library. p. 11. ISBN 978-1-4034-9898-4.
  7. ^ Webb, Andrew Alexander Gordon (2007). Contractional and Extensional Tectonics During the India-Asia Collision. ProQuest LLC. p. 137. ISBN 978-0-549-50627-0.
  8. ^ Marston, Sallie A. and Paul L. Knox, Diana M. Liverman (2002). World regions in global context: peoples, places, and environments. Prentice Hall. p. 430. ISBN 978-0-13-022484-2.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  9. ^ "Natural World: Deserts". National Geographic. Archived from the original on 2006-01-12.
  10. ^ David Miller. "Nomads of Tibet and Bhutan". asinart.com. Retrieved 2008-02-10.

المراجع

  • Hopkirk, Peter (1983). Trespassers on the Roof of the World: The Secret Exploration of Tibet. J. P. Tarcher. ISBN 0-87477-257-5.
  • Brantingham, P. J. & Xing, G. (2006). "Peopling of the northern Tibetan Plateau". World Archaeology. 38 (3): 387–414. doi:10.1080/00438240600813301. Cite uses deprecated parameter |lastauthoramp= (help)

وصلات خارجية

قالب:Plateaus of China