افتح القائمة الرئيسية

ممر دريك

ممر دريك، خريطة توضح النقاط الحدودية أ، ب، ج، د، هـ، و حسب معاهدة السلام والصداقة 1984 بين تشيلي والأرجنتين.
السفينة السياحية أكاديميك أيوفه تبحر عبر ممر دريك نحو أنتاركتيكا.
ملف العمق ونسبة الملوحة ودرجة حرارة السطح.

ممر دريك (Drake Passage بالاسپانية: Pasaje de Drake) أو Mar de Hoces—بحر هوسيس—، هو مسطح مائي بين الحافة الجنوبية لأمريكا لجنوبية عند كيپ هورن، تشيلي وجزر شتلاند الجنوبية في أنتراكتيتا. يصل الممر بين المنطقة الجنوبية الغربية للمحيط الأطلسي (بحر سكوشيا) والمنطقة الجنوبية الغربية للمحيط الهادي ويمتد إلى المحيط المتجمد الجنوبي. سمي الممر على اسم القرصان التفويضي الإنگليزي سير فرانسيس دريك. وكانت سفينته الوحيدة المتبقية، قد انفجرت في الجنوب بعد عبورها مضيق ماجلان في سبتمبر 1578. وقد تضمن هذا الحادث وجود اتصال مفتوح بين المحيطين الأطلسي والهادئ.


وقبل ذلك بنصف قرن، وبعد أن دفعتهم عاصفة باتجاه الجنوب من مدخل مضيق ماجلان اعتقد طاقم البحار الإسباني فرنشيسكو ده هوسيز أنهم أبصروا نهاية للأرض واستنتجوا وجود ذلك البحر في عام 1525[1] ولهذا السبب يطلق بعض المؤرخين من إسپانيا وأمريكا اللاتينية عليه مار ده هوسيز على اسم سفينة الملاحة الإسپانية مار دي هوسيز.

وقد كانت أول رحلة بحرية عبر الممر المائي هي إندراخت (Eendracht) التي قادها الملاح الهولندي ڤيلهمشخاوتين عام 1616، حيث تم اكتشاف كيب هورن وتسميتها في هذه العملية.

ويعتبر الممر المائي الواسع 800 كم (500 ميل) الواقع بين كيپ هورن وجزيرة ليفيجنستون جنوب جزر شيتلاند هو أقصر ممر مائي يربط القارة القطبية الجنوبية ببقية العالم. ويتمثل الحد الفاصل بين المحيطين الأطلسي والهادئ أحيانًا في خط يُرسم من كيب هورن إلى جزيرة سنو (Snow Island)‏ 130 كيلومتر (81 ميلاً) شمال القارة القطبية الجنوبية). وبدلاً من ذلك فإن خط الزوال الذي يمر من خلال كيب هورن قد يعتبر الحد الفاصل بين المحيطين. وكل من الحدين يمر بداخل ممر دريك (Drake Passage).

ويتسم الممران المائيان حول كيب هورن ومضيق ماجلان وقناة بيگل (Beagle Channel) بالضيق الشديد، بحيث يوجد فراغ صغير يكفي لمرور سفينة واحدة وبصفة خاصة سفينة شراعية للمناورة. كما يمكن أن يتم حصر السفن في الجليد، وأحيانًا تهب الرياح بقوة كبيرة بحيث لا يمكن لأي مركب شراعي أن يسير في عكس اتجاهها. ومن ثم، فضلت معظم السفن الشراعية المرور عبر ممر دريك المائي، الذي يُعتبر مساحة مفتوحة من الماء تمتد لمئات الأميال على الرغم من الظروف بالغة الصعوبة. تقع جزر دييگو راميريز (Diego Ramírez) شديدة الصغر على بُعد 50 كم (31 ميلاً) جنوب كيپ هورن.

ولا توجد هناك أي أرض حول العالم تتسم بالأهمية تقع على خطوط عرض ممر دريك المائي، الذي يمثل أهمية للتدفق غير المحصور من التيار القطبي الجنوبي المحيط بالقارة القطبية الجنوبية والذي يحمل في طياته كمية كبيرة من الماء (حوالي 600 ضعف من تدفق مياه نهر الأمازون) من خلال الممر وحول القارة القطبية الجنوبية.

تُمثل السفن العابرة للممر منصات مشاهدة جيدة للحيتان والدلافين وطيور البحر الكثيرة التي تشمل طائر النوء الكبير وسلالات أخرى من طائر النوق وطائر القطرس والبطريق.

ويُعرف عن الممر أنه كان مغلقًا منذ حوالي 41 مليون.[2] طبقًا للدراسة الكيميائية لأسنان الأسماك الموجودة في الصخور الرسوبية للمحيط. وقبل فتح الممر، كان المحيطان الأطلسي والهادئ مفصولين عن بعضهما بالكامل وكانت القارة القطبية الجنوبية أكثر دفئًا ولا يوجد بها غطاء جليدي. وقد تسبب الوصل بين المحيطين الكبيرين في إنشاء التيار القطبي الجنوبي المحيط بالقارة القطبية الجنوبية وإلى انخفاض درجة حرارة القارة بشكل كبير.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

معرض الصور


انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ أورايزون خافيير (Oyarzun, Javier) Expediciones españolas al Estrecho de Magallanes y Tierra de Fuego, 1976, Madrid: Ediciones Cultura Hispánica ISBN 84-7232-130-4
  2. ^ Helen Briggs (21 April 2006). "Fossil gives clue to big chill". BBC News. Retrieved 2007-11-01.

وصلات خارجية

Coordinates: 58°34′49″S 65°54′34″W / 58.58028°S 65.90944°W / -58.58028; -65.90944