افتح القائمة الرئيسية

معارك خالخين گول

(تم التحويل من معركة خالخين گول)

معارك خالخين گول (بالمنغولية: Халхын голын байлдаан; بالروسية: бой на реке Халхин-Гол;الصينية المبسطة: 诺蒙坎事件؛ بالإنگليزية: Battles of Khalkhin Gol) هي نزاع مسلح أو حرب غير معلنة بين الاتحاد السوڤيتي واليابان استمرت منذ ربيع عام 1939 حتى خريف العام نفسه ودارت رحاها على ضفاف نهر خالخين گول بمنغوليا قرب حدود منشوريا. وجرت المعركة الفاصلة أواخر أغسطس عام 1939 وانتهت بدحر الجيش الياباني السادس بشكل تام، الامر الذي ادى فيما بعد الى توقيع اتفاقية الهدنة بين الاتحاد السوڤيتي واليابان.

معارك خالخين گول
Battle of Khalkhyn Gol (Battle of Nomonhan)
جزء من حروب الحدود السوڤيتية اليابانية
Khalkhin Gol Soviet offensive 1939.jpg
خالخين گول، أغسطس 1939. وقف اطلاق نار الدبابات السوڤيتيتية ب ت-7
التاريخ11 مايو – 16 سبتمبر 1939
الموقع
النتيجة نصر سوڤيتي منغولي حاسم
الخصوم
 الاتحاد السوڤيتي
منغوليا جمهورية منغوليا الشعبية
 إمبراطورية اليابان
 مانشوكو
القادة والزعماء
الاتحاد السوڤيتي گيورگي ژوكوڤ
الاتحاد السوڤيتي گريگوري شترن
الاتحاد السوڤيتي ياكوڤ سموشكڤتش
إمبراطورية اليابان ميچي‌تارو كاماتسوبارا
إمبراطورية اليابان ياسوؤكا ماساؤمي
القوات
57,000,
500 tanks,
250 aircraft[1]
38,000 (في البداية)،
135 دبابة،
250 طائرة[1]
الخسائر
بحث أرشيفي
السوڤييت: 7,974 قتيل،
15,251 جريح[2] منغوليون: 274.[3]

8,440 قتيل،
8,766 جريح
ادعاءات السوڤييت:
60,000 قتيل وجريح،
3,000 أسير[4]

Coordinates: 47°43′49″N 118°35′24″E / 47.73028°N 118.59000°E / 47.73028; 118.59000

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

تسلسل الأحداث - مرحلة ما قبل النزاع

انهت القوات اليابانية في عام 1932 احتلالها لمنشوريا حيث قامت هناك دولة مانچوكو بحكومة موالية لليابان . وقد أشعلت فتيل النزاع مطالب تقدمت بها اليابان عبر مانشو گو لمنغوليا مفادها الاعتراف بنهر خالخين گول حدودا بين مانشو گو ومنغوليا. علما ان الحدود القديمة كانت تمر شرقا ب 20 – 25 كيلومترا. وانطلق هذا المطلب من رغبة اليابانيين في ضمان أمن سكك الحديد المبنية في هذه المنطقة. وبدأت في خريف عام 1935 اشتباكات على الحدود المنغولية المنشورية. وفي صيف العام نفسه انطلقت مباحثات ترسيم الحدود بين ممثلي منغوليا ومانشوكو والتي وصلت بدورها في خريف ذلك العام الى طريق مسدود.

في 12 مارس عام 1936 تم توقيع بروتوكول التعاون المتبادل بين الاتحاد السوفيتي وجمهورية منغوليا الشعبية الذي ادخلت بمقتضاه وحدات الجيش الاحمر الى أراضيها. ونشب عام 1938 نزاع مسلح بالقرب من بحيرة حسن بين القوات السوفيتية واليابانية استمر لأسبوعين وانتهى بانتصار الاتحاد السوفيتي.


بداية النزاع

 
جنود يابانيون يعبرون خالخين گول.

في عام 1939 ازداد الوضع على الحدود تفاقما حيث هاجمت وحدة للخيالة اليابانية في 11 مايو عام 1939 مخفرا منغوليا يقع على الحدود في مرتفع اسمه نوموند خان بورد اوبو. وتكرر الهجوم بعد 3 ايام بالدعم من الطائرات، فاحتل اليابانيون مرتفعا آخرا اسمه دنگور اوبو.

 
طيارون يابانيون بين الهجمات

وفي 17 مايو قام قائد الفرقة السوفيتي فكلينكو بارسال وحدة سوفيتية تضم 3 سرايا للمشاة الميكانيكية وعربات مصفحة وسرية المهندسين وبطارية المدفعية إلى نهر خالخين گول. وعبرت القوات السوفيتية النهر وارجعت اليابانيين الى مواقعهم السابقة.

وانتقلت القوات اليابانية المتفوقة في التعداد في 28 مايو الى الهجوم بهدف محاصرة خصمها وقطع الطريق عليه في العبور الى الضفة الغربية لنهر خالخين گول. فانسحبت القوات السوفيتية وفشلت خطة المحاصرة. وذلك بفضل الأداء المميز لبطارية المدفعية التي قادها الملازم أول السوفيتي باختين. وقامت القوات السوفيتية والمنغولية في اليوم التالي بالهجوم المضاد واعادت اليابانيين الى مواقعهم الاولية.

الحرب الجوية

 
عربة مدرعة سوڤيتية مدمرة، من طراز BA-10
 
طائرة سوڤيتية مدمرة

على الرغم من ان ساحة المعركة البرية لم تشهد في شهر يونيو/حزيران قتالا فان السماء شهدت حربا حقيقية. وبينت اشتباكات اولى وقعت في اواخر مايو تفوق الطيارين اليابانيين. وخسر فوج المقاتلات السوفيتي خلال يوم واحد للمعارك الجوية 15 مقاتلة، فيما فقد الجانب الياباني طائرة واحدة فقط. واضطرت القيادة السوفيتية الى اتخاذ اجراءات حاسمة وطلبت وصول طيارين اكفاء من موسكو. فوصل يوم 29 مايو مجموعة من الطيارين ذوي الخبرة والكفاءة. وكان الكثير منهم قد حاربوا في سماء اسبانيا والصين. وفي مطلع يونيو تولى الجنرال جوكوف قيادة القوات السوفيتية في منطقة العمليات الحربية. فطرح جوكوف خطته التي قضت باقامة خطة الدفاع النشيط في رأس جسر يقع خلف نهر خالخين غول واعداد ضربة مضادة قوية. في الوقت عينه استؤنفت المعارك الجوية وأسفرت عن اسقاط 50 طائرة يابانية.

 
قائد الفوج 149 قناصة قبل الهجوم

تقدمت الحكومة السوفيتية في 26 يونيو عام 1939 بأول بيان لها بخصوص الاحداث في منطقة نهر خالخين گول. لكن القوات اليابانية انتقلت الى مرحلة جديدة في الهجوم وزجت دبابات في المعركة بهدف الاستيلاء على رأس الجسر السوفيتي الواقع في الضفة الغربية للنهر، فانسحبت القوات السوفيتية لتفوق العدو في التعداد، واصدرت القيادة اليابانية امرا بالعبور الى الضفة الشرقية لكن القوات اليابانية وقعت بعد فترة في الحصار بسبب ان القادة اليابانيين لم يسمحوا لها بالانسحاب. وبحلول 5 يوليو قتل 10 الاف جندي وضابط ياباني وتم تدمير غالبية الدبابات والمدافع اليابانية. لكن الجانب الياباني بقي مرابطا في الاراضي المنغولية.

أغسطس: ضربة ژوكوڤ وحسم النزاع

 
خريطة سوفيتية للمعركة في خالخين جول

فوجئت القيادة اليابانية بهجوم القوات السوفيتية الذي سبقه التمهيد المدفعي القوي وغارات الطائرات على مواقع العدو. وفي الساعة التاسعة من صباح يوم 20 اغسطس انتقلت القوات البرية السوفيتية الى الهجوم. وقام العدو بالمقاومة العنيفة لهجمات الجيش الاحمر وخاصة في عمق الجبهة حيث اصطدم الجنود السوفيت بمنشآت دفاعية محصنة. واستخدم الجنرال جوكوف في هذه المعركة تكتيك توجيه ضربات مدرعة مكثفة نحو اجناب العدو، الامر الذي ادى الى اختراق دفاعات اليابانيين في جناحيها ومحاصرة القوات اليابانية.

ويجدر ذكر الاعمال الناجحة للطائرات السوفيتية التي قامت في يومي 24 و25 اغسطس آب فقط ب 218 طلعة قتالية وقذفت 96 طنا من القنابل على المواقع اليابانية واسقطت 70 طائرة يابانية في المعارك الجوية. ثم بدأت عملية تقسيم الجيش الياباني السادس الى اقسام صغيرة وتدميرها تباعا.

 
أسرى يابانيين

انتهت المعارك في منطقة نهر خالخين گول بحلول صباح 31 اغسطس حين تم تطهير الاراضي المنغولية تماما من القوات اليابانية.

وفي 15 سبتمبر/أيلول وُقّعت بين ممثلي الاتحاد السوفيتي وجمهورية منغوليا الشسعبية واليابان اتفاقية وقف اطلاق النار في منطقة نهر خالخين گول التي بدأ سريان مفعولها في اليوم التالي.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النتائج

 
دبابة يابانية Type 95 Ha-Go استولت عليها القوات السوڤيتية بعد معارك خالخين گول
 
مدافع يابانية غنمها السوڤيت

لعب انتصار الاتحاد السوفيتي في معركة خالخين گول دورا حاسما في كبح جماح اليابان. وكان أحد أسباب عدم مهاجمة اليابان للاتحاج السوفيتي في الحرب العالمية الثانية، علما ان هتلر كان يطلب من اليابانيين الهجوم على الاتحاد السوفيتي في الشرق الاقصى ليحسم الحرب في ديسمبر/كانون الاول عام 1941 بمعركة موسكو. لكن القيادة اليابانية رفضت. ويرى معظم المؤرخين ان الهزيمة في معركة خالخين غول لعبت دورا رئيسيا في تخلي القيادة اليابانية عن الهجوم على الاتحاد السوفيتي ونقل جهودها العسكرية نحو الولايات المتحدة.

 
راية في اولان‌باتار، منغوليا لإحياء الذكرى السبعين لمعارك خالخين گول
 
الرئيس الروسي دميتري مدڤييدڤ والرئيس المنغولي تساخياگئين إلبگدورج في احتفال في اولان باتار في أغسطس 2009، لإحياء الذكرى السبعين لمعارك خالخين گول.


 
نصب زاي‌سان، من العهد الشيوعي، يرمز إلى "النصر التشاركي السوڤيتي-المنغولي" على اليابان.

الهامش

  1. ^ أ ب Grigoriy Shtern
  2. ^ "Grif sekretnosti sniat': poteri Vooruzhennykh Sil SSSR v voynakh, boevykh deystviyakh i voennykh konfliktakh", pod oshchey redaktsiey G. F. Krivosheeva. (Moskva: Voennoe izd-vo, 1993, ISBN 5203014000). pp. 77–85.
  3. ^ Baabar (1999), p. 389
  4. ^ Glantz, David M.; and House, Jonathan. When Titans Clashed: How the Red Army Stopped Hitler. Lawrence, KS: UP of Kansas, 1995. ISBN 0700608990 p. 14.

المصادر

  • روسيا اليوم
  • Baabar, B. (1999). From world power to Soviet satellite: History of Mongolia. University of Cambridge Press. OCLC 318985384
  • Chiyoko Sasaki: Der Nomonhan Konflikt: Das fernöstl. Vorspiel zum 2. Weltkrieg. Bonn University, 1968. Phil. F., Diss. 6. Nov. 1968.
  • Coox, Alvin D.: Nomonhan: Japan Against Russia, 1939. Two volumes; 1985, Stanford University Press. ISBN 0-8047-1160-7
  • Drea, Edward: Nomonhan: Japanese-Soviet Tactical Combat, 1939. Leavenworth Papers study for the Combat Studies Institute of the U.S. Army.
  • Drea, Edward J. (1998). "Tradition and Circumstances: The Imperial Japanese Army's Tactical Response to Khalkhin-Gol, 1939". In the Service of the Emperor: Essays on the Imperial Japanese Army. Nebraska: University of Nebraska Press. ISBN 0-8032-1708-0.
  • Erickson, John: The Soviet High Command: A Military-Political History, 1918–1941. Routledge, 2001. ISBN 0-7146-5178-8.
  • Onda Shigetaka: Ningen no kiroku: Nomonhan-sen (人間の記録 ノモンハン戦). Tokio: Gandaishi shuppan kai, Tokuma shoten, 1977.
  • Neeno, Timothy: Nomonhan: The Second Russo-Japanese War. MilitaryHistoryOnline.com essay. Uses the Coox book and Drea paper as sources.
  • Zaloga, Steven J. Japanese Tanks 1939–45. (2007) Osprey. ISBN 978-1-84603-091-8.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية