اتفاقية لندن للمضائق

(تم التحويل من معاهدة لندن (1841))

اتفاقية المضائق London Straits Convention بين (فرنسا وإنگلترة والنمسا وبروسيا) والدولة العثمانية في 13 يوليو 1841. وتتضمن الرجوع إلى المبدأ الذي اتخذته الدولة العثمانية وهو منع السفن الحربية الأجنبية من دخول المضائق مع ترك المضائق حرة للسفن التجارية.

البسفور (أحمر)، الدردنيل (أصفر)، وبحر مرمرة بينهما، يـُعرفون جمعاً بإسم المضائق التركية. وتظهر فيها الحدود الحديثة.

الاتفاقية كانت واحدة من سلسلة من المعاهدات المتعلقة بالوصول إلى البسفور، بحر مرمرة، والدردنيل. تطورت الاتفاقية كرد فعل على المقال السري في [[معاهدة هنكار إسكله سي|معاهدة هنكار إسكله سي (أنكيار إسكله سي)]، التي أُبرمت عام 1833، وضمنت فيها الدولة العثمانية الاستخدام الحصري للمضائق للسفن الحربية العثمانية والإمبراطورية الروسية في حالة الحرب العامة، وعدم السماح "لسفن الحرب الأجنبية بالدخول إليها تحت أي ذريعة كانت".[1] المعاهدة الحديثة للتحكم في العلاقات هي اتفاقية مونترو حول نظام المضائق من عام 1936، والتي لا تزال سارية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المفاوضات

تطورت اتفاقية المضائق كوسيلة لحماية الدولة العثمانية من الانهيار.[2] وقد تطورت من معاهدة الدردنيل السابقة الموقعة بين بريطانيا والعثمانيين عام 1809.

فبدءاً من 1831، ثارت مصر، بقيادة محمد علي باشا، على الدولة العثمانية. وقرر القيصر الروسي، نيقولاي الأول، أن سقوط العثمانيين سيكون كارثياً وسيؤدي إلى حرباً أكبر بين القوى الاوروبية الأقوى ولذلك اختار أن يدعم الدولة العثمانية. فردّ العثمانيون بتوقيع معاهدة هنكار إسكله سي التي وعدت بإغلاق المضائق أمام السفن الحربية الأجنبية فقط في حالة تعرض روسيا للاعتداء. عام 1833، أرسلت روسيا قوة بحرية وقوات لدعم الدفاع العثماني عن القسطنطينية. وبالمثل كانت بريطانيا تدعم الدولة العثمانية.[2]

ومع ذلك، كانت روسيا آنذاك الحليف الرئيسي للعثمانيين. وقع البلدان على معاهدة هنكار إسكله سي، والتي عكست هذا التحالف. ضمنت المعاهدة أن العثمانيين سيغلقون المضيق أمام السفن الحربية الأجنبية إذا وعندما تكون روسيا تحت التهديد، وطالبوا بذلك.[2]


المفاوضات

ومع ذلك، استمر العداء بين الأتراك والمصريين عام 1839، مما أدى إلى الحرب المصرية العثمانية (1839-1841). هدد المصريون مرة أخرى المواقف العثمانية. دعا اللورد پالمرستون من بريطانيا إلى إجراء محادثات مع روسيا والنمسا وبروسيا في لندن عام 1840.[2] أسفر هذا عن معاهدة لندن (1840).

بُذلت جهود لإقناع فرنسا، التي كانت تميل إلى جانب محمد علي، بقبول اتفاقية [تعددية|متعددة الأطراف]]. تطور هذا إلى اتفاقية المضائق لعام 1841، والتي تضمنت ضمانات شبيهة بتلك الخاصة بمعاهدة الدردنيل لعام 1809، والتي تمدد أيضًا اتفاقية لندن لعام 1840.

قيل إن دافع القيصر نيقولاي الأول للموافقة على إغلاق المضائق هو عدم ارتياحه لمعاهدة هنكار إسكله سي،[بحاجة لمصدر] الذي كان يخشى أن يقلب القوى العظمى الأخرى ضد روسيا من خلال إنشاء تحالف وثيق جدًا بينه وبين السلطان العثماني عبد المجيد الأول.[بحاجة لمصدر] كما سمح للبحرية البريطانية بقمع هجوم محمد علي السابق على الدولة العثمانية. ومع ذلك، استمرت التوترات البريطانية-الروسية حول المنطقة، مما أدى في النهاية إلى نشوب حرب القرم.

النتائج

من وجهة النظر البريطانية، ساعدت هذه الاتفاقية في الحفاظ على توازن القوى الأوروپية من خلال منع البحرية الروسية القوية الجديدة من السيطرة على البحر المتوسط[بحاجة لمصدر].

أما من وجهة النظر الروسية، شجعت المعاهدة السياسات العدوانية لبريطانيا في المنطقة، والتي كان من شأنها أن تؤدي إلى حرب القرم.[بحاجة لمصدر] تشير تفسيرات مختلفة، فضلاً عن تاريخ العلاقات البريطانية الروسية في أربعينيات القرن التاسع عشر، تشير إلى أن اتفاقية المضائق "بدت وكأنها تؤسس حقبة جديدة من الانسجام" بين القوتين، مما أبقى البحرية الروسية بعيدًا عن البحر المتوسط وبريطانيا بعيدًا عن البحر الأسود.[3]

في حين أن هذه الترتيبات أجبرت القيصر نيقولاي الأول على التخلي عن خططه لتقليص الدولة العثمانية إلى الاعتماد الكامل على روسيا وانتزاع السيطرة على دول البلقان المسيحية من منطقة نفوذ الباب العالي، لم تكن الدولة العثمانية مستقلة تمامًا بعد الاتفاقية، حيث اعتمدت على بريطانيا وفرنسا من أجل حمايتها.[بحاجة لمصدر]

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ Taken from the original text of this treaty
  2. ^ أ ب ت ث Straits Convention. Encyclopedia of the Modern Middle East and North Africa. The Gale Group, Inc. 2004 – via HighBeam Research.
  3. ^ J. Clarke, British Diplomacy and Foreign Policy 1782-1865: the National Interest (London, 1989), p. 207.