آية الله الشيخ مرتضى مطهّري ( 1920 - 1980 ) عالم دين وفيلسوف إسلامي شيعي، العضو المؤسس في شورى الثورة الإسلامية في إيران إبان الأيام الأخيرة من سقوط نظام الشاه، صاحب الشبكة الواسعة من المؤلفات التأصيلية والعقائدية والفلسفية الإسلامية، وأحد أبرز تلامذة المفسر والفيلسوف الإسلامي آية الله السيد محمد حسين الطباطبائي.

آية الله الشيخ مرتضى مطهري
الميلاد 1920
فريمان، الجمهورية الإسلامية في إيران
الوفاة 1980
قم، الجمهورية الإسلامية في إيران

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ولادته

وُلد الشيخ المطهَّري عام 1920م بمدينة "فريمان" في محافظة خراسان الإيرانية، وسط عائلة متديّنة معروفة بالعلم .


دراسته

أكمل الشيخ المطهّري دراسته الابتدائية عند والده، وعندما بلغ عمره اثنتي عشرة سنة ذهب إلى مدينة مشهد لتحصيل العلوم الدينية، وبقي مشغولاً بطلب العلوم الحوزوية إلى عام 1936م، ثمّ ذهب إلى مدينة قم لغرض إكمال دراسته، فدرس الفلسفة والفقه والأصول عند الإمام الخميني، كما حضر دروس الفلسفة والحكمة الإلهية للعلامة السيد محمد حسين الطباطبائي، والشيخ مهدي المازندراني، ودرس الأخلاق عند الشيخ علي الشيرازي الإصفهاني. وفي عام 1944م ذهب إلى مدينة بروجرد لحضور دروس الأخلاق التي كان يلقيها آية الله العظمى السيد حسين البروجردي آنذاك، وفي عام 1946م عاد إلى مدينة قم مع أُستاذه السيّد البروجردي بدعوة من أساتذتها، وبسبب بعض المشكلات المعاشية التي واجهها الشيخ المطهَّري في مدينة قم اضطرَّ إلى السفر إلى طهران، واتَّجه هناك نحو التأليف والتدريس في الجامعة.

أساتذته

نذكر منهم ما يلي :

  1. آية الله العظمى السيد حسين البروجردي.
  2. آية الله العظمى السيد روح الله الخميني.
  3. آية الله السيد محمد تقي الخونساري.
  4. آية الله السيد محمد حسين الطباطبائي.
  5. الشيخ مهدي المازندراني.
  6. الشيخ علي الشيرازي الإصفهاني.

مواقفه من نظام الشاه

كان الشيخ المطهَّري من أوائل المؤيّدين للثورة الإسلامية التي قادها الإمام الخميني في 1963م، وبعد اعتقال الإمام على أثر تلك الأحداث كان الشيخ المطهَّري من بين الذين اعتقلهم النظام، لأنَّه كان على علم من مكانته التي يحتلّها عند الإمام.

مؤلفاته

نذكر منها ما يلي :

  1. العدل الإلهي.
  2. في رحاب نهج البلاغة.
  3. الإنسان والقضاء والقدر.
  4. نهضة المهدي (ع) في ضوء فلسفة التاريخ.
  5. الحركات الإسلامية في القرن الرابع عشر الهجري.
  6. الإنسان الكامل.
  7. الإنسان والإيمان.
  8. المجتمع والتاريخ.
  9. الإنسان في القرآن.
  10. التعرّف على القرآن.
  11. الدوافع نحو المادّية.
  12. إحياء الفكر في الإسلام.
  13. قصص الأبرار .
  14. مقدمة على أصول الفلسفة للعلامة الطباطبائي، .
  15. نظام حقوق المرأة في الإسلام، .
  16. الإنسان الكامل.
  17. الإنسان والإيمان.
  18. التعليم والتربية في الإسلام.
  19. التوحيد .
  20. النبوة .
  21. المعاد .
  22. الإمامة والزعامة .

اغتياله

اغتيل الشيخ المطهري في الرابع من جمادى الثانية 1981م على يد المعارضة المسلحة الذين أطلقوا النار عليه، وعلى أثر انتشار نبأ اغتياله اعلِن الحداد العام في الجمهورية الإسلامية، وشُيِّع جثمانه تشييعاً مهيباً، ودفن بجوار مرقد السيّدة فاطمة المعصومة في مدينة قم، جنوب طهران.


مصادر وروابط خارجية