مجرى مياه زغوان

إن مجرى مياه زغوان أو مجرى مياه قرطاج Zaghouan Aqueduct وهو مجرى مياه روماني قديم، الذي مد بالمياه مدينة قرطاج، تونس. تتدفق المياه من مصدرها في زغوان بإجمالي 132 كيلومتر، مما يجعلها من أطول القنوات المائية في الامبراطورية الرومانية.

مجرى مياه زغوان
Zaghouan aqueduc.jpg
مجرى مياه زغوان is located in تونس
مجرى مياه زغوان
Location in Tunisia
الاحداثيات36°36′57.8″N 10°08′3.1″E / 36.616056°N 10.134194°E / 36.616056; 10.134194Coordinates: 36°36′57.8″N 10°08′3.1″E / 36.616056°N 10.134194°E / 36.616056; 10.134194
Beginsزغوان
Endsقرطاج (تونس)
السمات
الطول الإجمالي132 kم (433,000 قدم)
التاريخ
بدء الإنشاءالنصف الأول من القرن الثاني الميلادي
الموقع
المراجع

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

تاريخ بناء المجرى ليس واضحاً تماماً. تذكر المصادر زيارة قام بها الإمبراطور هادريان في عام 128، والتي كان من المفترض أن ينتهي بها الجفاف الذي دام خمس سنوات. قد يكون نقص المياه الناتج عن الجفاف قد أقنعه بأن الناس يجب ألا يعتمدوا على مياه الأمطار فقط بعد الآن. الحدث الثاني الذي ربما كان مصدر إلهام له هو افتتاح أحواض أنطونيوس في قرطاج عام 1622. تطلبت هذه المرافق على نفس مستوى الحمامات الإمبراطورية في روما إمدادات ثابتة من المياه، وهو ما لا يمكن تحقيقه بمياه الأمطار.


المصادر

 
ما تبقى من النبع المقدس في زغوان

تعتمد القناة على عدة مصادر جفت في أوقات مختلفة. المصدر الأول والأهم يقع بالقرب من بلدة زغوان في جبل زغوان، وهي سلسلة جبلية تبعد حوالي 60 كم جنوب قرطاج. في العصر الروماني، بُنيَ هيكل نافورة مقدسة فوق النبع، والتي أصبحت واحدة من أهم الينابيع في شمال إفريقيا القديمة.

الوصف

يقع الينبوع المقدس على مصطبة اصطناعية. وهو مفتوح من الجانب الشمالي، وفي الجانب الجنوبي يوجد مساحة مفتوحة محاطة برواق على شكل هلال 4-متر-wide (13 قدم). يوجد في وسط الرواق حجرة ينبثق منها الينبوع.

كان للجدار الخارجي نواة من الخرسانة الرومانية مغطاة بمسامير الحجر الجيري الخشن. يمتد هذا الجدار من نهايات الرواق على شكل هلال وينقسم إلى 26 قسماً بأعمدة متشابكة. في كل قسم ثان يوجد مكان مخصص للتماثيل التي لا تبقى واقفة. مقابل كل عمود ملتصق يوجد عمود كامل، والذي تدعم معاً الباحة المقببة. الأقبية مصنوعة من الحجر الجيري المسامي المغطى بالرخام، بينما الأعمدة من الحجر الرملي. أُغلق الجزء الخارجي من القبو باستخدام بلاطات مقطعة وتُرك دون مزيد من الحماية. أرضية الرواق مزينة بالفسيفساء. بُنيت الحجرة، كأهم جزء من المبنى، من الحجر الجيري وهي مكسوة بالرخام.

المأخذ

كان هناك خمسة ينابيع في منطقة الينبوع المقدس. كانت هذه في منطقة المصطبة الاصطناعية في مكانها الأصلي تحت الأرض وجُمّعت في حوض تحت المصطبة. من هذا الحوض يتدفق الماء بعد ذلك إلى أنبوب المجرى. بالإضافة إلى تغذية مدخل المجرى، يعمل الحوض أيضاً على تنظيف المياه - بينما يركد الماء في الحوض، وتستقر الشوائب في القاع.

المصدر الثاني

في عصر الأسرة السڤرية، أُرفق مصدر ثان بالمجرى. كان هذا في منطقة جوقار. بُني الينبوع المقدس خلال هذا النبع أيضاً، لكنها لم تصل أبداً إلى أهمية ينبوع زغوان.

قناة المياه

 
خريطة القنوات الممتدة من زغوان وجوجار إلى تونس (1928)
 
قسم مُرمم على متن سهل سكرة قبل قرطاج بقليل

بيانات تقنية

مجرى المياه هو تحفة الهندسة الرومانية. في مسارها من زغوان إلى قرطاج، ينتقل ما يزيد قليلاً عن 90 كيلومتر ولا يزيد ارتفاعه عن 264 متر، وهو متوسط انخفاض بنسبة 0.3٪. ومع ذلك، يحدث 130 متر من فرق الارتفاع في أول 6 كيلومترات من زغوان إلى مغران. بالنسبة لبقية المسيرة إلى قرطاج، بلغ متوسط الانخفاض 0.15٪ فقط. في مغران، التقى المجرى بالمجرى اللاحق القادم من جوقار، على بعد 33 كم أخرى. بما في ذلك جميع مجاريها الفرعية، يبلغ طول القناة 132 كيلومتر وهي من بين الأطول في الإمبراطورية الرومانية.

يقوم المجرى بتصريف ما بين 200 و 370 لتر من المياه في الثانية أو ما بين 17 و 32 مليون لتر يومياً. كان معدل التدفق حوالي 3.5 و5.5 كيلومتر في الساعة. تنتقل المياه من زغوان إلى قرطاج ما بين يوم ونصف يوم ويومين.

المسار

بُنيت القناة بحيث يكون لها سقوط ثابت، إن لم يكن منتظماً، بحيث يسير الماء في المسار بواسطة قوة الجاذبية وحدها. من أجل تقليل أعمال البناء إلى الحد الأدنى، وُضعت القناة على سطح الأرض أو تحته قليلاً حيثما أمكن ذلك. من أجل تجنب فقدان الارتفاع غير الضروري، تتبع القناة كفاف التلال. في ثلاثة أماكن، لم يكن من الممكن أن تبقى القناة على مستوى الأرض، لذلك نصب المهندسون أروقة. وهي:

  • سهل أودنا: 5 كم، بما في ذلك جسر 125 بطول متر على رواق مزدوج بارتفاع 33 م. هُدم هذا الجسر في عام 1859 من أجل إعادة استخدام الحجر لبناء جسر جديد.
  • سهل ميليان: 2 كم، يصل ارتفاع الممر إلى 20 م.
  • سهل سكرة قبل قرطاج: 10 كم، يصل ارتفاع الممر إلى 20 م.

المقطع العرضي

في المقطع العرضي، يبلغ قياس القناة حوالي 90 سم في العرض و 130 سم في الارتفاع.أُغلق من الأعلى بواسطة قبو. كانت الجدران مصنوعة من الإسمنت الروماني وكانت مغطاة بطبقة من الحجر الرملي. كان جزء القناة الذي لامس الماء مغطى بغطاء opus Signinum المقاوم للماء. عمل لوح التسوية أيضاً على تخفيف معدل تراجع القناة. وُفرت التهوية من خلال فتحات صغيرة مربعة في السقف. على فترات منتظمة على قاعدة القناة كانت هناك منخفضات دائرية، والتي تعمل على تنقية المياه، حيث أن المخلفات ستستقر فيها. لمواصلة العمل، كان لا بد من تنظيفها بانتظام، لذلك كانت القناة تتطلب رعاية واهتماماً مستمرين.

الصهاريج

 
منظر لخزان صهريج في الملقة

لم يتضح بعد توزيع المياه داخل قرطاج. يبدو أن القناة تم تصريفها إلى خزانين أرضيين ووُزعت المياه منها. ومع ذلك، لم تجد الحفريات الأثرية حتى الآن أي علامات مؤكدة لتصريف المياه في الصهاريج.

صهاريج الملقة

تشكل صهاريج الملقة أكبر الصهاريج المتبقية من العالم القديم في أي مكان. كانت تستوعب ما يقرب من 51 مليون لتر. استناداً إلى طبيعة الملاط، فهي مؤرخة بالقرن الأول الميلادي. لم يتضح بعد كيف استُخدمت هذه الصهاريج في تلك الفترة، حيث لم تُبنى القناة بعد ولم يكن من الممكن ملء هذا الحجم الهائل بمياه الأمطار وحدها.

صهريج البرج الجديد

يتكون خزان البرج الجديد من 18 حوض على شكل برميل مرتبة بشكل متواز وتتراوح ما بين 25 و30 مليون لتر. كانت مسؤولة عن إمداد أحواض أنطونيوس. تاريخ البناء غير معروف، ولكن كُشف عن تعديلات فيما يتعلق ببناء أحواض أنطونيوس، مما يعني أن الصهريج سبق الحمامات.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاستخدام اللاحق

نظراً لأن إمدادات المياه كانت ضرورية للمدينة، فقد دُمر المجرى خلال حصار واندال عام 439، واستعادة الرومان الشرقيين تحت استعمار جستنيان وأخيراً عند غزو قرطاج من قبل العرب عام 698، ولكن في كل مرة رُممت لاحقاً. في القرن الثالث عشر أضاف أحد الحكام الحفصيين فرعاً يؤدي إلى قصره في منوبة من أجل توفير المياه لحديقته. منذ القرن السادس عشر، تدهور المجرى بسرعة وتم استخدامها كمقلع للحجارة.

في عام 1859، تولى مهندس فرنسي مهمة ترميم القناة المائية لتزويد تونس بالمياه. بينما يمكن إعادة استخدام غالبية القنوات على مستوى الأرض، دُمرت أجزاء القناة الموجودة على الأعمدة في الغالب ورُكب نظام أنابيب ضغط حديث. منذ أن شُغّلت في عام 1862، ظلت القناة مستخدمة وتزود اليوم بمتوسط 12.000.000 لتر في اليوم في الشتاء و3.000.000 في الصيف.

معرض صور

انظر أيضاً

ببليوگرافيا

  • Friedrich Rakob. "Das römische Quellenheiligtum bei Zaghouan in Tunesien". In Archäologischer Anzeiger 84, 1969, pp. 284–300.
  • Friedrich Rakob. "Das Quellenheiligtum in Zaghouan und die römische Wasserleitung nach Karthago." In: Römische Mitteilungen 81, 1974, pp. 51–89.
  • Friedrich Rakob. "Die römische Wasserleitung von Karthago." In J.-P. Boucher (Ed.), Journées d‘études sur les aqueducs romains = Tagung über römische Wasserversorgungsanlagen, Lyon 26.-28. Mai 1977. Paris 1983, pp. 309–318.
  • H. Slim. "Maîtrise de l'eau en Tunisie à l'époque romaine." In G. Argoud et al. (Edd.): L’eau et les hommes en Méditerranée et en Mer Noire dans l’antiquité. Athen 1992, pp. 513–532.
  • A. Wilson. "Water supply in ancient Carthage." In Carthage papers, Portmouth, RI 1998, ISBN 1-887829-28-8 (Journal of Roman Archaeology, Supplementary series 28), pp. 65–102.