كارل التاسع من السويد

(تم التحويل من كارل التاسع)

كارل التاسع من السويد بالسويدية: Karl IX ‏(4 اكتوبر 155030 اكتوبر 1611)، كان ملك السويد من عام 1604 حتى وفاته. كان أصغر أبناء الملك گوستاڤ الأول من السويد]] من ثاني زوجاته، مارگرت لايونهوفڤود، شقيقة إريك الرابع عشر وجون الثالث، وعم سيگموند الأول/الثالث، ملك السويد وپولندا. تنفيذاً لرغبة والده، حصل عن طريق الإقطاعية، على دوقية سودرمانلاند، والتي كانت تضم مقاطعات نارك وڤارملاند؛ لكنه لم يتمكن من حيازتهم فعلياً حتى سقوط إريك وخلافته لعرش جون عام 1568.

كارل التاسع
Charles IX
Charles IX of Sweden.jpg
ملك السويد
العهد22 مارس 1604 – 30 أكتوبر 1611
التتويج15 مارس 1607
سبقهسيگموند
تبعهگوستاڤ أدولف
وُلِد4 أكتوبر 1550
قلعة ستوكهولم
توفي30 أكتوبر 1611(1611-10-30) (عن عمر 61 عاماً)
قلعة نيكوپينگ
الدفن
الزوجMaria of Palatinate-Simmern
Christina of Holstein-Gottorp
الأنجالCatherine, Countess Palatine of Kleeburg
Gustavus Adolphus of Sweden
Maria Elizabeth, Duchess of Ostrogothia
Charles Philip, Duke of Södermanland
البيتبيت ڤاسا
الأبگوستاڤ الأول من السويد
الأمMargaret Leijonhufvud
الديانةاللوثرية

ملوك السويد إريك الرابع عشر (1560–68) وكارل التاسع أخذوا ترتيبهم حسب التاريخ التصوري للسويد. كان فعلياً ثالث ملوك السويد ممن حملوا اسم كارل.[1]

وفي أغسطس 1587 انتخب ابنه الكاثوليكي لعرش بولندا تحت اسم سگسمند الثالث. ووفقا لقانون كالمار اتفق الوالد والولد على أنه بعد وفاة جون يصبح سجسمند ملكاً على بولندا والسويد معاً. ولكن سجسمند آل على نفسه أن يحترم استقلال السويد السياسي والمذهب البروتستانتي. وعند وفاة جون (1592) انعقد الريكسداگ تحت رئاسة أخيه الدوق كارل في مدينة [اوپسالا] (25 فبراير 1593) وكان يضم 300 من رجال الدين و300 من العلمانيين-النبلاء وممثلو المدن وعمال المناجم والفلاحين ، واتخذ مذهب أوگزبورگ اللوثري 1540 مذهباً رسمياً للكنيسة والدولة في السويد. وأعلن هذا المجتمع التاريخي (مجمع أبسالا) أن الأمة لن تتقبل غير اللوثرية ولن تتسامح مع غيرها، وألا يعين في المناصب الكنسية أو السياسية إلا اللوثريون الأقداح وألا يتوج سجسمند في السويد إلا بعد قبوله لهذه المبادئ. وفي الوقت نفسه اعترفوا بالدوق كارل نائباً للملك عند غيابه عن العرش.[2]

ولكن سجسمند الذي تلقى تعليمه على أيدي الجزويت ، كان يحلم بضم السويد وروسيا إلى حضير الكثلكة. ولما وطأت قدماه أرض ستوكهولم (سبتمبر 1593) وجد كل الزعماء السويديين تقريباً مجمعين على طلب أوثق ضمان لامتثاله لإعلان أوپسالا Uppsala Synod. وظل خمسة أشهر يبحث عن حل وسط، ولكن الزعماء بقوا على عنادهم، وجمع الدوق كارل جيشاً. وأخيراً أعطى سجسمند التعهد المطلوب، وتوجه أسقف لوثري في أبسالا (فبراير 1594). ولكن سرعان ما أصدر سجسمند بياناً احتج فيه بأنه أكره على هذا التعهد تحت الضغط والتهديد، وعين ستة من كبار الموظفين لحماية الكاثوليك الباقين في السويد، وفي أغسطس عاد أدراجه إلى بولندة.

وأعد الدوق كارل وأنجر مانوس رئيس أساقفة أبسالا العدة لتنفيذ قرارات المجمع. ودعا ريكسداگ سودركوپنگ (1595) إلى القضاء على كل عبادة كاثوليكية، ونفى كل الطوائف المعارضة للمذهب البروتستانتي، وأمر بأن يضرب بالعصا كل من يتخلف عن حضور الصلوات اللوثرية، ووقع هو العقوبة بنفسه عند زيارته للكنائس. وأغلق كل ما بقي من الأديار، وأزيلت كل الأضرحة الكاثوليكية.

وتوسل إلى سگسمند مستشاره أن يغزو السويد بجيش كبير. ورأى هو أن خمسة آلاف جندي تفي بالغرض. وحط رحاله بهم في السويد (1598) واشتبك معه كارل في ستجبرج فهزم. وفي اشتباك آخر في ستانگبرو Stångebro انتصر الدوق. ووافق سجسمند من جديد على إعلان أوپسالا وعاد إلى بولندة. وفي يولية 1599 خلعه الدايت السويدي، وأصبح الدوق كارل الذي ما زال نائباً للملك، الحاكم الفعلي للدولة. وأقر ريكسداگ (1604) قانون الوراثة الذي نص على ألا يتولى العرش إلا كل ذكر أو أنثى من أسرة فاسا يرتضي العقيدة اللوثرية المقررة وأن كل مخالف لها لا يحق له الإقامة أو التملك في السويد. "فكل أمير ينحرف عن مبادئ أوجزبرج لابد بطبيعة الحال أن يفقد تاجه " ومن ثم كان الطريق معبداً لاعتلاء جوستاف أدولف ابن كارل عرش السويد، ولتخلي حفيدته كريستينا. وفي 1607 توج كارل التاسع ملكاً.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الملك كارل التاسع

 
تمثال كارل التاسع في كارلستاد.

وأصلح كارل الحكومة المختلة، ونهض بالتعليم والتجارة والصناعة، وأسس مدن كارلستاد مدن فيلبستاد وماريستاد وگوتبورگ ، وهيأت هذه الأخيرة للسويد منفذاً طيباً إلى بحر الشمال ، متغلبة بذلك على سيطرة الدنمارك على المضايق. وأعلن كريستيان الرابع الحرب (أبريل 1611) وغزا السويد. وتحدى كارل، وهو في الحادية والستين من العمر، كريستيان لمبارزة فردية. فرفض هذا الأخير. ومات كارل في أكتوبر 1611 ، والقتال على أشده، ولكن قبل موته وضع يده على رأس ابنه وقال "أنت لها". وقد كان لها فعلاً.


السلف

 
 
 
 
Johan Kristiersson (Vasa)
 
 
Erik Johansson (Vasa)
 
 
 
 
 
 
Birgitta Gustafsdotter (Sture)
 
 
گوستاڤ الأول من السويد (ڤاسا)
 
 
 
 
 
 
Måns Karlsson (Eka)
 
 
Cecilia Månsdotter (Eka)
 
 
 
 
 
 
Sigrid Eskilsdotter (Banér)
 
Charles IX of Sweden (Vasa)
 
 
 
 
 
Abraham Kristiernsson (Leijonhuvud)
 
 
Erik Abrahamsson (Leijonhufvud)
 
 
 
 
 
 
Birgitta Månsdotter (Natt och Dag)
 
 
Margareta Leijonhufvud
 
 
 
 
 
 
Erik Karlsson (Vasa)
 
 
Ebba Eriksdotter (Vasa)
 
 
 
 
 
 
Anna Karlsdotter (Vinstorpa)
 

الأنجال

 
Grave monument of Carl IX and family at Strängnäs Cathedral.

تزوج أول مرة، من أنا ماري من پالاتينات-سيمرن (1561–1589)، ابنة لويس السادس، ناخب پالاتين (1539–1583) وإليزابث من هسه (1539–1584). وأنجبا:

عام 1592 تزوج ثاني زوجاته كريستينا من هولستاين-گوتورپ (1573–1625)، ابنة أدولف من ولستاين-گوتورپ (1526–1586) وكرستين من هسه (1543–1604) وابنة عم زوجته السابقة. وأنجبا:

وأنجب أيضاً من عشيقته، ارين نيلسدوتر:

انظر أيضاً

وصلات خارجية

كارل التاسع
وُلِد: 4 أكتوبر 1550 توفي: 30 أكتوبر 1611
ألقاب ملكية
شاغر ملك السويد
1604–1611
تبعه
گوستاڤ أدولف الثاني


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهامش

  1. ^ Article Karl in Nordisk familjebok
  2. ^ ديورانت, ول; ديورانت, أرييل. قصة الحضارة. ترجمة بقيادة زكي نجيب محمود.