فليپه الثالث من إسپانيا

فليپه الثالث من إسپانيا
Philip III of Spain
Felipe3-Spain.jpg
ملك قشتالة، أراگون، والپرتغال
العهد13 سبتمبر 1598 – 31 مارس 1621
سبقهفليپه الثاني
تبعهفليپه الرابع
وُلِد14 أبريل 1578
مدريد، إسپانيا
توفي31 مارس 1621
مدريد، إسپانيا
الدفن
الزوجمرگريت
الأنجالآنا، ملكة فرنسا
فليپه الرابع
ماري آنا، الإمبراطورية الرومانية المقدسة
إنفانتا شارل من النمسا
كاردنيال-إنفانتا فرديناند
الأبفليپه الثاني
الأمآنا من النمسا
الديانةكاثوليكية
التوقيعتوقيع فليپه الثالث من إسپانيا Philip III of Spain
آل هابسبورگ
(الإسپان)
Royal Coat of Arms of Spain (1580-1668).svg

فليپه الثالث من إسپانيا Philip III of Spain (بالاسپانية: Felipe III، بالپرتغالية: Filipe II؛ 14 مارس 1578 - 31 مارس 1621)، ويعرف أيضاً باسم فليپه التقي، كان ملك قشتالة، أراگون، والپرتغال. وكان أيضاُ ملك ناپولي وصقلية باسم فليپه الثاني. وُلد في مدريد، وهو ابن فليپه الثاني من إسپانيا من رابع زوجاته آنا، ابنة الإمبراطور ماكسيميليان الثاني وماريا من إسپانيا، تزوج من مارگريت من النمسا، شقيقة الامبراطور فرديناند الثاني، من آل هابسبورگ.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

أما وريث فليب الثاني فكان مختلفاً كل الاختلاف عن أبيه. لقد حزن أبوه حين رأى تراخي الفتى وقصر نظره قائلا »أن الله الذي رزقني هذا الملك العريض لم يرزقني ولدا يصلح لحكمه« كان فليب الثالث، الذي بلغ العشرين الآن، أتقى حتى من أبيه، فترددت الشائعات في رميه بأي خطيئة ولو عارضة. ولما كان خجولاً وديعاً، شديد العجز عن القيادة، فقد أسلم كل سلطات الحكم ومتطلباته إلى فرانتشسكو جومز دي ساندوفال أي روجاس، دوق ليرما. [1]

 
فليپه الثالث من إسپانيا

أما الدوق فكان فيه شيء من البر بالناس، لأنه رق كل أقاربه تقريبا في المناصب الدسمة، ولم يغفل ذاته في بره، ففي العشرين سنة التي رأس فيها الوزارة جمع ثروة طائلة قدرها الشعب المغيظ بمبلغ 44.000.000 دوكاتية، وهو رقم يستحيل تصديقه. وقد وفر للخزانة من المال ما يكفي لتجهيز أسطولين ضخمين ضد إنجلترا (1599-1601)، ولكن كليهما حطمته الأنواء العالية. وكان لليرما من الحصافة ما جعله يرحب بعروض السلام التي قدمها جيمس الأول، وهكذا أبرمت أسبانيا وإنجلترا صلح لندن (1604) بعد تسعة عشر عاما من الحرب, أما الحرب في الأراضي المنخفضة فاستمرت. واستنزفت الذهب من اسبانيا بأسرع من وصوله إليها من أمريكا، ووجد ليرما أنه ليس في طاقته أن يشبع من موارد بلد مرهق حاجات قواده المعوقين، وجيبه الخاص. وإذا أدرك أنه لم يعد هناك جدوى من بذل مزيد من الجهود لرفض منح »الأقاليم المتحدة« استقلالها، فقد وقع معها هدنة تمتد اثني عشر عاما (1609).

 
فرانشيسكو گومز ده ساندوڤال إل روخاس، دوق لرما، رجل دولة إسپاني.

ولكن مشروعه التالي كان لا يقل تكلفة عن الحرب. كان مسقط رأسه بلنسية، حيث يعيش ثلاثون الفا من اسر المغاربة، وكان فيه من التقوى ما يكفي لتبغيضه في هؤلاء المزارعين والصناع الذين كان لجدهم واقتصادهم الفضل في احتفاظهم باليسر وسط فقر المسيحيين المستكبر العاجز. وكان يعلم أن هؤلاء المسلمين المتنصرين قد احتفظوا- بدافع من سخطهم لاضطهاد فليب الثاني لهم- باتصالات خائنة مع مسلمي أفريقيا وتركيا، ومع هنري الرابع ملك فرنسا، الذي أمل ان يفجر الثورات في أسبانيا في الوقت المناسب. ورأى أنه ليس من الوطنية في شئ أن يرف المغاربة الخمر ويزهدوا في أكل اللحم، فنتيجة هذا أن يقع عبء الضرائب المفروضة على هذه السلع، كله تقريبا. على كواهل المسيحيين من الأسبان. وأعرب سرفانتس عن الخوف من أن هؤلاء المغاربة الذين ارتفعت نسبة المواليد فيهم عنها في »المسيحيين القدامى« لندرة العزوبة عندهم، سيسودون أسبانيا عما قليل. وقدم خوان دي ريبيرا رئيس أساقفة بلسنبة المذكرات إلى فيليب الثالث (1602) يحضه فيها على طرد جميع المغاربة الذين تزيد أعمارهم على السابعة، وقال في تفسيره للكوارث التي نزلت بأسبانيا، بما فيها تدمير الارمادا، إنها عقوبات أنزلها الإله لإيوائها الكفار، فهؤلاء المسيحيون المزيفون يجب ترحيلهم، أو ارسالهم لسفن العبيد، أو شحنهم بالمراكب إلى امريكا ليشتغلوا عبيدا في المناجم. وبرغم تحذيرات البابا، وبرغم احتجاجات ملاك الأراضي الذين كانوا ينتفعون من مستأجريهم المغاربة، أصدر ليرما (1609) مرسوما أمر به جميع مسلمي اقليم بلنسبة - مع بعض الاستثناءات - بأن يستقلوا خلال ثلاثة أيام مراكب أعدت لهم لينقلوا إلى أفريقيا، غير حاملين معهم من المتاع أكثر مما تطيقه ظهورهم. وتكررت الآن المناظر التي رافقت طرد اليهود قبل 117 عاما. وأكرهت الأسر البائسة على بيع أملاكها بخسائر فادحة، وساروا إلى الموانئ يتعثرون في شقائهم، وسرق الكثيرون منهم، وقتل البعض، في طريقهم إلى السفن أو وهم على ظهورها. فلما وصلوا إلى افريقيا تهللوا لبلوغهم أرضاً مسلمة، ولكن ثلثيهم هلكوا جوعاً أو قتلوا باعتبارهم مسيحيين. وفي شتاء 1609 - 10 أجلت حركات طرد أخرى من بقى من المغاربة في غير بلسنبة، وهكذا نزعت أملاك 400.000 من أكثر أهل أسبانيا انتاجا وأقصوا عن البلاد. وكان هذا في أعين الشعب أمجد منجزات الحكم، وتطلع الأسبان السذج إلى عهد أكثر رخاء، بعد أن استرضوا الإله بتخليص اسبانيا من الكفار. واغتبطت الحاشية بالحصيلة التي تجمعت من مصادرة أملاك المغاربة، فكان نصيب ليرما منها 250.000 دوكاتية، ونصيب ابنه 100.000، ونصيب ابنته وصهره 150.000.


دوق لرما

وما حلت سنة 1618 حتى كان جشع ليرما وإهماله، وإسراف الملك وحاشيته، وفساد الموظفين، وتمزق الاقتصاد بخروج المغاربة، قد هبط باسبانيا إلى درك نبه حتى هذا الملك الخامل إلى ضرورة التغيير. وفي فورة من فورات العزيمة طرد ليرما (1618)، ولكن ليقبل ابنه - الدوق أو سيداً - رئيساً لوزرائه. واعتزل ليرما في لباقة، وتقبل قبعة الكردينالية وعاش سبع سنين آخر رافلا في حلل لاتقوى والثراء. وفي عام 1621 أنذر مجلس قشتالة الملك بأن ملكه »في طريقه إلى الافلاس والدمار لفداحة الأعباء والضرائب والرسوم«، وتوسل إليه أن يعتدل في نفقاته. فتقبل النصيحة ولكنه مضى يسلك مسلكاً ملكياً مترف الجهاز والصيانة. في هذه السنة بعينها مات مخلفاً لولده ملكاً عريضاً لا حول له ولا قوة، وحكومة فاسدة لا كفاية فيها، وشعباً هوى إلى درك الفاقة والتسول والسرقة، وطبقة استنكفت من أن تؤدي ضرائبها، وكنيسة خنقت فكر الشعب وحطمت ارادته وأحالت خرافاته أكداساً من الذهب.

المندوبون الساميون الملكيون

 
الماركيز أمبروسيو سپينولا، أحد المندوبين السامين للملك فليپه الثالث، رسم پيتر پاول روبنز.


سقوك لرما

 
ردوريگو كالدرون، أعدمه فليپه الثالث لارضاء أعداء دوق لرما، رسم پيتر پاول روبنز.


السياسة الداخلية

طرد المسلمين

 
Expulsion of the Moriscos at the port of Dénia, by Vincente Mostre.

الانحدار الاقتصادي وفشل الاصلاح

 
Mateo Alemán, an early modern novelist who recorded the terrible 'plague that came down from Castile and the famine that rose from Andalusia' to cripple Philip III's domestic economy.


السياسة الخارجية

 
The Somerset House Conference between English and Spanish diplomats that brought an end to the Anglo–Spanish War (1585–1604).

الحرب مع هولندا، إنگلترة، وهدنة 1609–21

 
تمثال فليپه الثالث في مدريد، نحت Giambologna، أنهاه Pietro Tacca (1616).


مدخل إلى حرب الثلاثين عاماً

 
معركة الجبل الأبيض،انتصار السياسة الخارجية للملك فليپه الثالث، 1620.

ذكراه

السلف


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأسرة

تزوج فليپه من مرگريت من النمسا. وأنجبا الأنجال التاليون:

الاسم صورة الميلاد الوفاة هوامش
آنا ماريا مايوركا   22 سبتمبر 1601 20 يناير 1666 تزوجت لويس الثالث عشر، ملك فرنسا (1601–1643) عام 1615. وأنجبا.
ماريا   1 فبراير 1603 2 فبراير 1603 توفت في طفولتها.
فليپه الرابع من إسپانيا   8 أبريل 1605 17 سبتمبر 1665 تزوج (1) إليزابث من بوربون (1603–1644) في 1615. وأنجبا. تزوج (2) ماريانا من النمسا (1634–1696) في 1649. وأنجبا.
ماريا آنا من إسپانيا   18 أغسطس 1606 13 مايو 1646 تزوجت فرديناند الثالث، الامبراطور الروماني المقدس (1608–1657) في 1631. وتزوجا.
كارلوس   14 سبتمبر 1607 30 يوليو 1632 توفى غير متزوج.
فرديناند   16 مايو 1609 9 نوفمبر 1641 الكاردينال-انفانتا. كان لديه ابنة غير شرعية.
مرگريتا فرانشيسكا   24 مايو 1610 11 مارس 1617 توفت في طفولتها.
ألفونسو موريتشيو   22 سبتمبر 1611 16 سبتمبر 1612 توفى في طفولته.

المصادر

المراجع

  • Cipolla, Carlo M. (ed) The Fontana Economic History of Europe: The Sixteenth and Seventeenth Centuries. London: Fontana. (1974)
  • Cruz, Anne J. Discourses of Poverty: Social Reform and the Picaresque Novel. Toronto: University of Toronto Press. (1999)
  • Elliott, J. H. Imperial Spain: 1469–1716. London: Penguin. (1963)
  • Feros, Antionio. Kingship and Favouritism in the Spain of Philip III, 1598–1621. Cambridge: Cambridge University Press. (2006)
  • Goodman, David. Spanish Naval Power, 1589–1665: Reconstruction and Defeat. Cambridge: Cambridge University Press. (2002)
  • Kamen, Henry. Spain, 1469–1714: A Society of Conflict. Harlow: Pearson Education. (2005)
  • Harvey, Leonard Patrick. Muslims in Spain, 1500–1614. Chicago: University of Chicago Press. (2005)
  • Hoffman, Philip T. and Kathyrn Norberg (eds). Fiscal Crises, Liberty, and Representative Government 1450–1789. Stanford: Stanford University Press. (2001)
  • De Maddalena, Aldo. Rural Europe, 1500–1750. in Cipolla (ed) 1974.
  • Mattingly, Garrett. The Armada. New York: Mariner Books. (2005)
  • Munck, Thomas. Seventeenth Century Europe, 1598–1700. London: Macmillan. (1990)
  • Parker, Geoffrey. Europe in Crisis, 1598–1648. London: Fontana. (1984)
  • Parker, Geoffrey. The Dutch Revolt. London: Pelican Books. (1985)
  • Parker, Geoffrey. The Army of Flanders and the Spanish Road, 1567–1659. Cambridge: Cambridge University Press. (2004)
  • Perry, Mary Elizabeth. The Handless Maiden: Moriscos and the politics of religion in early modern Spain. Princeton: Princeton University Press. (2005)
  • Polisensky, J. V. The Thirty Years War. London: NEL. (1971)
  • Ringrose, David. Spain, Europe and the "Spanish Miracle", 1700–1900. Cambridge: Cambridge University Press. (1998)
  • Sánchez, Magdalena S. Pious and Political Images of a Hapsburg Woman at the Court of Philip III (1598–1621). in Sánchez and Saint-Saëns (eds) 1996.
  • Sánchez, Magdalena S. and Alain Saint-Saëns (eds). Spanish women in the golden age: images and realities. Greenwood Publishing Group. (1996)
  • Stradling, R. A. Philip IV and the Government of Spain, 1621–1665. Cambridge: Cambridge University Press. (1988)
  • Thompson, I. A. A. Castile, Constitionalism and Liberty. in Hoffman and Norburg (eds) 2001.
  • Wedgewood, C. V. The Thirty Years War. London: Methuen. (1981)
  • Williams, Patrick. The Great Favourite: the Duke of Lerma and the court and government of Philip III of Spain, 1598–1621. Manchester: Manchester University Press. (2006)
  • Zagorin, Perez. Rebels and Rulers, 1500–1660. Volume II: Provincial rebellion: Revolutionary civil wars, 1560–1660. Cambridge: Cambridge University Press. (1992)

قراءات إضافية


  • See also Paul C. Allen, Philip III and the Pax Hispanica: The Failure of Grand Strategy (Yale UP: 2000) for an extensive discussion of the foreign policy of Philip III. Allen's is a revisionist work that also argues for a greater role played in international affairs by the Council of State and its leaders in this period rather than by Lerma.
فليپه الثالث من إسپانيا
وُلِد: 14 أبريل 1578 توفي: 31 مارس 1621
ألقاب ملكية
سبقه
فليپه الثاني من إسپانيا
ملك قشتالة، أراگون، الپرتغال،
ناپولي وصقلية;
دوق ميلانو

1598–1621
تبعه
فليپه الرابع من إسپانيا
Spanish royalty
سبقه
ديگو
أمير أستورياس
1582–1598
تبعه
فليپه الرابع
أمير الپرتغال
1582–1598
تبعه
آن