علي باشا الطرابلسي

علي باشا الطرابلسي توفي فبراير 1804 المعروف أيضًا باسم سيزايرلي علي باشا (علي باشا الجزائري) أو سيدي علي باشا، رجل دولة عثماني. شغل منصب الحاكم العثماني لمصر من يوليو 1803 إلى فبراير 1804.[1][2][3]

سيدي علي
Seydi Ali

باشا
Ali Pascha, bey i Algier - Nationalmuseum - 15947.tif
Pasha of Tripoli
في المنصب
1793 – 1795
العاهلSelim III
سبقهHamet Karamanli
خلـَفهيوسف باشا القره مانلي
حاكم مصر
في المنصب
1803 – 1804
عيـَّنهSelim III
العاهلSelim III
سبقهMüftizade Ahmed Pasha
خلـَفهHüsrev Pasha
تفاصيل شخصية
وُلِدالقرن الثامن عشر
جورجيا
توفي2 فبراير 1804
سوريا
الخدمة العسكرية
الكنيةTrabluslu Ali
Cezayirli Ali
الولاءالدولة العثمانية
المعارك/الحروبTripolitanian civil war
الحملة الفرنسية في مصر وسوريا

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

ولد علي باشا في جورجيا واختُطف مع شقيقه. كان لديه "بشرة نزيهة" و "لحية شقراء وشارب"، ويتحدث التركية كلغته الأم، ولا يتحدث العربية إلا قليلاً.[4] كان عبدًا مملوكًا لـ داي من ديليك الجزائر المعروف باسم محمد بن عثمان، لكنه ترقى في النهاية إلى منصب في الحكومة الإقليمية.[2][5]

بعد شراء سفينة، أبحر علي باشا إلى مسقط رأسه طرابلس وانتزع لفترة وجيزة السيطرة على مملكة طرابلس من سلالة القرمانلي التي حكمت طويلاً لصالح الإمبراطورية العثمانية. وبحسب ما ورد ساعده سكان المقاطعة في السيطرة على طرابلس، حيث أدركوا أنه كان الحاكم العثماني الشرعي.[5] ومع ذلك، نهب رجال علي باشا طرابلس وأثاروا غضب الجماهير، الذين أعادوا بعد ذلك حكم القرمانلي بمساعدة بيليك تونس في صراع عُرف باسم الحرب الأهلية في طرابلس، وأطاحوا بعلي باشا. ثم ذهب علي باشا إلى مصر. هناك، أصبح صديقًا حميمًا للأمير المملوكي مراد بك، الذي كان قد حكم مصر بحكم الأمر الواقع لعقود من الزمان.[6]

ثم ذهب علي باشا لأداء فريضة الحج إلى مكة، وهناك، يُزعم أنه تم اكتشاف أنه يمارس الجنس مع صبي صغير كان قد اختطفه من طرابلس، وبعد ذلك هاجمه كثير من الحجاج وقطعوا لحيته وكادوا أن يقتلوه.[6] بعد الحج، عاد علي باشا إلى مصر وبقي ضيفًا على مراد بك لعدة سنوات حتى وصول الفرنسيين عام 1798.[2][6] حارب مع أمراء المماليك ضد الفرنسيين وهرب معهم إلى جنوب مصر أثناء الحكم الفرنسي. ثم عاد إلى القسطنطينية، العاصمة العثمانية.[6]

بعد أن سمع عن الإطاحة بالوالي كوكا خسرو محمد باشا في عام 1803، طلب علي باشا أن يصبح واليًا لمصر، على الرغم من أن القوات الألبانية قد استولت على المقاطعة من العثمانيين.[6] وهكذا، في يونيو 1803، أصبح وزير وعُين حاكمًا عثمانيًا لمصر.[2]


حاكم مصر

في الوقت الذي تم فيه تعيين علي باشا حاكماً عام 1803، كانت مصر قد خضعت لحكم وتأثير القوات العثمانية الألبانية التي أرسلها السلطان العثماني في الأصل عام 1801 للقتال ضد الغزو الفرنسي لمصر العثمانية تحت حكم نابليون ،الذي حدث في عام 1798. على الرغم من نجاحها في طرد الفرنسيين بمساعدة كبيرة من البريطانيين، إلا أن القوات الألبانية بقيادة محمد علي (الذي سيطر لاحقًا على مصر)، اختاروا البقاء في مصر واكتساب النفوذ لأنفسهم. لعب كل من الفصائل المتحاربة في مصر (العثمانيون و المماليك) ضد بعضهم البعض، اكسب الألبان السلطة.

أمر السلطان العثماني سليم الثالث علي باشا بطرد الألبان والمماليك واستعادة السيطرة العثمانية على المقاطعة. عندما وصل علي باشا إلى مصر في يوليو 1803، وجد أن الأمير المملوكي إبراهيم بك كان يحكمها بصفته قائمقام (القائم بأعمال الحاكم)، على الرغم من أن السلطة الحقيقية تكمن في محمد علي.[7][8] كان إبراهيم بك أيضًا الشريك الوظيفي مدى الحياة لصديق علي باشا مراد باي، الذي شكل معه الثنائي الذي حكم مصر فعليًا لعقود. رفض محمد علي الاعتراف بحاكم علي باشا، وهكذا حكم علي باشا من الإسكندرية في الشمال بينما كان إبراهيم بك يحكم من القاهرة العاصمة في الجنوب.

لذلك نزل محمد علي وحليفه المملوكي، البرديسي، على رشيد، التي وقعت في يد شقيق علي باشا، السيد علي (تركية: Seyit Ali).[5] استولى البرديسي على المدينة وقائدها بنجاح، ثم اقترح المضي قدمًا ضد الإسكندرية؛ ومع ذلك، طالبت قواته بدفع أجور لم يتمكن من توفيرها. خلال هذا التأخير، دمر علي باشا السدود بين بحيرتي أبو قير و مريوط، مما أدى إلى إنشاء خندق مائي حول الإسكندرية. عاد البرديسي ومحمد علي إلى القاهرة لعدم تمكنهم من المضي في العمليات ضد الإسكندرية.

تفاقمت متاعب مصر بسبب عدم كفاية فيضان النيل، مما أدى إلى ندرة كبيرة، وتفاقمت بسبب الضرائب الباهظة التي أجبرت البكوات المملوكية على اللجوء إليها لدفع رواتب جنودهم. استمرت أعمال الشغب والعنف في العاصمة، مع سيطرة ضئيلة أو معدومة على باشي بازوق (الجيش غير النظامي).

في غضون ذلك، كان علي باشا يتصرف بوحشية تجاه الفرنسيين في الإسكندرية. تلقى تعليمات مكتوبة من السلطان العثماني، والتي في محاولة منه لزرع الفتنة والريبة بين محمد علي باشا وحلفائه المملوكيين، أرسل إلى القاهرة وتسبب في تعميمها هناك. أعلن السلطان العثماني أن البيات المملوكية يمكن أن تعيش بسلام في مصر بمعاشات تقاعدية سنوية وامتيازات أخرى، بشرط عودة الحكومة إلى يد الحاكم التركي (هذا علي باشا). على هذا، وافق العديد من البايات، وفي هذه العملية فتحوا خلافًا مع محمد علي والألبان. كان المماليك قد شككوا بالفعل في حلفائهم الألبان، بعد أن اعترضوا سابقًا علي رسائل موجهة إليهم من علي باشا، سعياً منهم للفوز بتحالفهم أيضًا.

تقدم علي باشا نحو القاهرة مع 3000 رجل لمناقشة استئنافه السيطرة. تقدمت قوات البايات مع محمد علي باشا وحلفائهم الألبان لمقابلة علي باشا في شلقان ، مما أجبر الحاكم العثماني على التراجع إلى مكان يسمى زفيطة.[9]

في هذه المرحلة، تمكن الألبان من الاستيلاء على قوارب النقل الخاصة بعلي باشا، وأسر الجنود والخدم والذخيرة والأمتعة. ثم طالبوا بمعرفة سبب إحضاره مثل هذا الحشد الكبير معه، خلافًا للعادات والتحذير المسبق بعدم القيام بذلك. اكتشف علي باشا أن تقدمه محبطًا، مترددًا في الانسحاب بقواته إلى الإسكندرية، وكان محاصرًا من قبل العدو على أي حال، حاول خوض المعركة، لكن رجاله رفضوا القتال. لذلك تخلى عن جنوده وتوجه إلى معسكر البكوات المملوكي. في النهاية سُمح لجيشه بالتقاعد إلى سوريا.[9]

وفاته

مع علي باشا بين يدي البكوات، شوهد فارس يغادر خيمته في إحدى الليالي بسرعة كاملة، واكتشف أنه كان يحمل رسالة إلى جهة ممنوعة.[10] أعطى هذا المماليك حجة مرحب بها للتخلص منه. تم إرسال علي باشا تحت حراسة 45 جنديًا باتجاه الحدود السورية. بعد حوالي أسبوع في 2 فبراير، وردت أنباء في القاهرة تفيد بوفاته أثناء اشتباك مع بعض جنوده.[1]

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ أ ب 'Abd al-Rahman Jabarti; Thomas Philipp; Moshe Perlmann (1994). Abd Al-Rahmann Al-Jabarti's History of Egypt. 3. Franz Steiner Verlag Stuttgart. pp. 394, 423. On the 20th (July 10 [1803]) news came of the arrival of 'Ali Pasha al-Tarabulusi in Alexandria, as governor of Egypt... On Thursday night the 20th (Feb. 2 [1804]) news and letters arrived from the amirs who had accompanied [Ali] Pasha, with notice of the pasha's death at al-Qurayn.
  2. ^ أ ب ت ث Mehmet Süreyya (1996) [1890] (in Turkish), Sicill-i Osmanî, Beşiktaş, Istanbul: Türkiye Kültür Bakanlığı and Türkiye Ekonomik ve Toplumsal Tarih Vakfı, pp. 293–294, ISBN 9789753330411, https://books.google.com/books?id=btElAQAAMAAJ 
  3. ^ Yılmaz Öztuna (1994). Büyük Osmanlı Tarihi: Osmanlı Devleti'nin siyasî, medenî, kültür, teşkilât ve san'at tarihi (in Turkish). 10. Ötüken Neşriyat A.S. pp. 412–416. ISBN 975-437-141-5.CS1 maint: unrecognized language (link)
  4. ^ 'Abd al-Rahman Jabarti; Thomas Philipp; Moshe Perlmann (1994). Abd Al-Rahmann Al-Jabarti's History of Egypt. 3. Franz Steiner Verlag Stuttgart. p. 426.
  5. ^ أ ب ت 'Abd al-Rahman Jabarti; Thomas Philipp; Moshe Perlmann (1994). Abd Al-Rahmann Al-Jabarti's History of Egypt. 3. Franz Steiner Verlag Stuttgart. p. 424.
  6. ^ أ ب ت ث ج 'Abd al-Rahman Jabarti; Thomas Philipp; Moshe Perlmann (1994). Abd Al-Rahmann Al-Jabarti's History of Egypt. 3. Franz Steiner Verlag Stuttgart. p. 425.
  7. ^ 'Abd al-Rahman Jabarti; Thomas Philipp; Moshe Perlmann (1994). Abd Al-Rahmann Al-Jabarti's History of Egypt. 3. Franz Steiner Verlag Stuttgart. pp. 380, 394. ...'by order of Ibrahim Bey, Governor of the Province, and our Master Muhammad Ali.' [Muftizade] Ahmad Pasha's governorship had lasted one day and one night. ...Ibrahim Bey convoked a diwan at his daughter's house ... and took over the duties of qa'im maqam of Egypt.
  8. ^ 'Abd al-Rahman Jabarti; Thomas Philipp; Moshe Perlmann (1994). Abd Al-Rahmann Al-Jabarti's History of Egypt. 3. Franz Steiner Verlag Stuttgart. p. 428.
  9. ^ أ ب 'Abd al-Rahman Jabarti; Thomas Philipp; Moshe Perlmann (1994). Abd Al-Rahmann Al-Jabarti's History of Egypt. 3. Franz Steiner Verlag Stuttgart. p. 418.
  10. ^ 'Abd al-Rahman Jabarti; Thomas Philipp; Moshe Perlmann (1994). Abd Al-Rahmann Al-Jabarti's History of Egypt. 3. Franz Steiner Verlag Stuttgart. pp. 421–422.
مناصب سياسية
سبقه
Hurshid Ahmed Pasha
Mayor of Alexandria
1803
تبعه
Hurshid Ahmed Pasha
سبقه
Müftizade Ahmed Pasha
Ottoman Governor of Egypt
July 1803 – February 1804
مع: Ibrahim Bey (in conflict)
تبعه
Koca Hüsrev Mehmed Pasha