افتح القائمة الرئيسية

شارل مارتل

شارل مارتل باللاتينية Carolus Martellus ، بالإنجليزية Charles Martel ، أو تشارلز\شارل\شارل مارتل أو كما يسمّيه العرب القدماء قارلة، شارل "المطرقه" (23 اب / اغسطس 688 -- 22 تشرين الاول / أكتوبر 741) وكان رئيس البلاط ودوق الفرنكيين مؤسس الامبراطوريه الكارولينجيه انتصر على عبد الرحمان الغافقي و صد المسلمين عند تورز وردهم عن أوربا في معركة بلاط الشهداء ، التي وقعت 10 أكتوبر عام 732 م.

شارل مارتل
الأسرة الكارولنجية
الپپنيون
Arnulfings
كارولنجيون
بعد معاهدة ڤردان (843)

حكم شارل مارتل Chales Martel (المطرقة)، الذي كان بالاسم ناظراً للقصر (رئيس البلاط ) ودوق استراسيا، غالة كلها تحت سلطان كلوتير الرابع (717-719) و ثيودوريك الرابع ملك فرنسا (721 - 737.م)[1] .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

النشأة

 
الممالك الفرنكية وقت وفاة Pepin of Heristal. Note that Aquitaine (yellow) was outside of Arnulfing authority and Neustria and Burgundy (pink) were united in opposition to further Arnulfing dominance of the highest offices. Only Austrasia (green) supported an Arnulfing mayor, first Theudoald then Charles. Note that the German duchies to the east of the Rhine were de facto outside of Frankish suzerainty at this time

شارل مارتل هو والد ببين القصير وجد شارلمان. صد مارتل بعزيمته غارات الغاليين مستعيناً بالفريزيين والسكسون، وأعان بنيفاس Boniface وغيره من المبشرين على تحويل ألمانيا للمسيحية ولكنه حين اشتدت حاجته إلى المال صادر أراضي الكنيسة[2].


الامبراطوريه الكارولينجية

شارل مارتل هو مؤسس الامبراطوريه الكارولينجية وبسبب هذا ، فان معظم المؤرخون يفضلون استخدام مصطلح المملكه او الممالك الفرنكية (Frankish) فرنكيا للاشارة إلى المنطقة التي تشمل أجزاء من اليوم ألمانيا وفرنسا في الفترة من القرن الخامس إلى القرن التاسع.

عندما تستخدم عبارة الامبراطوريه الكارولينجيه تشدد على تتويج البابا ليو الثالث شارلمان بوصفه امبراطور في 800، هذا لا يشكل الواقع لان كلا تشارلز ز مارتل وكذلك أسلافه من حكام المملكه في وقت سابق كانوا من الفرنكيين. في الواقع، أسست الامبراطوريه خلال حياه شارل مارتل والد بيبين القصير وجد شارلمان.

فمنذ أواسط القرن السابع فصاعداً، غدا ملوك الفرنجة من الأسرة الميروفنجية ملوكاً صوريين، بسبب كسلهم وخمولهم وميلهم للدعة والترف، وأصبح رؤساء البلاط هم الذين يمسكون بزمام السلطة. وغالباً ما كان هؤلاء، بمن فيهم والد شارل مارتل، ينتمون إلى أسرة أرنول Arnoul (لاحقاً الأسرة الكارولنجية)، ويورثون مناصبهم.

بعد وفاة «بيبان دي اريستال» في عام 714، تقاسم ابناه الشرعيان بلاط اوستراسية Austrasie وبلاط نوسترية Neustrie بعد أن كانا متحدين. وأهمل بيبان في الوصيَّة شارل بوصفه ابنه غير الشرعي. وإلى أن بلغ ابنه البكر سن الرشد، تسلَّمت أرملة بيبان، پلكترود Plectrude، مقاليد السلطة، وقامت بسجن شارل بهدف كبح طموحاته. لكن عند اندلاع العصيان في نوستريه، فر شارل من السجن، وجند جيشاً من الاوستراسيين، وهزم النوستريين في معركتين (717 و719)، وأعاد توحيد البلاطين، وفرض نفسه رئيس بلاط وأمير الفرنجة ودوقهم إلى جانب الملك الميروفنجي تييري الرابع Thierry IV ت(721-737).

ثم ما لبث أن أخذ يوسع حدود مملكة الفرنجة شرقاً، فقام بشن سلسلة من الحملات العسكرية على الشعوب القاطنة على طول حدود المملكة الشرقية، وتشكل خطراً عليها، بدءاً من الفريزيين les Frisons والساكسونيين les Saxons ت(719-738)، ومروراً بالبافاريين Bavarois ت(725-728)، وانتهاء بالسوابيين (730). ولكي يعزز مكاسبه العسكرية، شجع المبشرين على نشر المسيحية بين القبائل التي كانت لا تزال على الوثنية، وكان أعظم هؤلاء المبشرين قديس الألمان بونيفاس Boniface الذي كان يحظى بحماية شارل مارتل. وفي الوقت نفسه كان عليه أن يواجه الخطر القادم من الجنوب الغربي، وإن قضى على جزء من هذا الخطر بإخضاع دوق أكيتانية Aquitaine، فإن الخطر الحقيقي كان الخطر العربي الإسلامي القادم من إسبانيا، فبعد أن فتح العرب المسلمون الأندلس في عام 710 -711، أصبح خطر الفتح الإسلامي لبلاد الغال وشيكاً بحلول العام 720. في عام 725 تورط شارل في معركة مع قوة عربية إسلامية في «اوتان».

معركة بلاط الشهداء

It was under one of their ablest and most renowned commanders, with a veteran army, and with every apparent advantage of time, place, and circumstance, that the Arabs made their great effort at the conquest of Europe north of the Pyrenees.[3]

 
The Saracen Army outside Paris, 730-32, in a early nineteenth-century depiction by Julius Schnorr von Carolsfeld

واصل المسلمون التوسع بعد السيطرة على معظم أبيريا لينتقلوا شمالا عبر جبال البرنييه حتى وصلوا وسط فرنسا وغرب سويسرا. هـُزم الجيش الإسلامي في معركة بواتيه-تورز (تورز) عام 732 أمام قائد الفرنجة شارل مارتل.

حشد شارل مارتل جيشًا ضخمًا من الفرنسيين والعشائر الجرمانية البربرية الوثنية والعصابات المرتزقة من كل حدب وصوب، حتى أصبح هذا الجيش أضعاف جيش المسلمين على الرغم من ضخامة جيش المسلمين. إستطاع قائد الافرنج شارل مارتل من إيقاف المد الاسلامي بقيادة عبد الرحمن الغافقي له ومنعه من إجتياح أوربا[4] وفي عام 759 أخرجهم بيبين القصير نهائياً من جنوب فرنسا.

بعد ان وحد الفرنكيين تحت قيادته، صمم تشارلز على معاقبة السكسون ولذلك ، في اواخر 718 ، تغلب عليهم في غابات Teutoburg .

المطرقة

بحلول 730 ، أصبحت المملكه آمنة ، وبدا تشارلز الاعداد حصرا لعاصفة جيش المسلمين العاتيه من الغرب.وادت معركة بواتيه الي توقف الفتح الاسلامي في أوروبا الغربية وتسمي "شارل مارتل" بالمطرقة لاضطهاده رجال جيش المسلمين في مملكته.وتعتبر تلك المعركة برأي المؤرخون انها حفظت المسيحية من الزوال ويقول المؤرخ ادوارد جيبون ( انها حفظت المسيحية في أوروبا )وسقط في المعركة نحو ما بين 10 الاف الي 20 الف قتيل مسلم مقابل 15000 قتيل مسيحي لقب بالمطرقة وكان جزءاً كبيراً من جيش شارل مارتل من الوثنيين.

There is clearly some justification for ranking Tours-Poitiers among the most significant events in Frankish history when one considers the result of the battle in light of the remarkable record of the successful establishment by Muslims of Islamic political and cultural dominance along the entire eastern and southern rim of the former Christian, Roman world. The rapid Muslim conquest of Palestine, Syria, Egypt and the North African coast all the way to Morocco in the seventh century resulted in the permanent imposition by force of Islamic culture onto a previously Christian and largely non-Arab base. The Visigothic kingdom fell to Muslim conquerors in a single battle on the Rio Barbate in 711, and the Hispanic Christian population took seven long centuries to regain control of the Iberian Peninsula. The Reconquista, of course, was completed in 1492, only months before Columbus received official backing for his fateful voyage across the Atlantic Ocean. Had Charles Martel suffered at Tours-Poitiers the fate of King Roderick at the Rio Barbate, it is doubtful that a "do-nothing" sovereign of the Merovingian realm could have later succeeded where his talented major domus had failed. Indeed, as Charles was the progenitor of the Carolingian line of Frankish rulers and grandfather of Charlemagne, one can even say with a degree of certainty that the subsequent history of the West would have proceeded along vastly different currents had ‘Abd ar-Rahman been victorious at Tours-Poitiers in 732.[5]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

بدايات حركة الاسترداد

بدات حركة الاسترداد في 718 يرى المؤرخون الإسبان أن هذه الحركة تبدأ من معركة كوفادونجا أو مغارة دونجا وفيها انهزم ابن علقمي اللخمي شر هزيمة من قوات "بلايه" (Pelayo)، وانتهت بتأسيس أولى الإمارات المسيحية في شمال الأندلس[6] (مملكة أستورياس).

جمع عبد الرحمن الغافقي المجاهدين وخرج باحتفال مهيب ليعبر جبال البرانس واتجه شرقاً ليضلل النصارى عن وجهته الحقيقية، فأخضع مدينة "أرل" التي خرجت عن طاعة المسلمين، ثم اتجه إلى "دوقية"، فانتصر على الدوق انتصاراً حاسماً، ومضى الغافقي في طريقه متتبعاً مجرى نهر "الجارون" ففتح "بردال" واندفع شمالاً ووصل إلى مدينة "بواتييه". في بداية غزو جنوب فرنسا. دققت بهاأودو العظيم في معركة تولوز في 721 تراجعت وتجميعهم ، تلقى التعزيزات. ولم يجد الدوق "أودو" بدا من الاستنجاد بالدولة الميروفنجية، وكانت أمورها في يد شارل مارتل، بعد الغزو كان تشارلز مارتل هزم في معركة جولات في 732 .

معركة بلاط الشهداء وقعت 10 أكتوبر عام 732 م بين قوات المسلمين بقيادة عبد الرحمن الغافقي وقوات الإفرنج بقيادة قارلة (أو تشارلز/ شارل مارتل). هُزم المسلمون في هذه المعركة وقتل قائدهم وأوقفت هذه الهزيمة الزحف الإسلامي تجاه قلب أوروبا وحفظت المسيحية كديانة سائدة فيها.

بعد معركة بلاط الشهداء

وفي عام 739 رفض شارل مارتل عرض البابا گريگوري الثالث منحه لقب قنصل روماني، مقابل التحالف معه ضد أعدائه اللومبارديين وتقديم الدعم له. وإن دل عرض البابا هذا على شيء، فإنما يدل بوضوح على أن شارل أصبح هو نفسه حاكم الفرنجة أكثر من الميروفنجيين.

والواقع أنه على أثر وفاة الملك الميروفنجي تييري الثالث، الذي حكم مملكة الفرنجة تحت «وصاية» شارل مارتل، تخلى هذا الأخير عن لقب رئيس البلاط ليحمل لقب ملك الفرنجة (737).

لكن سرعان ما تدهورت صحته، وآثر الاعتزال في قصره في كيرزي - سور- واز Quierzy-sur-Oise ت(741)، حيث توفي بعد مدة وجيزة. وقبل وفاته قسم المملكة الميروفنجية بين ابنيه الشرعيين بيبان القصير Pépin le Bref وكارلومان Carloman.

كان شارل مارتل قائداً فرنجياً قوياً، ورجلاً صلب العزيمة، طموحاً وموهوباً، كافح باستمرار من أجل تعزيز سلطته. وقد لقب بشارل «المطرقة» بسبب صلابة العزم الذي أظهره من أجل فرض سياسته.

فترة خلو العرش

موته

 
مقبرة شارل مارتل ، البازيليك ، سانت ديني

التراث

بداية الإسترداد

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خاتمة

العائلة والأطفال

تزوج شارل مارتل مرتين: أول زوجاته كانت Rotrude of Treves وتزوجها في الفترة من 690 - 724. وأنجب منها:

  • هلترود 754 ، دوق بفاريا
  • كارلومان
  • لاندرد (لاندرس) ، كونت هسبانيا
  • أودا (ألان) ، كونت أوتن وتولوز
  • بيبن القصير

زوجته الثانية كانت Swanachild وأنجب منها:

  • جريفو

كان لشارل مارتل عشيقة ، أنجب منها:

  • برنارد
  • هيرنوموس
  • ريميجويس
  • إيان

الأجداد

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{16}}}
 
 
 
 
 
 
 
Arnulf of Metz
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{17}}}
 
 
 
 
 
 
 
Ansegisel
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{18}}}
 
 
 
 
 
 
 
Saint Doda
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{19}}}
 
 
 
 
 
 
 
Pepin of Herstal
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
Carloman
 
 
 
 
 
 
 
Pepin of Landen
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{21}}}
 
 
 
 
 
 
 
Begga
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{22}}}
 
 
 
 
 
 
 
Itta
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{23}}}
 
 
 
 
 
 
 
Charles Martel
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{24}}}
 
 
 
 
 
 
 
{{{12}}}
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{25}}}
 
 
 
 
 
 
 
{{{6}}}
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{26}}}
 
 
 
 
 
 
 
{{{13}}}
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{27}}}
 
 
 
 
 
 
 
Alpaida
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{28}}}
 
 
 
 
 
 
 
{{{14}}}
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{29}}}
 
 
 
 
 
 
 
{{{7}}}
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{30}}}
 
 
 
 
 
 
 
{{{15}}}
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{{{31}}}
 
 
 
 
 
 
شارل مارتل
وُلِد: 686 توفي: 741
سبقه
Pepin II the Middle
Mayor of the Palace of Austrasia
714-741
تبعه
Carloman
سبقه
Ragenfrid
Mayor of the Palace of Neustria
717-741
تبعه
Pepin the Short

وصلات خارجية

المصادر

  1. ^ Islammemo
  2. ^ Islamport
  3. ^ Poke's Fifteen Decisive Battles
  4. ^ مفكرة الإسلام
  5. ^ Watson, William, E. (1993). The Battle of Tours-Poitiers Revisited. Providence: Studies in Western Civilization v.2 n.1.
  6. ^ Aljazirah
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :