توماس كون

(تم التحويل من توماس كوهن)

توماس صمويل كون (بالإنگليزية: Thomas Samuel Kuhn؛ /ˈkn/؛ 18 يوليو 1922 – 17 يونيو 1996)، هو فيزيائي، مؤرخ، وفيلسوف أمريكي الذي أثر كتابه الجدلي لعام 1962، بنية الثورات العلمية، بعمق على الأوساط الأكاديمية والشعبية، طارحاً مصطلح "تحويل النموذج الفكري"، والذي أصبح من بعدها جزءاً أساسية من اللغة الإنگليزية.

توماس صمويل كون
Thomas kuhn.jpg
وُلِدَ(1922-07-18)يوليو 18, 1922، سنسناتي، اوهايو
توفييونيو 17, 1996 (عن عمر 73)، كمبردج، مساتشوستس
أسماء أخرىThomas Samuel Kuhn
العصرفلسفة القرن العشرين
المنطقةالفلسفة الغربية
المدرسةالتحليلية
الاهتمامات الرئيسية
فلسفة العلوم
الأفكار البارزة
Paradigm shift
Incommensurability
"Normal" science

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

 
توماس كون.

وُلد كون في سنسناتي، أوهايو، وكان والده صمويل ل. كون، مهندس صناعي، ووالدته مينت ستروك كون. تخرج من مدرسة تافت في واترتاون، عام 1940، حيث تنبه لإهتمامه الجاد بالرياضيات والفيزياء. حصل على البكالوريوس في الفيزياء من جامعة هارڤرد عام 1943، وعلى الماجستير والدكتوراة في الفيزياء عام 1946 و1949 على الترتيب. كما أعلن في صفحاته الأولى القليلة من مقدمة للطبعة الثانية من كتابه بنية الثورات العلمية، فإن السنوات الثلاثة من إجمالي الحرية الأكاديمية كزميل مستجد بهارڤرد كانت حاسمة في السماح له بتغيير إتجاهه من الفيزياء إلى تاريخ (وفلسفة) العلوم. فيما بعد كان يقوم بإعطاء مواد دراسية في تاريخ العلوم بهارڤرد من عام 1948 حتى 1956، باقتراح من رئيس الجامعة جيمس كونانت. بعد تركه هارڤرد، قام بالتدريس في جامعة كاليفورنيا، بركلي، في قسمي الفلسفة والتاريخ، وأصبح أستاذ تاريخ العلوم عام 1961. قام كون بلقاء وتسجيل شريط مع الفيزيائي الدنماركي نيلز بور، قبل يوم واحد من وفاة بور.[1] في بركلي، كتب ونشر (عام 1962) أشهر وأكثر أعماله تأثيراً:[2] بنية الثورات العلمية. عام 1964، إنضم إلى جامعة پرنستون، كأستاذ م. تايلور پين لفلسفة وتاريخ العلوم. كان رئيس جمعية تاريخ العلوم من 1969-70.[3] عام 1979 إنضم إلى معهد مساتشوستس للتكنولوجيا كأستاذ لورنس س. روكفلر للفلسفة، وظل هناك حتى 1991. عام 1994، أصيب كون بسرطان الرئة. توفي عام 1996.

تزوج توماس كون مرتين، الأولى من كاثرين موهس التي أنجب منها ثلاث أطفال، ثم من جهان بارتون برنز (جهان ر. كون).

كان كون ملحداً.[4] وكان عائلته يهودية.


أبرز أعماله

شهرته الأساسية جاءت من كتابه المهم "بنية الثورات العلمية" 1962، في هذا الكتاب، يقدم كوهن فكرته أن تطور العلم ليس دائما متدرجا أو تراكميا نحو الحقيقة، بل قد يمر بثورات بنيوية دورية يسميها كوهن تحول البارادايم. أثر هذه الفكرة كان كبيرا لدرجة أنه غير المفردات المستخدمة في تاريخ العلم. وغير استخدام مصطلح الپارادايم من استخدامه اللغوي المحدود إلى معناه الواسع المستخدم حاليا.

كما قدم مصطلح "العلم العادي" والذي يقصد فيه العلم اليومي الروتيني الذي يعمل فيه العلماء في مختبراتهم ضمن بارادايم واحد. كوهن هو المسئول أيضا عن مصطلح "الثورات العلمية" بصيغة الجمع والذي يقصد فيه الثورات التي تحدث في أزمنة مختلفة وفروع مختلفة من العلم بمواجهة صيغة المفرد "الثورة العلمية" والتي توحي عادة بعصر النهضة.

ومن أبرز أعماله:


بنية الثورات العلمية

 
كتاب بنية الثورات العلمية. لقراءة الكتاب، اضغط على الصورة.

بنية الثورات العلمية، هو كتاب يتناول تحليلًا لتاريخ العلوم، وكان نشره سنة 1962 حادثة مهمة في تاريخ وفلسفة العلوم وعلم الاجتماع المختص في هذا الشأن، حيث أدى إلى إعادة تقييم ذاتي على المستوى العالمي وردة فعل تجاوزت مجتمع العلماء. في هذا العمل، تحدى «كون» النظرة التقليدية للتقدم في «العلم العادي». وكان يُنظر للتقدم العلمي أنه بمثابة تطور بالتراكم للنظريات والحقائق واسعة القبول. وجادل «كون» ليطرح نموذج وقائع أو حوادث قاطعت استمرارية الفكر والمفاهيم في «العلم العادي» بفترات من «الثورات العلمية. وأثناء تلك الثورات، أدى استكشاف الظواهر الشاذة إلى استحداث نموذج فكري كامل، يغير قواعد اللعبة ويحدد اتجاه الأبحاث الجديدة، ويطرح أسئلة جديدة عن بيانات قديمة، متجاوزًا بذلك منهج «حل الألغاز» الذي يتبناه العلم العادي.[5]

مثلًا، شدّد تحليل كون لثورة كوبرنيكوس على أن في بداياتها لم تطرح تنبؤات أكثر دقة للأحداث الفلكية (مثلًا مواقع الكواكب) مقارنة بنظام بطليموس إلا أنه أغرى بعض الممارسين لأنهم رأوا فيه إمكانية تطوير حلول أفضل وأبسط في المستقبل. وسمى كون المفاهيم الجوهرية للثورة الصاعدة نماذجها الفكرية (بارادايم) وباستخدامه لتلك المصطلح أدخله في القاموس العام ليصف المواقف المشابهة في النصف الثاني من القرن العشرين. وسبّب إصرار كون أن مسببات « تحول البارادايم هي مزيج من الأحوال الاجتماعية والتحميسية والوعود العلمية - وليس الإجراءات الممنهجة - ردود فعل غاضبة ولغط. وعالج «كون» المسائل التي سببت قلق المعارضين في تذييل ألحقه بالطبعة الثانية سنة 1969. وفي نظر بعض المعلقين، أدخل تحليل كون منظور إنساني واقعي في لُبّ فلسفة العلوم، إلا أن البعض ظل منزعجًا من تلويثه لنبالة العلم، لأنه وضع عنصرًا غير منطقي أو لاعقلاني في قلب أكبر إنجازات العلم.

جدل پولااني-كون

جائزة توماس كون لتحول النموذج الفكري

تكريمات

انظر أيضاً

المراجع

  • Bird, Alexander. Thomas Kuhn. Princeton and London: Princeton University Press and Acumen Press, 2000. ISBN 1-902683-10-2
  • Fuller, Steve. Thomas Kuhn: A Philosophical History for Our Times. Chicago: University of Chicago Press, 2000. ISBN 0-226-26894-2
  • Sal Restivo, The Myth of the Kuhnian Revolution. Sociological Theory, Vol. 1, (1983), 293-305.
  • Harris, Matthew Edward. The Notion of Papal Monarchy in the Thirteenth Century: The Idea of Paradigm in Church History. Lampeter and Lewiston, NY: Edwin Mellen Press, 2010. 978-0-7734-1441-9
  • Hoyningen-Huene, Paul (1993): Reconstructing Scientific Revolutions: Thomas S. Kuhn's Philosophy of Science. Chicago: University of Chicago Press.
  • Kuhn, T.S. The Copernican Revolution: Planetary Astronomy in the Development of Western Thought. Cambridge: Harvard University Press, 1957. ISBN 0-674-17100-4
  • Kuhn, T.S. The Function of Measurement in Modern Physical Science. Isis, 52(1961): 161-193.
  • Kuhn, T.S. The Structure of Scientific Revolutions. Chicago: University of Chicago Press, 1962. ISBN 0-226-45808-3
  • Kuhn, T.S. "The Function of Dogma in Scientific Research". pp. 347–69 in A. C. Crombie (ed.). Scientific Change (Symposium on the History of Science, University of Oxford, 9–15 July 1961). New York and London: Basic Books and Heineman, 1963.
  • Kuhn, T.S. The Essential Tension: Selected Studies in Scientific Tradition and Change. Chicago and London: University of Chicago Press, 1977. ISBN 0-226-45805-9
  • Kuhn, T.S. Black-Body Theory and the Quantum Discontinuity, 1894-1912. Chicago: University of Chicago Press, 1987. ISBN 0-226-45800-8
  • Kuhn, T.S. The Road Since Structure: Philosophical Essays, 1970-1993. Chicago: University of Chicago Press, 2000. ISBN 0-226-45798-2

المصادر

  1. ^ "Last interview with Niels Bohr by Thomas S. Kuhn, Leon Rosenfeld, Aage Petersen, and Erik Rudinger at Professor Bohr's Office, Carlsberg, Copenhagen, Denmark Saturday morning, November 17, 1962". Oral History Transcript — Niels Bohr. Center for History of Physics. 1962-11-17. Retrieved 2010-02-28. Explicit use of et al. in: |first= (help); |first= missing |last= (help)
  2. ^ Alexander Bird (2004), Thomas Kuhn, Stanford Encyclopedia of Philosophy  http://plato.stanford.edu/entries/thomas-kuhn/
  3. ^ The History of Science Society "The Society: Past Presidents of the History of Science Society", accessed 4 December 2013
  4. ^ Mike W. Martin (2007). Creativity: Ethics and Excellence in Science. Lexington Books. p. 13. ISBN 9780739120538. A softer skepticism, one more sympathetic to the aspirations of science, does not renounce the possibility of objective truth, but instead is agnostic about that possibility. Thomas Kuhn is such a skeptic. |access-date= requires |url= (help)
  5. ^ Kuhn, Thomas S. The Structure of Scientific Revolutions. 3rd ed. Chicago, IL: University of Chicago Press, 1996. Change in rules on pages 40, 41, 52, 175. Change in the direction or "map" of a science on pages 109, 111. Asking new questions of old data on pages 139, 159. And moving beyond "puzzle-solving" on pages 37, 144.

وصلات خارجية

  اقرأ اقتباسات ذات علاقة بتوماس كون، في معرفة الاقتباس.