افتح القائمة الرئيسية

پيوس العاشر

(تم التحويل من بيوس العاشر)
هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية


القديس بيوس العاشر جيوزب (جوزف) سرتو

Saint Pius X
Papacy began4 August 1903
انتهت بابويته20 August 1914
(&&&&&&&&&&&&&011.&&&&&011 سنة, &&&&&&&&&&&&&016.&&&&&016 يوم)
سبقهLeo XIII
خلفهBenedict XV
التكريس18 September 1858
الترسيم20 November 1884
أصبح كاردينال12 June 1893
تفاصيل شخصية
اسم الميلادGiuseppe Melchiorre Sarto
وُلِد(1835-06-02)2 يونيو 1835
Riese, Lombardy-Venetia, Austrian Empire
توفي20 أغسطس 1914(1914-08-20) (عن عمر 79 عاماً)
Apostolic Palace, Rome, Kingdom of Italy
التوقيعپيوس العاشر's signature
Sainthood
يوم عيده21 August
3 September (General Roman Calendar 1955–1969)
طـُوِّب3 June 1951
طوَّبهPope Pius XII
طـُوِّب قديساً29 May 1954
صوَّبه قديساًPope Pius XII
كفالةArchdiocese of Atlanta, Georgia; diocese of Des Moines, Iowa; first communicants; Diocese of Great Falls-Billings, Montana; archdiocese of Kottayam, India; pilgrims; Santa Luċija, Malta; Diocese of Springfield-Cape Girardeau, Missouri; Archdiocese of Zamboanga, Philippines
پاپوات آخرون اسمهم Pius

من 4 آب 1903 إلى 20 آب 1914

طوّب قديساً في 29 أيار 1954 ولد في 2 حزيران 1835 في ريز، هو ثاني أولاد موزع البريد والخياطة العشرة. درس الفلسفة واللاهوت سيم كاهناً سنة 1858، وراح يتدرج في الوظائف الكهنوتية تدريجياً، فكان نائباً أسقفياً، كاهن رعية، معاون أسقف فكاتم أسرار المطرانية في طومبولا وسالزانو ثم تريفيز. وفي سنة 1884 أصبح مطراناً على أبرشية مانتو. جعله لاون الثالث عشر كردينالاً سنة 1893 ولقّبه ببطريرك البندقية. رأى البابا كغيره من الباباوات، في سرتو خليفة له. في المجمع تلا كردينال كراكوفيا، بوزينا باسم فرنسوا جوزف، المنع، وهو آخر اعتراض (فيتو) في تاريخ الكنيسة الذي كان حقاً تاريخياً وتخطاه الزمن، كان المرشح الأكثر حظاً في الانتخاب هوالكردينال رامبولاً، كاتم أسرار دولة لاون الثالث عشر، فهل يا ترى، كان له الحظ بدون دعم أو ضغط؟ منذ سنة 1904 صدر قانون يرشق، بموجبه، بالحرم كل مبادرة للتدخل في شأن انتخاب البابا، أو كل من يضغط بثقله على حرية المجمع الانتخابي. وفعلاً قد أصبح بطريرك البندقية، المعروف بميله إلى النمسا، بابا بالرغم من اعتراضه وتمنعه الشديدين. عيّن ماري دلفال، الذي أميناً لسر المجمع الانتخابي، أميناً لسر الدولة وجعله كردينالاً. وماري دلفال هذا أحد أول كبار أمناء سر الدولة في القرن العشرين. كان هناك بعض نقاط تخالف الملك والتي وقع فيها سلفه. فبيوس العاشر طبقا لشعاره "كل شيء يتجدد بالمسيح" فقد ركّز كل نشاطاته حول التجديد الداخلي في الكنيسة . جميع المبادرات الجوهرية، في هذا الحقل، كانت واضحة في رسالتيه حول التعليم المسيحي، وخاصة حول مناولة الأطفال. أما في المسألة الرومانية فقد اتخذ موقفاً معتدلاً. أما إحدى أولى إصلاحاته فكانت الموسيقى الكنسية، فأصدر بهذا الخصوص، في 22 تشرين الثاني 1903 رسالة باباوية تلقائية، ولئن لم يطبقها الكثيرون، فإنها تعني الرجوع إلى الألحان الغريغورية. أنشأ سنة 1911 مدرسة الموسيقى الكنسية في روما. وفي 19 آذار سنة 1904 كلّف لجنة برئاسة الكردينال بياترو غاسباري، رجل القانون الأكثر نباهة ورصانة، في ذلك العصر، بوضع وتدوين الحق القانوني. وفي 8 أيلول 1907 نشر رسالته: "السلام" ضد المحدثين وأدان ناكري قيمة العقل (الاغنوسطيني)، اللادريين وحذّر من أخطار الإلحاد، ومذهب الحلوليين. ثم أجرى إصلاحاً ولأول مرة، منذ سيكستوس الخامس، سنة 1908 في المجلس الباباوي. وفي سنة 1909 أصدر "لا غازيتا" الجريدة الرسمية للفاتيكان، ودعاها العمل الرسولي الدائم. وأنشأ مؤسسة الكتاب المقدس، ثم أصلح سنة 1910 كتاب الصلوات وبسّطه.

بيوس العاشر هو الأول بين الباباوات الذين سعوا، عبثاً، للحؤول دون وقوع حربين عالميتين، أو ليضع لها حداً، ويحارب مختلف المظالم والاستبدادات السياسية التي انتشرت في عصرنا. لقد توقّع الحرب العالمية الأولى. كانت قضية تطويبه القضية الأولى في تاريخ الكنيسة، إذ رفعها، هذه المرة، الكرادلة وليس المؤمنون في العالم، كما هي العادة؛ فالكرادلة كانوا يكرمون بيوس العاشر، منذ زمن طويل، كقديس. جسده، الآن يستريح في كنيسة القديس بطرس تحت المذبح المكرس على اسمه. كان بيوس العاشر يجمع في شخصه مزيج نادر من كل صفات القديس: الصلاح، الرأفة والفقر، التي إليها تنسب كل الأشياء المدهشة، يتشاءم أحياناً بعمق، قوي، متصلب، وقد كان، أحياناً، لا يعير الوقائع التاريخية أيّة أهمية، لكنه كان في تفانيه منقطع النظير، إذ نراه سنة 1908، عقب الهزة الأرضية التي أصابت مسينا، يستقبل ضحايا الكارثة في الفاتيكان بكل محبة، قبل أن تحرك الأنظمة الرسمية حتى إصبعها. كان يرفض بوضوح أي عطف أو إكرام يقدّم من أفراد عائلته، فأخوه بقي موظفاً بسيطاً في البريد، ابن أخيه المفضل لديه كان خورياً للقرية، وثلاث من أخوته كنّ يعشن في روما بتواضع كلي. كان يرغب، قبل كل شيء، في أن يكون كاهناً وأباً روحياً. هو البابا الوحيد الذي كان يجمع، كل نهار أحد، سكان روما في ساحة داماسيوس ويشرح لهم الإنجيل والتعليم المسيحي. أما قواه، الفوق الطبيع، فقد أظهرت أكثر من مرة في حياته، وقد أثبتها عدد كبير من الشهود الذين لا تدحض شهاداتهم. طهارة نفسه، عظمته، مطابقة أعماله لأقواله، كل هذه قد جعلته جديراً بالاحترام، والصحافة كلها، حتى الاشتراكية منها قد وفته حقه من الإكرام والتقدير.

طوّبه قديساً البابا بيوس الثاني عشر في 29 أيار سنة 1954.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

انظر أيضاً

الهامش

Bibliography

  • F. A. Forbes, Pope St. Pius X, London: Burns Oates & Washbourne Ltd 1918/TAN Books and Publishers, Inc (revised 1954)
  • J.O. Smit & G. dal Gal. Beato Pio X, Amsterdam: N.V. Drukkerij De Tijd 1951 (translated by J.H. van der Veldt as St. Pius X Pope, Boston, Mass.: Daughters of St. Paul 1965)
  • G.A. Bavoux, Le porteur de lumière, Paris: Pygmalion 1996
  • Chiron, Yves, Pope Saint Pius X: Restorer of The Church, Angelus Press, Kansas City-MI, 2002 ISBN 1-892331-10-1

وصلات خارجية

  اقرأ اقتباسات ذات علاقة بپيوس العاشر، في معرفة الاقتباس.
Wikisource has original works written by or about:
ألقاب الكنيسة الكاثوليكية
سبقه
Giovanni Berengo
Bishop of Mantua
1884–1893
تبعه
Paolo Origo
سبقه
Domenico Agostini
Patriarch of Venice
1893–1903
تبعه
Aristide Cavallari
سبقه
Leo XIII
Pope
4 August 1903 - 20 August 1914
تبعه
Benedict XV