افتح القائمة الرئيسية

پرولاكتين

(تم التحويل من برولاكتين)

پرولاكتين بالإنجليزية Prolactin ، عبارة عن مادة كيميائية بروتينية تفرز في كل من الذكر والأنثى من الفص الأمامي للغدة النخامية التي تقع في الجزء السفلي الأمامي للدماغ. ولا يُعرف لهذا الهرمون ، بالنسبة للذكور ، أي وظيفة فسيولوجية حتى الآن، أما بالنسبة للإناث ففي مرحلة النشاط الفسيولوجي يعمل البرولاكتين على نمو الأعضاء الأنثوية وخاصة الثدي بالمشاركة مع الإستروجين.

پرولاكتين Prolactin
PRL structure.png
المميزات
الرمز PRL
Entrez 5617
HUGO 9445
OMIM 176760
RefSeq NM_000948
UniProt P01236
بيانات أخرى
الموقع كر. 6 p22.2-p21.3

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

العوامل المؤثرة على إفراز الهرمون

يوجد هرمون البرولاكتين بمستويات معينة في الدم والمعدل الطبيعي لهرمون البرولاكتين في الدم يتراوح ما بين 3 إلى 30 نانو جرام/ ميللتر ويستمر به لمدة تتراوح ما بين50-60 دقيقة.(مع ملاحظة أن نسبة هذا الهرمون متغيرة في الدم) ، ولكن يزيد عادة إفراز الغدة لهذا الهرمون بشكل طبيعي في حالات الحمل و الولادة . ويمكن أن يرتفع معدل هرمون البرولاكتين عند تناول بعض العقاقير مثل أدوية الغثيان وبعض أدوية الإكتئاب وأدوية الصرع وأدوية الذهان. وفي الحالات المرضية يزيد إفراز هرمون البرولاكتين حين تصاب الغدة النخامية بالتورم وهو في غالب الحالات تورم صغير وحميد في طبيعته . البرولاكتين منتج في كلا الرجال والنساء. إنّ إفراز البرولاكتين متزايد بعدد من المحفّزات الخارجية مثل الإجهاد ، الرضاعة والنشاط الجنسي. في النساء، الثدي نسيج هدف البرولاكتين السائد. البرولاكتين له تأثير تحفيز الثدي لإنتاج حليب الرضاعة في الحمل المتأخّر وإنتاج الحليب المستقل بعد الولادة. البرولاكتين يستمرّ أيضا عادة في الرجال لكن لا يظهر له دور معيّن في الذكور. مستويات البرولاكتين العالية لها تأثير في قمع الهورمونات المسؤلة عن الإشتغال الطبيعي للمبايض و الخصيات. مستويات البرولاكتين العالية تسبب ايضا مشاكل الخصوبة.

وكذلك حالة تكيس المبايض تصاحبها زيادة إفراز هرمون البرولاكتين.


العوامل التي تساعد علي زيادة البرولاكتين

- من الأسباب الفسيولوجية: النوم ، الاضطراب النفسي أو القلق ، الاتصال الجنسي ، هرمونات الحمل (الاستروجين و البروجيسترونالرضاعة والنصف الثاني من الدورة الشهرية الطبيعية.

- من الأسباب المرضية: اضطرابات الغدة النخامية أو أورام الغدة النخامية أو زيادة إفرازات الغدة أو نقصانها.

- من الأدوية: أدوية الضغط (ريزربين) أدوية الاضطرابات النفسية مثل فينوثيازين و المورفين.

- زيادة أو نقص هرمون البرولاكتين عن المعدل الطبيعي يسبب اضطرابات في الطمث وبالتالي اضطرابات التبويض حيث أنه يؤدي إلي نقص البروجيستيرون. كذلك يؤثر تأثيرا مباشرا علي اخصاب المريضة التي تعاني من مشاكل عدة مثل انقطاع الدورة الشهرية أو نقصانها أو نزيف مهبلي غير وظيفى. ويمكن أن يكون هناك إفرازات لبنية من الثدي مع هذه الاضطرابات أو لا يوجد.

- لقد وجد أنه توجد علاقة وثيقة بين ارتفاع هرمون البرولاكتين وإبطال التبويض. فزيادة هرمون البرولاكتين تؤدي إلي نقص الإستروجين وبالتالي ظهور أعراض الشيخوخة ووهن العظام. كما أن له دورا في عدم التبويض في حالات تكيسات المبايض ويتضح هذا من عودة التبويض بعد علاج هذه الحالات بالبروموكريبتين.

وظيفة الهرمون

يعمل هرمون البرولاكتين على تحفيز نمو الغدد الثديية ، ويساعد على افراز اللبن من الثديين ، وفي بعض الثدييات يساعد هذا الهرمون على إطراق هرمون البروجستيرون في الجسم الأصفر.

وصلات خارجية

المصادر