افتح القائمة الرئيسية

الكثيري

(تم التحويل من ال كثير)

آل كثير قبيلة عربية لامية طائية قحطانية في نجد، وفردهم يدعى ب الكثيري ، وينتشرون في السعودية والكويت والأهواز والقليل في البحرين والزبير.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

النسب

  • كما هو متاورث عند أبناء القبيله وأيضاً أغلب أقوال المؤرخين بأن قبيلة آل كثير (الكثيري-الكثران) النجدية بطن كبير انبثق من بنو لام من جديلة من طيء من كهلان من قحطان, وقبائل بني لام المعروفة تشمل (الفضول -المغيرة-الظفير-المفارجة ) وأيضاً يوجد من أبناء القبيله من دخل مع الفضول و الخوالد والظفير.


الفروع

  • و يتفرع من آل كثير بطنين كبيرين هما:
  • آل نبهان.
  • آل عساف.

آل نبهان[1]

  • العراعرة:
  1. المنّاع في الكويت.
  2. الغريان في الكويت.
  3. الندي في الكويت (انقطعت ذريتهم).
  4. الدبيس في الكويت.
  5. الشنان في الكويت.
  6. الدهمان في الكويت.
  • آل عتيق:
  1. الجريّد في الكويت.
  2. المذود في الكويت.
  3. آل برخيل في عشيرة سدير.
  4. آل سهو في عشيرة سدير.
  5. آل مطير في الزبير.
  6. الدعاس في الكويت.
  7. المحطب في ثرمداء والكويت والزبير.
  8. العطيه في الكويت.
  9. العجاجات في القصيم وضرما والأحساء والبحرين والكويت.
  • المساعيد:
  1. الدلعان في الكويت.
  2. الدواجنه في الكويت.
  3. الظلماوي في الكويت.
  4. العمشا في الكويت وحفر الباطن.
  5. الفدغم في الكويت.
  6. العثالي في الكويت وحفرالباطن.
  7. الحموان في عنك بالشرقيه.
  8. الهضلب في الكويت.
  9. الفهاد في حفر الباطن.
  10. آل علي منهم آل حادث في الكويت.
  11. الحيص في الكويت.
  12. آل حمدان منهم آل نويف في الكويت.
  • الدباجلة و ينقسمون الى فرعين وهم:

أولاً المحمود:

  1. العدوان في الكويت.
  2. المسعد في الكويت.
  3. النشيران في الكويت.
  4. الحدقان في الكويت.
  5. الملا في الكويت.

ثانياً الجبون:

  1. الضبعان (الاشهب) في الكويت.
  2. الجويد في الكويت.
  3. الشقعان في الكويت.
  4. العشيران في الكويت.
  5. النومان في الكويت.
  6. الجنفاوي في الكويت.

آل عساف[2]

  • آل سند وهم:
  1. الوهطان.
  2. الحباج.
  3. الجونان.
  • آل مبارك وهم:
  1. الغروب في الكويت.
  2. الخشبه في الكويت.

الفروع المتحضرة

وهم:

  • آل محمد:
  1. آل إبراهيم في الحريق.
  2. آل حمد في الحريق.
  3. آل زيد في الحريق.
  4. آل علي في الحريق.
  5. آل جذلان في الأفلاج.


  • آل مظهر:

أولاً الطاحشلة:

  1. آل منيف في ضرية و عفيف.
  2. آل قرناس في حائل.
  3. آل بداح في ضرية و عفيف والكويت ويتفرع منهم المدّالله في عفيف.

ثانياً الرشيدان:

  1. آل باني أمراء مسكة.
  2. آل حشر في مسكة وعفيف والرس.

ثالثاً البتال: في ضرية و عفيف.

رابعاً آل بصيّص:

  1. آل غريب و آل نجران أمراء ضرية سابقآ.
  2. آل عطالله في ضرية و عفيف.
  3. آل شقيم في عفيف.
  4. آل غمس في عفيف.
  5. آل حسين ومنهم آل مشعل في عفيف ومسكة.
  6. آل عواد أمراء الهلالية ومنهم آل براك في البدائع.
  7. آل فرح في ضرية.
  8. آل محسن في ضرية.
  9. آل عيشان في عفيف.

خامساً آل يحيان:

  1. آل ماضي في بريده بالقصيم وساجر بالسر والكويت.
  2. آل سديري في بريده بالقصيم ومنهم آل حنيشل في خب العوشز.
  3. آل يحيان في فيضة السر.

سادساً آل علي:

  1. آل مسيميري في الرس.
  2. آل حرير في الرس.
  3. آل عقيد في الرس.
  4. آل صمعاني في الرس.
  5. آل مريس في الرس.

وأيضاً منهم: الحماد في ضرية - الدويغري في البدائع - المومي في الرس  - الفريح في الرس

  • آل منصور:
  1. آل مسلم في مرات.
  2. آل منصور في مرات.
  • آل دعيج:
  1. آل عبدالرحمن في مرات.
  2. آل عبدالعالي في مرات.
  3. آل عبدالله في مرات.
  4. آل علي في مرات.
  5. آل محمد في مرات.
  6. آل دعيج في مرات.
  • القبيشي[3]:
  1. آل عبدالعزيز في الحريق (انقطعت ذريتهم).
  2. آل علي في بريدة.
  3. آل حسن في الربيعية.
  4. آل شريده في حائل.
  • الحميزي[4]:
  1. المطاوعة في الرياض.
  2. آل محمد في الرياض.
  3. الحمزة في الأحساء.
  4. الحمازي في الكويت.
  • آل كثير[5]:
  1. آل عبدالله في الأحساء
  2. آل صالح في الأحساء.
  • أسر اخرى:
  1. آل زامل في جلاجل و الشرقية.[6]
  2. آل حمود في ملهم والرياض.

كثران الأهواز[7]

وهم فرعين:

  • آل سعد
  • آل كريم


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

بعض أقوال المؤرخين في بني لام وآل كثير (الكثران):

بني لام

  • قال ابن بلهيد : فأما القبيله التي سكنت في الزمن القديم فالقبيلة التي كانت لها الشوكه والقوه والغلبه على جميع القبائل هم بني لام أهل البلاد في القرن العاشر , صاروا هم أهل الوطن ومن عداهم جانب عنه.[8]
  • قال المؤرخ علي بن موسى بن سعيد المتوفى في القرن السابع الهجري: أشهر الحجازين الأن بنو لام وبنو نبهان والصولة في الحجاز لبني لام.[9]
  • أشار الشيخ عبدالله البسام فى كتابه علماء نجد فى سته قرون الى بنى لام وقال: من هذا تعرف أنهم فيما نرجح بعد القرن الرابع الهجرى أكبر القبائل العربية فى نجد -وأشدهم بأسا وأن مساكنهم عاليه نجد.[10]
  • قال ابن عثيمين في كتابه :وطمح بعضها "أي القبائل" إلى احتلال مركز الصدارة فى هذه المنطقه (يقصد منطقة نجد) وكان ذلك المركز لبنى لام فى بدايه القرن العاشر.[11]
  • قال ابن فضل الله العمري عن بني لام : هم كرام العرب وأصل البأس والنجدة فيهم.[12]
  • قال محمد بن حمد البسام التميمي النجدي : بنو لام ذو القدره والتمام والأكرام لنزليهم والأنعام[13]، و زاد العلامة إبراهيم فصيح بن صبغة الله الحيدري البغدادي: هى كثيره العدد والبطون حمائلهم من أكابر الناس كرما ونجابه وبأسا.[14]
  • قال عاتق البلادي : كانت مساكنهم المدينة المنورة وما حولها وجبلي أجا وسلمى وكثرت بنــو لام بعد هجرة بني هلال , فملأوا ما بين والوشم بنجد , فكانت لهم منعة وقوة تضاهي ما كان لبني هلال , حتى ضرب بهم المثل يشبع بـني لام لكثرتهم.[15]
  • قال المؤرخ ثامر بن عبدالمحسن العامري في موسوعته : بنو لام من العشائر العربية الصميمة التي تركت بصماتها على مسار التاريخ من خلال مأثرها ومواقف رجالها من الشيوخ والفرسان الأشداء.[16]
  • قال عباس الغزاوي في كتابه : بني لام من طيء بل أنهم من أقدم العشائر التي إحتفظت بإسمها القديم إمتدت سلطتها قديماً من القرنة إلى الشاطي الشرقي من نهر ديالي مما هو قريب من بغداد.[17]
  • قال رضا كحالة في كتابه : بني لام من أهم قبائل العراق لها تاريخ حافل وخصوصاً في القرن التاسع عشر.[18]
  • قال الشيخ حمد الحقيل في كتابه: كان لبني لام شوكة و قوة في القرن العاشر، و أواخر القرن التاسع.[19]
  • قال الشيخ حمد الجاسر في كتابه: فاتسعت بنو لام في نجد وكثرت وامتدت بلادها ونفوذها من الجبلين غرباً حتى قرب المدينة المنورة في القرنين السابع والثامن الهجري، ونجِد أقدم خريطة رسمت للجزيرة في أول عهد الدولة التركية وضع فيها اسم ( لام ) من القبائل المنتشرة حول المدينة شرقها وشمالها حتى الجبلين وأعالي وادي الرمة.[20]
  • قال الرحالة الألماني ماكس فون أوبنهايم في موسوعة البدو: بني لام من القبائل القليلة التي نستطيع تتبع تاريخها دون انقطاع من العصر الجاهلي حتى الوقت الحاضر، انبثق بنو لام من طيء وأصبحوا في العصور الوسطى قبيلة قوية كانت غزواتهم تصل حتى شواطئ البحر الميت. وفي منتصف القرن السادس عشر الميلادي هاجروا نحو الشرق وعبروا بلاد الرافدين و وصلوا حتى أعتاب لورستان. وما زالوا حتى اليوم القبيلة البدوية الكبيرة الوحيدة في هذه المنطقة.[21]
  • أيضا أضاف الألماني أوبنهايم في موسوعته عن بني لام قائلاً: في العهد العثماني ظل بنو لام يشكلون خطراً على قوافل الحج. وكان بناء قلعة "حصن" الأخيضر في عام 938 هـ/1531 م موجهاً في المقام الأول ضد بني لام.[22]
  • قال ابن بليهد : (إن أواسط نجد كان لبني نمير في الجاهلية وفي صدر الإسلام، ثم حلته بني لام، ثم حلته عنزة، ثم جاءت مطير فأخرجت عنزة، ثم جاءت قحطان فأخرجتهم، ثم جاءت عتيبة فأخرجتهم).[23]
  • قال المؤرخ فايز بن موسى البدراني في حديثه عن القرنين (التاسع و العاشر): و يتضح أن القبائل التي كان لها حضور فعَّال في نجد في هذه الفترة هي قبائل الظفير و الفضول و آل كثير و آل مغيرة (وهؤلاء هم أشهر فروع بني لام) ومن يتبعهم، فكانت من أكثر القبائل انتشاراً وسيادةً في نجد.[24]
  • قال الشيخ ابن عيسوب في كتابه : بنو لام من أكبر القبائل العربية وكانت لهم صولة وجولة في نجد وغيرها منذ القرن السادس الهجري حتى صارت لهم السيادة و الغلبة في القرنين التاسع والعاشر. وأشار ابن عيسوب أن حلف الدواسر ما أقيم في القرن التاسع الهجري إلا لمواجهة بني لام وإضعاف قوتهم وسيطرتهم على نجد.[25]
  • قال الباحث التاريخي عبدالرحمن بن زيد السويداء في كتابه عن نجد: بنو لام تفرع منهم الفضول و آل مغيرة و آل كثير، وكان لهم شأن و قوة في وسط نجد و جنوبها حيث تركز آل مغيرة بوسط نجد الأعلى (أعالي نجد) و تركز آل كثير و آل فضل في أوسط نجد.[26]


  • ومما قيل فيهم شعراً، قول الشاعر المخضرم الحطيئة (الذي اشتهر بالهجاء) حينما طلب منه بعض سادة العرب هجاء سيد بني لام أوس بن حارثة بن لام الطائي حسداً و حقداً عليه:[27]
كيفَ الهجاءُ وما تنفك صالحـة مـن آل لامٍ بظـهـرِ الغـيــبِ تأتيـني
جادت لهم مضـرُ العليا بمجدهم وأحرزوا مجدهُـم حيـناً إلى حـينِ
  • أنشد الشاعر المخضرم أبو الطمحان القيني في بني لام قائلاً:[28]
إذا قيل أيّ الناس خيرٌ قبيلة وأصبـر يوماً لا توارى مواكبه
فإن بنـي لام بن عمـرو أرومة علت فـوق صعـبٍ لا تُنال مراتبه
أضاءت لهم أحسابهم وجدودهـم دجى الليل حتى نظّم الجزع ثـاقبه
لهم مجلس لا يُحصرون عن الندى إذا مطلب المعروف أجدب راكبه
نجـوم سماء كلما انقضّ كـوكـبٌ بدا كوكبٌ تأوي إليـه كواكبـه
وما زال منهـم حيث كان مسـوّدٌ تسير المنايا حيث سـارت كتائبه
فكم فيهم من سيدٍ وابن سيدٍ وفيّ بعقد الجار حين يفارقه
يكاد الغمام الغرّ يرعــد إن رأى وجـوه بني لامٍ ويـنهلّ بارقه
  • ومنها مدح الشاعر بشر بن أبي حازم لسيد بني لام في الجاهلية أوس بن حارثة بن لام الطائي:[29]
إلى أوس بـــن حارثــــة بـــن لأم ليقضي حاجتي فيمن قضاها
وما وطيء الثرى مثل ابن سعدى ولا لبس النعال ولا احتذاها
  • ومنها قول شريك بن نجام اللامي الطائي من بني لام من جديلة من طيء يكنى أبا الصبهاء من بادية الحجاز لابن فضل الله العمري حينما قابله سنة 738 هجري لقصيدة قيلت لنفسه في وقعة كانت بينهم وبين بني مري:[30]
نواسلٌ للقاءِ إذا اجتمعْنَا عدَدُنَا مِثْلُ أَقْمَارِ السماء
ولمّا أنْ أتَوْا قُمْنا إليهمُ مَقَامَ الأسَدِ تَقَدّمَ للضراء
وقد جاءوا بعددٍ لا يُبَارَى يَسُدُّ بِبَعْضه رَحْب الفضاء
فلولا أنَّنَا كُنّا رِجَالاً تَعَوّدَ طفْلُنَا وَلَغَ الدماء
لَمَا أسْقَتْهُمُ منّا رجالٌ كؤوسَ الموتِ تحسى كالطلاء
ولكنْ كُنَّا لآبَاءٍ أَقَامُوا على صَهَوَاتٍ شامخةُ البناء
  • ومنها قول لقيط بن وادعة في مدح بني لام :
إذا مابنى الناس الحصون فإنما حصون بني لام مثقفـة سمـرُ
وأرض فضاء ليس فيها معاقل ولا وزر إلا الصوارم والصبرُ
  • قال جعيثن اليزيدي الحنفي الوائلي في مدح الشيخ مقرن بن أجود بن زامل الجبري (مابين 921-927 هـ) فقال ضمن قصيدته :[31]
ونجد رعى مرباع زاهي فلاتها على الرغم من سادات لامٍ وخالد
  • قال الشيخ مطلق الجرباء الشمري:
يا العيط فوهاتك من الشرق للشام وصلت محاكيها مجلس بني لام
كم مرة طير السما فوقنا حام والي السما يفك روحك وروحي
  • كان من بلدان بني لام و مراعيهم منطقة سدير في نجد ولذلك يذكرهم أمير روضة سدير الشاعر رميزان بن غشام المزروعي التميمي مفتخرا بقوله:[32]
حكرنا لها وادي سدير غصيبة بسيوفنا اللي مرهفات حدودها
إليا صدر اللامي والأجناب ورّدوا حيفانها فإما تزدها نزودها
  • ومنها قول راشد الخلاوي:[33]
فاليا جيت في جو الثليما بنزله وقد لم جال الماء رجال القبايل
وتجمعوا لك من الظفير وغيرهم و لامٍ وفيهم من عقيل حمايل
فانزل بساحتهم و عطهم وقارهم وإياك تبداهم شمامٍ مسايل
  • ذكر ابن لعبون في تاريخه: "بنو لام الذين منهم آل ظفير، و آل مغيرة الذين منهم الملوك الشهيرة والبطون الكثيرة، وقد انقرضوا إلا النادر في الحاضرة،و الدارج في البادية، ومنهم: آل كثير و الفضول[34] ونظم الشيخ عبدالله بن خميس قبائلهم:[35]
والعصافير والجبور ولام وكثيرٌ وفضلٌ ذو العمران
والمغيرون إخوةٌ مع فضل و كثيرٌ والكلُ من لامٍ دان
ملكوا سرة اليمامة عهدا ومضوا في البلادِ فانٍ وعانِ
  • قال الشيخ أحمد بن علي بن أحمد بن دعيج الكثيري [1190هـ - 1268هـ] (قاضي الوشم) في زمن الإمام تركي بن عبدالله :[36]
وما بـدَأْتُ النَظْمَ إلا مَحَبّـةً وما كان مَقْصُودِي بِذَاك التنـولاّ
لأن إله العـرشِ قَدْ سَدَّ فاقـتي وعَارٌ لغيرِ الله أنْ أَتَـذَلّــلا
لأنيَ من قومٍ كــرامٍ أعــزّةٍ بني لام حقّاً مجدُهَـا قد تأثّلا
إذا جاء للمعروف طالبُ حَاجَةٍ بَذَلـنا لــه فَـوقَ الذي كَانَ أمَّلَا
إذا ما أتى المَعْروفُ قَبْلَ سُؤَالهِ فلا خَيْرَ في المَعْرُوفِ إن جَاءَ تَوسّلا


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

آل كثير (الكثران)

  • قال الشيخ حمد الجاسر في كتابه : آل كثير فرع كبير من فروع قبيلة طيء، من بني لأم منها وكانوا قديماً معدودين من الفضول - آل فضل - فانفصلوا عنهم. وبرز ذكرهم في نجد على مسرح المعارك القبلية، منذ منتصف القرن التاسع، بحسب ما وصل إلينا مدوّناً من تاريخ تلك المعارك، ويظهر أن بادية آل كثير نزحت من نجد بعد منتصف القرن الثاني عشر.[37]


  • قال ابن خميس في كتابه : آل كثير ، فرع من قبيلة طيء ، وهو أحد ثلاثة إخوة فضل وكثير ومغيرة ، هؤلاء إخوة يجتمعون في طيء ، وآل كثير حصل لهم دور في نجد وكبرت قبيلتهم وكثرت وأشتد نفوذهم ، وأخيراً نزحت قبيلة آل كثير من نجد في حوالي منتصف القرن الثاني عشر إلى العراق.[38]


  • قال الشيخ والمؤرخ ابراهيم بن عيسى عن الكثران : آل كثير في الماضي كانوا بادية عظيمة في نجد لها شوكة وأما اليوم فقد ضعفوا وتفرقوا إلى القبائل وأكثرهم مع الظفير ورئيسهم اليوم ـ طامي بن فريح. و عقب الشيخ البسام على كلامه في كتابه علماء نجد خلال ثمانية قرون بقوله: والحق إنهم لم يضعفوا وإنما نزحوا إلى العراق ولحقوا بأبناء عمهم ـ بني لام ـ ومساكنهم ـ العمارة ـ ورئيسهم الحالي في العراق ـ جالي بن جريد.[39]


  • قال الشيخ الجاسر في كتابه أصول الخيل العربية : الكثيريون من فروع قبيلة طيء الشهيرة من بني لام وكانت لهم شهرة في نجد ، وخاصة في القرن الثاني عشر الهجري ، وقد تحضر عدد كبير منهم في الحريق والأفلاج، وفي قرى كثيرة من نجد، أما البادية فقد إرتحلت إلى العراق،[40] ويؤكد محمود شكري الألوسي تفرق آل كثير في نجد ورحيل باديتهم إلى العراق حيث قال في كتابه: "وقد تفرق كثير من قبائل نجد كآل زعب وآل كثير الذين ورد إلى العراق منهم عددٌ وافر.[41]


  • قال الشيخ المغيري في كتابه قبل أن يعدد الكثران في قرى نجد مشيراً إلى نزوح جزء منهم إلى العراق والأحواز : وهم بطون وأفخاذ ، بادية وحاضرة ، والمشهور منهم قبيلتان ، آل نبهان بطن ، وآل عساف بطن ، وانحدروا إلى العراق سكان العمارة ، وكان لهم ملوك وصيت في القدم.[42]


  • قال إبراهيم الشريفي في موسوعته عند ذكره أفخاذ قبيلة الظفير تطرق لـ آل كثير "الذين كما أشرنا سابقاً دخلوا وحالفوا بعض القبائل و من ضمنهم الظفير أبناء عمومتهم في طيء بعد القرن الثاني عشر" : ( آل كثير : من البطون ، وكبيرهم جالي بن جريد ، وهم من بني لام ، من طيء ، والكثران منهم ابن عروج شيخ وفارس معروف ).[43]


  • قال محمد سليمان الطيب في كتابه : ( آل كثير ، لهم علاقة قوية مع شيوخ الظفير آل سويط حيث أن أكثر شيوخ الظفير أخوالهم آل كثير ).[44]


  • قال الشيخ محمد البسام عن آل كثير بني لام (الكثران) :و منهم آل كثير (غير المذكورين آنفا "يقصد آل كثير همدان لأنه ذكرهم في ص20 قبل أن يتطرق ل آل كثير طيء) لقد أشبهوا من قبلهم في إدراك فضلهم، وسادوا ضدّهم بالعوالي، حتى أنزلوا أنفسهم المعالي، يَحلمون إذا غَضِبوا ، ويغفرون إذا عتبوا). وهنا كلامه عن آل كثير بعد رحيل باديتهم إلى الأحواز (هم شجرة الكرم، وأساءة العدم، وحماة الحرم، يولون جميلهم، ولايهبون قليلهم، خصالهم أشرف الخصال، وأفعالهم أكرم الفعال، ورثوا المكارم والمفارخ كابراً عن كابر، وما ونوا ولا آبوا بصفقة الخاسر، هم سراة الفضل ونجله، نزلوا بين الحويزة ودجلة، فأصفت لهم هبوبها الأجسام، وملكت أقدامهم أقصى غاية المرام، حتى انتعلوا المشتري بإقدامهم، وحلوا ذروة المجد بأعلامهم، وأفاضوا على العايل من فيضهم، وألفوا بذكائهم بين شتاهم وقيظهم، ذو جرد سلاهب، وبيض قواضب، طوبى لمواليهم، والويل كل الويل لمعاديهم).[45]


  • قال الأستاذ احمد عبدالرضا كريم في كتابه الأنساب المنقطعه: (الكثران من هاؤلاء الرويشد، والرواشد الطائيون وبني لام وخاصة جنوب العراقي، وبخاصة العمارة والناصرية او (ميسان وذي قار) حالياً (النصيري) وهم من غزي الفضول الامية من بني مجيول).[46]


  • قال الدكتور عبدالرحمن العجاجي في كتابه (المشهور أن قبيلة آل كثير اللامية الطائية بطنان كبيران هما: آل نبهان و آل عساف كما قال الشيخ ابراهيم بن عيسى "آل عساف و آل نبهان هم آل كثير"، وقد كانت قبيلة آل كثير متداخلة بشكل كبير مع قبيلة آل فضل (أبناء عمومتهم) كبطنين رئيسيين من بطون من بني لام، وكانوا جميعاً تحت زعامة ابن عروج الكثيري.[47]


  • منها ما أورده عبدالله بن خميس في معجم اليمامة من أبيات لأحد شعراء آل كثير يصف فيها العمارية (وهي من ديارهم في السابق):[48]
لي دِيرةٍ عنها الجبيلة شمالِ شَرْقِيّها الملقى جنوبيّا برق
وغربيها العارض رصينَ الجبالِ مثل الحصان مطبّق بأربعٍ زرق
عنه أبعدونا ذاهبينَ الحَلالِ صاروا هَلَ الديره وحنا هَلَ الشرق

ديار آل كثير قديماً وحالياً

  • منازل آل كثير في القديم هي منازل إخوتهم من بني لام ومن المواطن التي كانوا يسكنونها في شمال الجزيرة قديما (الغوطة) وهي الأرض المنخفضة الواقعة غرب الجبلين ، وكانت تعرف قديماً بـ(غوطة بني لام) وعند نزولهم مع إخوتهم من بني لام إلى نجد حيث كانوا أقوى قبائلها في أواخر القرن السابع إلى منتصف القرن الحادي عشر الهجري كان آل كثير يسكنون الشعراء وملهم وأبا الكباش وحايل وعقرباء وسدير والعمارية (كانت مركز آل كثير قديما) حيث يقول شاعر من آل كثير في وصفها :[49]
لي دِيرةٍ عنها الجبيلة شمالِ شَرْقِيّها الملقى جنوبيّا برق
وغربيها العارض رصينَ الجبالِ مثل الحصان مطبّق بأربعٍ زرق
عنه أبعدونا ذاهبينَ الحَلالِ صاروا هَلَ الديره وحنا هَلَ الشرق
  • أما مساكن الكثران اليوم في نجد والتي يعدون من أهلها : (الأفلاج، الحريق ، الرياض، ضرما، المزاحمية، حريملاء، ملهم، جلاجل، عشيرة سدير، مرات، ثرمداء، بريدة، الربيعية، الهلالية، البدائع، فيضة السر، الرس، مسكة، ضرية، عفيف) وفي خارج نجد (تبوك و حائل وحفر الباطن والأحساء والكويت والبحرين والزبير والأهواز).

آثار ال كثير (الكثران)

  • ضلغ المذود: نسبة لقصة حصلت لأسرة المذود الكثيرية يقع في منطقة طوال الظفير عند الدليمية و الرخيمية على الحدود السعودية العراقية.[50]


  • دحل العجاجي: يقع جنوب شرق بلدة الفريدة وشرق رجم زويد، وهو من أوسع الدحول فوهة، ولقب بالعجاجي نسبة لعبدالله بن عبدالعزيز الكثيري والذي عاش في القرن الحادي عشر ولقب بالعجاجي لأنه دخل في الدحل وتاه فيه وبقي عدة أيام لم يرَ فيها الشمس، فلما اهتدى إلى طريق الخروج وإذا هو قد ابيض شعره وجلده فلقب بالعجاجي، ولقب الدحل بدحل العجاجي. [51]

شخصيات مشهوره

  • موضي بنت ابي وهطان الكثيري : زوجة الإمام محمد بن سعود (مؤسس السعودية الأولى) رحمهم الله.
  • محمد بن سيف العجاجي : ورد ذكره في تاريخ بن بشر عام 1249ه، حيث جعله الإمام تركي بن عبدالله على دارين.
  • الشيخ محمد بن عبدالعزيز العجاجي : شارك مع الملك عبدالعزيز في دخول الطايف ومكه ويوجد شارع بإسمه في حي القيروان في الرياض رحمه الله.
  • المؤرخ الشيخ أحمد بن علي بن أحمد الدعيج : قاضي الوشم في عهد الإمام فيصل بن تركي.
  • الأمير حمد بن علي الكثيري : تولى إمارة الدوادمي سنة 1360ه ثم تم تعينه اميرآ على السليل سنة 1375ه وتقاعد سنة 1384ه

شيوخ آل كثير

  • شيوخ شمل آل كثير:
  • جساس الكثيري  : من شيوخ آل كثير ورد ذكره في عام 1047هـ.
  • شهيل بن غنام شيخ ال كثير ورد ذكره في عام 1097هـ.
  • هادي بن مذود شيخ آل كثير ورد ذكره في عام 1243هـ.
  • شيوخ آل نبهان :
  • ثنيان بن جاسر شيخ آل نبهان ورد ذكرة في عام 937هـ.
  • لاحم بن خشرم شيخ آل نبهان ورد ذكرة في عام 1094هـ.

التاريخ

التعريف بتاريخها

آل كثير (الكثيري-الكثران) أهل نجد قبيلة عربية من بني لام من طيء من قحطان، كان لآل كثير هؤلاء قوة و شوكة في نجد (مع أبناء عمومتهم من بني لام) خصوصاً في منطقة العارض وكانت العمارية محل تمركزهم، كما كانت لهم مناهل و مراعي لا يجرؤ أحدٌ عليها، وكان لهم معارك مع كثير من قبائل نجد كـ عنزه و سبيع و الدواسر و قحطان و زعب و مطير و غيرهم، كما أنهم لم يخضعوا لأي من إمارات الحاضرة في نجد كابن معمر، ولم يرضخوا لنفوذ من خارج نجد كإمارة الشريف في مكة و آل حميد في الأحساء حيث كان الأخيران يقومان بحملات و غزوات على آل كثير و أبناء عمومتهم (آل مغيرة-الفضول-الظفير) محاولةً منهم الآخضاعهم.

ذكر الكثران في المصادر النجدية

  • وهنا نورد بعضا مما وصل إلينا من ذكر آل كثير كقبيلة مستقلة في المصادر النجدية، ويعلم المطلع على تواريخ نجد أن ما وصل إلينا من أخبارها لا يمثل 30% مما حصل في تلك الأزمنة الغابرة، وباتفاق جميع المؤرخين سواء القدماء أو المعاصرين أن آل كثير والفضول والمغيرة والظفير وباقي فروع بني لام هم أقوى قبائل نجد في الفترة الواقعة بين 700هـ - 1000هـ، وننبه اننا لن نذكر تاريخ الكثران خارج نجد لأن المجال لا يتسع، وجميع ما سيُذْكر هنا مصدره تحفة المشتاق لابن بسام :[52]
  • سنة 853هـ

قال البسام: وفيها تصالحوا آل كثير بعد حروب وقعت بينهم.

  • سنة 861هـ

(مناخ السر)، قال البسام: وفي هذه السنة حشدت قبائل عنزة ومعهم فريح بن طامي بن فريح رئيس بوادي آل كثير، وتناوخوا هم والظفير ومن معهم من حرب وبني حسين وذلك في أرض السر، وأقاموا في مناخهم نحو عشرين يوماً وصارت الدائرة على الظفير وأتباعهم، وغنموا منهم عنزة وآل كثير من الإبل والأغنام والبيوت والأمتعة والأثاث شيئاً كثيراً وقتل من الفريقين عدد كثير، وممن قتل من مشاهير عنزة صنيتان بن بكر، ونايف الدبداب، وحصن آل قاعد، ومن الظفير وأتباعهم خلف بن مانع بن سويط، وصالح بن كنعان، ورجاء بن جاسر، ومن حرب مناحي آل فرم، وسرحان بن مضيان، ونقا بن حمول، و راجح بن حضرم.

  • سنة 871هـ

قال ابن بسام: أغارت عنزة على آل كثير وسبيع في أسفل سدير وأخذت لهم إبلاً كثيرة ففزعوا عليهم ولحقوهم وحصل بينهم قتال شديد واستنقذوا إبلهم.

  • سنة 879هـ

قال ابن بسام : وفيها أخذ آل كثير وزعب قافلة كبيرة لأهل نجد على اللصافة وهي خارجة من البصرة وفيها من الأموال الشيء الكثير.

  • سنة 883هـ

قال ابن بسام : وفيها تناوخوا سبيع و آل كثير على ضرما، وصارت الدائرة على آل كثير وقتل من الفريقين عدة رجال.

  • سنة 885هـ

قال البسام : وفي هذه السنة أخذوا آل كثير قافلة لعنزة في الوشم.

  • سنة 891هـ

قال البسام: في هذه السنة أغاروا سبيع على أهل العيينة وأخذوا أغنامهم، فاستنجد أهل العيينة بآل كثير وصبحوهم على العمارية وحصل بينهم قتال شديد وصارت الهزيمة على سبيع، وتركوا محلهم وأغنامهم، فغنمها أهل العيينة وآل كثير، وقتل من سبيع عدة رجال منهم جاسر المليحي.

  • سنة 889هـ

وفيها أخذوا الدواسر قوافل لـ آل كثير على بنبان.

  • سنة 901هـ

أغار آل كثير على أهل حرمة وأخذوا أغنامهم وكان في البلد غزو من عنزة فاستنجد بهم أهل حرمة وفزعوا هم والغزو فلحقوا أغنامهم وأستنقذوها.

  • سنة 919هـ

قال ابن بسام : وفي هذه السنة صبحوا عنزة آل نبهان من آل كثير في حاير المجمعة وقتل من الفريقين عدة رجال.[53]

  • سنة 937هـ

قال ابن بسام : في هذه السنة أغار آل نبهان من آل كثير على أهل العيينة وأخذوا أغنامهم ففزع عليهم أهل العيينة ولحقوهم في (الحيسية) وحصل بينهم رمي بالبنادق من بعيد فقتل ثنيان بن جاسر شيخ آل نبهان.

  • سنة 939هـ

أخذ آل كثير وآل مغيرة قافلة لأهل الخرج خارجة من الأحساء بالقرب من الخرج وفيها من الأموال والأمتعة الشيء الكثير.

  • سنة 950هـ

صبح أهل العيينة آل نبهان من آل كثير على (عقربا) وأخذوهم وكانوا قد أكثروا الغارات عليهم.

  • سنة 955هـ

وفيها أغار آل نبهان من آل كثير على أهل العيينة وأخذوا لهم عددا من الابل، ففزعوا عليهم ولم يلحقوهم، ثم أغاروا عليهم بعد أيام، وأخذوا أغنامهم فلحقوهم في الميركة واستنقذوها منهم.

  • سنة 967هـ

قال ابن بسام : في هذه السنة تناوخوا الدواسر وآل مغيرة وآل كثير في العرمة أيام الربيع ومع آل مغيرة آل كثير وأقاموا في مناخهم نحو خمسة عشر يوماً يراوحون القتال ويغادونه طرداً على الخيل، ثم إنهم مشى بعضهم على بعض وحصل بينهم قتال شديد وصارت الهزيمة على الدواسر وغنم منهم آل مغيرة وأتباعهم غنائم كثيرة وقتل من الفريقين عدة رجال.

  • سنة 980هـ

قال ابن بسام : في هذه السنة تناوخوا الدواسر وآل مغيرة على الحرملية، ومع آل مغيرة آل كثير وسبيع، ومع الدواسر آل مسعود من قحطان، وأقاموا في مناخهم أكثر من عشرين يوماً يغادون القتال ويراوحونه طراداً على الخيل ثم إنهم اقتتلوا قتالاً شديداً وصارت الدائرة على الدواسر وأتباعهم، وغنم آل مغيرة وأتباعهم غنائم كثيرة وقتل من الفريقين عدة رجال، فمن مشاهير الدواسر مسعود بن صلال، وزبن بن رجاء، وعايض بن عفنان، ومن مشاهير آل مغيرة جساس بن عمهوج.

  • سنة 998هـ

قال ابن بسام : في هذه السنة تناوخوا الدواسر وآل مغيرة في الخرج، ومع الدواسر بوادي جنب من قحطان، ومع آل مغيرة سبيع والسهول وآل نبهان من آل كثير ، وأقاموا في مناخهم أكثر من عشرين يوماً يغادون القتال ويراوحونه طرداً على الخيل، ثم مشى بعضهم على بعض وأقتتلوا قتالاً شديداً، وصارت الدائرة على آل مغيرة وأتباعهم وقتل من الفريقين عدة رجال، فمن مشاهير آل مغيرة وأتباعهم شافي الخياري، ومساعد بن نبهان بن حصن، ومن الدواسر ناصر بن مرضي، ومن قحطان سعود بن سعيد، و هويدي بن ناشي.

  • سنة 999هـ

قال ابن بسام : في هذه السنة تناوخوا الدواسر وآل مغيرة في الخرج ومع الدواسر جنب من قحطان وآل روق من قحطان ومع آل مغيرة آل كثير وسبيع والسهول وآل صلال من الفضول وزعب وأقاموا في مناخهم أكثر من شهر يغادون القتال ويراوحونه طراداً على الخيل وأكلت الإبل أوبارها من طول المناخ ثم إنهم التقوا واقتتلوا قتالاً شديداً، وصارت الهزيمة على الدواسر وأتباعهم وغنم منهم آل مغيرة ومن معهم غنائم كثيرة وقتل من الفريقين عدد كثير، وممن قتل من مشاهير الدواسر خلف بن عصاي شيخ المساعرة، و رميح بن فهيد شيخ الشكرة، وخليف بن هداي شيخ الغييثات، ومن قحطان مرزوق بن معيض وعيد بن سعيدان، وراجح آل مسعود، ومن آل مغيرة راضي بن هزاع، ومخلف بن سرور، ومن سبيع جبر بن قاعد،وعلي بن سحمان، ومن السهول مغضب بن بشر.

  • سنة 1009هـ

مناخ بين عنزة وآل نبهان من آل كثير في أسفل سدير.

  • سنة 1022هـ

(مناخ العرمة "أول ذكر لقبيلة مطير في الحوادث النجدية") قال ابن بسام: وفي هذه السنة تناوخوا الفضول هم ومطير ومع الفضول آل كثير وآل مغيرة ومع مطير زعب وهتيم وذلك أيام الربيع في العرمة، وأقاموا في مناخهم نحو عشرين يوما يغادون القتال ويراوحونه طرادا على الخيل ثم إنهم مشى بعضهم إلى بعض واقتتلوا قتالا شديدا وصارت الهزيمة على مطير وأتباعهم وغنم الفضول ومن معهم غنائم كثيرة، وقتل من الفريقين عدة رجال فممن قتل من مشاهير مطير وأتباعهم صلف بن حنيان شيخ البرزان، وراشد بن خلف من شيوخ زعب، ومن الفضول صامل بن هميجان، وكهف بن خلبوص من آل مغيرة، وشعف بن ناضي من آل كثير.

  • سنة 1030هـ

قال ابن بسام: في هذه السنة حشدت قبائل قحطان وقبائل الدواسر وتناوخوا على الحرملية ومع قحطان آل كثير ومع الدواسر سبيع والسهول وأقاموا في مناخهم نحو شهر يقع فيه مقاتلات ينتصف فيها بعضهم من بعض، ثم إنهم مشى بعضهم على بعض واقتتلوا قتالاً شديداً وصارت الدائرة على قحطان ومن معهم وغنم الدواسر ومن معهم غنائم كثيرة وقتل عدة رجال من الفريقين، فممن قتل من مشاهير قحطان محمد بن مسعود، وراجح بن مسفر شيخ ال جمل، ومن الدواسر حسن بن مطارد، ودغيم بن فراج.

  • سنة 1047هـ

وقع غلاء ومحل أي قحط في البلدان وكان وقت شديد سمي "بلادان" وقدمت قافلة لجساس رئيس آل كثير وأتت إلى سدير والعارض، ولم يجدوا الزاد فيها يباع ولاوجدوه إلا في الخرج وأكتالوا منه.[54][55]

  • سنة 1068هـ

قال ابن بسام : في هذه السنة تناوخوا الدواسر وقحطان في الخرج ومع قحطان سبيع والسهول ومع الدواسر آل كثير وأقاموا في مناخهم قريباً من شهر يغادون القتال ويراوحونه طراداً على الخيل وينتصف بعضهم من بعض ثم إنهم مشى بعضهم على بعض واقتتلوا قتالاً شديداً وصارت الهزيمة على الدواسر وأتباعهم وغنمت منهم قحطان ومن معهم غنائم كثيرة وقتل من الفريقين عدة رجال، فممن قتل من مشاهير الدواسر طلب بن حواش، وصيدان بن مسفر، ومن آل كثير زيد بن هلال، وفلحان بن سند، ومن قحطان عويضة بن جاسر، ومن سبيع علي بن وقيان، ومناوخ بن فهيد، وسعيد بن عمران.

  • سنة 1073هـ

قال ابن بسام: في هذه السنة تناوخوا سبيع والسهول هم وآل مغيرة في الحيسية وقت الربيع وأقاموا في مناخهم نحو ثمانية أيام، ثم إن آل كثير جاءوا نجدةً لآل مغيرة ونزلوا معهم ومشى بعضهم على بعض واقتتلوا قتالاً شديداً وصارت الدائرة على سبيع والسهول وغنم آل مغيرة و آل كثير غنائم كثيرة وقتل عدة رجال من الفريقين، وممن قتل من مشاهير سبيع صنيدح بن علوش،ومن السهول راشد بن سحمان، ومن آل مغيرة مشلح بن مروب وعكرش بن مثال.

  • سنة 1074هـ

قال البسام : وفي هذه السنة تناوخوا الفضول هم وقحطان على تبراك ومع الفضول آل كثير، وحصل بينهم قتال شديد وصارت الهزيمة على قحطان وقتل من الجميع عدة رجال، وممن قتل من مشاهير قحطان درباس بن نفجان شيخ آل جمل، ومظهور بن محمد، وصلط بن مطالب شيخ السحمة، ومن الفضول عبدالله بن قاسي، وعايض بن عقاب، ومن آل كثير شويش بن خلف.

  • سنة 1075هـ

قال ابن بسام : في هذه السنة حشدت قبائل قحطان وتناوخوا مع الفضول، ومع قحطان سبيع والسهول، ومع الفضول آل كثير وزعب، وذلك على الأنجل الماء المعروف في أرض الوشم وأقاموا في مناخهم ذلك نحو عشرين يوماً يغادون القتال ويراوحونه طرداً على الخيل وينتصف بعضهم من بعض، ثم إنهم مشى بعضهم على بعض وأقتتلوا قتالاً شديداً وصارت الهزيمة على الفضول وأتباعهم وغنم قحطان ومن معهم وقتل من الجميع خلائق كثيرة.

  • سنة 1081هـ

قال البسام: في هذه السنة ظهر إلى نجد براك بن غرير بن عثمان آل حميد زعيم الأحساء والقطيف ومعه جنود كثيرة من الحاضرة والبادية وأخذ آل نبهان من آل كثير على بلدة سدوس.

  • سنة 1088هـ

قال البسام وفيها غزا براك بن غرير آل حميد شيخ الأحساء والقطيف ومعه جنود كثيرة آل عساف من آل كثير عند الزلال قرب الدرعية.

  • سنة 1089هـ

قال ابن بسام : وفي هذه السنة تناوخوا الدواسر هم و قحطان على الحرملية وأقاموا في مناخهم عدة أيام يغادرون القتال و يراوحونه طراداً على الخيل وكانوا قحطان قد أرسلوا إلى آل كثير يستنجدونهم فجاءوا إليهم ونزلوا معهم ثم إنه مشى بعضهم على بعض واقتتلوا قتالاً شديدا وصارت الهزيمة على الدواسر وتركوا أغنامهم وما ثقل من بيوتهم وأمتعتهم فغنمها قحطان وآل كثير وقتل من الفريقين عدة رجال، وممن قتل من مشاهير الدواسر طاحوس بن معجب، وخلف بن كريديس.

  • سنة 1094هـ

قال ابن عباد : وفيها قتل لاحم بن خشرم من رؤساء آل نبهان من آل كثير.

  • سنة 1097هـ

(سنة الوسيد وفتنة آل كثير) قال ابن بشر : وفيها تواقعوا آل كثير بينهم، وقتل خلال ذلك شهيل بن غنام من رؤسائهم. وقال ابن عباد: وفيها أخذ محمد الحارث آل كثير على الحفر. وقال البسام في تحفة المشتاق: وفيها أخذ ابن معمر آل عساف من آل كثير بالقرب من بلدة عرقه المعروفة من قرى العارض.

  • سنة 1098هـ

(سنة الحائر) قال البسام: في هذه السنة الوقعة المشهور بين آل عساف من آل كثير و آل مغيرة في العرمة وذلك في أيام الربيع وفيها قتل محمد الخياري من رؤساء المغيرة. وقال المنقور : وفيها أُخذ آل عساف من آل كثير حول عرقه، أخذهم عبدالمحسن الشريف.[56][57]

  • سنة 1099هـ

(سنة العويند) غزا ال عساف من ال كثير على ال نهبان من ال كثير حول جلاجل وقتل فيهل شيخ ال كثير جساس، ثم جاء سعد الشريف وغزا ال عساف في عرقه واخذهم.[58][59][60]

  • سنة 1100هـ

وفيها غزوا آل عساف وطلبوهم رفاقهم آل نبهان وقتلوا أكثرهم في حائر سدير وقتل جساس شيخ ال نبهان.[61]

  • سنة 1105هـ

غزا نجم بن عبيدالله بن غرير آل حميد وأغار على آل كثير وهزموه وحجروه في قرية العطار المعروفة في سدير.[62][63]

  • سنة 1113هـ

وقال البسام: وفيها أخذ أهل العيينة آل عساف من آل كثير على سدوس.[64]

  • سنة 1118هـ

قال ابن ربيعة: اخذ ال كثير ابعار مصيخ.[65]

  • سنة 1133هـ

قال البسام: في هذه السنة خرج سعدون بن محمد بن غرير آل حميد زعيم الأحساء والقطيف ومعه جنود من الحاضرة والبادية وقصد بلاد نجد وحصر عربان آل كثير في العارض، ونزل عقرباء البلدة المعروفة وآل كثير في العمارية وأقام محاصرا لهم حتى هزلت مواشيهم ثم رحل عنهم.[66]

  • سنة 1137هـ

(وقعة الأصيقع بن آل معمر وآل كثير) قال ابن بسام: وفي آخر شعبان التقى عبدالله بن محمد بن معمر هو و آل كثير عند الأصيقع الموضع المعروف في العارض، واقتتلوا فانهزم ابن معمر وقتل من أهل العيينة عدة رجال، ثم إن آل كثير ساروا إلى العمارية وحاصروا فيها إبراهيم بن عبدالله بن معمر ومن معه وأخرجوهم منها وقتلوا منهم عدة رجال.[67]

  • سنة 1139هـ

قال ابن بشر: وفي هذه السنة غدر محمد بن حمد بن عبدالله بن معمر (الملقب بـ خرفاش) أمير العيينة بزيد بن مرخان صاحب الدرعية وبدغيم بن فايز المليحي السبيعي وقتلهما، وذلك أنه لما أصاب بلدة العيينة الوباء المشهور وأفنى رجالها، ومات رئيسها عبدالله بن معمر، طمع زيد بن مرخان وأتباعه في أموالها وأرادوا نهبها، فساروا إليه بآل كثير وسبيع، فلما وصل الجميع عقرباء أرسل خرفاش لزيد وقال : إنه ما ينفعك نهب البوادي وغيرهم لنا،وأنا أعطيك وأرضيك، وأقبل لي أكلمك من قريب وأناجيك، فسار إليه زيد في أربعين رجلا ومعهم محمد بن سعود فأدخلهم قصره ثم أدخل رجالا من قومه في مكان و واعدهم إذا جلس زيد يرمونه بالبنادق، فرموه ببندقين فلم يخطئانه ومات، فتتبعه محمد بن سعود ومن معه ودخلوا في موضع وتحصنوا فيه فلم ينزلوا إلا بأمان الجوهرة بنت عبدالله بن معمر ورجع محمد بن سعود الدرعية.[68]

  • سنة 1142هـ

قال البسام: وفيها قُتل أمير العيينة محمد بن حمد بن عبدالله بن معمر الملقب بخرفاش، قتلوه آل نبهان من آل كثير.[69]

  • سنة 1150هـ

وفي هذه السنة تناوخوا قحطان والدواسر على الأنجل الماء المعروف في أرض الوشم وأقاموا في مناخهم أكثر من عشرين يوماً يغادون القتال ويراوحونه طراداً على الخيل، ثم إن آل كثير جاءوا ونزلوا مع قحطان وجاء سبيع والسهول ونزلوا مع الدواسر ثم إنهم مشى بعضهم على بعض واقتتلوا قتالاً شديداً وصارت الهزيمة على قحطان وآل كثير وغنم منهم الدواسر وأتباعهم غنائم كثيرة وقتل من الفريقين عدة رجال، وممن قتل من مشاهير قحطان مجاهد بن شالح.[70]

  • سنة 1175هـ

وفيها غزا عبدالعزيز حرس الله مهجته بالمسلمين ومعه آل كثير يريد سبيع لما نقضوا العهد، فوافوهم على سيح الدبول ولحقتهم الجيوش مثل السيول فوقع بينهم مصادمة وقتال ثم كان قتل مايق بن شلية وأخذ المسلمون منهم نحو مئتين من الإبل.[71]

  • سنة 1243هـ

في غزوه غزاها هادي بن مذود شيخ آل كثير على نواحي سبيع، وكان معه مائة وعشرون رجلاً فأتاهم بالليل وهم نائمون وأخذ دبشهم ومن قام منهم قتله حتى قتل منهم عدة رجال ورجع إلى أهله بثلاثمائة بعير.[72]

قال الفاخري: وفيها أخذ هادي بن مذود رئيس عربان آل كثير الحدرة، وقتل قبل انقضاء السنة.[73]

  • سنة 1248هـ

قال ابن بشر : وفي هذه السنة رحل إلى الأحساء الإمام تركي بن عبد الله آل سعود (راعي الأجرب) وتزوج من ابنة هادي بن مذود رئيس عربان آل كثير وأقام نحو شهر، ثم رجع بها إلى الرياض.[74]

قبائل بنفس الأسم

  • قبيلة آل كثير من همدان، في حضر موت باليمن وبمحافظة شرورة بمنطقة نجران والأمارات وعمان .


  • قبيلة آل كثير من بني مالك من خولان، في جنوب السعودية واليمن.


  • قبيلة ‬آل كثير من بني منبه من خولان ، في صعدة باليمن‪.‬‬

  • قبيلة باكثير من قبيلة كندة، في حضر موت باليمن.


  • قبيلة آل كثير من الظفير، في حفر الباطن و الكويت وهم يعود نسبهم ل قبيلة قحطان لاكنهم دخلو مع الظفير بلحلف[75].


  • قبيلة آل كثير من عليان من خثعم، في محافظة العرضيات بمنطقة مكة المكرمة، وجنوب السعودية.


  • العجاجي من بني زيد في الشعراء والدوادمي، وهم يختلفون عن العجاجي من قبيلة آل كثير اللامية في حريملاء وضرما والمزاحمية والقصيم والأحساء والكويت وغيرها.

المصادر

  1. ^ بعض المصادر الشفوية والبعض من الكتب ب الإضافة ل كلام ضاحي مبارك العجاجي (أحد شيبان الكثران في الكويت)
  2. ^ بعض المصادر الشفوية والبعض من الكتب ب الإضافة ل كلام ضاحي مبارك العجاجي (أحد شيبان الكثران في الكويت)
  3. ^ قبيلة الكثران اللامية الطائية ص269و270
  4. ^ قبيلة الكثران اللامية الطائية ص263
  5. ^ قبيلة الكثران اللامية الطائية ص 369و370
  6. ^ https://www.alzamilsa.com/history
  7. ^ قبيلة الكثران اللامية الطائية ص114
  8. ^ صحيح الأخبار عما في بلاد العرب من الآثار
  9. ^ علي بن موسى بن محمد بن عبد الملك ابن سعيد العماري الغرناطي نور الدين أبو الحسن المؤرخ المالكي: مؤرخ أندلسي
  10. ^ علماء نجد فى سته قرون
  11. ^ تاريخ المملكه العربيه السعوديه لأبن عثيمين
  12. ^ مسالك مسالك الأبصار في ممالك الأمصار
  13. ^ الدرر المفاخر في أخبار العرب الأواخر
  14. ^ عنوان المجد في بيان أحوال بغداد والبصرة ونجد
  15. ^ المؤرخ عاتق بن غيث بن زوير بن زائر بن حمود البلادي الحربي
  16. ^ موسوعة العشائر العراقية
  17. ^ عشائر العراق
  18. ^ معجم قبائل العرب
  19. ^ كنز الأنساب ومجمع الآداب
  20. ^ جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد
  21. ^ موسوعة البدو
  22. ^ موسوعة البدو-الحزء الثالث صـ656
  23. ^ صحيح الأخبار عما في بلاد العرب من الآثار
  24. ^ من أخبار القبائل في نجد
  25. ^ تاريخ الأفلاج وحضارتها
  26. ^ الألف سنة الغامضة من تاريخ نجد لعبدالرحمن بن زيد السويداء
  27. ^ مروج الذهب ومعادن الجوهر للمسعودي
  28. ^ ديوان أبي الطمحان القيني
  29. ^ مروج الذهب للمسعودي
  30. ^ الدرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة لابن حجر العسقلاني
  31. ^ إضاءات في تاريخ العجاجات
  32. ^ شيوخ و شعراء لسعود بن محمد الهاجري
  33. ^ كتاب راشد الخلاوي لسعد الحافي
  34. ^ كنز الأنساب ومجمع الآداب للشيخ الحقيل
  35. ^ الفضول اللامية، كاظم شكر
  36. ^ كتاب إضاءات في تاريخ العجاجات للدكتور عبدالرحمن العجاجي
  37. ^ جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد
  38. ^ مغاني الديار ومالها من أخبار وآثار
  39. ^ علماء نجد خلال ثمانية قرون للشيخ عبدالله البسام
  40. ^ أصول الخيل العربية الحديثة للشيخ حمد الجاسر
  41. ^ تاريخ نجد للألوسي
  42. ^ المنتخب في ذكر نسب قبائل العرب للمغيري
  43. ^ الموسوعة الذهبية في أنساب قبائل وأسر شبه الجزيرة العربية
  44. ^ موسوعة القبائل العربية
  45. ^ الدرر المفاخر في أخبار العرب الأواخر، محمد البسام صـ 69 ومابعدها
  46. ^ الانساب المنقطعه ص 333 للأستاذ احمد عبدالرضا كريم
  47. ^ إضاءات في تاريخ العجاجات للدكتور عبدالرحمن العجاجي
  48. ^ معجم اليمامة للشيخ عبدالله بن خميس
  49. ^ معجم اليمامة
  50. ^ https://twishort.com/UyNfc
  51. ^ الفضول القبيلة اللامية الطائية لايمن النفجان ص
  52. ^ تحفة المشتاق للشيخ البسام
  53. ^ تحفة المشتاق
  54. ^ ابن منقور
  55. ^ ابن ربيعة
  56. ^ تحفة المشتاق
  57. ^ تاريخ المنقور
  58. ^ تاريخ الفاخري ص 102
  59. ^ تاريخ المنقور ص 53
  60. ^ تاريخ ابن عباد ص 67
  61. ^ تاريخ المنقور ص 53، تاريخ ابن عباد ص 68
  62. ^ تاريخ الفاخري ص 108
  63. ^ وتاريخ ابن ربيعة ص 74
  64. ^ تحفة المشتاق لابن بسام
  65. ^ تاريخ ابن ربيعة ص 79
  66. ^ تحفة المشتاق لابن بسام
  67. ^ تحفة المشتاق لابن بسام
  68. ^ عنوان المجد في تاريخ نجد الجزء الثاني لابن بشر ص 369
  69. ^ تحفة المشتاق لابن بسام
  70. ^ تحفة المشتاق لابن بسام
  71. ^ من أخبار القبائل في نجد ص126
  72. ^ كيف كان ظهور شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب لمؤلف مجهول، حققه ودرسه الدكتور عبدالله العثيمين ص 122
  73. ^ تاريخ الفاخري ص200
  74. ^ عنوان المجد في تاريخ نجد الجزء الثاني لابن بشر ص 88
  75. ^ كنز الأنساب ص129