أمير عباس هويدا

أمير عباس هويدا (فارسية: امیرعباس هویدا؛ 18 فبراير 1919 - 7 أبريل 1979)[1] كان اقتصادياً وسياسياً إيرانياً شغل منصب رئيس وزراء إيران من 27 يناير 1965 حتى 7 أغسطس 1977. فكان رئيساً للوزراء لمدة 13 عاماً وأطول رؤساء الوزراء في تاريخ إيران. كما شغل منصب نائب رئيس الوزراء ووزير المالية في حكومة حسن علي منصور. وبعد الثورة الإيرانية، حاكمته المحكمة الثورية بتهمتي "محاربة الله" و"الإفساد في الأرض"، وأُعدِم.

أمير عباس هويدا
Amir Abbas Hoveida.jpg
42nd Prime Minister of Iran
في المنصب
26 January 1965 – 7 August 1977
Acting until 1 February 1965
العاهل Mohammad Reza Pahlavi
سبقه Hassan-Ali Mansur
خلفه Jamshid Amouzegar
Minister of Finance
في المنصب
7 March 1964 – 1 February 1965
رئيس الوزراء Hassan-Ali Mansur
سبقه Kamal Hassani
خلفه Jamshid Amouzegar
Minister of Royal Court
في المنصب
7 August 1977 – 6 November 1978
رئيس الوزراء Jamshid Amouzegar
سبقه Asadollah Alam
خلفه Ali Gholi Ardalan
تفاصيل شخصية
وُلِد (1919-02-18)18 فبراير 1919
Tehran, Persia
توفي 7 أبريل 1979(1979-04-07) (عن عمر 60 عاماً)
Tehran, Iran
الحزب New Iran Party (1964–1975)
Rastakhiz (1975–1978)
الزوج Rozita Mansur (1950–1952)
Leila Emami (1964–1973)
التوقيع

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة

 
هويدا الصغير (يسار) مع عائلته في بيروت، 1929

وُلِد في طهران في 1919 لحبيب الله هويدا (عين الملك)، الدبلوماسي المخضرم،[2] الذي برز في السنين الأخيرة لأسرة قاجار، وأفسار الملوك، سليلة العائلة المالكة، التي عمل في خدمتها الوالد معظم حياته. وبينما كان الوالد بهائياً، فقد ترك الديانة. أما أمير عباس هويدا، نفسه، لم يكن متديناً.[3] وكان ابن أخت عبد الحسين سرداري، المعروف بلقب "شندلر إيران". بسبب المسئوليات الملقاة على عاتق الدبلوماسيين منثل عين الملك، لم تستقر عائلة هويدا في سكن واحد لأي فترة طويلة من الزمن. الدراسة في بلدان متعددة أعطت هويدا سمة كوزموپوليتانية مميزة بقيت مميزة له. فأثناء إقامة العائلة في بيروت، لبنان، التحق هويدا بمدرسة ليسيه فرانسيه، التابعة للحكومة الفرنسية. حبه لفرنسا وثقافتها نبعت من تربيته في الليسيه. الأعمال الأدبية الفرنسية من أمثال أندريه جيد، أندريه مالرو وموليير وبودلير، خلبت عقل هويدا الصغير وأفسحت الطريق لنموه العقلي. ويقترح بعض الخبراء أن قدرات هويدا الفكرية جذبته إلى حاشية الشاه.


الخدمة العسكرية والعامة

 
هويدا كضابط في 1943
 
هويدا كعضو مجلس ادارة شركة النفط الوطنية الإيرانية، الرابع من اليمين



الصعود للسلطة

 
يدخن السيجار بعد اجتماع لمجلس الوزراء، يناير 1965


عهده رئيساً للوزراء

 
هويدا كثيرا ما كان يفضل أن يقود السيارة بنفسه إلى العمل وحول العاصمة في Paykan. حراسه كثيراً ما جلسوا في المقعد الخلفي. يظهر هنا مع كبير معاونيه، عبد العلي غفاري
 
هويدا يصافح الأيادي في ذكرى الثورة البيضاء، 1975


وزير البلاط والسنوات الأخيرة

 
هويدا مع الشاه، 1978

المحاكمة والإعدام

 
هويدا في المحكمة، طهران، 1979

Hoveyda was taken to the Refah School, a temporary headquarters for the revolution's vanguard. Because of the departure of the Shah and much of the ruling class, Hoveyda had become the most prized prisoner of the old government. On 15 March 1979, he would face the newly established Revolutionary Court for the first time. During this time he attempted to create his legal arguments for the court. He was interviewed by Belgian journalist Christine Ockrent, a now infamous interview in which Hoveyda was subject to near accusatory questions by the interviewer.[4]

The clerical judge appointed by Khomeini, Sadeq Khalkhali, would come to be known as the 'Hanging Judge' for his violent approach to revolutionary justice.


 
execution of Hoveyda


الحياة الشخصية

 
هويدا وزوجته، ليلى إمامي

في 19 يوليو 1966, Hoveyda married Laila Emami (1932 – 9 July 2018)[5] في حفل صغير. فقط مجموعة صغيرة من الضيوف دُعوا إلى الحفل، بما في ذلك الشاه، الشاهپانو فرح، والدا ليلى، والدة هويدا، وصديقه منوچهر شاه‌قولي، وزوجته. الزواج انتهى بعد خمس سنوات في 1971، ولكن الإثنين بقيا أصدقاء، وكثيراً ما كانا يسافران معاً.

Legacy

In 2000, Hoveyda's biography, The Persian Sphinx, was published by Abbas Milani in English, and followed by Persian editions in 2001 and 2002.[6]

Notes

  1. ^ Profile of Amir-Abbas Hoveyda
  2. ^ "Centers of Power in Iran" (PDF). CIA. May 1972. Retrieved 5 August 2013.
  3. ^ Chehabi, H.E. (2008), "Anatomy of Prejudice", in Brookshaw, Dominic P.; Fazel, Seena B., The Baha'is of Iran: Socio-historical studies, New York: Routledge, pp. 186–191, ISBN 0-203-00280-6 
  4. ^ ENDURING GUILT: French Journalist who interviewed Hoveyda
  5. ^ http://www.bbc.com/persian/iran-features-44797737
  6. ^ "The Persian Sphinx (in Persian)". Amazon. Retrieved 2 August 2013.

== المراجع ==


مناصب سياسية
سبقه
Kamal Hassani
Minister of Finance
1964–1965
تبعه
Jamshid Amouzegar
سبقه
Jafar Sharif-Emami
Deputy Prime Minister of Iran
1964–1965
تبعه
Ardeshir Zahedi
سبقه
Hassan Ali Mansour
Prime Minister of Iran
1965–1977
تبعه
Jamshid Amouzegar
سبقه
Asadollah Alam
Minister of Royal Court
1977–1978
تبعه
Position abolished
مناصب حزبية
سبقه
Manouchehr Kalali
Secretary-General of the New Iran Party
1974–1975
تبعه
Party Dissolved
سبقه
None
Secretary-General of the Rastakhiz Party
1975–1976
تبعه
Jamshid Amouzegar