غواصة صواريخ بالستية

(تم التحويل من Ballistic missile submarine)

A ballistic missile submarine is a submarine capable of deploying submarine-launched ballistic missiles (SLBMs) with nuclear warheads. The United States Navy's hull classification symbols for ballistic missile submarines are SSB and SSBN – the SS denotes submarine (or submersible ship), the B denotes ballistic missile, and the N denotes that the submarine is nuclear powered. These submarines became a major weapon system in the Cold War because of their nuclear deterrence capability. They can fire missiles thousands of kilometers from their targets, and acoustic quieting makes them difficult to detect (see acoustic signature), thus making them a survivable deterrent in the event of a first strike and a key element of the mutual assured destruction policy of nuclear deterrence.

يوإس‌إس George Washington – the lead boat of US Navy's first class of Fleet Ballistic Missile submarines (SSBN). George Washington was the first operational nuclear-powered multi-missile strategic deterrence asset fielded by any navy.
Soviet Project 667BD (Delta II class) nuclear-powered ballistic missile submarine

The deployment of SSBNs is dominated by the United States and Russia (following the collapse of the Soviet Union). Smaller numbers are in service with France, the United Kingdom, China, and India.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

SSBN origins

SSBN Deterrent Patrol insignia, in silver and gold, awarded by the U.S. Navy to sailors who completed at least one SSBN patrol.



Deployment and further development

Poseidon and Trident I

Trident and Typhoon submarines

 
يوإس‌إس Alabama, an Ohio، طراز (aka Trident) submarine.


 
A Project 941 (Typhoon-class) SSBN.



Post-Cold War

Purpose



Armament

 
يوإس‌إس Sam Rayburn showing the hatches for the UGM-27 Polaris missiles



Terminology

United States and United Kingdom

France

Soviet Union/Russia

India

Active classes


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

Classes under development

Retired classes

 
The French SNLE Le Redoutable
  France
 /  Soviet Union / Russia
  United Kingdom
  United States
These five classes are collectively referred to as "41 for Freedom".

حوادث

الاستحواذات المستقبلية

جدل

 
غواصة من طراز ڤرجينيا تخضع لفن البناء هنتنگتون إنگلس نيوپورت نيوز لبناء السفن في عام 2012.

في 9 نوفمبر 2021، اضطر عدد غير معلوم من غواصات البحرية الأمريكية إلى الخضوع لإصلاحات إضافية لضمان بقائها صالحة للإبحار بعد أن قضى خبراء المعادن عقوداً في تزوير نتائج اختبارات القوة المتعلقة بهيكل الغواصات. اعترف الشخص المسؤول أمس بأنه مذنب بالاحتيال في القضية، والتي تتعلق باختبارات فحصت كيف ستتحرك الغواصات أثناء حدوث تصادم، وهو تهديد حقيقي للغاية.[15]

كانت إيلين ماري توماس، 67 عاماً، من أوبرن، واشنطن، وهي مديرة علم المعادن في مصنع معادن في تاكوما، قد قدمت مصبوبات فولاذية إلى إلكترك بوت ونيوپورت نيوز لبناء السفن، والتي استخدمتها بدورها في هياكل الغواصات.

وقد وقع النشاط الاحتيالي بين عامي 1985 و 2017، حيث أُنهيت العشرات من الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية للبحرية. يقال إن توماس قدمت نتائج خاطئة لما لا يقل عن 240 دفعة إنتاج من الفولاذ، والتي تمثل حوالي نصف إجمالي إنتاج البحرية من مصنع تاكوما في نفس الفترة. ولم تسمع القضية الجارية في المحكمة الجزئية الأمريكية في تاكوما أي دليل على فشل أي هياكل غواصة نتيجة الاختصارات التي اتُخذت، لكن السلطات أكدت أن البحرية اضطرت إلى دفع تكاليف صيانة إضافية لمعالجة المشاكل المحتملة والتأكد من المتضررين. وتمكنت الغواصات المضي قدماً بأمان إلى البحر.

ليس من الواضح ما هي طرز الغواصات المتعلقة ولكن في الماضي، أُبلغ عن تأثر الغواصات الهجومية السريعة من طراز ڤرجينيا (SSN). ومع ذلك، نظراً لأن الاحتيال يعود إلى عام 1985، قبل وقت طويل من بدء بناء ڤرجينياس، فمن المحتمل جداً أن تكون الغواصات الأخرى قد تأثرت أيضاً. أنتجت الشركتان اللتان حصلت على الفولاذ الناقص أيضاً غواصات صواريخ باليستية من فئة أوهايو (SSBNs)، تم تحويل بعضها لاحقاً إلى غواصات صواريخ كروز (SSGNs)، بالإضافة إلى غواصات من فئة SSN من لوس أنجلوس وسي وولف في الفترة المشمولة.

قال محامي توماس في بيان قُدّم نيابة عنها في محكمة المقاطعة

  "توماس لم تقصد أبداً المساس بسلامة أي مادة ويسعده أن اختبار الحكومة لا يشير إلى أن السلامة الهيكلية لأي غواصة قد تعرضت للخطر في الواقع".  

وأضاف المحامي أن توماس لم تُدفع بالجشع وأنها

  "تأسف لأنها فشلت في اتباع بوصلتها الأخلاقية - فالاعتراف ببيانات كاذبة هو بالكاد تصورها للعيش بعد سنوات تقاعدها".  

لم يتضح ما دفع توماس لتزوير نتائج اختبارات القوة حتى الآن، ولكن وفقاً لوزارة العدل، اعتقدت أنه من "الغباء" أن تطلب البحرية إجراء الاختبارات عند -100 درجة فهرنهايت. نتيجة لذلك، يدعي القسم، بقيام توماس بتغيير النتائج إلى إيجابيات خاطئة في بعض الحالات.

 
عادت غواصة لوس أنجلوس USS Olympia (SSN-717) إلى پيرل هاربور، هاواي، في عام 2019، بعد نشرها لمدة سبعة أشهر. نظراً لأن قضية احتيال الصلب في تاكوما تعود إلى عام 1985، فمن المحتمل أن تكون SSNs قد تأثرت أيضاً.

وقد كُشف عن القضية المقلقة في عام 2017، وفي ذلك الوقت كانت شركة أخرى قد استحوذت على مصنع تاكوما. لاحظ أحد موظفي المختبر بعد ذلك أن بطاقات الاختبار قد غُيرت وأبلغ الشركة الأم، شركة برادكن في مدينة كانزاس، التي وصفت في المحكمة بأنها المورد الرئيسي للبحرية من الفولاذ المصبوب عالي الإنتاجية للغواصات.

عُزلت توماس من وظيفتها نتيجة لذلك ، وأُبلغت البحرية، ولكن أُخبرت الخدمة في البداية أن التناقضات لم تكن نتيجة للاحتيال. وفقاً للمدعين العامين، أدى هذا التطور إلى إبطاء تحقيق البحرية وأثر سلباً على الإجراءات التصحيحية التي أدخلتها. دفعت شركة برادكن مبلغ 10.9 مليون دولار العام الماضي كجزء من تسوية، وتقبلت المسؤولية عن الجريمة ووافقت على اتخاذ تدابير علاجية.

سيُحكم على توماس في فبراير وتواجه عقوبة تصل إلى 10 سنوات في السجن وغرامة قدرها مليون دولار. قالت وزارة العدل الأمريكية إنها ستوصي بالسجن في النهاية المنخفضة لما تحدده المحكمة هو النطاق القياسي للعقوبة في قضيتها.

من الواضح أن قوة وصلابة الفولاذ المستخدم في تصنيع هياكل الغواصات لها أهمية قصوى في تشغيلها الآمن والفعال. علاوة على ذلك، منذ خسارة USS ثرشر (SSN-593) في عام 1963، وقد دعت البحرية إلى متطلبات صارمة بشكل خاص لضمان سلامة غواصاتها، بموجب برنامج سب‌سيف.

ما يبدو مقلقاً بشكل خاص في هذه الحالة هو أن البحرية استغرقت وقتاً طويلاً لتدرك أن شيئاً ما كان خاطئاً، مع الأخذ في الاعتبار أن توماس قد بدأت في التلاعب بنتائج الاختبار في وقت مبكر من عام 1985.

ومع ذلك، أعلنت البحرية العام الماضي أنها واثقة من نجاح التدابير المتخذة لمواجهة أي خطر محتمل متعلق بالتزوير. قال جيمس جورتس، مساعد وزير البحرية للبحوث والتطوير والاستحواذ، لقوات البحرية الأمريكية:

  "لقد قمنا بالعمل لفهم أي مخاطر محتملة، ونعتقد أننا قمنا بتخفيف أي مخاطر محتملة لغواصاتنا العاملة".  

وأضاف:

  "لقد كلفنا الأمر بعض الوقت للذهاب للاستكشاف للتأكد من أننا مرتاحون لسلامة البحارة لدينا".  

وقال جورتس أيضاً إن البحرية قامت بفحص الغواصات قيد الإنشاء لتحديد ما إذا كانت هناك أي مشاكل في الترتيب نتيجة لصلب تاكوما. قال لـ USNI News: "لقد قمنا بمسح أي مادة كانت في قائمة الانتظار لغواصات البناء الجديدة. وقال: "نحن واثقون من المواد اللازمة لأي من غواصات البناء الجديدة".

تواصل كل من إلكترك بوت ونيوپورت نيوز لبناء السفن استخدام الفولاذ الذي يوفره مصنع تاكوما. وفي الوقت نفسه، فإن التزوير في إنتاج مكونات الغواصات ليس حدثاً جديداً، فيما يتعلق بالبحرية.

في عام 2019، على سبيل المثال، اتُهمت شركة هنتنگتون إنگالز للصناعات، أكبر شركة لبناء السفن العسكرية الأمريكية، بتزوير الاختبارات والشهادات على الطلاءات المخفية لغواصات من فئة ڤرجينيا. أُبلغت محكمة اتحادية في ذلك الوقت أن السجلات المزورة المزعومة "تعرض حياة الأمريكيين للخطر" وأن الشركة تصرفت "عن علم و/أو بتهور". وقد نُبهت السلطات بهذا الحادث من خلال تصرفات المبلغين عن المخالفات، وهو موظف سابق في هنتنگتون إنگالز.

في هذه الحالة، أدت الاختصارات المزعومة التي اتخذتها منشأة بناء السفن في نيوپورت نيوز التابعة لشركة هنتنگتون إنگالز في ڤرجينيا إلى أن فئة الغواصات الهجومية "ابتليت" بالمشاكل، وفقاً للتقارير. ظهرت هذه العيوب المتعلقة بالطلاء الخفي في الأصل في وقت مبكر من عام 2011، ومع ذلك - مرة أخرى ، كان هناك عدة سنوات يبدو أن التزوير الظاهري قد مرت فيها دون أن يلاحظها أحد.

في إصدار منفصل، في عام 2018، ظهر أنه عُثر على لحامات معيبة في بعض مجموعات أنابيب الصواريخ التي يتم تصنيعها من أجل SSBNs من فئة كولومبيا المستقبلية. في حين أن إنشاء هذه مسبقاً كان يهدف إلى توفير التكاليف، فقد انتهى الأمر بالخدمة إلى معالجة الإصلاحات المكلفة والمستهلكة للوقت.

مع وجود برامج باهظة الثمن وعالية المستوى لكل من SSBNs و SSNs الجديدة قيد التنفيذ الآن، بعد هذا الفشل الذريع، ستراقب البحرية عن كثب بشكل خاص جودة إنتاج المكونات الهيكلية اللازمة لضمان أداء هذه الغواصات القوية وفقاً لمواصفاتها الصارمة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مرئيات

البحرية الأمريكية تتلقى صفعة من تحت الماء.

See also

References

Citations

  1. ^ "Does China have an effective sea-based nuclear deterrent?". ChinaPowerCSIS. 28 December 2015.
  2. ^ "Janes | Latest defence and security news".
  3. ^ Diplomat, Saurav Jha, The. "India's Undersea Deterrent". The Diplomat. Retrieved 2016-05-13.
  4. ^ "Économie de la mer. SNLE 3G : la mise en chantier prévue pour 2023". ouest-france.fr. Retrieved 2019-06-23.
  5. ^ "From India Today magazine: A peek into India's top secret and costliest defence project, nuclear submarines". India Today (in الإنجليزية). Retrieved 2018-11-03.
  6. ^ Diplomat, Saurav Jha, The. "India's Undersea Deterrent". The Diplomat (in الإنجليزية). Retrieved 2019-05-19.
  7. ^ Roblin, Sebastien (2019-01-27). "India is Building a Deadly Force of Nuclear-Missile Submarines". The National Interest (in الإنجليزية). Retrieved 2019-09-02.
  8. ^ "New Successor Submarines Named" (Press release). Gov.uk. 21 October 2016. Retrieved 21 October 2016.
  9. ^ "New nuclear submarine given famous naval name". BBC News. 21 October 2016. Retrieved 21 October 2016.
  10. ^ "Q&A: Trident replacement". BBC News. 11 November 2006. Archived from the original on 7 December 2006. Retrieved 2006-12-01.
  11. ^ "The Future of the United Kingdom's Nuclear Deterrent" (PDF). Ministry of Defence. 4 December 2006. Archived (PDF) from the original on 6 December 2006. Retrieved 2006-12-05.
  12. ^ Weinberger, Sharon Weinberger Sharon (11 May 2010). "Five Big-Ticket Pentagon Programs in the Cross Hairs". Aol news. AOL Inc. Archived from the original on 14 May 2010. Retrieved 11 May 2010.
  13. ^ Chavanne, Bettina. "Gates Says U.S. Navy Plans Are Unaffordable". The McGraw-Hill Companies, Inc. Retrieved 12 May 2010.
  14. ^ Unnithan, Sandeep (23 July 2009). "Deep impact". indiatoday. Retrieved 19 October 2014.
  15. ^ THOMAS NEWDICK (2021-11-09). "Metallurgist Admits To Falsifying Navy Submarine Steel Strength Test Results For 36 Years". www.thedrive.com.

Sources

  • Friedman, Norman (1994). U.S. Submarines Since 1945: An Illustrated Design History. Annapolis, MD: United States Naval Institute. ISBN 1-55750-260-9.
  • Gardiner, Robert; Chumbley, Stephen (1995). Conway's All the World's Fighting Ships 1947–1995. London: Conway Maritime Press. ISBN 1-55750-132-7.
  • Miller, David; Jordan, John: Moderne Unterseeboote. Stocker Schmid AG, Zürich 1987, 1999 (2. Auflage). ISBN 3-7276-7088-6.
  • Polmar, Norman; Noot, Jurrien: Submarines of the Russian and Soviet Navies, 1718–1990. Naval Institute Press, Annapolis, 1991. ISBN 0-87021-570-1.
  • Polmar, Norman; Moore, K.J. (2004). Cold War Submarines: The Design and Construction of U.S. and Soviet Submarines, 1945–2001. Dulles, VA: Potomac Books. ISBN 978-1-57488-594-1.
  • Polmar, Norman (1981). The American Submarine. Annapolis, MD: Nautical and Aviation Publishing. pp. 123–136. ISBN 0-933852-14-2.


قالب:SSBN classes in service