يوسف المنيلاوي

يوسف خفاجي المنيلاوي (و. 1850 - ت. 1911) هو منشد ومغن مصري.

يوسف المنيلاوي
يوسف خفاجي المنيلاوي.jpg
يوسف المنيلاوي
معلومات عن الخلفية
اسم الميلاديوسف خفاجي المنيلاوي
الأصنافأغاني مصرية
الإنشاد
الأعمال المرافقةمحمد عبد الرحيم المسلوب
محمد عثمان

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السيرة الذاتية

ولد في عام 1850 م، وقيل 1847 م.[1] لقب بالمنيلاوي، نسبة الى منيل الروضة بالقاهرة.

وكان والده يعمل فلاحا بالزراعة، تقيأ ورعا، وعلى ذلك فقد أدخل ابنه يوسف مكانت تحفيظ القرآن، على أمل أن يصبح من علماء الدين.

أخذ في بداية عهده الإنشاد عن الشيخ محمد عبد الرحيم الشهير بالمسلوب، ثم أخذ الغناء عن الملحن محمد عثمان، والشيخ خليل محرم، ثم ظهر نبوغه في هذا الفن، بالإضافة إلى أنه كان يتمتع بصوت جميل رخيم، وبعد أن اشتهر يوسف المنيلاوي كمطرب ومنشد، وخاصة في غنائه لأدوار محمد عثمان وعبده الحامولي، وكان يوسف المنيلاوي قد عاصرهما في أواخر أيامهما.

ثم بدأ الشيخ يوسف المنيلاوي في تلحين القصائد، وذاعت شهرته في تلحينها وغنائها، وأصبح قبلة الأنظار والأسماع في أفق الفن الموسيقي المصري، حتى وصل أجره إلى 100 جنيه في الليلة، ولما طبعت أغانيه على أسطوانات عام 1908 كان يكتب له لقب خاص هو (سمع الملوك).

ومن أهم القصائد الدينية التي غناها الشيخ يوسف المنيلاوي قصيدة "سلطان العاشقين" الحسن بن عمرو بن الفارض: (ته دلال فأنت أهل لذاكا).[2]

وبالرغم من أن المغني أو المطرب في وقته كان غير محترم بين علية القوم، إلا أن الشيخ المنيلاوي كان كريما عفيف النفس، عالي الهمة، شديد التمسك بكرامته، وكانت له عربة فاخرة يجرها فرسان.

وسافر المنيلاوي إلى الأستانة فأرحز نجاحا كبيرا، وأعجب به السلطان عبد الحميد فقربه إليه، وكان يصحبه معه في صلاة الجمعة، كما أنعم عليه ببعض النياشين. وكان رغم أرباحه الطائلة عن طريق الغناء، يعمل في تجارة القصدير، ولو أ،ه لم يترك ثروة ذات قيمة.


أعماله

من أشهر أغانيه «جددي يا نفس حظك» و «قبل ما هوى الجمال» و «حامل الهوى تعب» و «فتكات لحظك»، ولعل أشهر أغانيه كانت أغنية «البلبل»[3] والتي كان إذا طلب منه أصحاب الفرح ما أن يغنيها، اشترط عليهم أن يدفعوا له 20 جنيها ذهبيا فوق قيمة العقد الذي كان في الغالب 100 جنيه.

ولقد سجل المنيلاوي بعض أغانيه على اسطوانات في الفترة ما بين 1908 و1910 مع شركتي عمر أفندي وجرامفون. وفي السادس من يونيو عام 1911 رحل الفنان المطرب والملحن الشيخ يوسف خفاجى المنيلاوي بعد أن ترك ذكرى طيبة في عالم الغناء. ففي أسرته نبغت في عالم الغناء السيدة إجلال المنيلاوي من بطلات فرقة أم كلثوم للموسيقى العربية التراثية التابعة للمعهد العالي للموسيقى العربية بأكاديمية الفنون.

المراجع

  1. ^ "يوسف المنيلاوي (1847-1911)". مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية. Retrieved 12 كانون الأول 2012. Unknown parameter |الناشر= ignored (|publisher= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help); Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Cite has empty unknown parameters: |المؤلف=, |اللغة=, |صفحات=, |العمل=, |الأول=, |وصلة المؤلف=, |تاريخ=, |تنسيق=, |الأخير=, and |المؤلفين المشاركين= (help); Check date values in: |تاريخ الوصول= (help)
  2. ^ http://www.yabeyrouth.com/pages/index1092.htm الشيخ يوسف خفاجى المنيلاوي
  3. ^ "يوسف خفاجى المنيلاوي". الحكواتي. المؤسسة العربية للثقافة. Retrieved 21 تشرين الأول 2012. Unknown parameter |الناشر= ignored (|publisher= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |العمل= ignored (|work= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help); Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Cite has empty unknown parameters: |المؤلف=, |اللغة=, |صفحات=, |الأول=, |وصلة المؤلف=, |تاريخ=, |تنسيق=, |الأخير=, and |المؤلفين المشاركين= (help); Check date values in: |تاريخ الوصول= (help)

قراءات أخرى

  • «يوسف المنيلاوي: مطرب النهضة العربية، عصره وفنه» - فريديريك لاغرانج و محسن صوّه و مصطفى سعيد - دار الشروق، القاهرة
  هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية مصرية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.