وادي


وادي، في علم طبقات الأرض، هو حوض أو منخفض طبيعي على سطح الأرض. تمتد الأودية بين السهول والهضاب والجبال. وتسيل الأنهار والسيول التي تتدفق في الأودية، تدريجيًا من الأراضي الداخلية إلى المحيط. وتمتاز أراضي الأودية بخصوبتها، مما يجعلها صالحة للزراعة. وتتشابه الأودية في الشكل، ويُسمى أسفل الوادي أرضية الوادي. وتنحدر معظم أراضي الأودية في اتجاه مجرى النهر. وللأودية الجبلية أرضية ضيقة ولكن تمتد أرضية الوادي في السهول المنخفضة لعدة كيلومترات في العرض. وتُسمى أرضية الوادي الموازية لضفة النهر بالسهل الفيضي، وعندما يفيض النهر فوق ضفتيه، تغمر مياهه سهل الوادي. وفي بعض الأحيان، يكون مثل هذا الفيضان مفيدًا، لأنه يخصِّب الأرض بإضافة مواد غذائية للتربة. أما الفيضانات العنيفة فقد تجرف المحاصيل، والأبنية وأحيانًا تقتل الناس. وتسمى جوانب الوادي حوائط الوادي، أو منحدرات الوادي. أما التقاطع الذي ينتج من التقاء منحدر واديين متجاورين فيسمى خط تقسيم المياه.

A glaciated valley in the Mount Hood Wilderness showing a characteristic U-shape, the bottom's rocky 'rubble' accretion and the broad shoulders
Fljótsdalur in East Iceland, a rather flat valley (in Scotland, this type of valley is called a "strath")

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأودية الجليدية


أنواع الأودية

سمِّيت أنواع عديدة من الأودية على حسب مظهرها:

  • أخدودً، هو الوادي العميق بحوائطه الشديدة الانحدار. وأحد أشهر الأخاديد، هو الأخدود الإفريقي العظيم. قالب:انظر:وادي الأخدود العظيم.
  • الأودية المغمورة، هى الأودية الساحلية التي غمرتها مياه المحيط . وعندما يلتقي واديان، تلتقي أرضيتيهما على مستوى واحد.
  • الوادي المعلق، في بعض الأحيان، ترتفع أرضية الوادي الجانبي عن أرضية الوادي الرئيسي عند نقطة الالتقاء، وعندئذ يُسمى الوادي الجانبي بالوادي المعلق. وعندما يتدفق نهر في الوادي المعلق، ربما يُكوِّن شلالاً عند دخوله الوادي الرئيسي.

ليست كل الأودية على الأرض، فهناك أخاديد عميقة تحت سطح البحر في المنحدرات الأرضية الخارجة من أرضية المحيط إلى طرف الإفريز القاري.

تكوين الأودية

تتكون معظم الأودية على الأرض اليابسة بفعل جريان مياه الأنهار، والجداول، وبفعل التعرية التي تحدثها المنحدرات المؤدية لها. تحرك التعرية المواد إلى المنحدرات المؤدية إلى أرضية الوادي، حيث تحملها المياه إلى بحيرة أو إلى المحيط، وربما يزداد مجرى المياه عمقًا. وتتكون الأودية المعلقة، في الغالب، عندما تكون التعرية في الوادي الرئيسي أكثر منها في الوادي الجانبي.

يتكون الوادي أيضًا، عندما ينخفض جزء كبير من سطح الأرض عن المنطقة المحيطة به، ويسمى الوادي المتكوِّن بهذه الطريقة، وادي الأخدود. ويمتد أحد هذه الأودية حوالي 6,400كم، من بحيرة طبرية جنوبًا عبر البحر الأحمر وإلى جنوب شرقي إفريقيا.

الأودية المتجمدة. هي الأودية التي توسعت بفعل المثالج، وتوجد هذه الأودية في أعالي قمم الجبال، وتشبه شكل حدوة الحصان.

أودية نهرية

للقائمة الشاملة للأودية النهرية في العالم، انظر: أودية نهرية (تصنيف)


تطور الأودية النهرية

تكونت معظم الأودية التي تجري بها المياه بفعل ثلاث عمليات مرتبطة ومتلازمة وهي:

عملية تعميق الوادي

يتم هذا التعميق بفعل عدة وسائل هي:

  • قوة إندفاع المياه.
  • نحت قاع الوادي بفعل قوة ضغط المياه وما تحمله من مفتتات ومواد صخرية مفككة.
  • تكون الحفر الوعائية في قاع الوادي.
  • النحت الكيماوي .
  • تعرض قاع النهر لعملية التجوية, وما يتبع هذا من إزالة المواد المفككة التي تخلفت عن هذه العملية بفعل قوة ضغط المياه,ويظهر هذا بصفة خاصة في حالة الأنهار المتقطعة الجريان التي تفيض في بعض المواسم, وتغيض أو تخف في مواسم أخرى.

عملية توسيع الوادي

يقصد بإتساع الوادي طول المسافة العرضية التي تمتد بين جانبيه, وهو ما يصوره لنا القطاع العرضي للوادي.وتتم عملية توسيع الوادي بطرق عديدة نذكر منها:

  • طريقة النحت الجانبي , إذ تستطيع مياه النهر بواسطة إندفاعها وما تحمله من أدوات الحفر, أن تزيل بعض المواد من قواعد جانبي الوادي مما يؤدي إلى نحت هذه القواعد نحتاً سفلياً فتنهال, وتنهار كتل ومفتتات صخرية من أعالي هذه الجوانب, في مياه النهر.

وتحدث هذه العملية في كل مراحل تطور الوادي, ولكنها تظهر بصفة خاصة في فترتي النضوج والشيخوخة, عندما تتوقف عملية تعميق الوادي, وتحل محلها عملية النحت الجانبي التي تهدف إلى توسيعه.

  • إنهيار الجوانب نتيجة عمليات زحف التربة, إذا ما كانت هذه الجوانب شديدة الإنحدار, وكانت الأمطار غزيرة,وقد تنهار جوانب النهر أيضاً, نتيجة حدوث هيارات ثلجية . ويظهر هذا بصفة خاصة في الأقاليم التي تتعرض لسقوط الثلج أثناء فصل الحرارة المنخفضة.
  • فعل المياه الجوفية التي تتسرب تسرباً جانبياً إلى مياه النهر, وتحدث هذه العملية بصفة خاصة في الأقاليم الجافة.
  • عملية نحت الجوانب نحتاً جانبياً وخصوصاً إذا ما كانت مياه النهر تحتوي على نسبة كبيرة من الأملاح المذابة.
  • فعل الرياح, إذ إن عامل الرياح عامل فعال في إزدياد إتساع الأودية الجافة اليت قد تمتلئ بالمياه في مواسم سقوط الأمطار.
  • يزداد إتساع الوادي كذلك, في المناطق التي يلتقي فيها المجرى الرئيسي بروافد جانبيه, وفي هذه المناطق بالذات, حيث تضغط المياه على جانبي الوادي من إتجاهين, يصل إتساع الوادي إلى أقصى حد له.

عملية إطالة الوادي

تتم بعدة طرق أهمها:

  • النحت الصاعد , وهذه الطريقة نجدها محققة في سائر الأودية الصغيرة نسبياً, حيث يجري نحت الوادي من أسفله إلى أعلاه. أي من المصب إلى المنبع, ويرجع هذا إلى إحتكاك الماء الجاري والمواد التي يحملها النهر, بقاعه. ولذا نجد أن عملية النحت الصاعد تتناسب طردياً مع كمية المياه التي يحملها النهر, ومع سرعة جريان الماء فيه.

غير أنه من الخطأ أن نتصور أن بعض الأنهار الكبيرة - كنهر المسيسبي مثلاً - بدأت كأودية نهرية صغيرة وقصيرة تقع منابعها بالقرب من البحار, ثم إزدادت طولاً بعد ذلك بواسطة عملية النحت الصاعد حتى وصلت إلى منابعها الحالية التي تبعد عن مياه البحر عدة مئات من الكيلو مترات, إذ لم تتكون فعلأً بهذه الطريقة إلا بعض الروافد الثانوية الصغيرة, أما الأودية الرئيسية فيمكننا أن نجزم بأنها لم تزد طولأً بعملية النحت التراجعي وحدها بل ساهمت معها عمليات أخرى عديدة.

  • التقويض أو الهدم بفعل الينابيع، (أو التقويض الينبوعي) وهي طريقة أخرى من طرق النحت الصاعد - التي تؤدي إلى زيادة أطوال أودية الأنهار - وتتحقق في الحالات التي تظهر فيها بعض الينابيع عند رءوس الأودية, فعندما تتدفق مياه الينبوع إلى سطح الأرض فإنها تستطيع أن تجتذب بعض المواد الصغيرة المفككة من المناطق التي تجاورها إما في صورة عالقة أو مذابة, ويتم بهذه الطريقة تقويض وهدم المناطق المحيطة بهذا الينبوع المتدفق, وتصبح على شكل حوض تحيط به حوائط صخرية رأسية تتراجع مطرداً إلى الوراء.
  • تصريف المستنقعات,فقد توجد في بعض الحالات عند رءوس الأودية, بطائح ومستنقعات مائية يستقي منها النهر مياهه, ويستطيع النهر أن يشق طريقه صاعدأً خلال هذه البطائح بواسطة عملية النحت الصاعد, ولذك بعد أن يكون قد إستطاع تعميق واديه في جزئه الأدنى. بدرجة تسمح بإنصراف مياه هذه البطائح إلى الجزء الأدنى من الوادي.
  • إزدياد أطوال ثنيات الأنهار وإلتواءها، فما دام وادي النهر الكثير الإنثناء والإلتواء تحده حوائط مرتفعة على كلا جانبيه, فلابد أن يؤدي إزدياد أحجام ثنياته وإلتواءته إلى زيادة طول النهر ذاته.
  • زيادة أطوال الأنهار عند مصباتها, وذلك إذا ما تعرض اليابس في هذه المناطق للإرتفاع, أو إنخفض منسوب مياه البحيرة أو البحر الذي ينتهي إليه النهر مما يؤدي إلى أن يشق النهر طريقه عبر الأرض الجديدة التي تظهر, وقد زادت أطوال معظم الأدوية النهرية التي تنتهي إلى المحيط الأطلسي وتلك التي تنتهي إلى خليج المكسيك (في أمريكا الشمالية) بهذه الطريقة. وقد تزداد بعض الأدوية النهرية في أطوالها إذا ما تزايد إمتداد دالاتها في مياه البحر, وهذا ما حدث فعلأً للوادي الأدني لنهر المسيسبي فقد كان مصب هذا النهر في عصر البلايستوسين يقع في اليابس على بعد 125 ميلأً من مصبه الحالي, وإستطاع وادي هذا النهر أن يشق طريقه عبر هذه المسافة نتيجة لزيادة إمتداد دلتاه على حساب مياه خليج المكسيك. [1]


تصنيف الأودية النهرية

إختلفت آراء العلماء حول موضوع تصنيف الأودية النهرية, فمنهم من يصنفها إلى أقسام على أساس المرحلة التطورية التي يوجد فيها كل واد نهري, ومنهم من يقسمها على أساس تكوينها ونشأتها - , ومنهم من يقسمها على أساس ظروف البنية الجيولوجية, وقد يصنفها البعض كذلك على أساس وضع مستوى القاعدة ومدى تعرضه للتغير وسنناقش فيما يلي هذه التقسيمات المختلفة.

تقسيم الأودية على أساس المرحلة التطورية

يعد هذا التقسيم من التقسيمات الكلاسيكية, إذ يكاد يتبعه معظم الجيومورفولوجيين في العالم, وهو مبنى في أساسع على فكر "ديفز" في تطور الأودية النهرية. فهنالك أودية نهرية في طور الشباب وأخرى في طور النضج , وغيرها في دور الكهولة أو الشيخوخة .ويتميز كل طور من هذه الأطوار الثلاثة بخصائص وميزات معينة: فمن أهم ما يميز الأودية التي في دور الشباب, شدة إنحدار جوانبها, وعمقها بحيث تبدوو في شكلها العام كحرف . كما أن مناطق تقسيم المياه بين الأودية المختلفة, تبدو كحواف مرتفعة, أما الأودية التي في طور النضج فتبلغ الأنهار التي تجري فيها درجة التعادل وبنوع خاص في سهولها الفيضية, وكثرة إنثناء وإلتواء المجاري المائية التي توجد بها, هذا فضلاً عن أن عملية النحت الرأسي تنشط في الأجزاء العليا من أودية الروافد, كما تدأب عملية النحت الجانبي على توسيع وادي النهر الرئيسي. ويؤدي تضافر هاتين العمليتين معاً إلى إزالة معامل التضاريس تدريجياً, وإلى إختفاء مناطق تقسيم المياه بين الأودية, وإلى تسوية سطح الأرض حتى يتحول حوض النهر إلى أرض منبسطة هي التي تعرف بشبه السهل .

وتقسيم أودية الأنهار على أساس المرحلة التطويرية التي يوجد بها كل واد تقسيم يفي بالغرض إيفاء تاماً, بشرط ألا نفترض فترات زمنية لكل مرحلة, إذ إن هذه المراحل الثلاث (الشباب, والنضج, والكهولة) غير متساوية في أطوالها, هذا على الرغم من أن الجيومروفولوجي الأمريكي "جونسون " رجح أن مرحلة الشباب تستغرق حوالي 5% من المدة الإجمالية التي تستغرقها الدورة الجيومروفية للأنهار, كما تستغرق مرحلة النضج حوالي 25% أما مرحلة الشيخوخة فتتسغرق زهاء 70% من طول الدورة, ومعنى هذا أن عمليات النحت التي تقوم بها الأنهار في دور الشيخوخة, تحتاج إلى وقت أطول كثيراً مما تحتاجه في دوري النضج والشباب, وعلى أي حال,مثل هذه التقديرات الزمنية, تقديرات إفتراضية ولا تعبر عن الواقع بأي حال, إلا فيما يتصل ببطء التغيرات التي تطرأ على الأوية النهرية كلما قاربت الدورة الجيومروفية على الإنتهاء.

تقسيم الأودية النهرية على أساس نشأتها وتكوينها

يعد "ديفز" أيضاً, أول من إبتداع هذا التقسيم,هذا على الرغم من أن "باول" يعتبر في واقع الأمر أول جيومروفولوجي حاول تقسيم الأودية النهرية على أساس نشأتها, ولكن "ديفز" كان شأنه دائمأ أن يتناول آراء أسلافه ويزيد توضيحها وشرحها, كما كان كثيراًِ ما يضيف إليها إضافات جديدة. ويرى "ديفز" أنه يمكننا تقسيم أودية الأنهار على أساس نشأتها إلى:

  • أودية تابعة أو رئيسية  : وهي الأودية التي يتمشى سيرها مع الإنحدار الأول لسطح الأرض (ولذا سميت بالتابعة لأنها تتبع الإنحدار وتتمشى معه) وتتكون هذه الأودية فوق المناطق الحديثة النشأة من سطح الأرض, كالسهول الفيضية والجليدية, وسهول اللابة اليت تتكون من طفوح بركانية, كما تتكون كذلك ف يالمناطق الساحلية التي كانت تغمرها مياه البحر ثم تعرضت لحركات رافعة فإرتفع منسوبها عنها مياه البحر, إذ إن أول ما يتكون فوق هذه الأرض الجديدة, أنهار تابعة تسير مع إنحدراها.
  • أودية تالية  : ويتحكم نوع الصخور في إتجاهاتها إذ تكاد تتمشى مع نطاقات الصخر اللينة الضيقة التي يسهل نحتها, وكثيراً مما يوصف أي واد نهري يكاد يتفق إمتداده مع إمتداد طبقات صخرية سهلة النحت بأنه واد تال, وهذا القول لا يبدو صحيحاً, وذلك لأنه من المحتمل أن يكون مثل هذ الوادي, وادياً رئيسياً (تابعاً) يتمشى معإنحدار أرض صخورها لينة. وتجري في الأودية التالية في معظم الأحوال روافد الأنهار الرئيسية, ولذا سميت بالأودية التالية, وذلك لأن تكوينها جاء تالياً لتكوين الأنهار الرئيسية, وكقاعدة عامة, يمكن القول بأن الأودية التالية تسير عمودية على إتجاه ميل الطبقات - أو بمعنى آخر - متمشية مع خط الإمتداد , ولذا كثيراً ما تسمى بأودية خط الإمتداد .
  • الأودية التلقائية  : وتتحكم في إتجاهات مثل هذه الأودية عوامل غامضة غير واضحة تماماً, وخصوصاً أن نشأتها لم تتحكم فيها على الإطلاق عوامل صخرية أو جيولوجية, فهي إذن أودية نشأت حيث توجد بمحض الصدفة, أو لتدخل عوامل غامضة يصعب الكشف عنها, ومن هنا كانت تسميتها بالأودية التلقائية أي التي نشأت من تلقاء نفسها.
  • الأودية العكسية  : وتنحدر مياهها في إتجاه مضاد للأتجاه الذي تسير فيه الأنهار الرئيسية وتجري في مثل هذه الأودية روافد الأنهار التالية في معظم الأحوال, وقد تجري روافد الأنهار التالية في أودية تتمشى مع نفس إتجاه الأودية الرئيسية, ولكنها تشق طريقها في أرض منخفضة بالنسبة لتلك التي تجري فوقها الأنهار الرئيسية. وتسمى مثل هذه الأودية بال , ومن أمثلة الأودية العكسية وادي قنا في الصحراء الشرقية وهو يسير في إتجاه من الشمال إلى الجنوب أي ضد إتجاه نهر النيل في الجمهورية العربية المتحدة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تقسيم الأودية النهرية على أساس ظروف البنية الجيولوجية

من الممكن كذلك أن نقسم الأودية النهرية على أساس ظروف البنية الجيولوجية اليت أدت إلى تكوينها, فنالك أودية الإلتواءات المنفردة وأودية الإلتوءات المحدبة واودية الإنكسارات وأودية المفاصل .

  • أودية الإلتواءات المنفردة: وهي نفسها الأودية التالية أو الطولية التي يتبع إمتدادها إمتداد التكوينات اللينة اليت يسهل نحتها, وهي تسير في معظم الحالاتا موازية لخط الظهور, وذلك على طول جوانب الإلتواءات المنفردة التي كثيراً ما تتعاقب فيها تكوينات جيولوجية صلبة مع أخرى لينة. وتظهر مثل هذه الأودية بصفة خاصة في منطقة جبال الأبلاش الإلتوائية وفي جبال جورا في اقلارة الأوروبية وعلى طول جوانب جبال الروكي في أمريكا الشمالية.
  • أودية الإلتواءات المحدبة والمقعرة: وتتبع في سيرها محاور الإلتواءات المحدبة أو المقعرة, التي تتميز بأنها من مناطق الضعف في قشرة الأرض.
  • أودية الصدوع: ومنها نوعان: نوع يتشمى مع إمتداد المناطق الهابطة التي تنجم عن عملية التصدع ذاتها ويسمى بوادي الصدع, أما إذا كان الوادي تالياً يتمشى مع خط الإنكسار فيسمى حينئذ بوادي خط الإنكسار .
  • أودية المفاصل: إذ كثيراًِ ما تتحمك المفاصل الرئيسية التي توجد في الصخور في مسير الأودية النهرية, أو على الأقل في إتجاهات أجزاء منها, ومثل تلك الأودية التي تتكون في مناطق المفاصل الصخرية, ليس لها شأن كبير, فهي إما أودية صغيرة قصيرة لا قيمةى لها, أو بعض أجزاء من أودية كبيرة.
  • الأودية العرضية  : وهي التي تسير عبر التكيونات الجيولوجية وتتقاطع معها ويوجد نوعان منها: نوع يعرف بالأودية "المنطبعة ", وتشق مثل هذه الأودية طريقها عبر تكوينات جيولوجية كانت مدفونة تحت طبقات جيولوجية أحدث, في الوقت الذي تم فيه حفرها, وتنشأ مثل هذه الأودية, أول ما تنشأ فوق الطبقات الصخرية العليا الحديثة اليت قد تـألف من صخور رسوبية, أو تدفقات وطفوح بركانية, أو إرسابات جليدية, ثم تداب بعد ذلك على نحت أوديتها وتعميقها, حتى تصل إلى التكوينات القديمة التي ترتكز عليها هذه الطبقات الحيدثة, وبعد أن تتم إزالة الطبقات الحديثة, تكون الأنهار قد شقت لها أودية عميقة في التكوينات القديمة. وتعرف مثل هذه الأودية بالأودية المنطبعة, لأن الأودية اليت كانت تشق طريقها عبر الطبقات الرسوبية الحديثة, قد إنطبعت بكل تفاصيلها على التكوينات القديمة بعد أن تمت إزالة الطبقات الرسوبية.

أما النوع الآخر فيعرف بالأودية السالفة وهي الأودية التي يسبق تكونها تكون التراكيب التي تشق طريقها خلالها.


وتتكون مثل هذه الأودية بصفة خاصة في المناطق التي تأثرت بالحركات الإلتوائية الألبية الحديثة كما هي الحال في نطاق الإلتواءات الألبية التي توجد حول المحيط الهادي. إذ يعد خانق نهر كولومبيا الذي يشق طريقه في جبال كسكيد بغرب كندا, بمثابة واد سالف, لأن النهر كان يجري على سطح الأرض قبل أن تظهر جبال كسكيد إلى حيز الوجود. ومثل هذا الوصف ينطبق على وادي سانتا أنا , في ذلك الجزء من مجراه الذي يخترق جبال سانتا أنا في جنوب كاليفورنيا, ويعتبر أيضاً خانق "سبلوقة" الذي يقع إلى الشمال من مدينة الخرطوم, بمثابة واد سالفة, سبق تكونه ظهور كتلة جبل رملي التي يشق طريقه خلالها.

تقسيم الأودية على أساس تغير مستوى القاعدة

تدل دراسة بعض الأودية في بعض جهات العالم على أن مستويات قاعدتها قد ترعضت للتغير والتذبذب, إما لحركات باطنية كالتقلقلات الأرضي أو النشاط البركاني, أو لحركات توازنية قد ينتج عنها إنخفاض مستوى البحر وإرتفاعه. فوجود الأودية الغارقة مثلاً, يدل دلالة قاطعة على أن مستوى سطح البحر قد تعرض للإرتفاع,ومن أوضح النماذج لهذه الأودية الغارقة خليج تشسابيك على الساحل الشرقي للولايات المتحدة, إذ إن هذا الخليج في واقع الأمر, عبارة عن مصب خليجي واسع تكون بعد طغيان مياه المحيط الأطلسي على الجزء الأدنى من وادي نهر سكوينه . وظاهرة الأودية الغارقة ظاهرة شائعة الحدوث في وقتنا الحاالي, ويبدو أنها قد حدثت بعد إنتهاء العص رالجليدي, وإرتفاع مستوى سطح البحر في معظم جهات العالم نتيجة ذوبان الجليد وإنحدار المياه الناجمة عن ذوبانه إلىالبحار مماأدى إلى رفع منسوبها وغمرها للمناطق الساحلية.

أما إذا إرتفع اليابس وإنحسرت عنه مياه البحار, فتتكون أنهار متجددة الشباب تستأنف نشاطها - في أجزائها الدنيا - في عمليات النحتالرأسي من جديد, جاهدة إلى الوصول إلى حالة التعادل مرة أخرى, وتبدأ عملية النحت في أوج نشاطها في جهة المصب, ثم يتراجع وادي النهر تدريجياً نحو المنبع, ولابد, وبطبيعة الحال, أن تتوقف السرعة التي يتراجع بها النهر الذي إستعاد شبابه نحو منبعه, على نوع الصخور التي يتكون منها قاعه, فإذا كانت هذه الصخور لينة, كانت التيار سريعاً وإذا كانت صلبة كان التراجع بطيئاًِ. وتعرف تلك النقطة التي يقف عندها تراجع النهر إذا ما واجهته تكوينات صلبة بنقطة التقطع أو الإنكسار . وإذا كثر وجود مثل هذه النقط على طول القاع النهري الطولي فلابد أن يؤدي هذا إلى تحول القطاع الطولي للنهر الذي إستعاد شبابه من الشكل القوسي المتعادل, وهو الذي كان يتميز به قبل إنخفاض منسوب مياه البحر إلى الشكل المتقطع الذي لابد أن يجاهد النهر لإزالة تقطعه وتسويته والوصول به إلى درجة التعادل مرة أخرى.

ومن أحسن الأمثلة لما يحدث للإنهار إذا ما تجدد شبابها, وما حدث في شرق الولايات المتحدة نتيجة إرتفاع السهل الساحلي وإنحسار مياه البحرعنه, فقدإنخفضت مستويات القاعدة لمعظم الأنهار, مما أدى إلى تجديد شباب الأنهار وإستئنافها لنشاطها في نحت التكوينات الرسوبية, وتراجعت مجاري الأنهار تراجعاً سريعأً إلى أن وصلت إلى الكتلة الصلبة من الأبلاش, فوقفت عملية النحت الصاعد للإنهار, وذلك لصلابة صخورها. يعرف الخط الذي وقف عنده تقهقر الأنهار - وهو ذلك الخط الذي يمتد على طول قاعدة جبال الأبلاش - خط السقوط , وذلك لأنه الخط الذي تسقط عنده مياه الأنهار من مستوى مرتفع إلى مستوى منخفض.

Transition forms and valley shoulders

 
Look from Paria View to a valley in Bryce Canyon, Utah, with very striking shoulders

طبقات الوادي

التجاويف

أشهرالأودية

 
The Zin valley in the Negev desert of Israel.
 
The Lötschental Valley in the Swiss Alps
 
U-shaped valley carved by a glacier; Little Cottonwood Creek Valley, Wasatch Mountains, Utah.

الصدوع

أنظر أيضاً

 
A view of Orosí, Costa Rica.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية

ابحث عن Valley في
قاموس المعرفة.

الوديان خارج الأرض

قالب:Cat also

المصادر

  1. ^ أبو العز, محمد صفي الدين (2001). قشرة الأرض. القاهرة، مصر: دار غريب للطباعة والنشر والتوزيع. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)