كير ستارمر

سير كير رودني ستارمر KCB KC (Keir Rodney Starmer، /ˈkɪər/؛ و. 2 سبتمبر 1962)، هو سياسي ومحامي بريطاني، ورئيس وزراء المملكة المتحدة منذ عام 2024. وهو زعيم حزب العمال منذ عام 2020، وزعيم المعارضة من 2020 حتى 2024. وكان عضوًا في البرلمان عن دائرة هلبورن وسانت پانكراس منذ عام 2015، وكان مدير النيابة العامة من عام 2008 حتى 2013.


سير كير ستارمر

پورتريه لكير ستارمر
الپورتريه الرسمي، 2024.
رئيس وزراء المملكة المتحدة
تولى المنصب
5 يوليو 2024
العاهلتشارلز الثالث
النائبأنجلا راينر
سبقهريشي سوناك
زعيم المعارضة
في المنصب
4 أبريل 2020 – 5 يوليو 2024
العاهل
رئيس الوزراء
النائبأنجلا راينر
سبقهجرمي كوربن
خلـَفهريشي سوناك
زعيم حزب العمال
تولى المنصب
4 أبريل 2020
النائبأنجلا راينر
سبقهجرمي كوربن
Shadow portfolios
وزير الظل
2016–2020الخروج من الاتحاد الأوروپي
وزير الظل
2015–2016الهجرة
تولى المنصب
7 مايو 2015
سبقهفرانك دوبسون
الأغلبية11.572 (30.0%)
مدير النيابة العامة
في المنصب
1 نوفمبر 2008 – 1 نوفمبر 2013
عيـَّنهپاتريشيا سكتلند
سبقهكين مكدونالد
خلـَفهأليسون سوندرز
تفاصيل شخصية
وُلِد
كير رودني ستارمر

2 سبتمبر 1962
لندن، إنگلترة
الحزبالعمال
الزوجڤيكتوريا ألكسندر (ز. 2007)
الأنجال2
الإقامة
التعليم
الوظيفة
  • سياسي
  • محامي
التوقيع
الموقع الإلكترونيkeirstarmer.com

وُلِد ستارمر في لندن ونشأ في سري، وتلقى تعليمه في مدرسة ريگيت الثانوية ​​الحكومية المرموقة، والتي أصبحت مدرسة خاصة عندما كان طالبًا. كان نشطًا سياسيًا منذ سن مبكرة وانضم إلى كوادر الاشتراكيين الشباب بحزب العمال في سن السادسة عشرة. تخرج من جامعة ليدز عام 1985 حاصلاً على بكالوريوس القانون وحصل على بكالوريوس القانون المدني من سانت أدموند هل عام 1986. بعد تسجيله في نقابة المحامين، مارس ستارمر بشكل أساسي أعمال الدفاع الجنائي، وتخصص في حقوق الإنسان. عمل كمستشار لحقوق الإنسان في مجلس شرطة أيرلندا الشمالية وعُين مستشارًا للملكة عام 2002، مشيرًا لاحقًا إلى عمله في مجال الشرطة في أيرلندا الشمالية بأن كان له تأثيرًا رئيسيًا على قراره بالانخراط في الحياة السياسية. خلال فترة عمله كمدير للادعاء العام، تعامل مع عدد من القضايا الكبرى بما في ذلك قضية مقتل ستيفن لورانس. عُين قائد فارس لنشان الحمام في أوسمة العام الجديد 2014 من أجل خدماته للقانون والعدالة الجنائية.


انتُخب ستارمر لعضوية مجلس العموم في الانتخابات العامة 2015. بصفته عضوًا في مجلس العموم، دعم الحملة الغير ناجحة، بريطانيا الأقوى في أوروپا، في استفتاء عضوية الاتحاد الأوروپي 2016. عُين في حكومة الظل برئاسة جرمي كوربن، كوزير للدولة للخروج من الاتحاد الأوروپي، ودعا إلى إجراء استفتاء ثاني مقترح على خروج بريطانيا من البريكست. بعد استقالة كوربن في أعقاب هزيمة حزب العمال في الانتخابات العامة 2019، خلفه ستارمر بالفوز في انتخابات زعامة حزب العمال 2020 على منصة يسارية. خلال فترة تولي كير ستارمر منصب زعيم المعارضة، أعاد ستارمر الحزب إلى الوسط، وأكد على أهمية القضاء على معاداة السامية داخل الحزب. قاد ستارمر حزب العمال إلى الفوز في الانتخابات المحلية 2023 و2024. وفي 2023، حدد ستارمر خمس مهام لحكومته، مستهدفًا قضايا مثل النمو الاقتصادي والصحة والطاقة النظيفة والجريمة والتعليم.[1]

في يوليو 2024، قاد ستارمر حزب العمال إلى فوز ساحق في الانتخابات العامة 2024 منهيًا بذلك أربعة عشر عامًا من حكم المحافظين، ليصبح حزب العمال أكبر حزب في مجلس العموم.[2] في 5 يوليو 2024، خلف ريشي سوناك في منصب رئيس الوزراء، ليصبح أول رئيس وزراء من حزب العمال منذ گوردون براون عام 2010، وأول مرشح لحزب العمال يفوز في انتخابات عامة منذ توني بلير في الانتخابات العامة 2005.[3]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة والتعليم

وُلد ستارمر في 2 سبتمبر 1962، في سذرك، لندن.[4][5] ونشأ في بلدة أوكستد في سري.[6][7][8] وهو الابن الثاني من أربعة أنجال لوالدته جوزفين (اسمها قبل الزواج بيكر)، وتعمل ممرضة، ووالده رودني ستارمر، صانع أدوات.[8][9][10] كانت والدته تعاني من مرض شتيل.[11][12] كان والداه من أنصار حزب العمال، ويقال إنهما أسمياه نسبة إلى أول زعيم برلماني للحزب، كير هاردي،[13][14] على الرغم من أن ستارمر قال عام 2015 إنه لا يعرف ما إذا كان هذا صحيحًا أم لا.[15]

 
مدرية ريگيت الثانوية، حيث درس ستارمر.

اجتاز ستارمر اختبار 11+ وتم قبوله في مدرسة ريگيت الثانوية، وهي مدرسة نحوية انتقائية بمساعدة تطوعية آنذاك.[14] عام 1976 تحولت إلى مدرسة خاصة برسوم دراسية، عندما كان ستارمر طالبًا. كانت شروط التحويل بحيث لم يكن والديه ملزمين بدفع تكاليف دراسته حتى بلغ السادسة عشرة، وعندما وصل إلى هذه المرحلة، منحته المدرسة، التي أصبحت الآن مؤسسة خيرية، منحة دراسية سمحت له بإكمال تعليمه هناك دون أي مساهمة من الوالدين.[16][17][18]

كانت المواد التي اختارها للدراسة المتخصصة في آخر عامين له في المدرسة هي الرياضيات والموسيقى والفيزياء، والتي حصل فيها على درجات مستوى A B و B و C.[19] كان من بين زملائه في فصل الموسيقى نورمان كوك، الذي تلقى معه ستارمر دروسًا في العزف على الكمان؛ وأندرو كوپر، الذي أصبح فيما بعد عضوًا في حزب المحافظين؛ والصحفي المحافظ المستقبلي أندرو سوليڤان. ووفقًا لستارمر، فقد "تشاجر هو وسوليڤان حول كل شيء... السياسة والدين. وما إلى ذلك".[8]

في سنوات مراهقته، كان ستارمر نشطًا في السياسة العمالية؛ وكان عضوًا في الاشتراكيين الشباب في حزب العمال عندما كان في السادسة عشر من عمره.[10][8] كان عارضًا مبتدئًا في مدرسة گيلدهول للموسيقى والدراما حتى سن 18 عامًا، وكان يعزف على الفلوت والبيانو والمسجل والكمان.[20] في أوائل الثمانينيات، ألقت الشرطة القبض على ستارمر وهو يبيع الآيس كريم بشكل غير قانوني أثناء محاولته جمع الأموال خلال عطلة في الريڤييرا الفرنسية. وقد نجا من المشكلة دون أي عقاب، باستثناء مصادرة الآيس كريم.[21][22] درس ستارمر القانون في جامعة ليدز، وأصبح عضوًا في نادي العمال بالجامعة وخصل على بكالريوس القانون بمرتبة الشرف الأولى عام 1985، ليصبح أول فرد في عائلته يتخرج من جامعة.[13][23] استكمل دراساته العليا في كلية سانت إدموند، أكسفورد، وتخرج من جامعة أكسفورد بدرجة البكالوريوس في القانون المدني عام 1986.[24][13] من عام 1986 حتى 1987، عمل ستارمر محررًا لمجلة البدائل الاشتراكية، وهي مجلة راديكالية تروتسكية. كانت المجلة تصدر عن منظمة تحمل نفس الاسم، والتي تمثل القسم البريطاني من التيار الماركسي الثوري الدولي.[25][26]


مسيرته القانونية

المحاماة

عام 1987 أصبح ستارمر محامياً بالقضاء العالي في ميدل تمپل، وأصبح عضواً لهيئة المحكمة هناك عام 2009.[4] عمل كمسؤول قانوني لمجموعة حملات ليبرتي حتى عام 1990.[13] كان ستارمر عضوًا في Doughty Street Chambers منذ عام 1990 فصاعدًا، وكان يعمل بشكل أساسي على قضايا حقوق الإنسان.[11][13] تم استدعاؤه called to the bar في العديد من بلدان الكاريبي،[27] حيث دافع عن المحكوم عليهم بالإعدام.[8] عام 1999، كان ستارمر محامي قضاء عالي مبتدئ في طعن لي كليگ.[28] ساعد ستارمر هلين ستيل وديڤد موريس في قضية مكليبل، في المحاكمة والاستئناف أمام المحاكم الإنگليزية، كما مثلهما في المحكمة الأوروپية.[29] في 9 أبريل 2002، عُين ستارمر مستشاراً للملكة، عندما كان في 39 من عمره.[30] في العام نفسه، أصبح رئيسًا مشاركًا لغرف دوتي ستريت. عام 2005، صرح ستارمر "لقد تم تعييني مستشارًا للملكة، وهو أمر غريب لأنني اعتدت غالبًا على اقتراح إلغاء النظام الملكي".[31]

عمل ستارمر كمستشار لحقوق الإنسان في مجلس شرطة أيرلندا الشمالية ورابطة كبار ضباط الشرطة، وكان أيضًا عضوًا في اللجنة الاستشارية لعقوبة الإعدام التابعة لوزارة الخارجية والكومنولث والتنمية من عام 2002 حتى 2008.[4][13] كان مجلس أيرلندا الشمالية جزءاً هاماً من جمع المجتمعات معًا بعد اتفاق الجمعة العظيمة، واستشهد ستارمر لاحقًا بعمله في مجال الشرطة في أيرلندا الشمالية باعتباره تأثيرًا رئيسيًا على قراره بالمضي في الحياة السياسية: "لقد حققنا بعض الأشياء التي اعتقدت أنها بحاجة إلى تغيير في خدمات الشرطة بشكل أسرع مما حققناه في التقاضي الاستراتيجي ... لقد أصبحت أفهم بشكل أفضل كيف يمكنك التغيير من خلال التواجد في الداخل والحصول على ثقة الناس".[32]

مدير النيابة العامة

في يوليو 2008، عينت پاتريشيا سكتلاند، المدعية العامة لإنگلترة وويلز، ستارمر رئيسًا جديدًا لدائرة الادعاء العام ومديرًا للادعاء العام. وقد تولى المنصب خلفاً لكين مكدونالد، الذي رحب علنًا بهذا التعيين، في 1 نوفمبر 2008.[13][14] كان من المفترض أن يجلب ستارمر التركيز على حقوق الإنسان إلى النظام القانوني.[13] عام 2011، أدخل ستارمر إصلاحات شملت "أول جلسة استماع بدون أوراق اختبارية".[33] خلال فترة توليه المنصب، تعامل ستارمر مع عدد من القضايا الكبرى بما في ذلك قضية مقتل ستيفن لورانس.[34]

في فبراير 2010، أعلن ستارمر قرار النيابة العامة بمقاضاة ثلاثة نواب من حزب العمال ونائب محافظ بتهمة ارتكاب جرائم تتعلق بالمحاسبة المزورة في أعقاب فضيحة النفقات البرلمانية، والذين أدينوا جميعًا.[35][36] خلال أعمال شغب إنگلترة 2011، أعطى ستارمر الأولوية للملاحقات القضائية السريعة لمثيري الشغب بالأحكام الطويلة، والتي اعتقد لاحقًا أنها ساعدت في "إعادة الوضع تحت السيطرة".[37][38] في فبراير 2012، أعلن ستارمر أن كريس هون سيحاكم بتهمة تغيير مسار العدالة، قائلاً فيما يتعلق بالقضية: "حيثما تتوفر أدلة كافية فإننا لا نتردد في مقاضاة السياسيين".[39] عام 2013، أعلن ستارمر عن تغييرات في كيفية التعامل مع تحقيقات الاعتداء الجنسي في ظل العملية يوتري، بما في ذلك تشكيل لجنة لمراجعة الشكاوى التاريخية.[40][41][42]

تنحى ستارمر عن منصبه كمدير للادعاء العام في نوفمبر 2013، وخلفته أليسون سندرز.[43][44] من عام 2011 حتى 2014، حصل ستارمر على درجات فخرية من عدة جامعات، وعُين قائدًا فارسًا لنشان الحمام (KCB) في تكريمات العام الجديد 2014 من أجل خدماته للقانون والعدالة الجنائية.[45][46]

مسيرته السياسية المبكرة

عضو البرلمان

كان سلفى، المبجل فرانك دوبسون، الذي أشيد به، من أشد المدافعين عن حقوق الجميع في هلبورن وسانت پانكراس طوال مسيرته البرلمانية المتميزة. وقد خدم شعب هلبورن وسانت پانكراس لمدة 36 عامًا، وكان يحظى بالاحترام والتقدير على نطاق واسع. ورغم أنني أشك في أنني سأكمل 36 عامًا، فإنني أعتزم السير على خطى فرانك دوبسون ــ ولو أن نكاتي قد تبدو مروضة عند مقارنتها بنكاته، وربما أتجنب اللحية.

— كير ستارمر في كلمته الافتتاحية في مجلس العموم، مايو 2015

في ديسمبر 2014، اختير ستارمر كمرشح لحزب العمال عن دائرة هلبورن وسانت پانكراس، وهو مقعد مضمون، بعد قرار النائب الحالي فرانك دوبسون بالتقاعد.[47] انتخب ستارمر في الانتخابات العامة 2015 بأغلبية 17.048 صوت.[48] أعيد انتخابه في الانتخابات العامة 2017 بأغلبية متزايدة بلغت 30.509، وأعيد انتخابه مرة أخرى في الانتخابات العامة 2019 لكن بأغلبية منخفضة بلغت 27.763. في يونيو 2024، أعيد انتخاب ستارمر كمرشح حزب العمال في دائرة هلبورن وسانت پانكراس في الانتخابات العامة 2024.

بصفته عضوًا في مجلس العموم، دعم ستارمر الحملة الفاشلة، بريطانيا أقوى في أوروپا، في استفتاء عضوية الاتحاد الأوروپي 2016.[49] أصبح عضوًا في المجموعات البرلمانية أصدقاء إسرائيل من حزب العمال وأصدقاء فلسطين والشرق الأوسط من حزب العمال.[50] حث عدد من الناشطين ستارمر على الترشح في انتخابات زعامة حزب العمال 2015 بعد استقالة إد ميليباند من منصب زعيم الحزب في أعقاب الانتخابات العامة 2015. استبعد ذلك، مشيرًا إلى افتقاره النسبي للخبرة السياسية في ذلك الوقت.[51][52] خلال انتخابات الزعامة، دعم ستارمر أندي برنام، الذي جاء في المركز الثاني بعد جرمي كوربن.[53]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حقائب الظل

 
الپورتريه الرسمي لعضو البرلمان كير ستارمر، 2017.

عُيِّن ستارمر وزيراً للهجرة وزارة الظل بقيادة جرمي كوربن؛ وكان جزءًا من الفريق الوزاري في برنهام. وفي يونيو 2016، استقال ستارمر من هذا المنصب كجزء من استقالات واسعة النطاق في حكومة الظل احتجاجًا على زعامة جرمي كوربن لحزب العمال؛ وفي خطاب استقالته كتب أنه "من غير المقبول الآن أن نقترح أننا نستطيع تقديم معارضة فعالة دون تغيير الزعيم".[54][55] بعد فوز كوربن في انتخابات زعامة حزب العمال في سبتمبر 2016، قبل ستارمر منصبًا جديدًا تحت قيادة كوربن كوزير الدولة للخروج من الاتحاد الأوروپي، خلفاً لإميلي ثورنبري.[56] عند توليه المنصب، استقال ستارمر من منصبه الاستشاري بشركة المحاماة المتخصصة في حقوق الإنسان، ميشكون دي ريا، التي عملت لصالح جينا ميلر في إقامة إجراءات قانونية ضد الحكومة.[57]

في منصبه هذا تساءل ستارمر عن وجهة الحكومة البريطانية خارج الاتحاد الأوروپي، كما دعا إلى نشر خطط خروج البركسيت للعامة. في 6 ديسمبر 2016، أكدت رئيسة الوزراء آنذاك تريزا ماي نشر خطط البركسيت، فيما اعتبره البعض انتصارًا لستارمر.[58] وزعم أن الحكومة ستكون بحاجة إلى تمرير عدد كبير من القوانين الجديدة بسرعة، أو المخاطرة بما أسماه "فراغًا قانونيًا غير مستدام"، إذا غادرت بريطانيا الاتحاد الأوروپي دون اتفاق.[59] في مؤتمر حزب العمال في سبتمبر 2018، دعا ستارمر إلى إجراء استفتاء على اتفاقية انسحاب البركسيت، قائلاً إن "خياراتنا يجب أن تشمل حملة من أجل التصويت العام، ولا أحد يستبعد البقاء كخيار".[60]

في يناير 2017، دعا ستارمر إلى إصلاح قواعد حرية التنقل في الاتحاد الأوروپي بعد البركسيت وإلى "إعادة التفكير بشكل أساسي في قواعد الهجرة من البداية إلى النهاية".[61]

في أول مقابلة له بعد تعيينه في حكومة الظل، قال ستارمر إنه يجب الحد من الهجرة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروپي من خلال "التأكد من أن لدينا المهارات في هذا البلد".[62] وكان ستارمر قد صرح لصحيفة پوليتيكو في نوفمبر 2016 أن المفاوضات مع الاتحاد الأوروپي يجب أن تبدأ على أساس فهم أنه يجب أن يكون هناك "بعض التغيير" في قواعد حرية التنقل، نظرا لأن البقاء في السوق الموحدة للاتحاد الأوروپي لم يعد حقيقة واقعة.[63] في مايو 2017، قال ستارمر إن "حرية التنقل يجب أن تنتهي"، لكن من المهم السماح لمواطني الاتحاد الأوروپي بالهجرة إلى المملكة المتحدة بمجرد حصولهم على عرض عمل، نظرًا لأهمية الهجرة بالنسبة لاقتصاد المملكة.[64] كان ستارمر مؤيدًا استفتاء ثانٍ مقترح على البركسيت.[65]

في أعقاب هزيمة الحزب في الانتخابات العامة 2019، أعلن كوربن أنه لن يقود حزب العمال في الانتخابات العامة المقبلة.[66] بدأ ستارمر في النأي بنفسه عن زعامة كوربن والعديد من السياسات التي طرحها في الانتخابات، وكشف عام 2024 أنه "متأكد من أننا سنخسر انتخابات 2019".[67] في 4 يناير 2020، أعلن ستارمر ترشحه لانتخابات زعامة حزب العمال.[68][69][70] بحلول 8 يناير، وردت أنباء تفيد بأنه حصل على ترشيحات كافية من نواب البرلمان البريطاني ونواب البرلمان الأوروپي من حزب العمال ليُدرج على ورقة الاقتراع، وأن نقابة يونيسون تدعمه. وقالت النقابة، التي تضم 1.3 مليون عضو، إن ستارمر هو المرشح الأفضل لتوحيد الحزب واستعادة ثقة الجمهور.[71] كما حصل على دعم من رئيس الوزراء حزب العامل السابق گوردون براون وعمدة لندن صادق خان.[72]

خلال انتخابات الزعامة، تبنى ستارمر برنامجًا يساريًا. فقد وضع نفسه في موقف معارض لبرنامج التقشف، مشيرًا إلى أن كوربن كان "محقًا" في وضع حزب العمال باعتباره "حزب الحركة المناهضة للتقشف".[73][74] وأشار إلى أنه سيواصل سياسة حزب العمال بإلغاء رسوم التعليم، فضلاً عن التعهد بـ "الملكية المشتركة" لشركات السكك الحديدية والبريد والطاقة والمياه، ودعا إلى إنهاء الاستعانة بمصادر خارجية في هيئة الصحة الوطنية والحكومات المحلية ونظام العدالة.[75]

أُعلن عن فوز ستارمر كزعيم للحزب في 4 أبريل 2020، متغلباً على منافسيه ربيكا لونگ-بيلي وليزا ناندي، بنسبة 56.2% من الأصوات في الجولة الأولى.[76][77][78]

زعيم المعارضة

إنه شرف وامتياز في حياتي أن يتم انتخابي كزعيم لحزب العمال. يأتي ذلك في لحظة لا مثيل لها في حياتنا. تحت قيادتي سنعمل بشكل بناء مع الحكومة، وليس المعارضة من أجل المعارضة. ليس تسجيل نقاط سياسية حزبية أو تقديم مطالب مستحيلة. لكن بالشجاعة لدعم حيث يكون ذلك هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به. أود أن أشكر ربيكا وليزا على إدارة مثل هذه الحملات العاطفية والقوية وعلى صداقتهما ودعمهما على طول الطريق. أود أن أشكر موظفي حزب العمال الذين عملوا بجد وفريق حملتي المذهل، المليء بالإيجابية، بهذه الروح الموحدة. أود أن أشيد بجرمي كوربن، الذي قاد حزبنا خلال بعض الأوقات الصعبة حقًا، والذي أنعش حركتنا وهو صديق وكذلك زميل. وإلى جميع أعضائنا ومؤيدينا والمنتسبين أقول هذا: سواء صوتتم لي أم لا، سأمثلكم، وسأستمع إليكم وسأوحد حزبنا.

— خطاب قبول كير ستارمر، أبريل 2020
 
شعار ستارمر في انتخابات زعامة الحزب.
 
ستارمر أثناء الرد على أسئلة رئيس الوزراء، 7 فبراير 2024.

بعد أن أصبح زعيمًا للمعارضة وسط جائحة كوڤيد-19، قال ستارمر في خطاب قبوله إنه سيمتنع عن "تسجيل نقاط سياسية حزبية" وسيعمل مع الحكومة "من أجل المصلحة الوطنية".[79]

أصبح لاحقاً أكثر انتقاداً لاستجابة الحكومة للجائحة في أعقاب فضيحة پارتي‌گيت.[80] في خضم العدد التاريخي من الوزراء الذين استقالوا من حكومة بوريس جونسون في يوليو 2022، اقترح ستارمر تصويت بحجب الثقة عن الحكومة، مشيرًا إلى أنه لا يمكن السماح لجونسون بالبقاء في منصبه نظرًا للتمرد واسع النطاق من قبل وزرائه.[81][82] كما انتقد ستارمر حكومة جونسون، وكذلك حكومتي خليفته ليز ترس وريشي سوناك، بسبب قضايا مثل فضيحة كرس پنشر وأزمة الحكومة اللاحقة، والأزمة الاقتصادية الناجمة عن ميزانية المملكة المتحدة المصغرة 2022 وأزمة الحكومة اللاحقة، وأزمة تكلفة المعيشة وإضرابات هيئة الصحة الوطنية وغيرها من النزاعات والإضرابات الصناعية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تعيينات حكومة الظل

وشملت تعييناته في حكومة الظل أعضاء البرلمان المرتبطين بأجنحة مختلفة من الحزب. عُينت أنجلا راينر نائبة لزعيم حزب العمال ونائبة لرئيس الوزراء، بينما عُينت راشل ريڤز وزيرة للخزانة وإيڤت كوپر وزيرة للداخلية. عُين زعيم حزب العمال السابق إد ميليباند وزير الطاقة والمناخ في الظل. وشملت التعيينات البارزة الأخرى ديفيد لامي وزيراً للخارجية وويس ستريتنگ وزيراً للصحة.[83][84]

نتائج الانتخابات المحلية واستطلاعات الرأي

فكر ستارمر في الاستقالة بعد النتائج المختلطة للحزب في الانتخابات المحلية 2021، وهي أول انتخابات محلية لقيادته، لكنه شعر لاحقًا بأنه "مُبرر" بقراره بالبقاء، قائلاً: "لقد فكرت في الاستقالة لأنني لم أشعر أنه يجب أن أكون أكبر من الحزب وأنه إذا لم أتمكن من إحداث التغيير، فربما يجب أن يكون هناك تغيير. ولكن في الواقع، في النهاية، فكرت في الأمر، وتحدثت إلى العديد من الأشخاص وضاعفت جهودي وقررت، لا، إنه التغيير في حزب العمال الذي نحتاجه".[85]

خلال فترة تولي ستارمر منصب زعيم المعارضة، عانى حزبه من خسارة مقعد حزب العمال السابق في انتخابات هارتلپول الفرعية 2021، تلا ذلك الاحتفاظ بمقاعد في انتخابات باتلي أند سپن الفرعية 2021، وانتخابات برمنگهام إردينگتون الفرعية 2022، وانتخابات تشستر سيتي الفرعية 2022، ومكسب من المحافظين في انتخابات ويكفلد الفرعية 2022. خلال الانتخابات المحلية 2023، اكتسب حزب العمال أكثر من 500 عضو مجلس و22 مجلس، ليصبح أكبر حزب في الحكومة المحلية لأول مرة منذ 2002.[86] حقق حزب العمال مكاسب إضافية في الانتخابات المحلية 2024، بما في ذلك الفوز في انتخابات عمدة وست ميدلاندز.[87]

رئاسة الوزارة

الفوز الساحق في الانتخابات العامة 2024

إن بريطانيا أكثر عدلاً وصحة وأمناً، في خدمة العمال، مع تحقيق النمو من كل مجتمع. بريطانيا مستعدة لاستعادة هذا الوعد. الرابطة التي تمتد عبر الأجيال وتقول - هذا البلد سيكون أفضل لأطفالكم. هذا هو التغيير الذي نعرضه في الرابع من يوليو. هذه هي خطتنا وأدعوكم جميعًا للانضمام إلى مهمتنا لوقف الفوضى، وقلب الصفحة والبدء في إعادة بناء بلدنا.

– إطلاق بيان حزب العمال، 13 يونيو 2024

في يونيو 2024، أصدر ستارمر البيان الانتخابي لحزب العمال بعنوان التغيير، والذي يركز على النمو الاقتصادي، وإصلاحات نظام التخطيط، والبنية التحتية، وما يصفه ستارمر بـ "الطاقة النظيفة"، والرعاية الصحية، والتعليم، ورعاية الأطفال، وتعزيز حقوق العمال.[88][89] وتعهد بإنشاء شركة طاقة جديدة مملوكة للقطاع العام (بريطانيا العظمى للطاقة)، و"خطة الرخاء الأخضر"، وتقليل أوقات انتظار المرضى في هيئة الخدمات الصحية الوطنية، وإعادة تأميم شبكة السكك الحديدية.[90] ويشمل هذا خلق الثروة والسياسات "المؤيدة للأعمال التجارية والعمال".[91] وتعهد البيان أيضًا بمنح الأصوات للشباب الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا، وإصلاح مجلس اللوردات، وفرض الضرائب على المدارس الخاصة، مع توجيه الأموال المتولدة لتحسين التعليم الحكومي.[92][93]

في يوليو 2024، قاد ستارمر حزب العمال إلى فوز ساحق في الانتخابات العامة 2024، منهيًا بذلك أربعة عشر عاماً من حكومة المحافظين، ليصبح حزب العمال أكبر حزب في مجلس العموم.[2] في خطاب الفوز، شكر ستارمر العاملين في الحزب على عملهم الجاد - بما في ذلك ما يقرب من خمس سنوات من تجديد وإعادة صياغة حزب العمال في مواجهة هيمنة حزب المحافظين - وحثهم على الاستمتاع باللحظة، لكنه حذرهم من التحديات المقبلة وتعهد بأن تعمل حكومته من أجل "التجديد الوطني":[94]

لقد نجحنا! أشكركم جزيل الشكر... لقد غيرتم بلدنا. أربع سنوات ونصف من العمل لتغيير هذا الحزب... هذا هو الهدف منه. حزب عمالي متغير... مستعد لإعادة بريطانيا إلى خدمة الشعب العامل.

دخول الحكومة

 
ستارمر يلقي أول خطبة له بعد تقلده منصب رئيس الوزراء، 5 يوليو 2024.

بصفته زعيم حزب الأغلبية في مجلس العموم، عُين ستارمر رئيسًا للوزراء من قبل الملك تشارلز الثالث في 5 يوليو 2024، ليصبح أول رئيس وزراء لحزب العمال منذ گوردون براون وأول من يفوز في الانتخابات العامة منذ توني بلير.[3] نُقل بالسيارة من قصر بكنگهام إلى داونينگ ستريت، حيث استقبله حشد من المؤيدين وألقى خطابه الأول كرئيس للوزراء. في خطابه، أشاد ستارمر بسوناك، قائلاً "لا ينبغي لأحد أن يقلل من شأن إنجازه كأول رئيس وزراء بريطاني من أصل آسيوي لبلادنا" كما اعترف "بالتفاني والعمل الجاد الذي جلبه لقيادته"، لكنه أضاف أن شعب بريطانيا صوت لصالح التغيير:[95]

لقد أعطيتمونا تفويضاً صريحاً، وسنستخدمه لتحقيق التغيير. لاستعادة الخدمة والاحترام للسياسة، وإنهاء عصر الأداء الصاخب، والتعامل مع حياتكم بقدر أكبر من اللطف، وتوحيد بلدنا. أربع دول، تقف معًا مرة أخرى، في مواجهة، كما فعلنا كثيرًا في الماضي، تحديات عالم غير آمن. ملتزمون بإعادة البناء بهدوء وصبر. لذا، بكل احترام وتواضع، أدعوكم جميعًا للانضمام إلى حكومة الخدمة هذه في مهمة التجديد الوطني. عملنا عاجل ونحن نبدأه اليوم.

بعد تعيينه رئيسًا للوزراء، هنأ ستارمر زعماء عالميون آخرون، بما في ذلك جو بايدن وجستن ترودو، فضلاً عن رؤساء وزراء حزب العمال السابقين توني بلير وگوردون براون.[96]

الوزارة

 
ستارمر برفقة راشل ريڤيز (مستشارته) وأنجلا راينر (نائبته).

بعد تعيينه رئيسًا للوزراء بدأ ستارمر في اختيار وزراء حكومته. ليشكل حكومته في الفترة من 5 إلى 7 يوليو، مع انعقاد أول اجتماع لمجلس الوزراء الجديد في 6 يوليو،[97] والبرلمان الجديد مدعو للانعقاد في 9 يوليو.[98] عُينت أنجلا راينر نائبة لرئيس الوزراء، كما عُينت راشل ريڤز وزيرة للخزانة، لتصبح ريڤز أول امرأة تتقلد هذا المنصب. كما عُين پات ماكفادن في منصب رفيع بمجلس الوزراء. ومن بين التعيينات الأخرى ديڤد لامي وزيرًا للخارجية، وإيڤت كوپر وزيرة للداخلية، وويس ستريتنگ وزيرًا للصحة والرعاية الاجتماعية.[99]

مواقفه السياسية

 
لافتة انتخابية تذكّر الناخبين بتصريح كير ستارمر، 2024.

وُصفت سياسات ستارمر بأنها غير واضحة و"يصعب تحديدها".[100][101][102] عندما انتخب زعيمًا لحزب العمال، كان من المعتقد على نطاق واسع أنه ينتمي إلى اليسار الناعم في حزب العمال؛[103] إلا أنه منذ ذلك الحين انتقل إلى سياسات الوسط،[104][105] وقد قورن بشكل كبير بقيادة توني بلير وحزب العمال الجديد، حيث قاد الحزب نحو اليمين من أجل اكتساب القدرة على الانتخاب.[106] وعلى الرغم من ذلك، فقد قيل إن "حزب العمال تحت قيادة ستارمر قد تقدم بسياسة مناهضة لليبرالية الجديدة مثل تلك التي تبناها جرمي كوربن وجون ماكدونل"، وأنه "من الأفضل فهمه باعتباره حزبًا يطمح إلى إعادة هيكلة نموذج اقتصادي يُنظر إليه على أنه فشل"، وبهذا المعنى "يختلف بشكل ملحوظ عن حزب العمال الجديد".[106] صيغ مصطلح "الستارمرية" للإشارة إلى الأيديولوجية السياسية لستارمر، وسُمي أنصاره "بالستارمريين".[107][108] في يونيو 2023، أجرى ستارمر مقابلة مع مجلة تايم حيث طُلب منه تعريف الستارمرية:[109]

نحن ندرك أن اقتصادنا يحتاج إلى الإصلاح، وندرك أن حل مشكلة تغير المناخ ليس مجرد التزام؛ بل هي الفرصة الأكبر لبلدنا في المستقبل. وندرك أن الخدمات العامة تحتاج إلى الإصلاح، وأن كل طفل وكل مكان يجب أن يتمتع بأفضل الفرص، وأننا بحاجة إلى بيئة آمنة وشوارع آمنة، وما إلى ذلك.

في أبريل 2023، أجرى ستارمر مقابلة مع الإكونومست حول تعريف الستارمرية.[108][110] في هذه المقابلة، تم تحديد اتجاهين رئيسيين للستارمرية.[110] كان المحور الأول يركز على انتقاد الدولة البريطانية لكونها غير فعّالة ومفرطة المركزية. وكان الرد على هذا النقد هو تأسيس الحكم على خمس مهام رئيسية يتم اتباعها على مدى فترتين من الحكومة؛ وهذه المهام من شأنها أن تحدد كل سياسة حكومية. وكان المحور الثاني هو الالتزام بسياسة اقتصادية تقوم على "اقتصاديات جانب العرض الحديثة" القائمة على توسيع الإنتاجية الاقتصادية من خلال زيادة المشاركة في سوق العمل، وإصلاح الخدمات العامة، وزيادة تدخل الدولة، والتخفيف من تأثير البركسيت وتبسيط عملية تخطيط البناء.[110]

وصف ستارمر حزب العمال بأنه "وطني للغاية" وينسب الفضل إلى أنجح قادته، كلمنت أتلي، هارولد ويلسون، وتوني بلير، في السياسات "المتجذرة في الاهتمامات اليومية للعمال.[111] يدعو ستارمر إلى حكومة قائمة على "الأمن والرخاء والاحترام". وفي خطاب ألقاه في 13 مايو 2023، صرح ستارمر:

لا تخطئوا فهمي، إن أفضل ما في السياسة التقدمية يكمن في تصميمنا على دفع بريطانيا إلى الأمام. إنه شغف وطموح إلى اغتنام الفرص التي سنوفرها في المستقبل وتحويلها إلى فرص عمل للعمال. لكن لا ينبغي لهذا الطموح أن يتحرر أبداً من حاجة العمال إلى الاستقرار والنظام والأمن. ولم يعد بوسع حزب المحافظين أن يزعم أنه محافظ. فهو لا يحافظ على أي شيء نقدره ـ لا أنهارنا وبحارنا، ولا هيئة الخدمات الصحية الوطنية أو هيئة الإذاعة البريطانية، ولا أسرنا، ولا أمتنا. ويتعين علينا أن ندرك أن هناك أشياء ثمينة ـ في أسلوب حياتنا، وفي بيئتنا، وفي مجتمعاتنا ـ تقع على عاتقنا مسؤولية حمايتها والحفاظ عليها ونقلها إلى الأجيال القادمة. وإذا بدا هذا محافظاً، فدعني أخبركم: لا أكترث.

— كير ستارمر [112]
 
ستارمر يلتقي وزير الخارجية الأمريكي توني بلير في مؤتمر ميونخ للأمن، فبراير 2024.

نجح ستارمر في نقل حزب العمال نحو سياسات الوسط.[113] وتعهد بإنهاء معاداة السامية في الحزب خلال خطاب قبوله، قائلاً: "كانت معاداة السامية وصمة عار على حزبنا. لقد رأيت الحزن الذي جلبته على العديد من الجاليات اليهودية. نيابة عن حزب العمال، أنا آسف. وسأقتلع هذا السم من جذوره وأحكم على النجاح بعودة الأعضاء اليهود وأولئك الذين شعروا أنهم لم يعودوا قادرين على دعمنا".[114][115] في أكتوبر 2020، بعد إصدار تقرير لجنة المساواة وحقوق الإنسان حول معاداة السامية في الحزب، قبل ستارمر نتائجه بالكامل واعتذر لليهود نيابة عن الحزب.[116][117] في فبراير 2023، أدت إصلاحات ستارمر المعادية للسامية إلى توقف خضوع الحزب لمراقبة لجنة المساواة وحقوق الإنسان.[118] وأشاد أنصاره به لإصلاحاته المعادية للسامية وللمساعدة في تحسين مصداقية حزب العمال لدى الناخبين، في حين وصفه منتقدوه بأنه غير أمين ومتحيز لرفضه العديد من السياسات التي تعهد بدعمها وتهميش يسار الحزب بشكل عدواني، مع حرمان العديد من الأعضاء البارزين (بما في ذلك سلفه جرمي كوربن) من السلطة أو طردهم صراحة تحت قيادته.[119][120]

في يونيو 2024، تعهد ستارمر بخفض معدل الهجرة القانونية إلى المملكة المتحدة، والذي سجل رقمًا قياسيًا مرتفعًا. عام 2023 بلغ صافي الهجرة إلى المملكة المتحدة 685.000.[121] فيما يتعلق بالسياسة الخارجية، شارك ستارمر في المسيرات المناهضة للحرب وكتب آراء قانونية ضد حرب العراق في أعقاب غزو العراق 2003، وصرح عام 2015 أنه يعتقد أن الحرب "غير قانونية بموجب القانون الدولي" لأنه لم يكن هناك قرار للأمم المتحدة يجيزها صراحة.[122][123]

أثناء الحرب الإسرائيلية على غزة، تلقى ستارمر انتقادات بسبب رفضه الأولي للدعوة إلى اقتراح لوقف إطلاق النار على ثلاث مراحل بين إسرائيل وحماس وسط القصف الإسرائيلي؛ ثم دعا لاحقًا إلى وقف إطلاق النار.[124] وتعهد ستارمر بدعم أوكرانيا أثناء الغزو الروسي لأوكرانيا، وأخبر ڤولوديمير زلنسكي أنه لن يكون هناك تغيير في موقف بريطانيا بشأن الحرب في أوكرانيا تحت قيادته.[125]

حياته الشخصية

 
ستارمر وزوجته ڤيكتوريا لدى وصولهما 10 داوننگ ستريت، يوليو 2024.

التقى ستارمر بڤيكتوريا ألكسندر، التي كانت محامية آنذاك، في أوائل ع. 2000 عندما كان محاميًا كبيرًا في Doughty Street Chambers وكانا يعملان على نفس القضية. في النهاية أصبحا مقربين، حيث تمت خطبتهما عام 2004 وتزوجا في 6 مايو 2007.[126][127] لدى الزوجين طفلان، ولد بعد عام من زواجهما، وبنت ولدت بعد عامين. وكلاهما يتبعان العقيدة اليهودية التي تدين بها والدتهما.[128][129] حتى انتقالهما إلى داوننگ ستريت، كان الزوجان يقيمان في كنتش تاون، شمال لندن.[130][131][132]

يتبع ستارمر الحمية النباتية التي تسمح بالأسماك، بينما زوجته نباتية. وقد ربيا أنجالهما كنباتيين حتى بلغوا العاشرة، وعند هذه النقطة تركا لهما خيار تناول اللحوم.[133] في مقابلة أجريت أثناء الانتخابات العامة 2024، كشف ستارمر أن أكثر شيء يخشاه بشأن توليه منصب رئيس الوزراء هو التأثير الذي قد يحدثه على نجاله، بسبب "أعمارهما الحرجة" وكيف سيكون الأمر أسهل إذا كانوا أصغر سنًا أو أكبر سنًا.[134] وقال ستارمر في مقابلة إذاعية إنه سيحاول تجنب العمل بعد الساعة السادسة مساء يوم الجمعة من أجل مراعاة عشاء الشبات وقضاء الوقت مع عائلته.[135]

ستارمر ملحد؛ اختار أن يؤدي "قسماً رسمياً " لمنصبه (بدلاً من قسم الولاء للملك).[136] وقال ستارمر إنه لا يؤمن بالله لكنه يؤمن بقوة الإيمان في جمع الناس معًا.[137] يرتاد هو وعائلته أحياناً كنيساً ليبرالياً،[138] وصرح في مقابلة أجريت معه عام 2022 أن أطفاله يتم تربيتهم لمعرفة العقيدة اليهودية وخلفية أجدادهم من جهة الأم.[128]

ستارمر لاعب كرة قدم متحمس، حيث لعب مع أكاديميو هوميرتون، وهو فريق هواة في شمال لندن،[14] ويشجع نادي آرسنال، الذي يلعب في الدوري الإنگليزي الممتاز.[8]

جوائز وتكريمات

عام 2002، عُين ستارمر مستشاراً للملكة.[139] عام 2005 حصل على جائزة سيدني إيلاند گولدسميث من نقابة المحامين لإسهاماته المتميزة في العمل الخيري تحدياً لعقوبة الإعدام في أوغندا وكينيا وملاوي والكاريبي.[140] وهو أيضاً زميل فخري في سانت إدموند هول، أكسفورد.[141]

عُين ستارمر قائد فارس لنشان الحمام في تكريمات العام الجديد 2014 من أجل "خدماته في مجال القانون والعدالة الجنائية".[46][142] في 19 يوليو 2017 أدى اليمين في مجلس الخاصة.[143] مما منحه لقب "المبجل".[144]

درجات فخرية
التاريخ الكلية الدرجة
21 يوليو 2011 جامعة إسكس دكتور جامعي (D.U.)[145]
16 يوليو 2012 جامعة ليدك دكتور في القانون (LL.D.)[146]
19 نوفمبر 2013 جامعة شرق لندن دكتوراه فخرية[45]
19 ديسمبر 2013 مدرسة لندن للاقتصاد دكتور في القانون (LL.D.)[147][148]
14 يوليو 2014 جامعة ريدنگ دكتور في القانون (LL.D.)[149]
18 نوفمبر 2014 جامعة وستر دكتوراه فخرية[150]

منشورات

قام ستارمر بتأليف وتحرير عدد من الكتب حول القانون الجنائي وحقوق الإنسا، وتشمل:[4]

  • Justice in Error (1993), edited with Clive Walker, London: Blackstone, ISBN 1-85431-234-0.
  • The Three Pillars of Liberty: Political Rights and Freedoms in the United Kingdom (1996), with Francesca Klug and Stuart Weir, London: Routledge, ISBN 0-415-09641-3.
  • Signing Up for Human Rights: The United Kingdom and International Standards (1998), with Conor Foley, London: Amnesty International United Kingdom, ISBN 1-873328-30-3.
  • Miscarriages of Justice: A Review of Justice in Error (1999), edited with Clive Walker, London: Blackstone, ISBN 1-85431-687-7.
  • European Human Rights Law: the Human Rights Act 1998 and the European Convention on Human Rights (1999), London: Legal Action Group, ISBN 0-905099-77-X.
  • Criminal Justice, Police Powers and Human Rights (2001), with Anthony Jennings, Tim Owen, Michelle Strange, and Quincy Whitaker, London: Blackstone, ISBN 1-84174-138-8.
  • Blackstone's Human Rights Digest (2001), with Iain Byrne, London: Blackstone, ISBN 1-84174-153-1.
  • A Report on the Policing of the Ardoyne Parades 12 July 2004 (2004), with Jane Gordon, Belfast: Northern Ireland Policing Board.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Mason, Chris; Whannel, Kate (2023-02-23). "Keir Starmer unveils Labour's five missions for the country". BBC News (in الإنجليزية البريطانية). Retrieved 2024-07-05.
  2. ^ أ ب Brown, Faye (2024-07-05). "'Change begins now', Starmer says - as Labour win historic landslide". Sky News (in الإنجليزية). Archived from the original on 5 July 2024. Retrieved 2024-07-05.
  3. ^ أ ب Mason, Rowena (2024-07-05). "Keir Starmer promises 'stability and moderation' in first speech as PM". The Guardian (in الإنجليزية البريطانية). ISSN 0261-3077. Retrieved 2024-07-05.
  4. ^ أ ب ت ث "Starmer, Rt Hon. Sir Keir, (born 2 Sept. 1962), PC 2017; QC 2002; MP (Lab) Holborn and St Pancras, since 2015". Who's Who. 2007. doi:10.1093/ww/9780199540884.013.U43670. ISBN 978-0-19-954088-4. Archived from the original on 12 July 2020. Retrieved 4 January 2020.[مطلوب مصدر أفضل]
  5. ^ Belize (1997). Belize government gazette. Archived from the original on 15 July 2020. Retrieved 2 July 2020.
  6. ^ Moss, Stephen (9 April 2016). "Labour's Keir Starmer: 'If we don't capture the ambitions of a generation, it doesn't matter who is leading the party'". The Guardian. Archived from the original on 29 February 2020. Retrieved 4 April 2020.
  7. ^ "Sir Keir Starmer: 'My mum's health battles have inspired me'". Ham & High. 27 March 2015. Archived from the original on 8 April 2020. Retrieved 4 April 2020.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح "Keir Starmer: The sensible radical". New Statesman. 31 March 2020. Archived from the original on 5 April 2020.
  9. ^ Boyden, Katie. "Inside Keir Starmer's family life from wife Victoria to toolmaker dad". Metro. Archived from the original on 5 July 2024. Retrieved 5 July 2024.
  10. ^ أ ب "Who is Keir Starmer?". BuzzFeed. 12 February 2020. Archived from the original on 9 April 2020. Retrieved 4 April 2020.
  11. ^ أ ب Stewart, Heather (27 March 2020). "Keir Starmer had no enemies. Can he keep it that way?". The Guardian. Archived from the original on 27 March 2020. Retrieved 28 March 2020.
  12. ^ "Starmer, Rt Hon. Sir Keir, (born 2 Sept. 1962), PC 2017; QC 2002; MP (Lab) Holborn and St Pancras, since 2015". Who's Who. 2007. doi:10.1093/ww/9780199540884.013.43670.
  13. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Bates, Stephen (1 August 2008). "The Guardian profile: Keir Starmer". The Guardian. Archived from the original on 29 March 2019. Retrieved 10 April 2020.
  14. ^ أ ب ت ث Moss, Stephen (21 September 2009). "Keir Starmer: 'I wouldn't characterise myself as a bleeding heart liberal . . .'". The Guardian. Archived from the original on 16 May 2019.
  15. ^ "Sir Keir Starmer: 'My mum's health battles have inspired me'". Ham & High (in الإنجليزية). 27 March 2015. Archived from the original on 5 July 2024. Retrieved 31 May 2024.
  16. ^ "Schools (status) 1980". Hansard. Uk Parliament Publications. Archived from the original on 15 December 2018. Retrieved 10 April 2020.
  17. ^ Harris, Tom (12 August 2021). "Lord Ashcroft's unauthorised biography of Keir Starmer is as dry as the Labour leader". The Telegraph. Archived from the original on 12 August 2021. Retrieved 12 August 2021.
  18. ^ Turner, Camilla (28 January 2023). "Exclusive: 'Hypocrite' Keir Starmer benefited from private school charity". The Telegraph. Archived from the original on 29 January 2023. Retrieved 29 January 2023.
  19. ^ Glancy, Josh (June 23, 2024). "Keir Starmer up close: my three months with the 'normal bloke' who would be PM". The Sunday Times. Archived from the original on 1 July 2024. Retrieved 1 July 2024.
  20. ^ "Hello: MP Keir Starmer – On The Hill". 22 November 2015. Archived from the original on 22 May 2020. Retrieved 11 May 2020.
  21. ^ Stacey, Kiran; correspondent, Kiran Stacey Political (23 June 2023). "Keir Starmer was caught as a student illegally selling ice-creams on French Riviera". The Guardian (in الإنجليزية البريطانية). ISSN 0261-3077. Archived from the original on 17 June 2024. Retrieved 15 June 2024.
  22. ^ "Keir Starmer: Labour leader hoping for keys to Downing Street". BBC News (in الإنجليزية البريطانية). 6 September 2023. Archived from the original on 17 June 2024. Retrieved 15 June 2024.
  23. ^ "Labour leadership winner: Sir Keir Starmer". BBC News. 4 April 2020. Archived from the original on 10 April 2020. Retrieved 10 April 2020.
  24. ^ "People of Today". Debretts.com. Archived from the original on 23 February 2015. Retrieved 4 July 2016.
  25. ^ "Keir Starmer: Radical who attacked Kinnock in Marxist journal". The Times. 18 January 2020. Archived from the original on 2 July 2020.
  26. ^ "British Pabloism". Archived from the original on 2 July 2020.. Includes archive of Socialist Alternatives.
  27. ^ "Middle Temple". Middle Temple. Archived from the original on 26 September 2020. Retrieved 4 January 2020.
  28. ^ Seymour, Richard (2022-04-28). "Tell us who you really are, Keir Starmer". New Statesman (in الإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2024-06-15. Retrieved 2024-07-01.
  29. ^ "Corrections and clarifications". The Guardian. 16 January 2020. Archived from the original on 13 February 2023. Retrieved 22 November 2022.
  30. ^ "No. 56538". The London Gazette. 16 April 2002. p. 4622.
  31. ^ "Starmer embraces the Monarchy". Camden New Journal. Archived from the original on 17 June 2024. Retrieved 23 May 2024.
  32. ^ "About Keir Starmer – MP for Holborn and St Pancras and Labour Leader". Keir Starmer (in الإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 17 June 2024. Retrieved 15 June 2024.
  33. ^ Bowcott, Owen (2 December 2011). "Lawyers with laptops log on in cost-saving measure". The Guardian. Archived from the original on 3 July 2020. Retrieved 2 July 2020.
  34. ^ "Joint CPS and MPS statement on Stephen Lawrence case". Crown Prosecution Service. 18 May 2011. Archived from the original on 21 January 2012. Retrieved 5 January 2012.
  35. ^ Sparrow, Andrew (5 February 2010). "Three Labour MPs and one Tory peer face expenses abuse charges". The Guardian. Archived from the original on 2 July 2020.
  36. ^ Evans, Martin (20 September 2011). "Expenses MPs and their sentences: how long each served". The Telegraph. Archived from the original on 4 July 2020. Retrieved 2 July 2020.
  37. ^ Bawdon, Fiona; Lewis, Paul; Newburn, Tim (3 July 2020). "Rapid riot prosecutions more important than long sentences, says Keir Starmer". Archived from the original on 20 April 2020.
  38. ^ Bawdon, Fiona (22 December 2011). "England riots: all-night courts praised, but were they a publicity stunt?". The Guardian. Archived from the original on 4 July 2020.
  39. ^ Starmer, Keir (23 November 2011). "Letter to the Daily Mail from CPS about the Chris Huhne case". The blog of the Crown Prosecution Service. Archived from the original on 3 February 2012.
  40. ^ Meikle, James (6 March 2013). "Prosecutor demands overhaul of sexual abuse investigations". The Guardian. Archived from the original on 18 August 2020. Retrieved 2 July 2020.
  41. ^ Laville, Sandra (6 March 2013). "Specialist Met unit in London to tackle gang-led child sex abuse". The Guardian. Archived from the original on 2 July 2020. Retrieved 2 July 2020.
  42. ^ Starmer, Keir (6 April 2014). "A voice for victims of crime". The Guardian (in الإنجليزية البريطانية). ISSN 0261-3077. Archived from the original on 5 July 2024. Retrieved 27 June 2024.
  43. ^ Branagh, Ellen (23 July 2013). "Stephen Lawrence barrister Alison Saunders to take over from Keir Starmer as new Director of Public Prosecutions". The Independent. Archived from the original on 25 September 2015. Retrieved 23 July 2013.
  44. ^ "Saunders to replace Starmer at DPP". Liverpool Daily Post. 23 July 2013. Archived from the original on 13 December 2019. Retrieved 23 July 2013.
  45. ^ أ ب Atwal, Kay (19 November 2013). "Keir Starmer QC, awarded honorary doctorate by east London university". Newham Recorder. Archived from the original on 16 July 2019. Retrieved 15 May 2019.
  46. ^ أ ب "No. 60728". The London Gazette (1st supplement). 31 December 2013. p. 3.
  47. ^ "Keir Starmer to stand for Labour in Holborn and St Pancras". The Guardian. 13 December 2014. Archived from the original on 2 April 2019. Retrieved 12 December 2016.
  48. ^ "Holborn & St. Pancras Parliamentary Constituency". BBC News. 8 May 2015. Archived from the original on 11 April 2019. Retrieved 20 June 2018.
  49. ^ "How did Keir Starmer vote on Brexit? – Birmingham Live". www.birminghammail.co.uk. 29 September 2021. Archived from the original on 17 June 2024. Retrieved 15 June 2024.
  50. ^ Birawi, Zaher; Andrews, Robert (14 April 2020). "Keir Starmer as Labour Party leader: What this means for Palestine". Middle East Monitor. Archived from the original on 12 June 2020. Retrieved 30 May 2020.
  51. ^ Weaver, Matthew (15 May 2015). "Labour activists urge Keir Starmer to stand for party leadership". The Guardian. Archived from the original on 18 May 2015. Retrieved 17 May 2015.
  52. ^ Davies, Caroline (17 May 2015). "Keir Starmer rules himself out of Labour leadership contest". The Guardian. Archived from the original on 19 June 2015. Retrieved 17 May 2015.
  53. ^ Wilkinson, Michael (13 September 2015). "Splits emerge as Jeremy Corbyn finalises Labour's shadow cabinet". The Telegraph. Archived from the original on 28 September 2015. Retrieved 27 September 2015.
  54. ^ "Keir Starmer resigns as shadow home office minister". ITV News. 27 June 2016. Archived from the original on 14 July 2019. Retrieved 14 July 2019.
  55. ^ "MPs vote no confidence in Jeremy Corbyn after shadow cabinet revolt: As it happened". 28 June 2016. Archived from the original on 17 March 2020. Retrieved 4 April 2020.
  56. ^ "Jeremy Corbyn has appointed Sir Keir Starmer as Shadow Brexit Secretary and the Tories should be worried". politicalbetting.com. 6 October 2016. Archived from the original on 10 December 2016. Retrieved 7 December 2016.
  57. ^ Walker, Peter (24 July 2017). "Keir Starmer in talks for role with law firm that represented Gina Miller". The Guardian. Archived from the original on 25 September 2018. Retrieved 25 September 2018.
  58. ^ "Labour says MPs are entitled to Brexit plan details". BBC News. 7 December 2016. Archived from the original on 7 December 2016. Retrieved 7 December 2016.
  59. ^ Stewart, Heather (26 August 2018). "No-deal Brexit thrusts UK into 'legal vacuum', warns Keir Starmer". The Guardian. Archived from the original on 26 August 2018. Retrieved 27 August 2018.
  60. ^ Keir Starmer, Shadow Brexit Secretary (speaker) (25 September 2018). 'Nobody is ruling out remain as an option': Keir Starmer at Labour's Brexit debate (Television). Guardian News via YouTube. Archived from the original on 21 December 2021. Retrieved 25 September 2018.
  61. ^ "Labour's Sir Keir Starmer says EU free movement rules 'have got to be changed'". The Independent. 1 January 2017. Archived from the original on 5 June 2020. Retrieved 13 January 2020.
  62. ^ Syal, Rajeev (9 October 2016). "Keir Starmer calls for immigration to be reduced". The Guardian. Archived from the original on 13 January 2020. Retrieved 13 January 2020.
  63. ^ "Keir Starmer: Britain's last Remaining hope". Politico. 4 November 2016. Archived from the original on 3 January 2020. Retrieved 13 January 2020.
  64. ^ Swinford, Steven (25 April 2017). "Labour's flagship vow to end free movement unravels as party says EU migrants with jobs can come to UK". The Daily Telegraph. Archived from the original on 13 January 2020. Retrieved 13 January 2020.
  65. ^ "Keir Starmer battles to keep Labour support for people's vote alive". The Guardian. 7 February 2019. Archived from the original on 1 March 2020. Retrieved 13 March 2020.
  66. ^ "Jeremy Corbyn: 'I will not lead Labour at next election'". BBC News. 13 December 2019. Archived from the original on 14 December 2019. Retrieved 7 July 2023.
  67. ^ "Starmer: 'I knew we'd lose 2019 election with Corbyn'". BBC News (in الإنجليزية البريطانية). 12 June 2024. Archived from the original on 17 June 2024. Retrieved 15 June 2024.
  68. ^ "Keir Starmer enters Labour leadership contest". BBC News. 4 January 2020. Archived from the original on 4 January 2020. Retrieved 4 January 2020.
  69. ^ "Keir Starmer to launch Labour leadership bid in Stevenage". The Guardian. PA Media. 4 January 2020. ISSN 0261-3077. Archived from the original on 9 January 2020. Retrieved 10 January 2020.
  70. ^ "Keir Starmer enters Labour leadership contest". BBC. 4 January 2020. Archived from the original on 4 January 2020. Retrieved 4 January 2020.
  71. ^ "Labour leadership: Unison endorses Sir Keir Starmer". BBC News. 8 January 2020. Archived from the original on 8 January 2020. Retrieved 10 July 2023.
  72. ^ "Labour leadership winner: Sir Keir Starmer". BBC News. 4 April 2020. Archived from the original on 10 April 2020. Retrieved 10 July 2023.
  73. ^ Jankowicz, Mia (30 December 2019). "Labour was 'right' to take 'radical' position on austerity, says Keir Starmer". The New European. Archived from the original on 4 March 2020. Retrieved 15 February 2020.
  74. ^ "Starmer vows to protect Labour left-wing radicalism as Momentum backs Long Bailey". ITV News. 11 January 2020. Archived from the original on 15 February 2020. Retrieved 15 February 2020.
  75. ^ Gye, Hugo (11 February 2020). "Keir Starmer promises to abolish tuition fees and nationalise industries if he becomes PM". i News. Archived from the original on 18 May 2020. Retrieved 15 February 2020.
  76. ^ "Leaderhip Elections 2020 Results". The Labour Party. Archived from the original on 4 April 2020. Retrieved 4 April 2020.
  77. ^ "Keir Starmer Elected as new Labour leader". 4 April 2020. Archived from the original on 25 April 2020. Retrieved 4 April 2020.
  78. ^ "Labour leadership winner: Sir Keir Starmer". BBC News. 4 April 2020. Archived from the original on 7 April 2020. Retrieved 6 October 2021.
  79. ^ "READ IN FULL: Sir Keir Starmer's victory speech after being named new Labour leader". Politics Home (in الإنجليزية). 2020-04-04. Archived from the original on 17 June 2024. Retrieved 2024-07-03.
  80. ^ "Keir Starmer reveals how he 'set trap' for Boris Johnson over partygate scandal". Sky News (in الإنجليزية). Archived from the original on 24 June 2024. Retrieved 27 June 2024.
  81. ^ Sommerlad, Joe (12 July 2020). "No confidence vote: What is Sir Keir Starmer's motion and could Boris Johnson be ousted early?". The Independent. Archived from the original on 15 July 2022. Retrieved 18 July 2022.
  82. ^ Diver, Tony (7 July 2022). "Keir Starmer's ultimatum: Go now, Boris, or I'll bring no confidence vote in Parliament". Daily Telegraph. Archived from the original on 5 July 2024. Retrieved 18 July 2022.
  83. ^ Cunliffe, Rachel (4 September 2023). "Keir Starmer's reshuffle was politically ruthless". New Statesman. Archived from the original on 4 September 2023. Retrieved 4 September 2023.
  84. ^ Chaplain, Chloe (4 September 2023). "Keir Starmer purges soft left and surrounds himself with Blairites for General Election push". inews.co.uk. Archived from the original on 4 September 2023. Retrieved 4 September 2023.
  85. ^ "Sir Keir Starmer considered quitting after 2021 local elections and Hartlepool loss". Sky News (in الإنجليزية). Archived from the original on 13 June 2024. Retrieved 15 June 2024.
  86. ^ Joshua Nevett (5 May 2023). "Local elections 2023: Labour eyes power after crushing Tory losses". BBC News. Archived from the original on 5 May 2023. Retrieved 5 May 2023.
  87. ^ Seddon, Paul (4 May 2024). "Seven takeaways from the local elections". BBC News. Archived from the original on 6 June 2024. Retrieved 9 June 2024.
  88. ^ "Change". The Labour Party (in الإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 17 June 2024. Retrieved 15 June 2024.
  89. ^ "Labour manifesto 2024: Find out how Labour will get Britain's future back". The Labour Party (in الإنجليزية البريطانية). 23 May 2024. Archived from the original on 13 June 2024. Retrieved 12 June 2024.
  90. ^ Reid, Jenni (13 June 2024). "Britain's Labour Party pledges 'wealth creation' as it targets landslide election victory". CNBC (in الإنجليزية). Archived from the original on 13 June 2024. Retrieved 13 June 2024.
  91. ^ "Starmer launches Labour's pro-business, pro-worker manifesto with £7.35bn of new taxes". Yahoo News. 13 June 2024. Archived from the original on 13 June 2024. Retrieved 13 June 2024.
  92. ^ "Change and growth: five key takeaways from the Labour manifesto launch". The Guardian. 13 June 2024. ISSN 0261-3077. Retrieved 13 June 2024.
  93. ^ Gibbons, Amy; Sigsworth, Tim (16 May 2024). "Labour Party manifesto 2024: Keir Starmer's election promises". The Telegraph. ISSN 0307-1235. Retrieved 13 June 2024.
  94. ^ ""UK Gets Its Future Back": Labour's Keir Starmer In Victory Speech". NDTV.com. Archived from the original on 5 July 2024. Retrieved 2024-07-05.
  95. ^ "Keir Starmer's first speech as Prime Minister: 5 July 2024". GOV.UK (in الإنجليزية). 2024-07-05. Retrieved 2024-07-05.
  96. ^ "General election: World leaders react to Keir Starmer and Labour's 'remarkable' win". Sky News (in الإنجليزية). Retrieved 2024-07-05.
  97. ^ "Keir Starmer: Labour leader to become UK prime minister". BBC News. 5 July 2024. Retrieved 6 July 2024.
  98. ^ "House of Commons Library, 2024. 'What Happens in the Commons after the general election?'". House of Commons Library. 2024. Retrieved 5 July 2024.
  99. ^ "Who's in Keir Starmer's new cabinet?". BBC News. 5 July 2024. Retrieved 6 July 2024.
  100. ^ "Keir Starmer, a serious Labour man". The Economist. 27 February 2020. ISSN 0013-0613. Archived from the original on 19 May 2023. Retrieved 19 May 2023. It is hard to define what Sir Keir stands for politically ... .
  101. ^ Grierson, Jamie; Stewart, Heather (15 December 2019). "Labour leadership contest: who are the runners and riders?". The Guardian. ISSN 0261-3077. Archived from the original on 19 May 2023. Retrieved 19 May 2023. Away from Brexit, his politics are less clear.
  102. ^ Editorial (6 April 2020). "The Guardian view on Keir Starmer: a serious politician". The Guardian. ISSN 0261-3077. Archived from the original on 19 May 2023. Retrieved 19 May 2023. This makes it hard to define what Sir Keir stands for politically. But it is clear what he is not: a populist.
  103. ^ Payne, Adam; Bienkov, Adam. "Keir Starmer wins the Labour leadership contest and vows to unite the party". Business Insider. Archived from the original on 19 May 2023. Retrieved 19 May 2023.
  104. ^ Castle, Stephen (29 September 2021). "U.K. Labour Leader Makes a Firm Push to the Political Center". The New York Times. ISSN 0362-4331. Archived from the original on 8 October 2023. Retrieved 23 May 2024.
  105. ^ Chaplain, Chloe (23 May 2023). "Purging the left and ditching socialism could see Labour lose voters, Sir Keir Starmer warned". i. Archived from the original on 31 May 2023. Retrieved 31 May 2023.
  106. ^ أ ب Webb, Niles (July 2023). "Labour's Politics of Anti‐Neoliberalism from Corbyn to Starmer". The Political Quarterly (in الإنجليزية). 94 (3): 384–392. doi:10.1111/1467-923X.13302. ISSN 0032-3179.
  107. ^ Fielding, Steven (29 December 2020). "What does Starmer stand for?". The Spectator. Archived from the original on 20 June 2023. Retrieved 20 June 2023.
  108. ^ أ ب Self, Josh (2 May 2023). "For Starmerites, apostasy on 'tax and spend' is central to the creed". Politics.co.uk. Archived from the original on 20 June 2023. Retrieved 20 June 2023.
  109. ^ Serhan, Yasmeen (11 June 2023). "How Britain's Labour Party Leader Keir Starmer Plans to End 13 Years of Conservative Rule". Time. Archived from the original on 20 June 2023. Retrieved 20 June 2023.
  110. ^ أ ب ت "Sir Keir Starmer on "Starmerism"". The Economist. 26 April 2023. Archived from the original on 20 June 2023. Retrieved 20 June 2023.
  111. ^ "Sir Keir Starmer seeks to cement Labour opinion poll lead in speech". BBC News. 4 January 2021. Archived from the original on 12 April 2022. Retrieved 8 May 2022.
  112. ^ Duggan, Joe (13 May 2023). "'I don't care' if Labour's priorities sound conservative, says Keir Starmer". The Independent. Archived from the original on 15 May 2023. Retrieved 17 June 2024.
  113. ^ Nicholas Cecil. "Sir Keir Starmer to declare Labour is 'party of the centre-ground' once again". Evening Standard. Archived from the original on 10 October 2022. Retrieved 5 May 2023.
  114. ^ "Labour leadership winner: Sir Keir Starmer". BBC News. 4 April 2020. Archived from the original on 10 April 2020. Retrieved 16 July 2023.
  115. ^ "A guide to Labour Party anti-Semitism claims". BBC News. 18 November 2020. Archived from the original on 6 May 2023. Retrieved 5 May 2023.
  116. ^ Walker, Peter (29 October 2020). "Keir Starmer: EHRC antisemitism report is day of shame for Labour". The Guardian. Archived from the original on 29 October 2020. Retrieved 29 October 2020.
  117. ^ Syal, Rajeev (29 October 2020). "Antisemitism in Labour: what did the report find and what happens next". The Guardian. Archived from the original on 30 October 2020. Retrieved 29 October 2020.
  118. ^ "Labour no longer being monitored by equalities watchdog after antisemitism reforms". Sky News (in الإنجليزية). Archived from the original on 30 May 2023. Retrieved 15 February 2023.
  119. ^ Rogers, Alexandra (22 May 2024). "Sir Keir Starmer says election is 'moment country has been waiting for' as he declares 'it is time for change'". Sky News (in الإنجليزية). Archived from the original on 24 June 2024. Retrieved 24 June 2024.
  120. ^ Driver, Tony (5 November 2022). "Keir Starmer accused of 'purging' Labour Left as Corbynite candidates blocked from standing to be MP". Telegraph. Archived from the original on 28 April 2023. Retrieved 28 April 2023.
  121. ^ "Sir Keir Starmer announces plans to lower legal migration". Sky News. 2 June 2024.
  122. ^ Starmer, Keir (30 November 2015). "Airstrikes in Syria are lawful, but I'll be voting against them". The Guardian. Archived from the original on 10 April 2020. Retrieved 10 April 2020.
  123. ^ "Keir Starmer: The sensible radical". New Statesman. 31 March 2020. Archived from the original on 5 April 2020.
  124. ^ Francis, Sam (18 February 2024). "Sir Keir Starmer calls for Gaza 'ceasefire that lasts'". BBC News. Archived from the original on 18 February 2024. Retrieved 18 February 2024.
  125. ^ Honeycombe-Foster, Matt (16 February 2023). "UK's Keir Starmer vows 'unwavering' support in surprise Ukraine visit". Politico. Archived from the original on 13 October 2023. Retrieved 13 September 2023.
  126. ^ Strick, Katie (2 July 2024). "Victoria Starmer: the no-nonsense solicitor set to become Britain's next first lady". The Standard. Archived from the original on 2 July 2024. Retrieved 2 July 2024.
  127. ^ "What do we know about Sir Keir Starmer's wife, Lady Starmer?". Tatler. 24 April 2020. Archived from the original on 18 August 2020.
  128. ^ أ ب Harpin, Lee (16 November 2020). "Starmer: Our kids are being brought up to know their Jewish backgrounds". The Jewish Chronicle. Archived from the original on 25 September 2022.
  129. ^ Hall, Alice (23 May 2024). "Who Is Lady Victoria Starmer, Keir Starmer's Wife?". Grazia. Archived from the original on 27 May 2024. Retrieved 27 May 2024.
  130. ^ Thomson, Alice (8 June 2024). "Meet Victoria Starmer, Keir's wife and most trusted adviser". The Times. Archived from the original on 9 June 2024. Retrieved 9 June 2024.
  131. ^ "Keir Starmer's wife: Who is Lady Starmer?". Sky News. 10 October 2023. Archived from the original on 27 May 2024. Retrieved 27 May 2024.
  132. ^ Brown, Faye. "Keir Starmer attends Taylor Swift concert – and fans are quick to make puns". Sky News. Archived from the original on 5 July 2024. Retrieved 3 July 2024.
  133. ^ Holl-Allen, Genevieve (26 July 2023). "Sir Keir Starmer: I didn't let my children eat meat until they were 10". The Telegraph. ISSN 0307-1235. Archived from the original on 8 October 2023. Retrieved 13 September 2023.
  134. ^ Rogers, Alexandra. "Starmer reveals 'worry' for family if he enters No 10 as Sunak says he can understand public 'frustrations'". Sky News (in الإنجليزية). Archived from the original on 17 June 2024. Retrieved 15 June 2024.
  135. ^ Quinn, Ben; Stacey, Kiran; Mason, Rowena (2 July 2024). "'Really desperate': Starmer hits back at Tory attacks on his work hours". The Guardian. ISSN 0261-3077. Archived from the original on 5 July 2024. Retrieved 2 July 2024.
  136. ^ Hazell, Will (10 September 2022). "Atheist Keir Starmer avoids reference to God in pledge of loyalty to King Charles III". The Telegraph. Archived from the original on 8 May 2024. Retrieved 21 June 2024.
  137. ^ Williams, Rhiannon (11 April 2021). "Politics Keir Starmer: I may not believe in God, but I do believe in faith". i. Archived from the original on 9 July 2021.
  138. ^ Edwardes, Charlotte (22 June 2024). "'You asked me questions I've never asked myself': Keir Starmer's most personal interview yet". The Guardian. Archived from the original on 5 July 2024. Retrieved 22 June 2024.
  139. ^ "Crown Office". London Gazette. Archived from the original on 24 December 2019. Retrieved 24 December 2019.
  140. ^ "Knighthood: former Director of Public Prosecutions Keir Starmer QC". Awards Intelligence. 2 January 2014. Archived from the original on 21 October 2019. Retrieved 25 September 2019.
  141. ^ "Sir Keir Starmer: Honorary Fellow". St Edmund Hall. Archived from the original on 30 July 2022. Retrieved 30 July 2022.
  142. ^ "The New Year Honours List 2014 – Higher Awards" (PDF). GOV.uk. 30 January 2013. Archived (PDF) from the original on 31 December 2013. Retrieved 30 December 2013.
  143. ^ "Business Transacted and Orders Approved at The Privy Council Held by The Queen at Buckingham Palace on 19th July 2017" (PDF). Privy Council Office. Archived (PDF) from the original on 30 August 2017. Retrieved 15 May 2019.
  144. ^ "Privy Council history". Privy Council Office. Archived from the original on 7 January 2021. Retrieved 3 January 2021.
  145. ^ "Honorary Graduates – Profile: Keir Starmer QC". University of Essex. Archived from the original on 16 July 2019. Retrieved 23 June 2015.
  146. ^ O'Rourke, Tanya. "Honorary graduates". University of Leeds. Archived from the original on 4 September 2019. Retrieved 15 May 2019.
  147. ^ Bennett, Dan. "LSE Honorary Degrees". London School of Economics. Archived from the original on 16 July 2019. Retrieved 15 May 2019.
  148. ^ "Keir Starmer QC awarded an LSE Honorary Degree". London School of Economics. Archived from the original on 16 July 2019. Retrieved 15 May 2019.
  149. ^ "Leading legal figure awarded Honorary Degree". University of Reading. 14 July 2014. Archived from the original on 16 November 2018. Retrieved 15 May 2019.
  150. ^ "Sir Keir Starmer KCB QC". University of Worcester. 18 November 2014. Archived from the original on 16 November 2018. Retrieved 2 June 2018.

قراءات إضافية

وصلات خارجية