ظهر الإسلام للمؤلف أحمد أمين.

ضحى الإسلام
غلاف كتاب ظهر الإسلام.jpg
المؤلفأحمد أمين
الموضوعتاريخ
الناشر
الإصدار
سبقهضحى الإسلام

ألَّف أحمد أمين «ظهر الإسلام» في أربعة أجزاء، تتناول في جملتها الحركات الاجتماعية والأدبية والفِرَقَ الدينية التي ظهرت في العصر العباسي الثاني، ويرتكز محور التحليل في الجزء الأول على وصف الحالتين الاجتماعية والعقلية بما اشتملت عليه الأخيرة من أعلام وتيارات ومدارس، وذلك منذ عهد المتوكل حتى أواخر القرن الرابع الهجري، وتُعد تلك الفترة هي الأوسع مجالًا والأخصب إنتاجًا في تاريخ الحضارة الإسلامية. وينتقل المؤلف في الجزء الثاني ليتناول تاريخ العلوم والفنون والآداب في القرن الرابع الهجري؛ وذلك في بحث بانورامي يحلق فيه فوق علوم التفسير والحديث والفقه وعلم الكلام وعلم الأخلاق والفلسفة والتصوُّف والنحو والصرف والبلاغة والأدب والجغرافيا والفن والزراعة والتجارة والإدارة والقضاء. أما الجزء الثالث فيخصصه المؤلف لدراسة الحياة العقلية في الأندلس منذ أن فتحها المسلمون إلى أن أُخرجوا منها. ويتناول الجزء الرابع من «ظهر الإسلام» المذاهب والعقائد الإسلامية وتطورها وصراعها ومستقبلها. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الجزء هو آخر ما خطته يد أحمد أمين قبل وفاته.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

محتويات الكتاب

"ظهر الإسلام" كتاب في أربعة أجزاء يبحث في الحياة الاجتماعية والحركات القلمية والأدبية والفرق الدينية في العصر العباسي الثاني.


الجزء الأول

في الجزء الأول من الكتاب بحث المؤلف في الحالة الاجتماعية ومراكز الحياة العقلية من عهد المتوكل إلى أخر القرن الرابع الهجري. وقصد المؤلف بهذا الكتاب ن يكون مقدمة لدراسة واسعة للحركة العقلية في النصف الأخير من القرن الثالث عشر، وفي القرن الرابع، وهي أوسع حركة، وأخصبها وأعمقها في تاريخ المسلمين إلى اليوم، وقد عنى المؤلف في هذا الجزء بناحيتين؛ أولاً: وصف للحياة الاجتماعية في هذا العصر، فليس يمكن فهم الحياة العقلية إلا بفهم بيئتها التي نشأت فيها، والعوامل التي ساعدت عليها، وطبيعة الناس الذين أنتجوها ونحو ذلك. ثانياً: وصف لمراكز الحياة العقلية، ونوع الحركات العلمية والأدبية التي ظهرت في كل اقليم وخصائصها، وأشهر رجالها، وهو وصف موجز ونظرة خاطفة، أرادها المؤلف أن تكون نقطة ارتكاز يعقبها تفصيلها والتوسع فيها فيما يأتي بعد.

الجزء الثاني

أما الجزء الثاني من الكتاب الذي جاء على نمط ضحى الإسلام، بحث المؤلف في تاريخ العلوم والآداب والفنون في القرن الرابع الهجري حيث تناول كل من العلوم التالية: التفسير والحديث وعلم الكلام، الفقه والتصوف، اللغة والأدب، النحو والصرف والبلاغة، الفلسفة، الأخلاق، العلوم، التاريخ والجغرافيا، وسائل العلوم، الفن، التجارة والصناعة والزراعة، القضاء والإدارة.

الجزء الثالث

أما الجزء الثالث، فقد بحث المؤلف في الحياة العقلية في الأندلس، من فتح العرب لها إلى خروجهم منها، حيث تكلم في الحركات الدينية واللغوية والنحوية والأدبية والفلسفية والتاريخية والفنية. والمؤلف لم يكتب في كتابه هذا بالتأريخ للحركة العقلية للأندلس في القرن الرابع وحده، بل هو أرخ حياتها العقلية متسلسلة من وقت فتح المسلمين لها إلى وقت خروجهم منها، أي نحو ثمانية قرون، حتى تكون كلها مربوطة برباط واحد، معروضة عرضاً واحداً. حيث أرخ كل علم من مبدأ ظهوره في الأندلس وكيف تدرج، حتى آخر أمره فيها، ويجدر الإشارة إلى أن المؤلف لم يتعرض لشرح الحياة السياسية والاجتماعية إلا بالقدر الذي يلقي ضوءاً على الحياة العقلية.[2]

  • المقدمة
  • الباب الاول الحياة الاجتماعية في الاندلس
  • الباب الثانى الحركة الدينية
  • الباب الثالث الحركة النحوية واللغوية والتاليف الادبى
  • الباب الرابع الحركة الادبية الشعر والنثر
  • الباب الخامس الحركة الفلسفية والعلمية
  • الباب السادس التاريخ والجغرافيا
  • الباب السابع الحركة الفنية
  • تاثر الاندلس وتاثيرها
  • الخاتمة
  • جداول لولاة الاندلس في عهد الفتح
  • المراجع العامة للكتاب
  • فهرس الاعلام
  • فهرس الاماكن والبلدان

الجزء الرابع

وفي الجزء الرابع من الكتاب بحث المؤلف في المذاهب والعقائد وتطورها وفي الصراع بينها، وفي المرحلة الأخيرة من تدوينها في متون، ثم شرح هذه الملخصات، مع نظرات في مستقبل المذاهب الإسلامية. ولهذا الجزء منزلة خاصة لأنه تم نشره بعد وفاة مؤلفه أحمد أمين، وذلك من قبل تلميذه الدكتور أحمد فؤاد الأهواني، حيث حرص على الاحتفاظ ما أمكن بالأصل، خشية التزييف على التاريخ، اللهم ما لم يكن له بد. والقارئ سيطمئن إلى أن الكتاب الذي يقرؤه صورة صحيحة لتأليف أحمد أمين، وأنه آخر شيء ألفه قبل وفاته.

  • الباب الأول: المعتزلة
  • ظهور المعتزلة
  • تطور المعتزلة
  • في الأصوليات
  • في الطبيعيات
  • المسائل السياسية
  • جواز خطأ الصحابة
  • رجال المعتزلة في دور الضعف
  • بين سياسة عمر وعلي
  • العداء بين علي وعائشة
  • بين الشيعة والمعتزلة
  • القاضي عبد الجبار
  • في الإلهيات
  • الزمخشري
  • أدب المعتزلة
  • الفصل الأول: الأشاعرة
  • الباب الثاني: أهل السنة
  • انتصار الأشاعرة
  • المسائل الأساسية في مذهبه والتي خالف فيها المعتزلة
  • الخلاف على الصفات
  • العدل
  • رؤية الله في الآخرة
  • الوعد والوعيد
  • خلق الافعال
  • الغزالى والرازى
  • الرازى
  • الفصل الثاني: الماتريدية
  • الفصل الثالث: السنة تصبح مذهبا رسميا
  • الامامة
  • الباب الثالث: الشيعة
  • الادب الشيعى
  • نشاة التصوف
  • الباب الرابع: الصوفية
  • ماهو التصوف
  • تطور الصوفية
  • ذو النون المصري
  • وحدة الوجود
  • التسامح الديني
  • الغزالي
  • الأدب الصوفى
  • اطوار الادب الصوفى
  • الأدعية والابتهالات
  • من الشعر الصوفى
  • تذييل في تاريخ الحركات العلمية والدينية
  • تمهيد
  • تأليف الموسوعات
  • أولاً: الأدب
    • صفي الدين الحلى
    • شغل للتسلية
    • القصص والنثر
    • ابن خلدون
  • ثانياً: اللغة والنحو والصرف
  • ثالثاً: الفقه
    • منزلة علماء الدين
  • رابعاً: التاريخ
  • خامساً: التصوف
    • ابن العربي وابن الفارض
    • الشعراني
    • جلال الدين الرومي
  • خاتمة
  • ملحق: المرجئة والخوارج
  • مراجع


تحميل الكتاب

المصادر

  1. ^ "ظهر الإسلام". مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة.
  2. ^ ظهر الإسلام، مكتبة نون