طلاء اللك

طِلاء اللَّك أو لاكيه Lacquer أو البرنيق الصيني هو غشاء رقيق لامع عازل، يُستخدم لتغطية المعادن والأخشاب والخزف الصيني. ويُصنع طلاء اللَّك من مركَّبات السليلوز والصمغ واللك. ويسمَّى طلاء اللَّك المصنوع من الصمغ روح الورنيش الحقيقي. ويُمزج الصمغ عادة مع الزيت المستخرج من أشجار الصنوبر (زيت التربنتينة). ويتبخر زيت أشجار الصنوبر عند تعرُّضهُ للهواء تاركًا طبقة الصمغ فقط على المعدن. وعند استخدام مركب السليلوز لصناعة طلاء اللَّك يذوب المركب عادة في بوتيل الكحول أو بوتيل الحامض. وتتبخر مركبات البوتيل أيضًا عند تعرضها للهواء. ويُستخدم طلاء اللَّك في كل ألوان الدهانات العادية.

صندوق أحمر مستدير من مشغولات اللك يصور مشاهد منحوتة لأطفال يلعبون، من عهد الامبراطور چيان‌لونگ (1735–1796)، أسرة چينگ في الصين.
A Chinese six-pointed tray, red lacquer over wood، من أسرة سونگ (960–1279)، القرنان 12-13، متحف متروپوليتان للفن.
Ming Dynasty Chinese lacquerware container, dated 16th century.

اللك lack أو اللكر من أجود البرانيق varnishes المستخدمة في الطلاء، وله أنواع تختلف باختلاف المادة الراتنجية الأولية المكونة له والمذيبات المُنحَل فيها. والبرانيق مواد براقة في محاليل عضوية تترك لدى طلاء سطوح المعادن أو الخشب أو غيرها بعد جفافها رقاقة شفافة لامعة شديدة الالتصاق. والقصد من هذه الرقاقة اللاصقة وقاية سطوح الأشياء من الفعل التخريبي لعوامل الطقس وغيرها، ومنح تلك السطوح جمالاً زخرفياً. تُستخدم بعض أنواع اللك عوازل كهربائية تطلى بها الأسلاك مثل لك السيليكون العضوي ولك الحُمَر واللك الزيتي وغيره. ومن اللك ما يستخدم أساساً في تحضير الأصبغة والمواد الملونة مثل المينا والأصبغة الترابية والحجر الفلوري.

عرفت البرانيق منذ القديم، ففي الألف الثاني قبل الميلاد كان الصينيون يحضرون اللك من عصارة شجر سماق اللك Rhus verniciflua وشجر العنزب (سماق الطلاء). وبعد قرون من ذلك التاريخ استحضره المصريون القدماء من الصمغ الطبيعي مثل الكهرمان والمصطكى (القلفونة) وغيرها. وفي القرن الثامن للميلاد صار معلوماً تحضير اللك في مذيبات زيتية جفوفة مثل زيت بزر الكتان وزيت بزر القنب والخشخاش والجوز. وحتى العقد الثالث من القرن العشرين كان الراتنج الطبيعي والزيوت النباتية هي المواد الأساسية في أنواع الطلاء الرقائقي، وكان قد تم التوصل بالتدريج إلى إنتاج اللك على أساس إتيرات السيلولوز، ومنذ ذلك الحين بدأ الحصول على اللك من منتجات صنعية مثل الراتنجات الألكيدية والفينول ألدهيد وغيرها.

يتم تحضير اللكر من مواد راتنجية طبيعية محلولة في مذيبات عضوية مثل الكحول والكحول الأبيض والإتيل أسيتات والزيوت النباتية كزيت بزر الكتان وزيت دوار الشمس وزيت فول الصويا. وهي تخلف لدى جفافها طبقة رقيقة شفافة أو شافة عديمة اللون أو مائلة إلى الصفرة. وتختلف أنواع البرانيق بحسب طبيعة المادة الرقائقية فهناك اللك الزيتي واللك الألكيدي alcyde، واللك متعدد الأوريتان polyurethane (كاربامات) واللك الإيبوكسيدي epoxyde وغيرها وكلها منتجات راتنجية مختلفة التركيب. وعند الضرورة يمكن الحصول على برانيق ملونة يدخل في قوامها مذيبات عضوية وملونات تحافظ على شفافيتها. أما اللك الأسود فيمكن تحضيره على أساس الحمر (القار) [ر]. ولزيادة مرونة الرقائق (لدانتها) أي مقاومتها للتلف في حال الحني أو الثني يضاف إلى قوامها ملدنات من قبيل ثاني بوتيلفتالات dibutyl phtalate أو زيوت نباتية غير طيارة كزيت الخروع.

تُغطى السطوح بالبرانيق عامة واللك خاصة عن طريق البخ بالرذاذ أوبالتذرية أو بالغمر أو الطلي أو غير ذلك. ويتم تجفيفها في أسهل الحالات بتعريض المذيب للتطاير (التبخر) ليترك رقاقة أو صهارة أو طبقة متحولة. ومن ميزات هذا النوع من البرانيق سرعة جفافها في جو الغرفة. و قد يرافق تبخر المذيب في كثير من الأحوال حدوث تحول كيميائي عميق في طبيعة مادة الرقاقة (بلمرة أو تكثف متعدد)؛ مما يؤدي إلى تشكل رقاقة غير متحولة (غير قابلة للإذابة من جديد) تتفوق على الرقاقات المتحولة من حيث ثباتها ومقاومتها للحرارة العالية وللفعل الميكانيكي المؤذي. ويمكن في بعض الأحيان إضافة مواد بوليميرية تزيد في صلابة اللك للحصول على رقاقة غير متحولة. ولتسريع جفاف اللك الزيتي تضاف مجففات siccatives مع رفع درجات الحرارة.

صفارات خشبية مطلية باللك مصنوعة في چانـّاپاتنا، كرناتكا، الهند
طلاء اللك مخلوطاً بالماء وترپنتين، جاهز لطلاء سطح.

تستخدم البرانيق التي تحتوي على مذيبات كيميائية قادرة على التفاعل مع مادتها الأولية - واللك خاصة - على نطاق واسع. والمثال عليها البرانيق المتعددة الإتير المنحلة في مذيب يساعد على عملية البلمرة عند الجفاف تاركاً طبقة رقيقة واحدة على السطح المطلي بها قد يصل سمكها إلى 300 ميكرون. وفي حال طلي السطوح بلك يحوي مذيباً غير قادر على التفاعل قد يراوح سمك الرقاقة الواحدة بين 10 و20 ميكروناً.

تحدد مواصفات اللك بدرجة لزوجته ومحتواه من بقايا المادة الجافة، ودرجة فيضه (انتشاره) على السطح، وسرعة جفافه. وأهم المؤشرات الدالة على نوعية رقاقة اللك قدرتها على الالتصاق بالسطح تحتها، وصلابتها، ومتانتها المقاومة للحني والثني والطرق والصدمة والعوامل الجوية وثباتها في الضوء (لزيادة هذه الخاصة الأخيرة يضاف إلى البرنيق مثبتات اللون)، ومقاومتها للرطوبة ولفعل المياه والبنزين والزيوت المعدنية وقدرتها على العزل الكهربائي.

تستخدم البرانيق عامة، واللك خاصة في جميع شؤون الحياة وأدواتها في مختلف أرجاء العالم. وينتج منها بكميات كبيرة في معظم الدول الصناعية، وخاصة البرانيق الألكيدية لسهولة تحضيرها ورخص موادها الأولية ، وتقنيات تحضيرها وحسن مواصفاتها. كذلك تزداد أهمية البرانيق التي أساسها الراتنجات الإيبوكسيدية ومتعددات الأوريتان، ومتعددات الأكريلات مثل متعدد سيانيد الفينيل polyvinyl cyanide، والبوليمرات العضوية.

ويعد اللك المصفى المعروف باسم «الكاماليكا» shellac من البرانيق المعروفة تجارياً. وهو راتنج حيواني تنتجه إناث ديدان صغيرة تغطي به بيوضها في لحاء بعض النباتات والأشجار المدارية، و خاصة في الهند، حيث يُجمع ويُذاب في الماء الحار ثم يصفى ويترك ليجف فيتحول إلى رقائق هشة برتقالية اللون أو صفراء فاتحة، ويمكن إزالة لونه بالفحم الحيواني وكلور الكلس. ينحل جيداً في الكحول وقليلاً في البنزول والزيوت، ويستخدم أساساً في طلاء السطوح الخشبية وعازلاً في الوشائع والملفات الكهربائية، وفي إنتاج الصموغ الطبيعية وبعض مواد التجميل.

يستعمل اللك كذلك في الفنون الزخرفية والتصوير والحفر لتغطية سطوح المعدن قبل معالجته، كما يستخدم في التصوير التشكيلي اللك الطبيعي الصافي عديم اللون لفرش طبقة واقية تحفظ ألوان الرسوم الزيتية ولتنميقها وإعطائها لمعاناً متناسقاً.


ويمكن الحصول على طلاء اللَّك الطبيعي في الشرق من نسغ طلاء اللَّك أو من شجرة البرنيق. يقوم اليابانيون والصينيون بضرب الشجرة ضربًا خفيفًا للحصول على النسغ أو السائل. ثم يعصرونه ويجفِّفُونَه بالحرارة، فيتحوَّل إلى سائل بُنِّي داكن، وكثيف كالشراب المحلى. ويُخفّف هذا السائل أو يلوَّن قبل استخدامه.


ويستخدم طلاء اللَّك الحديث لإضفاء اللمسات الأخيرة على آلاف المواد، منها المعادن والورق والخشب والأقمشة. وتستخدم مصانع الورق طلاء اللَّك الملوَّن وغير الملون في عمل الأربطة والبطاقات والعلامات وأغلفة الكتب. ويُستخدم طلاء اللَّك أيضًا في صناعة الأثاث، إذ إنه مفيد في الحفاظ على لون الأثاث الذهبي أو الأصفر. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يجعل الأثاث مقاومًا الماء أي يستخدم في التصميد المائي. وفي صناعة السيارات، يضفي طلاء اللَّك اللَّمَعَان الجيد عليها. ويُعطي طلاء اللَّك الإكليركي مظهرًا جذابًا للمعادن المصقولة كالنحاسيات والكروم.

تابوت صيني مطلي باللك مزين بالطيور والتنينات، من دولة تشو، القرن 4 ق.م.

وفيما يلي أكثر من أربع صيغ للـ urushiol الذي يُكتَب كالتالي:

Urushiol.png R = (CH2)14CH3 or
R = (CH2)7CH=CH(CH2)5CH3 or
R = (CH2)7CH=CHCH2CH=CH(CH2)2CH3 or
R = (CH2)7CH=CHCH2CH=CHCH=CHCH3 or
R = (CH2)7CH=CHCH2CH=CHCH2CH=CH2 and others.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضًا


الهامش


  • Kimes, Beverly R., Editor. Clark, Henry A. (1996). The Standard Catalog of American Cars 1805–1945. Kraus Publications. ISBN 0-87341-428-4.CS1 maint: multiple names: authors list (link) p.1050
  • Paolo Nanetti (2006). Coatings from A to Z. Vincentz Verlag, Hannover. ISBN 3-87870-173-X. - A concise compilation of technical terms. Attached is a register of all German terms with their corresponding English terms and vice versa, in order to facilitate its use as a means for technical translation from one language to the other.
  • Webb, Marianne (2000). Lacquer: Technology and Conservation. Butterworth Heinemann. ISBN 0-7506-4412-5. — A Comprehensive Guide to the Technology and Conservation of Asian and European Lacquer
  • Michiko, Suganuma. "Japanese lacquer".
الكلمات الدالة: