افتح القائمة الرئيسية

رفيق الحريري

رفيق بهاء الدين الحريري (1 نوفمبر 1944 - 14 فبراير 2005) كان رئيس وزراء لبنان ورجل أعمال، ويحمل الجنستين اللبنانية والسعودية. لعب دوراً مهماً في إعمار لبنان بعد فترة الحرب الأهلية اللبنانية. قدم منح طلابية للدراسات الجامعية لأكثر من 36000 شاب وشابة من كل الطوائف اللبنانية على مدى 20 عاما خلال الحرب اللبنانية وبعدها، إضافة إلى المساعدات لضحايا العدوان الإسرائيلي على لبنان ومساعدة دور الأيتام والعجزة وإنقاذ جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية من الديون. عرف بعصاميته فهو لم يرث المال ولا السلطة كمعظم سياسيي لبنان، وأصبح أحد أغنياء العالم نتيجة جهده الشخصي وصلاته بالملك فهد.

رفيق الحريري
Hariri.jpg
رئيس وزراء لبنان الـ 41 و 43
في المنصب 31 أكتوبر 1992 - 2 ديسمبر 1998 (ف.أ.)
23 أكتوبر 2000 - 21 أكتوبر 2004 (ف.ث.)
سبقه رشيد الصلح (ف.أ.)
سليم الحص (ف.ث.)
خلفه سليم الحص (ف.أ.)
عمر كرامي (ف.ث.)
تاريخ الميلاد 1 نوفمبر 1944
مكان الميلاد صيدا، Flag of Lebanon.svg لبنان
اسم الولادة رفيق بهاء الدين الحريري
تاريخ الوفاة 14 فبراير 2005
مكان الوفاة بيروت، Flag of Lebanon.svg لبنان
ملاحظة: ف.أ: فترة أولى - ف.ث:فترة ثانية


رفيق الحريري

هل كان على قرابة بالملك فهد؟ رعاه لواء المخابرات السعودي علي الشاعر في الاطاحة بالقيادات السنية (كرامي والصلح). عمّر وسط بيروت بعد أن امتلكتها شركته سوليدير وترك لبنان مديوناً بـ 35 مليار دولار.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

سياسياً

تولى رئاسة الوزراء مرتين بين العامين 1992 و1998، وبين العامين 2000 و2004. استقال من منصبه في 20 أكتوبر 2004 بسبب الخلاف المتصاعد بينه وبين رئيس الجمهورية إميل لحود. ويشار إلى إنه كان متمسكاً بحق لبنان بالمقاومة واسترجاع الأرض من الإسرائيلين، كما إنه ساهم بإعمار وسط بيروت بعد الحرب عن طريق شركته وقد حمل المشروع اسم سوليدير.


السيرة الذاتية

نشأته

ولد في صيدا في جنوب لبنان لأب مزارع من المسلمين السنة أنهى تعليمه الثانوي عام 1964، ثم التحق بجامعة بيروت العربية.

حياته العملية

في عام 1965 هاجر إلى السعودية بسبب ارتفاع النفقات المالية، حيث عمل مدرسا للرياضيات في مدرسة السعودية الإبتدائية بتبوك ثم إنتقل إلى جدة، ثم عمل محاسباً في شركة هندسية، ثم أنشأ شركته الخاصة للمقاولات عام 1969. وقد برز دور الشركة في عمليات الإعمار المتسارعة التي كانت المملكة تشهدها في تلك الفترة، ونمت شركته بسرعة خلال سبعينيات القرن الماضي، وفي أواخر السبعينيات، قام بشراء شركة أوجيه الفرنسية ودمجها في شركته ليصبح اسمها سعودي أوجيه. أصبحت الشركة من أكبر شركات المقاولات في العالم العربي واتسع نطاق إمبراطوريته ليشمل شبكة من البنوك والشركات في لبنان والسعودية، إضافة إلى شركات للتأمين والنشر والصناعات الخفيفة وغيرها. وقد حظي باحترام وثقة الأسرة السعودية الحاكمة وتم منحه الجنسية السعودية في العام 1978. وفي مطلع الثمانينيات، أصبح واحداً من بين أغنى مائة رجل في العالم، وعمل خلال الثمانينيات كمبعوث شخصي للعاهل السعودي الملك فهد فيلبنان، ولعب دوراً هاماً في صياغه اتفاق الطائف.

حياته الأسرية

تزوج من نضال بستاني وهي فتاة عراقية كانت زميلته بالجامعة وأنجب منها ثلاث أبناء هم

وبعد طلاقهما تزوج بعام 1976 من نازك عودة (نازك الحريري) وأنجب منها ثلاث أبناء

إغتياله

إغتيل في 14 فبراير 2005 عندما انفجر ما يعادل 1800 كغم من التي أن تي (TNT) لدى مرور موكبه بجانب فندق سانت جورج في العاصمة اللبنانية بيروت. وتحملت سوريا جزء من غضب الشارع اللبناني والدولي وذلك بسبب الوجود السوري العسكري والاستخباراتي في لبنان، وكذلك بسبب الخلاف بين الحريري وسوريا قبل تقديمه لاستقالته. وقد قامت لجنة من الأمم المتحدة بقيادة ديتليف ميليس بالتحقيق في الحادث حيث أشار التقرير إلى إمكانية تورط عناصر رسمية سورية وأفراد من الأمن اللبناني. وتولى قياده لجنه التحقيق بعد ميليس القاضي البلجيكي سيرج براميرتز، بينما يتولى التحقيق الآن دانيال بلمار.


روى شيراك أنه هو من إختار الرئيس اللبناني السابق إميل لحود لرئاسة لبنان، وذلك بالتنسيق مع الرئيس السوري السابق حافظ الأسد قبل أن ينقلب على الاثنين في أعقاب التمديد للحود وتفاقم الضغوط على صديق شيراك رفيق الحريري.

يقول شيراك في مذكراته "حرص حافظ الأسد على استشارتي في ديسمبر 1998 حيال تعيين الرئيس اللبناني المقبل. وطلب مني أن أرسل له خمسة أسماء يختار من بينها، فوضعت بينها اسم الجنرال إميل لحود الذي كان يتمتع بسمعة طيبة وتم فرضه في نهاية الأمر من قبل دمشق".[1]

بعد وفاة الأسد الأب، أعلن شيراك ما يشبه التبني السياسي لبشار الأسد، وهو يروي في مذكراته أن حافظ الأسد أوكله بذلك وطلب إليه مساعدة الرئيس المقبل لسوريا، وهو لم يقصر، فاستقبل بشار الأسد إستقبال الرؤساء قبل عام من وصوله إلى سدة الرئاسة السورية، وكان الرئيس الغربي الوحيد الذي حضر مراسم جنازة حافظ الاسد، لكن شهر العسل الفرنسي-السوري، سرعان ما تحول إلى علقم بعد التجديد للحود في لبنان، ذلك أن شيراك كان يقف بقوة إلى جانب صديقه وحليفه العربي الأول رفيق الحريري الرافض للتمديد.

بلغت صداقة شيراك والحريري حدود قول الأول حرفياً لحافظ الأسد:

«إن موارنة لبنان خذلونا، وأنا وإياك نستطيع أن نقيم علاقة استراتيجية عالية ويمكن لدورينا أن يتكاملا في لبنان، حيث صديقنا رفيق الحريري أسس لتحالف جديد بين العرب المسلمين وبين فرنسا للمرة الأولى في تاريخ علاقتها بلبنان.»

لكن وقوف شيراك ضد الحرب الأمريكية البريطانية على العراق، جعله لاحقاً يبحث عن وسيلة لاستعادة علاقات متوترة وصعبة مع جورج بوش الإبن، فكان أن اتفق معه على إصدار القرار رقم 1559 لإخراج الجيش السوري من لبنان وتطويق ما يصفه "بالهلال الشيعي".

نجد الكثير من هذه التفاصيل في كتاب سر الرؤساء لمؤلفه الفرنسي فنسان نوزي. هذا الكاتب الواسع الإطلاع يروي كيف أن الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش أبلغ شيراك في سبتمبر 2003 على هامش دورة اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة: "قل لبشار الأسد إني شرير أُحادي التصرف"، وكيف أن الخارجية الأمريكية وصفت في حينه الرئيس السوري بأنه "يتصرف كناصري جديد، ويبحث عن موقع البطولة في العالم العربي"، ويجب الحد من طموحه.

ويكشف الكاتب أنه منذ الأشهر الأولى من عام 2004، راح قصر الإليزيه يعرب عن بواكير رغباته بالتقارب مع واشنطن حول الملف اللبناني ـ السوري، فيقول شيراك لأعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي في مارس 2004: "يجب مساعدة لبنان على التخلص من الوصاية السورية"، ثم يقول لبوش في خلال العشاء الذي جمعهما في 5 يونيو 2004: "هناك انتخابات رئاسية ستجري في لبنان في أكتوبر، وسيكون في الأمر انطلاقة جديدة للبنان لو أصبح رئيسه من دون وصاية سورية". وطالب شيراك بفرض عقوبات على سوريا لدفعها للانسحاب من لبنان.

وفق الكاتب، فإن الحريري قرأ القرار 1559 قبل إصداره، وشيراك الذي وجد في الملف اللبناني فرصة للمصالحة مع الولايات المتحدة بعد الشرخ الذي أحدثه رفض فرنسا حربها على العراق، راح يرسل مراراً مبعوثه موريس گوردو مونتانيو إلى واشنطن للقاء وزيرة الخارجية كوندليسا رايس وعدد من المسؤولين الأمريكيين، وكانت اللقاءات الأبرز في 19 و20 أغسطس 2004.

قال شيراك صراحة لرايس التي كان يتصل بها مرات عديدة في الأسبوع الواحد إن القرار رقم 1559 "سيجعل المتشددين في دمشق في وضع هش ويعطي الذرائع للمعتدلين للتشكيك بقدرات النظام وتوجهاته، ولن تكون لنا أية مصلحة في أن نرى في الشرق الأوسط هلالا شيعيا من إيران إلى حزب الله مرورا بالعراق وسوريا".

لم تمض ساعات على اغتيال الحريري، حتى قررت كل من واشنطن وباريس ومن خلال سفيريهما في بيروت جيفري فيلتمان وبرنار ايميه بأن سوريا "هي القاتلة". وفي الوقت نفسه، كان الرئيس المصري حسني مبارك يتصل مرات عديدة بشيراك ليؤكد له أن الجريمة "تحمل توقيع سوريا"، ويجاريهم في الأمر مساعد وزير الدفاع الأمريكي پول ولفوويتز أحد صقور المحافظين الجدد. في الإدارة الأمريكية.

وبما أن الاتهام الأمريكي-الفرنسي-المصري صدر قبل أن تظهر أية معلومات حول الجهة القاتلة، فإن آلة تكريس التهمة تبدأ سريعا بالعمل، فها هو شيراك، المشتعل غضبا ضد سوريا، يقول لبوش في خلال العشاء بينهما في 21 فبراير في بروكسل: "من الضروري، إطلاق لجنة تحقيق دولية للكشف عن المخططين والمنفذين".

هنا تحديداً، بدأ الرئيس الفرنسي السابق يعتقد بأن النظام السوري آيلٌ إلى السقوط، فيكتب بخط يده وبقلم أسود وتحته سطر بالأحمر: "حين ندفع النظام السوري إلى الفشل حول القضية اللبنانية، يمكننا أن نصيبه في المقتل، وقد بدأنا فعلا هذا المسار، ويقيني أن سوريا لن تتراجع إلا إذا أخفناها وسببنا لها الأذى"، مضيفاً "من يعرف كيفية عمل النظام الطائفي في سوريا لا يشك مطلقا بأن قرار اغتيال الحريري قد اتخذ من قبل بشار الأسد، وكل فرضية أخرى ليس لها أي معنى".

يقين شيراك بقرب انهيار النظام السوري، اقترن بخشيته من أن أي مواجهة مباشرة مع الأسد "ستؤدي إلى تضامن عربي مع دمشق"، فيجيبه بوش قائلاً: "أنا متفق معك، يجب عدم مواجهة سوريا مباشرة، وعلينا المرور عبر لبنان، ولكن كيف يمكننا الوصول إلى هذا الهدف". يكرر شيراك ضرورة قيام لجنة تحقيق دولية، معتبرا أن ذلك يقوي شوكة المعارضة اللبنانية لسوريا، ويشدد على وجوب عدم مزج الملف اللبناني ـ السوري مع مسيرة سلام الشرق الأوسط "لأننا بذلك نخسر الشيعة الذين سينضمون إلى العلويين".

هنا، يجيبه بوش بأنه سيمرر رسالته هذه إلى الإسرائيليين ويسأل عما إذا كان من الممكن خروج السوريين من لبنان من دون أن يؤدي الأمر إلى حرب أهلية لبنانية، فيطمئنه شيراك بأن الحل يكمن في تطبيق القرار 1559 قائلاً: "سيكون القرار قاتلا للنظام السوري، خصوصا إذا ما أضيفت إليه عقوبات قاسية على هذا النظام".

وتقترح رايس التي كانت حاضرة في ذاك الاجتماع أن يكون للمبعوث الدولي تيري رود لارسن دور في ذلك (لاحقاً صار ناظر القرار 1559).

ويكشف الكاتب الفرنسي كيف أن باريس وبالتشاور مع واشنطن سعت لإبعاد حزب الله عن دمشق، لا بل إن فرنسا أوفدت سفيرها في لبنان برنار ايميه سرا للقاء الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، فتلقى جوابا مفاده أن المقاومة مستمرة وأنــه يجب عـدم المساس بسوريا.

والغريب أن شيراك أظهر تشدداً ضد سوريا أكثر بمرات مما كان عليه أمر جورج بوش، فما أن يعلن الرئيس الأسد الرغبة بالانسحاب من لبنان، حتى يسارع سيد الإليزيه للقول لبوش "إن هذا غير كاف فالأسد سيحتفظ بنقاط إستراتيجية في لبنان"، ويجب مواصلة الضغط عليه وإقناع حزب الله بالابتعاد عنه، ويقول شيراك صراحة "إذا حصلنا على انسحاب السوريين وعلى فقدان سيطرة سوريا على لبنان سينهار النظام السوري، وستقود الديموقراطية في سوريا الغد إلى وصول السنة والمسيحيين إلى السلطة، وهو ما سيدق مسماراً في الهلال الشيعي"..

وحين يستقبل الرئيس الفرنسي ضيفته الأميركية رايس في 14 أكتوبر 2005 يؤكد لها بيقين مطلق أن "النظام السوري يتحلل، ولن يستطيع مقاومة الضغط المزدوج، والمتمثل من جهة باستقلال لبنان المناهض لمشروع إقامة سوريا الكبرى، ومن جهة ثانية بالتناقضات داخل الأقليات... وإن فرض عقوبات على سوريا سيؤدي حكماً إلى إسقاط النظام".

وفي اللقاء نفسه، تنضج الطبخة الفرنسية الأمريكية لإنشاء المحكمة الدولية بغية ملاحقة قتلة الحريري، وذلك بعد أن تؤكد رايس على ضرورة استصدار قرارين ضد سوريا، الأول، يشدد على عدم تعاونها مع لجنة التحقيق الدولية برئاسة ديتليف ميليس، والثاني، على تصرفاتها بعد تقرير تيري رود لارسن، ولم تمض أسابيع قليلة حتى طلبت حكومة لبنان برئاسة فؤاد السنيورة من الأمم المتحدة إنشاء تلك المحكمة، متجاوزة مجلس النواب وكذلك اللجنة الثنائية المشتركة التي تم تشكيلها بين حزب الله (الحاج حسين خليل) وتيار المستقبل (الوزير السابق بهيج طبارة)، من أجل التوصل إلى صيغة مقبولة من الطرفين.

 
سليم جميل عياش
 
حسن حكبيب مرعي
 
حسين حسن عنيسي
 
أسد حسن صبرا

في 18 أغسطس 2020 أعلنت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، أنه لا يوجد دليل على ضلوع قيادة حزب الله أو سوريا، في تفجير 2005 الذي أودى بحياة رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري. واتهمت المحكمة أربعة أشخاص هم سليم جميل عياش، وحسن حبيب مرعي، وحسين حسن عنيسي، وأسد حسن صبرا، بالتخطيط للهجوم الذي أودى بحياة الحريري و21 آخرين.[2]

وقال القاضي ديڤد ري قارئا ملخص قرار المحكمة الذي جاء في 2600 صفحة "ترى المحكمة أن سوريا وحزب الله ربما كانت لهما دوافع للقضاء على السيد الحريري وحلفائه السياسيين، لكن ليس هناك دليل على أن قيادة حزب الله كان لها دور في اغتيال السيد الحريري وليس هناك دليل مباشر على ضلوع سوريا في الأمر".

وحضر جلسة النطق بالحكم نجل رفيق الحريري، رئيس حكومة لبنان السابق سعد الحريري، وعائلة النائب والوزير السابق باسل فليحان الذي قضى مع الحريري.

وقال القاضي راي، خلال قراءته خلاصة الحكم، إن المحكمة اعتمدت على بيانات الاتصالات للوصول إلى منفذي اغتيال الحريري، والمتهمون استخدموا الاتصالات للتنسيق بعملية الاغتيال. وأضاف أن "قضية الإدعاء إرتكزت على أدلة الاتصالات ونظر المحققون في سجلات ملايين الاتصالات لاكتشاف أدلة وتم التدقيق في سجلات الهواتف التي استخدمت في محيط مجلس النواب ومكان الاغتيال". وقال القاضي راي إن اغتيال الحريري عملية إرهابية تم تنفيذها لأهداف سياسية.

وقالت المحكمة إن انتحاريا يقود آلية من نوع ميتسوبيشي استهدف موكب الحريري، وحاول المتهمون تغطية عملية الاغتيال بتحميلها لشخصيات وهمية. وأضاف أنه يمكن تفسير الاعتداء على مروان حمادة بأنه كان تحذيرا للحريري وجنبلاط لعدم تجاوز حدودهم مع سوريا، مشيرا إلى أن قرار الاغتيال تزامن مع زيارة وليد المعلم وزير خارجية سوريا إلى منزل الحريري إضافة إلى اجتماع في فندق البرستول لمعارضي الوجود السوري في لبنان. ولفتت المحكمة الدولية إلى أن الأمن اللبناني أزال أدلة هامة من مسرح الجريمة بعد التفجير مباشرة.

وقالت المحكمة إن الهدف المنشود من اغتيال الحريري زعزعة استقرار لبنان بشكل عام، ولفتت إلى أن الأدلة تشير إلى ان اغتيال الحريري له ارتباطات سياسية ولكنها لا تثبت من وجّه لاغتياله. ولفتت المحكمة الدولية باغتيال الحريري أن الانتحاري قام بتفجير نفسه وبما أنه لم يتم التعرف عليه تبقى هويته مجهولة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مرئيات

بو هستروم، نائب رئيس لجنة التحقيق الدولية، عن اغتيال رفيق الحريري.

أنظر أيضاً

وصلات خارجية

مصادر

  1. ^ "شيراك عرّاب الأسد.. وألد خصومه". 180 پوست. 2019-09-26. Retrieved 2019-09-26.
  2. ^ "المحكمة الدولية تسمي المدان الرئيسي في اغتيال الحريري وتنفي ضلوع حزب الله وسوريا فيه". روسيا اليوم. 2020-08-18. Retrieved 2020-08-18.
اقرأ نصاً ذا علاقة في

تقرير ميليس