افتح القائمة الرئيسية

داي‌ميو

(تم التحويل من دائي-ميو)
"دايميو" تحوّل إلى هنا. لجنس فراشة skipper ، انظر دايميو (فراشة)
شيمازو ناري‌أكيرا، داي‌ميو أبعادية ساتسوما، يظهر في هذه الصورة داگروتيپ الفوتوغرافي، التقطها إچيكي شيرو.

داي‌ميو (大名, daimyō, النطق ) (دا-ئي-ميو) ومعنى الاسم 大名 = كبير + إسم) هي التسمية التي كانت تطلق على كبار الزعماء الإقطاعيين في اليابان منذ القرن الـ12 م وحتى إصلاحات فترة مييجي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

الفترة الأولى

بدأ أمر هؤلاء الزعماء أثناء فترة هييآن (794-1185)، كانوا على ٍرأس مجموعة من المحاربين (بوشي)، أوكلت لهم مهمة إدارة الأراضي التي يملكها النبلاء (وأكثرهم من أقرباء الإمبراطور)، والذين فضلوا الاستقرار في العاصمة الإمبراطورية كيوتو أثناء الفترات التي ساد فيها جو من السلم.

في عام 1192 قام أحد أعضاء هذه الطبقة، وهو ميناموتو نو يوريتومو بالاستيلاء على الحكم بالقوة، اتخذ لقب شوگون وكان صاحب الفضل في تأسيس أول حكومة عسكرية في البلاد. كان دأبه والشوگونات من العشائر الأخرى من بعده، الهوجو والأشيكاگا، أن يكافئوا أتباعهم بمنحهم حقوقا إدارية على الأراضي التي كان يتملكها النبلاء السابقون (من عائلة الإمبراطور)، شيئا فشيئا بسط وهؤلاء الأتباع وعوائهم من حولهم سلطتهم في المقاطعات البعيدة عن تأثير النظام المركزي الحاكم، كان هذا أول أمر الـ"دائيم-يو".


زعماء الحرب

 
خريطة اليابان، حوالي 1570 (گنكي)

ينحدر هؤلاء الزعماء الإقطاعيين الجدد من نفس المستوى الاجتماعي للحكام من الشوگونات، ولعله السبب في الحذر الدائم الذي ميز العلاقة بين طرفين، رغم المصالح المتبادلة التي كانت تجمعهم. كان النظام المركزي يخشى شوكتهم ففرض عليهم قيودا كبيرة أثناء الفترة الأولى. عندما انهار نظام الشوگونات في القرنين 15 و 16 وانفرط عقد السلطة، حلت طبقة جديدة من الزعماء أطلق عليها تسمية الـ"سن‌گوكو داي‌ميو (باليابانية: 戦国大名)" (زعماء الحرب) مكان الزعماء الحكام أو الـ"شوگو داي‌ميو(باليابانية:守護大名)"، ابتنى كل واحد منهم قصرا لنفسه ثم أصبحوا من الآن فصاعدا يعملون لحسابهم الخاص وفقط، همهم الأول التفكير في كيفية الاستيلاء على أكبر عدد من الأراض، ولما كانت البلاد لا تتسع لهم جميعا، فقد دخل كل واحد في صراع تلقائي مع جيرانه، حتى عمت الفوضى كامل البلاد، عرفت هذه الفترة باسم فترة المقاطعات المتحاربة (سن گوكو جيداي).

تحت سلطة الشوگون

عادت إلى البلاد وحدتها السياسية مع تعاقب الزعماء الكبار من أمثال أودا نوبوناگا، تويوتومي هيده-يوشي، وأخيرا توكوگاوا إيئه-ياسو. وضع هذا الأخير دعائم حكم أسرة التوكوگاوا واستمر حكمها لأكثر من 260 سنة. أثناء فترة إدو بلغ عدد الزعماء الإقطاعيين حوالي الـ270 زعيما، قسموا إلى ثلاث مجموعات على حسب ولاءهم للنظام الحاكم:

  • "شنبان داي‌ميو": وينحدر أكثرهم من عشيرة التوكوگاوا الحاكمة،
  • "فودائي داي‌ميو": وأكثرهم من الحلفاء القديمين المواليين لعشيرة التوكوگاوا،
  • "توزاما داي‌ميو" من الحلفاء الجديد الذين تم إخضاعهم بعد فترة 1600 م،

يبسط كل واحد من الـ"دائيم-يو" سلطته على معقله، وكان الشخص الوحيد الذي يدين له بالولاء هو الشوگون. أثناء فترة إدو وحتى يضمن النظام الجديد ولاء هؤلاء الحكام، أوجب عليهم أن يتركوا أبناءهم وعوائهم رهان لدى البلاط في إدو (طوكيو اليوم) وأن يقوم بزيارة الشوگون مرة واحدة على الأقل كل سنة. كان مقدرا ثراء هؤلاء الزعماء يتحدد بناءا على محاصيل الأرز السنوية التي يتم جنيها في المعقل أو مقاطعتهم، ويقدر معدله بـ10،000 كوكو (مقدار من الأرز يساوي حوالي 180 لتر).

بعد اصلاح مـِيْ‌جي

 
Viscount Maeda Toshisada, the eldest son of Maeda Toshiaki، الداي‌ميو الأخير في Nanokaichi Domain في Kōzuke Province.

في 1869، بعد اصلاح مـِيْ‌جي، شكـّـل الداي‌ميو والـكوگى أرستقراطية جديدة، كازوكو.[1][2] وفي 1871، أُلغِيَ الهان، وتأسست المحافظات.[3] في هذا العام، أعاد نحو 200 داي‌ميو ألقابهم إلى الامبراطور، الذي جمّع هاناتهم إلى 75 محافظة.[4] كما حـُلـَّت قواتهم العسكرية، وأجبر الداي‌ميو والساموراي على التقاعد وصرفت لهم الحكومة معاشات.[4] حركة إلغاء الأبعاديات الاقطاعية أنهت فعلياً عهد الداي‌ميو في اليابان. وفعلياً ،ـُفـِّذ ذلك عبر الانهيار المالي لحكومات الأبعاديات الاقطاعية، مما سلبهم القدرة على المقاومة.[5]

عقب التغييرات،، بقيَ العديد من الداي‌ميو مسيطرين على أراضيهم، إذ عـُيـِّنوا محافظين؛ إلا أنهم سرعان ما أُعفوا من واجباتهم واِستـُدعوا كجمع إلى طوكيو، حيث انقطعوا عن قواعدهم قوتهم المستقلة التي كان يمكنهم منها أن يتمردوا. بالرغم من ذلك، فقد بقي أعضاء عائلات الداي‌ميو السابق في مكانة بارزة في الحكومة والمجتمع، وفي بعض الحالات استمروا في البقاء بارزين حتى يومنا هذا. فعلى سبيل المثال، موريهيرو هوسوكاوا، رئيس الوزراء السابق، هو سليل الداي‌ميو كوماموتو.

انظر أيضاً


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهامش

  1. ^ Norman, Herbert E. (2011). Japan's Emergence as a Modern State - 60th anniv. ed.: Political and Economic Problems of the Meiji Period. UBC Press. pp. 25–26. ISBN 978-0-7748-4187-0.
  2. ^ McLaren, Walter Wallace (2013). Political History of Japan During the Meiji Era, 1867-1912 (in الإنجليزية). Oxon: Routledge. ISBN 978-1-136-99549-1.
  3. ^ Frédéric, Louis; Roth, Käthe (2002), Japan Encyclopedia, Harvard University Press Reference Library, Belknap, pp. 141–142, ISBN 9780674017535, https://books.google.com/books?id=p2QnPijAEmEC 
  4. ^ أ ب Nester, William R. (2016). The Foundation of Japanese Power: Continuities, Changes, Challenges: Continuities, Changes, Challenges (in الإنجليزية). Oxon: Routledge. ISBN 978-1-315-48931-5.
  5. ^ Huffman, James L. (2013). Modern Japan: An Encyclopedia of History, Culture, and Nationalism. Oxon: Routledge. p. 4. ISBN 9780815325253.

وصلات خارجية