حقل العمر النفطي

(تم التحويل من حقل العمر)

حقل العمر النفطي هو أكبر حقل نفط في سورية من حيث المساحة والإنتاج.[1] يقع الحقل على الضفة الشرقية لنهر الفرات على بعد حوالي 10 كم شرق مدينة الميادين في محافظة دير الزور.

حقل العمر النفطي
البلدسوريا
المنطقةمحافظة دير الزور
بحري/بريبري
الانتاج
انتاج النفط الحالي30٬000 برميل في اليوم (~1٫5×106 طن/a)
احتياطي النفط
المقدر تحت الأرض
30٬000 مليون برميل (~4٫1×109 طن)

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

الحرب الأهلية السورية

 
القاعدة العسكرية الأمريكية في منطقة حقل العمر.

شكل الحقل هدفاً لكل الجماعات المتصارعة في الحرب الأهلية السورية فسيطر عليه الجيش الحر في نوفمبر 2013[2]، ثم سيطر تنظيم داعش على الحقل عام 2014،[3] وفي نهاية أكتوبر 2017، تمكنت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) بدعم من التحالف الدولي من السيطرة على الحقل بعد معارك ضد التنظيم.[4][5][6][7][8]

مساء 28 يونيو 2021، أفادت وسائل إعلام سورية بشن جماعات مسلحة موالية لإيران عملية قصف مدفعي استهدف قاعدة أمريكية في منطقة حقل العمر بمحافظة دير الزور شرق سوريا. وذكرت تقارير سورية أن عدة قذائف مدفعية سقطت في حقل العمر النفطي ومساكن الحقل بريف دير الزور الشرقي، حيث تتخذه القوات الأمريكية قاعدة عسكرية لها، ما أدى إلى وقوع خسائر مادية واحتراق سيارات كانت في الموقع المستهدف، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.[9]

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصادر له أن الجماعات المدعومة إيرانياً في منطقة غرب الفرات استهدفت القاعدة الأمريكية من مواقعها في ريف دير الزور.

وفي سياق ذلك، حلقت طائرات الاستطلاع التابعة للقوات الأمريكية والتحالف الدولي في أجواء المنطقة. ويأتي هذا الهجوم بعد ساعات من استهداف القوات الأمريكية لمواقع تابعة لـ"الحشد الشعبي" العراقي المرتبط بإيران على الحدود بين العراق وسوريا.


في 13 يوليو 2021، تعرض محيط قاعدة حقل العمر النفطي التابعة للجيش الأمريكي لهجوم صاروخي جديد بريف دير الزور شرقي سوريا هو السابع من نوعه خلال أقل من أسبوعين، في الوقت الذي أجرت فيه وفداً رفيعاً من القوات الأمريكية والمتحالفة معها، اجتماعاً مع العشائر الموالية لها شرقي سوريا.[10]

ونقلاً عن مصادر محلية شرقي سوريا بأن "أعمدة الدخان تصاعدت من محيط قاعدة حقل العمر النفطي شرقي دير الزور الذي يعتبر أكبر حقول النفط في البلاد وأكبر القواعد الأمريكية، وذلك أثر تعرضها لهجوم صاروخي جديد عصر اليوم الثلاثاء 13 يونيو، وهو الهجوم السابع خلال أسبوع واحد". وتابعت المصادر أن "الهجوم جاء بعد ساعات من وصول تعزيزات عسكرية مكونة من أكثر من 20 عربة عسكرية أمريكية إلى قاعدتي "حقل العمر النفطي" ومعمل "كونيكو" للغاز اللتان تضمان جيوش عدد من دول ما يسمى "التحالف الدولي" المزعوم قادمة من قاعدة "رميلان النفطي" العسكرية شمال شرقي الحسكة".

وأوضحت المصادر أن "التعزيزات المذكورة ضمت 3 مجنزرات من طراز برادلي 9 ومدفعين ميدانيين من عيار 130مم، إضافة إلى ذخائر متنوعة والعديد من الجنود الاحتلال الأمريكيين". وأشارت المصادر إلى أن "تنظيم قسد الموالي للجيش الأمريكي نشر حواجز غير ثابتة وراجلة على الطريق العام في مدينة الشحيل وحوايج ذيبان وبلدة ذيبان شرقي دير الزور (معاقل قبيلة العكيدات العربية )والملاصقة للقواعد المذكورة".

وفي نفس السياق أكدت مصادر عشائرية ومحلية لوكالة "سبوتنيك" أن "وفدا رفيع المستوى من قوات "التحالف الدولي" والجيش الأمريكي أجرى اجتماعات مع وجهاء من العشائر والفعاليات الاجتماعية المحسوبة على تنظيم "قسد" وقياديين في التنظيم بمدينة الحسكة السورية". وذلك بعد أن زار نفس الوفد مدينة الرقة للمرة الأولى منذ سنتين في زيارة استمرت يومين والتقى خلالها بقيادات لـتنظيم "قسد" الموالي له ووجهاء المنطقة المحسوبين على التنظيم.

وكشفت المصادر بأن الزيارات جاءت بهدف نقاش الجانبان بالمسائل العسكرية والاحتجاجات الشعبية وتوسع حالة الرفض الشعبي للتواجد الأمريكي في المنطقة، إضافة لابلاغهم بأن مهمة قوات "التحالف الدولي" تتركز على محاربة تنظيم داعش (الإرهابي المحظور في روسيا) الذي انتهى تواجده في المنطقة وأن قوات "التحالف الدولي" والجيش الأمريكي لن يبقيا في المنطقة لأمد أطول من ذلك.

 
انفجارات في حقل العمر النفطي بعد استهدافه بقصف صاروخي، 4 يوليو 2022.

في 4 يوليو 2022، استهدف مجهولون أكبر قاعد للجيش الأمريكي في أكبر حقول النفط شرقي سوريا، بدفقة من الصواريخ نجم عنها سلسلة انفجارات عنيفة واشتعال النيران داخل القاعدة، تلاها استنفار كبير للقوات الأمريكية في المنطقة، دون معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة. وذكرت مصادر محلية، أن قاعدة حقل العمر النفطي الذي تتخذه قوات الاحتلال الأمريكي كقاعدة عسكرية لا شرعية في ريف دير الزور، تعرضت قرب منتصف الليلة لقصف صاروخي من مصدر مجهول، ما أدى إلى اشتعال النيران داخل الحقل. وأفادت بسماع دوي سلسلة انفجارات من داخل القاعدة التي يتخذها الجيش الأمريكي داخل الحقل.[11]

وأكدت المصادر تصاعد ألسنة اللهب والدخان من الحقل، ليلي ذلك قيام قوات الجيش الأمريكي بإطلاق قناپل ضوئية فوق المنطقة، مع سماع أصوات رشاشات ثقيلة وتحليق مكثف للطيران الحربي والاستطلاعي التابع للقوات الأمريكية فوق القرى والبلدات المحيطة بالحقل. وتابعت المصادر أن مسلحي تنظيم قسد الموالين للقوات الأمريكية، بدؤوا بنشر تعزيزات في البلدات المحيطة بالحقل، فور دوي الانفجارات التي هزت المنطقة، وتردد صداها حتى مسافات بعيدة. ويسيطر الجيش الأمريكي على جميع حقول النفط والغاز شرقي سوريا.


المصادر

  1. ^ موقع العربي الجديد، 2017. دير الزور: الأنظار تتجه إلى حقل العمر النفطي تاريخ الولوج 21 تشرين الأول 2017. Archived 8 July 2019[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  2. ^ موقع أورينت نيوز، 2013. آثار سيطرة الثوار على حقل العمر النفطي وتفاصيل التحرير تاريخ الولوج 21 تشرين الأول 2017. Archived 7 February 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  3. ^ ""الدولة الإسلامية" تسيطر على حقل "العمر" أحد أكبر حقول النفط السورية".
  4. ^ "مراسلنا: أنباء عن إخلاء القوات الأمريكية حقل العمر النفطي بريف دير الزور السورية".
  5. ^ "مراسل عنب بلدي ينفي إخلاء القوات الأمريكية حقل العمر في دير الزور".
  6. ^ "الصفحة الرئيسية اقرا وشاهد مختلف الاخبار والاحداث".
  7. ^ "دمشق تعترف بسيطرة "قسد" على أكبر حقل نفطي في سوريا | DW | 22.10.2017".
  8. ^ "قوات سوريا الديمقراطية "تسيطر" على حقل العمر النفطي الاستراتيجي بدير الزور".
  9. ^ "وسائل إعلام: جماعات موالية لإيران تستهدف قاعدة أمريكية شرق سوريا". روسيا اليوم. 2021-06-28. Retrieved 2021-06-28.
  10. ^ "هجوم صاروخي جديد على القاعدة الأمريكية في حقل العمر النفطي شرقي سوريا". سپوتنيك نيوز. 2021-07-13. Retrieved 2021-07-13.
  11. ^ "انفجارات عنيفة تهز قاعدة للجيش الأمريكي في أكبر حقول النفط السورية". الرابعة تي في. 2022-07-04. Retrieved 2022-07-05.