الدور المصري في حرب استقلال اليونان

(تم التحويل من حرب المورة)

اندلعت حرب استقلال اليونان بين عامي (18211832) وكانت ثورة شعبية يونانية ضد الإمبراطورية العثمانية التي كانت قد فرضت سيطرتها على بلادهم بقوة السلاح منذ سقوط القسطنطينية عام 1453 م، وقد أفضت تلك الحرب لتأسيس واستقلال المملكة اليونانية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية تاريخية

كانت بلاد اليونان الى أوائل القرن التاسع عشر جزءا من السلطنة العثمانية، يحكمها الولاة الأتراك الذين ترسلهم حكومة الأستانة، وظلت على هذه الحالة الى أن ظهرت فيها بوادر الثورة الأهلية، فألف أعيانها وشبابها الجمعيات الثورية لتنظيم الثورة وبث تعاليمها في أنحاء البلاد واستمالة الرأي العام في اوروبا، واتخذوا مركز هذه الجمعيات في الروسيا والنمسا لتكون على اتصال بالحكومات الاوروبية وبمنجاة من اضطهاد الحكام الأتراك، واهم هذه الجمعيات جمعية كبيرة تسمى هيتريا تألفت سنة 1815 لتحرير اليونان من الحكم التركي وبث روح الثورة في النفوس، وقد انضم اليها كل ذي مكانة في اليونان من الاعيان والشبان ورجال الدين، وعضدها كثير من امراء اوروبا ووزرائها وسراتها وذوي الرأي فيها، وساعدوها بأموالهم ونفوذهم، وعضدها قيصر روسيا اسكندر الأول الذي كان يؤيد مطالب اليونان تأييدا كبيرا، وقرب اليه بعض زعمائهم، فاستوزر منهم المسيو كابو دستريا وجعله موضع ثقته، واستخدم في الجيش الروسي ضابطا يونانيا يسمى اسكندر جعله ياوره وكان له شأن أيما شأن في الثورة اليونانية.

والى هذه الجمعية يرجع الفضل الأكبر في تعميم الدعوة الى الثورة في بلاد اليونان. وقد ظلت حتى سنة 1821 تعمل في السر وتدأب في خلال تلك المدة على دعوة الشعب اليوناني الى تأييدها والاندماج في صفوفها، والى هذه الجمعية يرجع الفضل الأكبر في تعميم الدعوة الى الثورة في بلاد اليونان.

وقد ظلت حتى سنة 1821 تعمل في السر وتدأب في خلال تلك المدة على دعوة الشعب اليوناني الى تأييدها والاندماج في صفوفها، ثم تشعبت فروعها في الاقاليم وفي عواصم ولايات البلقان حتى بلغ اعضاؤها سنة 1821 نيفا وعشرين ألف عضو يحملون السلاح متهيئين للموت في سبيل الاستقلال.

اتصلت هذه الجمعية بقيصر روسيا، وكان سببها اليه وزيره كابودستريا والضابط ابسلنتي، فاعتزت بهذه الصلة وبتعضيد أنصارها، ووضعت بادئ الأمر برنامجا واسع النطاق مؤداه استقلال أمارات البلقان كلها وطرد الأتراك من أوروبا واحياء الدولة البيزانطية القديمة، وعهدت برياستها الى الضابط اسكندر ابسلنتي المتقدم الذكر.

فنشبت الثورة بزعامته في ياسي من اعمال ولايتي البغدان والأفلاق (رومانيا) في شهر مارس سنة 1821، واختارت الجمعية تلك الجهة لقربها من الروسيا حتى تمدها بجيوشها.

لكن الثورة لم تصادف في دورها الاول تعضيدا حربيا من الروسيا، لأنها قامت في الوقت الذي كان ملوك أوروبا المستبدون ومنهم قيصر الروسيا يأتمرون بالحركات القومية ويتألبون عليها لقمعها، وكان مترنيخ وزير النمسا الأكبر قوام هذه المؤامرة وله الكلمة النافذة على الحكومات المؤتمرة، فالثورة التي تولى زعامتها (ابسلنتي) قامت وقيصر الروسيا يتفاوض في مؤتمر ليباخ لاخضاع الثوار في مملكة نابوي، فكان من التناقض أن يأتمر بالثورات القومية ثم يشد أزر الثورة في البلقان، ومع ان الثورة انما قامت بتحريض قيصر الروسيا فانه اضطر الى انكارها وتخلي عن ابسلنتي واعوانه، وتركهم وجها لوجه أمام تركيا فجردت عليهم جيشا عبر الدنواب وهزمهم، ففر ابسلنتي الى المجر حيث اعتقلته الحكومة النمساوية (يونية سنة 1821) ففشلت بذلك الثورة اليونانية شمالي البلقان.


اعلان الثورة في المورة

لم تقتصر الثورة على شمالي البلقان، بل كان جذورها متأصلة في بلاد اليونان نفسها، أي في شبه جزيرة المورة، فهبت الثورة فيها، وكان لها طابع ديني، فلا غرو ان كان اول من اعلنها ونادى بها رءوس الاشهاد هو القس جرمانوس اسقف باتراس (شمالي الموره) ، فقد غادر باتراس الى كلافريتا يتبعه الأنصار والأعوان، وهناك في يوم 25 مارس سنة 1821، نادى بالثورة ودعا قومه اليها، واتخذ شعارها: الايمان، والحرية، والوطن.

فلبى اليونانيون الدعوة ورفعوا علم الجهاد في البحر والبر، ففي البحر اخذت سفنهم المسلحة لقطع الطريق على المراكب التركية ببحر الأرخبيل وتأسرها او تدمرها، وتوقع بركابها قتلا وأسرا ونهبا، وفي البر استولى الثوار على اهم مدن الموره، واحتلوا تريبولستا عاصمتها، ونكلوا بالأتراك المقيمين بها تنكيلا فظيعا، ثم تألفت جمعية وطنية من ستين نائبا يمثلون المقاطعات الثائرة، وانعقدت في يناير سنة 1822 واعلنت استقلال الامة اليونانية، ووضعت لليونان دستورا قوميا.

ثم اتخذت الحكومة الثورية منذ سنة 1823 مدينة نوبلي عاصمة ومقرا لها، وقد ساعد الثورة في بداءة عهدها ان الجنود التركية بقيادة خورشيد باشا كانت مشغولة بمقاتلةعلي باشا الثائر الشهير في يانينا، فلما أخدمت ثورة علي باشا وانتهت بقتله زحفت الجنود التركية على المورة، وكانت لها الغلبة في بدء القتال، ثم دارت عليها الدائرة وتضعضع الجيش التركي وظهر عليه الثوار، وازداد الثوار جرأة بما نالوه من الفوز في بحر الأرخبيل حيث احرقوا كثيرا من السفن التركية، وعاثوا في البحر فسادا، وأحيوا عهد القرصنة.

استعانة تركيا بالأسطول المصري

ولما استفحل أمر السفن اليونانية في البحر ارسل السلطان محمود الى محمد علي يعهد اليه بجرد اسطوله لتطهير البحر من قرصنة هذه السفن، وكان ذلك سنة 1821، أي قبل الحملة المصرية على الموره.[1]

ذكر المسيو مانجان أن محمد علي اعد الاسطول في الاسكندرية حيث اقلع منها في 10 يوليه سنة 1821 بقيادة الادميرا اسماعيل جبل طارق وكان مؤلفا من 16 سفينة كاملة السلاح والعتاد وبها 800 مقاتل بقيادةطبوز أوغلي فاتجه الأسطول الى مياه رودس لمطاردة السفن اليونانية والقتى بالأسطول التركي في الدردنيل ثم عاد الى الإسكندرية في مارس سنة 1822 ليتأهب لنقل الحملة الى جزيرة كريت.

رواية الجبرتي

أشار الجبرتي الى بعض هذه الوقائع في حوادث ذي القعدة سنة 1236 اغسطس سنة 1821 (وهو آخر ما دونه في كتابه) قال:

"وفي منتصفه سافر الباشا الى الاسكندرية لداعي حركة الاروام وعصيانهم وخروجهم عن الذمة، ووقوفهم بمراكب كثيرة العدد بالبحر، وقطعهم الطريق على المسافرين، واستئصالهم بالذبح والقتل، حتى انهم أخذوا المراكب الخارجة من استانبول وفيها قاضي العسكر المتولي قضاء مصر ومن بها ايضا من السفار والحجاج، فقتلوهم ذبحا عن آخرهم ومعهم القاضي وحريمه وبناته وجواريه وغير ذلك، وشاع ذلك بالنواحي ، وانقطعت السبل، فنزل الباشا الى الاسكندرية وشرع في تشهيل مراكب مساعدة للدونانمة السلطانية، وسيأتي تتمة هذه الحادثة".

معارك الجيش المصري

الحملة المصرية على كريت

شبت الثورة في جزيرة كريت سنة 1821 كما شبت في بلاد الموره نفسها وفي جزر الارخبيل، وظهر الثوار على الحاميات التركية التي اضطرت الى الامتناع في بعض القلاع بالجزيرة، فعهد السلطان محمود الى محمد علي اخماد الثورة فيها، فأعد محمد علي حملة من 5000 جندي بقيادة حسن باشا وأقلعت بهم العمارة المصرية من الاسكندرية قاصدة الى جزيرة كريت فنزل الجنود الى البر في يونيه سنة 1822، واستمرت الحرب سجالا الى سنة 1823 ، وقاتل المصريون الثوار قتالا شديدا وانقذوا الحاميات التركية المحصورة في القلاع، ومات حسن باشا خلال الفتح فخلفه حسين بك في قيادة الجند، ودامت الحرب الى ان ظفر المصريون بالثوار وضيقوا عليهم وحصروهم في جهة من الساحل وشتتوا شملهم وفر الكثير منهم الى الجزر اليونانية الاخرى، واستتبت السكينة في الجزيرة. وكذلك اخمد الجنود المصريون الثورة في جزيرة قبرص.

الحملة على الموره

أما في بلاد الموره ذاتها فقد استمرت الحرب سجالا بين الجيش التركي والثوار الى سنة 1823، وشعر السلطان العثماني بعجزه عن اخماد الثورة وادرك ما كبدته اياه من الخسائر الجسيمة، وراى في الوقت نفسه ان محمد علي باشا آخذ في تنظيم جيشه على الطراز الحديث وتثبيت دعائم ملكه العظيم، فخشي اذا استمر ماضيا في هذا السبيل ان يقوى على تركيا ويحقق فكرة الانفصال عنها واعلان الاستقلال، فأراد ان يشركه في الحرب اليونانية ليحقق بذلك غرضين، اولهما الاستعانة بالجيش المصري على اخماد ثورة اليونان، والثاني صرف محمد علي باشا عن المضي في تنظيم الجيش ومضاعفة قوته، فعهد اليه تجريد جيشه على الثوار في بلاد اليونان واصدر له فرمانا يدعوه الى ذلك ويخوله ولاية الموره.

كان هذا الفرمان بمثابة توسيع لنطاق الدولة المصرية وبسط لنفوذها فيما وراء البحار، وبالتالي يرفع من شأن محمد علي ويزيد من مكانته، ولم يكن محمد علي ليرفض ان يعلو شأنه ويتسع ملكه، كما أن استنجاد تركيا بجيشه كلما قصرت يدها وعجزت عن مقاومة الثورات سواء في الحجاز أو في اليونان مما يزيده فخرا ويوطد مركز الدولة المصرية التي أسسها، فلم يكن هناك بد من تلبية دعوة تركيا، هذا فضلا عن انه اذا رفض ما عرضه عليه السلطان من التكريم والتكليف فانه رفضه يكون حجة في يد الساعين الى خلعه عن عرشه واظهاره بمظهر الخارج على ارادة السلطان، وهو لم يكن قد توصل بعد الى تقرير مركزمصر السياسي حيال تركيا، فقد كان لم يزل واليا، وللسلطان رسميا ان يعزله.

وقد وازن محمد علي بين هذه الاعتبارات واستشار اعضاء اسرته وكبار رجال حكومته، فاستقر رايه على ان يجيب دعوة الباب العالي.

معدات الحملة

بذل محمد علي همة كبرى في تجهيز معدات الحملة على الموره، فاعد جيشا بريا من الجيش النظامي الجديد بقيادة نجله الاكبر (ابراهيم) بطل الحجاز وقاهر الوهابيين، يتألف في بدء الحملة من 17000 مقاتل من المشاة، واربع بلوكات من المدفعية، وسبعمائة من الفرسان، وجهزهم بالمدافع والبنادق والذخائر، واعد عمارة بحرية مصرية لنقل الحملة ومهماتها يحرسها الاسطول المصري بقيادة الأميرال اسماعيل جبل طارق، وكانت القيادة العليا لابراهيم باشا.

تألفت العمارة من 51 سفينة حربية و146 سفينة نقل واجتمعت في ميناء الاسكندرية، فكان منظرها يأخذ الالباب، وقال المسيو دربيو في هذا الصدد: قد اشترى محمد علي من اوروبا كثيرا من السفن بحيث صار عنده عمارة ضخمة تشبه الأرمادا ، ولم ير الشرق حملة تدانيها في ضخامتها منذ حملة بونابرت، فكأت الشرق أراد ان يغزو الغرب جوابا على حملة اوروبا عليه، وهكذا تنقلب الأطوار في سير التاريخ.

الحرب البحرية على شواطئ الأناضول

أقعلت العمارة المصرية من ثغر الاسكندرية في شهر يوليه سنة 1824 ، ولم تقصد الى شبه جزيرة المورن رأسها، بل اتجهت الى مياه رودس، ومنها الى خليج ماكري على شاطئ الاناضول لتلتقي بالاسطول التركي الذي نيط به مطاردة السفن اليونانية في مياه بحر الارخبيل وتطهير البحر من قرصنتها واخماد الثورة في الجزر.

ولما وصلت العمارة الى خليج ماكري انزل ابراهيم باشا جنوده الى البر وتهيأت للاقلاع باسطوله شمالا ليتصل بالاسطول التركي الذي جاء من الدردنيل بقيادة خسرو باشا، فالتقى به في ميناء بودروم على شاطئ الاناضول في اواخر اغسطس، ولما التقى الاسطولان ظهر الفرق جليا بين نظام الاسطول المصري وفوضى الاسطول التركي، وكان هذا الاسطول قد لاقى الاهوال من مهاجمة سن الثوار اليونان، فقد كان لهؤلاء مهرة كبيرة في ركوب البحر وحولوا معظم مراكبهم التجارية الى سفن مسلحة اعدوها لغزو السفن التركية، وكان اشدها فتكا السفن المعروفة بالحراقات فانها كانت تقذف بنفسها على السفن العثمانية فتحرقها بنارها، وقد اشتبكت باسطول خسرو باشا واعترضت طريقه في مياه جزيرة ساموس فاحرقت بارجة الاميرال وسفينتين أخريين، وتراجعت العمارة التركية جنوبا حتى التقت بالعمارة المصرية في مياه بودروم كما اسلفنا.

هاجمت السفن اليونانية العمارتين بالقرب من بودروم ودارت رحى القتال بين الفريقين، فلاذ الاسطول التركي بالفرار من الميدان، اما ابراهيم باشا فقد صمد للسفن اليونانية حتى اضطرها الى التقهقر (سبتمبر سنة 1824).

واتصلت العمارتان المصرية والتركيا ثانيا وسارتا الى مياه جزيرة مدللي ثم تابعت العمارة التركية سيرها شمالا الى الدردنيل.

ورجع الاسطول المصري جنوبا، فاعترضته السفن اليونانية في مياه جزيرة ساقز واشتبكت به في معركة شديدة افضت الى غرق سفينتين مصريتين (أكتوبر سنة 1824) ثم عاد ابراهيم باسطوله الى ميناء بودروم.

ادرك ابراهيم باشا من هذه الوقائع ان هزيمة اليونان لا تكون على ظهر البحر حيث لهم السفن المنبثة في نواحيه، وان خير وسيلة للغلبة عليهم هي القضاء عليهم برا في شبه جزيرة الموره، فرجع ادراجه الى ميناء مر مريس جنوبا، ثم اقلع الى جزيرة كريت في ديسمبر سنة 1824 ورسا بالعمارة في خليج السوده حيث اخذ يتحين الوقت المناسب للاقلاع الى ساحل المورة.

ولقد برهن ابراهيم باشا خلال هذه الوقائع البحرية على شجاعته التي امتاز بها في حروب البر ، فانه صمد عدة أشهر لقتال السفن اليونانية التي اشتهرت بعظيم قدرتها في خوض غمار البحار ومهارتها في مهاجمة السفن الحربية، ولولا عزيمته ورباطة جأشه في مواجهته المخاطر لتشتت العمارة المصرية وتبددت امام هجمات السفن اليونانية، قال المسيو داون في هذا الصدد:

"مضت خمسة أشهر على مغادرة العمارة المصرية ثغر الاسكندرية، خمسة أشهر تقضت في جهود شاقة، ومتاعب لا هوادة فيها، ومخاطر تجدد كل يوم، وان ما ابداه ابراهيم باشا في هذه الظروف من الثبات ورباطة الجأش لما يسترعي النظر، فان قيادة اسطول بحري تصحبه عمارة من سفن النقل لمن المهام التي لا يسهل الاضطلاع بها، وان ابراهيم باشا في قيادته عمارة من مائة سفينة تقل نحو عشرين ألف رجل من جنود وبحارة قد اضطلع بمثل المهمة التي حملها بونابرت من قبل، مع حفظ النسبة بين الموقفين، حينما اجتاز البحر الابيض في اواخر القرن الماضي بعمارة من 280 سفينة تقل 38000 مقاتل، واذا تذكرنا ان مصر لم يكن لها الى ذلك الحين اسطول منتظم، ولا تقاليد بحرية، ولا هيئة من الضباط البحريين الاكفاء ولا العدد الكافي من البحارة المدربين، وكان على ابراهيم باشا ان يبتكر وينظم على الفور كل ما يلزم الحملة البحرية من سفن حربية وسفن للنقل، ورجال وعتاد، وان يروض نفسه على ركوب البحر والقتال بين أمواجه وأهواله، اذ تذكرنا كل ذلك، فانه يحق لنا ان نعجب كيف ان العمارة التي حشدها محمد علي امكنها ان تبقى خمسة اشهر تجوب البحار دون ان تتفكك أوصالها، وكيف استطاعت ان تثبت امام الوثبات والهجمات الشديدة التي استهدفت لها واصابتها من عدو له حظ كبير من المهارة من غير ان تخسر سوى سفينتين حربيتين وبضعة نقالات. لا شك ان هذه الحقائق تدلنا على مضاء عزيمة ابراهيم باشا وعلو همته، وتطالعنا بما تحتويه نفسه من صفات العظمة ومزايا الرياسة والقيادة، كما ان موافقته في ميادين القتال ورباطة جأشه في مغالبة المحن تدل على شجاعة كبرى لا يسع أي انسان الا أن يبادر بالاعجاب بها".


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النزول الى برة الموره

قلنا ان ابراهيم باشا مضى بعمارته الى جزيرة كريت واخذ يتحين خلو البحر من السفن اليونانية ليقلع الى شواطئ المورة وقد تهيأت له الفرصة اذ وقع اضطراب بين بحارة السفن اليونانية لتأخر عطائهم وتنازع زعمائهم من رؤساء الحكومة الثورية، فأبى البحارة الاستمرار في القتال فلما علم ابراهيم باشا بهذا النبأ انتهز الفرصة فأقلع بعمارته من خانيه الى ميناء مودون جنوبي الموره وانزل جنوده الى البر في فبراير سنة 1825 والفى القوات التركية في أسوأ حال لغلبة الثوار عليهم بحرا وبرا ولم يبق تحت يد الترك من المواقع سوى مودون التي نزل بها ابراهيم باشا، وميناء كورون التي كان يحاصرها اليونانيون.

حصار نافارين

اقام ابراهيم باشا في مودون قليلا يدير شئون جنده ويرسم خطة الزحف على داخل البلاد، ثم سار منها مع نخبة من جيشه قاصدا كورون لنجدتها، فغلب اليونانيين وفك الحصار عنها وادخل الى الجنود المحصورة المدد والمؤن، ثم أنفذ فرقة من جيشه لضرب الحصار على مدينة نافرين التي كان الثوار قد استولوا عليها وامتنعوا بها، وكانت من اهم مواقع الموره، فحاصرها برا وبحرا واشتدت مقاومة اليونانيين وتكبد المصريون الاهوال في حصار المدينة، فقام ابراهيم باشا مع بقية جيشه من مودن ليشد الحصار على نافارين، فهاجمته في طريقه اليها فرقةمن اليونانيين يبلغ عددها ثلاثة آلاف وخمسمائة مقاتل أتوا لنجدة حامية نافارين فهزمهم ابراهيم باشا واسر قائدهم وبدد شملهم وشدد الحصار على المدينة برا وبحرا وكادت تشرف على التسليم لولا قدوم جيش من متطوعي اليونايين يبلغ تسعة آلاف مقاتل جاءوا لرفع الحصار عن المدينة وقهر الجيش المصري.

لكن ابراهيم باشا قابل هذا الجيش بشجعاة ونظام بديع، فصف جنوده على ترتيب محكم، ولما اصبح الاعداء على عشرة أميال ركب المدافع القوية حول المدينة وترك جزءا من جيشه يتولى حصارها وقام بالبقية والتقى اليونانيين على مقربة من البلد، فهجم هؤلاء بحماسة عظيمة ولكن من غير نظام، اما ابراهيم باشا فقد امره جنوده في مواقعهم دون ان يطلقوا النار حتى تصدر اليهم الأوامر بذلك فلما صار العدو على مائة متر قابله الجنود المصريون باطلاق النار دفعة واحدة، فحصد الرصاص الصفوف المتقدمة حصدا والقى الرعب في قلوب المهاجمين واختلت صفوفهم، ولم يمض قليل حتى قتل معظم جنود اليونانيين وتشتت الباقون في الجبال وفي انحاء اليونان.


كانت هذه الواقعة هزيمة كبرى اصابت اليونانيين وفتت في عضدهم وزلزلت آمالهم، كما انها كانت نصرا مبينا للجيش المصري، انتهت بسحب الجيش اليوناني وغنم المصريون فيها غنائم كثيرة وأسروا عددا عظيما من الاسرى فيهم عدة من الضباط ورؤساء الجند الذين عليهم اعتماد اليونانيين في تنظيم حركاتهم الحبية.

وقد رفعت هذه الواقعة من شأن الجيش المصري، فانها اول معركة خاضها في القارة الاوروبية بعد حروبه السابقة في آسيا وافريقية، وكانت فاتحة انتصاراته في حرب الموره، وقد شهد الجميع للجيش المصري بالنظام والشجاعة والثبات، وكان مسلك الجنود فيها حيال اعدائهم مسلكا انسانيا رائعا، فلم يرتكبوا شيئا من الفظائع، وكانوا يحسنون معاملة الأسرى اليونانيين، كما أن أطباء الجيش المصري كانوا يعنون بتضميد جراحهم انفاذا لاوامر ابراهيم باشا.

تمكن الجيش المصري بعد هذه الواقعة من تشديد الحصار على نافرين برا، ولكن المدينة لوقوعها على البحر كان يأتيها المدد والمؤن، فرأى ابراهيم باشا ان لا سبيل الى منع وصول المدد الهيا الا اذا استولى على جزيرة اسفاختريا التي تحجب المرفأ ليتمكن من تركيب المدافع بها واقفال مدخل الميناء ومنع دخول المدد اليها، وكان اليونانيون يعرفون ما لهذه الجزيةر من الاهمية، فحصنوها ووضعوا فيها عدة بطاريات من المدافع، فكان الاستيلاء عليها من اشق الامور، على ان ابراهيم باشا بعد ان شاور اركان حربه راى ان نافارين مستحيل بغير الاستيلاء على هذه الجزيرة فصمم على احتلالها وعهد بهذه المهمة الى سليمان بك (باشا) الفرنساوي (مايو سنة 1825).

فاختار سليمان بك نخبة من الجنود ممن مهروا في النظام الجديد وسار بهم من مودون بحرا قاصدا نافارين، لما علم اليونانيون بان هذه القوة آتية لاحتلال الجزيرة عززوا حاميتها بقوة من شبانهم ومقاتلتهم.

فلما صارت السفن المصرية على مرمى المدفع اطلقت قلاع العدو المدافع عليها فلم تتزلزل قلوب المصريين، وأجاوبا بضرب المدافع من السفن، ونزلت العساكر البرية منهم في الزوارق وقصدوا الجزيرة تحت وابل من القنابل، فتمكنوا من الوصول الى البر وترامى الفريقان باطلاق البنادق، ثم هجم المصريون هجوم الابطال وكان عددهم 1200 مقاتل، واحتلوا الجزيرة عنوة بعد ان دافع اليونانيون دفاعا شديدا عنها، ولكن المصريون غلبوهم بحسن نظامهم وشجاعتهم، ورفعوا العلم المصري على استحكامات الجزيرة.

استيلاء المصريين على نافرين

(مايو سنة 1825)

كانت نتيجة هذه الواقعة ان شدد الجيش المصري الحصار على نافرين برا وبحرا، وقد حاول اليونانيون ان يمدوا المدينة المحصورة بالرجال والعتاد، فكان ابراهيم باشا يفسد كل محاولة من هذا القبيل، فلما يئس الجنود المحصورون من وصول المدد اليهم طلبوا من ابراهيم باشا ان تسلم اليه المدينة بقلاعها وما فيها من المؤن والذخائر بشرط ان يؤمنهم على حياتهم، فاستجاب لهذا الطلب (18 مايو سنة 1825) ودخل المدينة فكان دخول الجيش المصري اليها من اعظم الانتصارات التي تزين تاريخ الحربي، وكان لسقوطها اثر بالغ في الموقف الحربي جعل اليأس يدب في صفوف اليونانيين، ووطد مركز الجيش المصري، لان نافرين ومودون وكورون هي قواعد حربية هامة يتسلط منها الجيش على الموره.

نشاط السفن اليونانية

وفي خلال القتال تمكنت السفن اليونانية التي بميناء نافرين من الافلات من الحصار الا سفينتين وقعتا في اسر المصريين، وانمت الى السفن اليونانية التي تمخر في بحر الأرخبيل، فأخذت تنشط لمحاربة العمارة المصرية، وتمكن الاميرال اليوناني موليس من الاقتراب من ميناء مودون التي كانت العمارة المصرية راسية بها واستطاعت الحراقات اليونانية ان تشعل النار في السفن المصرية الراسية خارج الميناء، وكانت الريح شديدة، فاندلعت النار الى باقي السفن، فتعذر اطفاؤها، ولم ينج بحارتها بأنفسهم الا بعد عناء شديد، وذهب كثير من السفن، في هذا الحريق، وامتدت النار الى المدينة فالتهمت جزءا منها، وتناولت مخازن البارود فنسفتها وتهدم بنيانها وهدمت الاماكن المجاورة لها، وقد وقعت هذه الحادثة اثناء حصار نافرين، فلم تفت في عضد ابراهيم باشا ولم تثنه عن عزمه، ودأب في القتال الى ان استولى على المدينة.


مهاجمة السفن اليونانية سواحل مصر

وفي غضو الحرب استهدفت السواحل المصرية لقرصنة السفن اليونانية التي احفظها اشتراك مصر في الحرب، فاقبلت ثلاث من حراقات اليونان الى بوغاز الاسكندرية ودخلت واحدة منها الى الميناء ووصلت امام طابية صالح واشعلت نارها تريد احراق الاسطول المصري الذي كان راسيا امامها وهي الطريقة التي اشتهرت بها الحراقات اليونانية ودمرت بها كثيرا من السفن العثمانية، ولكن حراس القلعة بادروا الى اطلاق المدافع على السفينة اليونانية، وبادرت السفن الحربية المصرية الى ارسال بعض زوارقها المسلحة بالمدافع فهاجمتها واخمدت نارها، وبرهنت في تلك الحركة على مهارتها ويقظتها، فلما رأت السفينتان اليونانيتان الاخريان ما حل بالاولى لاذتا بالفرار.

ولما علم محمد علي باشا بهذه المحاولة الجريئة اصدر امره الى محرم بك اميرال الاسطول المصري ووكيله بلال أغا بالخروج مع خمس سفن حربية لتعقب الحراقتين اليونانيتين، وخرج محمد علي صحبة هذه الحملة على ظهر السفينة الحربية (جناح بحري)، ولكن الحملة لم تستطع اللحاق بالحراقتين، وقد تابع محرم بك تجواله بالاسطول حتى بلغ مياه رودس حيث كانت السفن اليونانية، فلما ابصرت الاسطول المصري لاذت بالفرار واقلعت الى مياه الارخبيل.

حملة ماني

 
ابراهيم باشا في برگا، بريشة پيتر فون هس.

فتح كلاماتا kalamta

لما سقطت نافرين اعتصم الثوار اليونانيون وعددهم نحو خمسة آلاف بقيادة بتروبك في ميناء كلاماتا وكانوا من سكان الجبال المشهورين بالشجاعة وشدة البأس واجمعوا الاستبسال في مقاومة الجيش المصري، فمضى اليهم ابراهيم باشا، ولما وصل الى كلاماتا اشتد القتال بين الجيش المصري والثوار اليونانيين وانتهى بهزيمة اليونانيين ودخول الجيش المصري المدينة، واحتل ابراهيم باشا كذلك القلاع والقرى الصغيرة القريبة من كلاماتا بعد مقاومات محلية قتل فيها حاميات تلك القرى أو وقعت في الاسر وفتح كذلك اركاديا الواقعة على البحر غرب المورة (انظر مواقع هذه البلاد بالخريطة ص 188).

فتح مدينة تريبولتسا tripoltza

كانت تريبولتسا عاصمة الموره والواقعة في قلب شبه الجزيرة معقلا منيعا للثوار، اختاروها وجعلوها بمثابة للمقاومة الأهلية لمنعة موقعها وصعوبة الوصول اليها، فقرر ابراهيم باشا الزحف عليها للقضاء على الثورة في معقلها فشرع في اجتياز جبل تايجنت.

وكان اجتياز مضايق هذا الجبل الوعر من اشق الامور لوعورة الطرق واستهداف من يجتازها للأخطار، وقد هزم ابراهيم باشا عند مضيق كورشيكا قوات الثوار التي كان يقودها ويحميها بمجموعها موقع تريبولتسا ولكن الجيش المصري قهر هذه القوات وقتل في هذه المعركة نحو خمسمائة من اليونانيين ودخل مدينة تريبولتسا فوجدها خالية من السكان اذ اخلاها اهلها بعد ان اضرموا فيها النار قبل رحيلهم واووا الى الجبال.

وبعد ان تم لابراهيم باشا فتح مدينة تريبولتسا تابع زحفه لمطاردة القوات اليونانية فقصد وادي أرجوس وقهر حشدا من الثوار بقيادة إبسلانتي، وفي 27 يوليه سنة 1825 عرج بوادي لكونيا حيث كان الثوار يرابطون في معاقله فهزمهم واستولى على استحكاماتهم، وكذلك احتل باتراس، وبذلك صار شبه جزيرة موره في قبضة الجيش المصري عدا مدينة نوبلي عاصمة الحكومة الثورية فاخذ يتأهب لحصارها.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فتح مدينة ميسولونجي

بينما كان ابراهيم باشا يتأهب لحصار نوبلي جاءه نبأ من رشيد باشا قائد الجيوش التركية يطلب منه النجدة والمدد ليعاونه في حصار ميسولونجي، فعدل مؤقتا عن حصار نوبلي وولى وجهه شطر ميسولونجي.

كان رشيد باشا يحاصر هذه المدينة منذ مدة طويلة دون ان ينال منها منالا، وكان موقعها ذا منعة لوقوعها علىخليج باتراس واتصالها بالبحر حيث كان يجيئها المدد من طريقه ولم تستطع العمارة التركية ان تحاصرها من هذه الناحية لوجود السفن والحراقات اليونانية بقيادة الاميرال ميوليس تمنعها الدنو من المدينة.

فلما عجز رشيد باشا عن متابعة حصار ميسولونجي، واستعصت عليه، بعث يستنجد بالجيش المصري، فارسل ابراهيم باشا لوالده ينبئه بذلك، ويطلب منه ان يوافيه بالمدد، فارسل له مددا كبيرا من الجند والعتاد.

فلما تلقى ابراهيم باشا ذلك المد ترك ببلاد موره ما يكفيها من الحاميات وعهد الى الكولونيل سيف (سليمان باشا الفرنساوي) قيادة القوات المصرية في تريبولتسا وسائر بلاد الموره، وقام من فوره في عشرة آلاف من المشاة وخمسمائة من الفرسان الى باتراس ثم عبر الخليج وسار بحرا قاصدا مدينة ميسولونجي (فبراير سنة 1826) فاشترك مع رشيد باشا في الحصار واتبع أولا خطة رشيد باشا فأخفقت ورجع عنها منهزما، فطرح جانبا خطط رشيد باشا، ورسم لنفسه الخطة التي نجحت في حصر نافارين وشدد الحصار عليها برا وبحرا، وكانت العمارة المصرية البحرية يقودها الاميرال محرم بك، واحتل الجزر الواقعة على مدخل الميناء وحصنها ليمنع ورود المدد بحرا الى ميسولونجي كما فعل في نافارين.

وقد أراد ابراهيم باشا بادئ الامر ان يتفادى اهوال القتال وسفك الدماء فطلب من المدينة التسليم فابى أهلها ان يسلموا واجمعوا امرهم على المقاومة الى النهاية مهما كلفهم من الضحايا، وارسلوا الى القائد اليوناني كرايسكاكي وكان على مقربة من المدينة ينبئونه بأنهم عزموا على الخروج جميعا في ليلة 12 أبريل سنة 1826 وطلبوا اليه ان يهاجم الجيش المصري في ميعاد حددوه، فلما خرجوا في الوقت المعلوم في هدوء وسكون مستترين في جنح الظلام قابلهم الجيش المصري بنار كالصواعق حصدت صفوفهم حصدا، فارتدوا الى المدينة من غير نظام، وتعقبهم المصريون حتى دخلوا المدينة في أعقابهم، وأعملوا فيهم السيف والنار وقتلوا منهم مقتلة عظيمة.

ولما ضاقت السبل بالبقية الباقية من المدافعين اجتمعوا في مستودع الذخائر وكان عددهم نحو ألفين ما بين شيوخ وأطفال ونساء واتفقت كلمتهم على أن يؤثروا الموت على التسليم، فوضوعوا البارود وأشعل فيه رئيسهم النار فانفجر وخر المكان على من فيه وقتلوا جميعا، وقد احتمل المصريون في فتح المدينة خسائر جسيمة فقد بلغ عدد قتلاهم في الهجمة الاخيرة نحو ألفي قتيل.

حصار أثينا

انفصل الجيش التركي عن الجيش المصري بعد فتح ميسولونجي فعاد ابراهيم باشا الى موره وقصد الجيش التركي الى مدينة أثينا لفتحها ولم يكن بها من القوة ما يكفي لصد هجماته فبادر القائد اليوناني كرايسكاكي والكولونيل فافييه الفرنسي الى نجدة المدينة ولكن رشيد باشا احكم حصارها وما زال يشدد الحصار حتى سلمت يونيه سنة 1827.

اعداد محمد علي حملة جديدة

كانت حملة الثورة اليونانية في أوائل سنة 1827 تدعو الى اليأس، فلم يكن بقى في أيدي الثوار سوة مدينة نوبلي في بلاده الموره، وأثينا في الأتيك، وتمركزت قوة الثوار في جزيرة هيدرا واسبتزيا من جزر بحر الأرخبيل، وقد عاث الثوار في البحر فسادا، وازدادت قرصنتهم، وكثر انتهابهم للمتاجر التي تحملها السفن.

فاعتزم محمد علي بعد سقوط ميسولونجي تجريد حملة جديدة بالاشتراك مع تركيا للقضاء على آخر معقل للثورة اليونانية.

فاعد مددا من عدة آلاف من الجنود حشدهم في الاسكندرية كي يرسلهم الى ابراهيم باشا، واجتمع بمينائها معظم الاسطول المصري وكان قد عاد من ميناء اليونان لاصلاح ما عطب من سفنه، والعمارة التركية التي جاءت للغرض نفسه، وانضم اليهما من السفن الحربية الجديدة التي كان محمد علي اوصى بها من قبل في ثغور مرسيليا وليفورون وفينسيا (البندقية)، فكانت الاسكندرية في ابريل سنة 1827 قاعدة لحملة كبيرة برية وبحرية تستعد للاقلاع الى مياه اليونان للقضاء على آخر معقل للثورة في جزيرة هيدرا واسبتزيا وميناء نوبلي.

تدخل الدول

وفي غضون ذلك كانت الدول الاوروبية لا تفتأ تتفاوض لانقاذ الثورة اليونانية، وترجع مفاوضتها الى ما قبل سقوط ميسولونجي، ذلك ان الجمعيات اليونانية المنبثة في بعض العواصم الاوروبية كانت تحرك الراي العام الاوروبي وتستصرخه للاخذ بناصر اليونان، وقد تحرك ايضا نصراء الثورة اليونانية من رجال السيف والقلم في الروسيا وانجلترا وفرنسا لدعوة الدول الى التدخل لانقاذ الثورة، ونهض منذ ابتداء الحرب جماعة من اقطاب الشعراء والادباء امثال اللورد بايرون وفيكتور هيجو وشاتوبريان وغيرهم يستصرخون الرأي العام الاوروبي، ويضربون على الوتر الديني الحساس لتوجيه ميول الامم والحكومات في اوروبا الى نجدة اليونانيين، وبلغ باللورد بايرون انتصاره لهم ان تطوع في صفوفهم ومات في مسيولونجي سنة 1824، وجاشت العداوة القديمة بين تركيا والروسيا، فكانت الحكومة الروسية أسبق الدول الى الرغبة في التدخل، وخاصة بعد ان تولى عرشها القيصر نقولا الاول خلفا للاسكندر (ديسمبر سنة 1825) فانه كان اقوى شكيمة من سلفه، فاعتزمت الروسيا ان تتدخل بمفردها لصالح اليونان، لكن انجلترا خشيت ان تنفرد الروسيا بالتدخل فيقوى نفوذها في البلقان والشرق، ويعلو على نفوذ انجلترا، فاوقدت اليها الدوق ولنجتون سفيرا لديها لتوحيد اغراض الدولتين، وعقدتا اتفاقا مبدئيا في 4 أبري لسنة 1826 يرمي اليى تحويل اليونان استقلالها الداخلي مع بقاء السيادة التركية ، ولما سقطعت مسيولونجي كان لسقوطها تأثير كبير في الرأي العام الاوروبي لان البطولة التي اظهرها اهلها في الدفاع عنها زادت من عطف الاوروبيين عليهم، وتجددت المفاوضات بين الدول ثم اسفرت عن ابرام معاهدة لندرة (6 يوليوة سنة 1827) ، وهي المعاهدة التي اتفقت فيها كل من انجلترا وفرنسا والروسيا على التدخل بين تركيا واليونان لتقرير مصير المسألة اليونانية على قاعدة استقلال اليونان الداخلي مع بقاء السيادة التركية عليها، وقضت بان تطلب الدول من الجانبين وقف حركات القتال تمهيدا للوساطة بينهما، واتفقن فيما بينهم على ان يعرضن على الباب العالي هذه الوساطة، فاذا لم يقبلها في مدة شهر من ابلاغه نبأها يلجأن الى القوة في تنفيذ مطالبهن.

أما النمسا فلم تشترك في المعاهدة ولا في التدخل اتباعا لمبدأ وزيرها الاكبر مترنيخ وهو إلا يعضد أية ثورة يقوم بها شعب ضد حكومته الشرعية.

كانت هذه المعاهدة انقاذا للثورة اليونانية لانها ابرمت في الوقت الذي اشرفت فيه الثورة على الاحتضار وكانت تلفظ النفس الاخير، وقد تخاذل زعماؤها وسرى اليأس الى نفوس انصارها، فلما أبرمت المعاهدة ابتهج له اليونانيون ابتهاجا عظيما، وعاودهم الامل في تحقيق مطالبهم بمعونة الدول الاوروبية.

وكان الحلفاء يعلمون اصرار تركيا على رفض طلباتهم، فاتفقوا على ارسال اساطليهم الى مياه اليونان لتأييد مطالبهم بالقوة ولمنع السفن المصرية والعثمانية من الوصول الى شواطئ اليونان وارسال المدد الى الجيش المصري والتركي بها.

فانفدت انجلترا الى بحر الارخبيل اسطولا مؤلفا من 12 سفينة بقيادة الأدميرال كودرنجتون وجاء بعده الاسطول الفرنسي وعدده سبع سفن بقيادة الاميرال ريني اما الاسطول الروسي وعدده ثماني سفن فقد جاء متاخرا من طريق بحر البلطيق بقيادة الاميرال هيدن ، فانضم الى الاسطول الانجليزي والفرنسي، وتولى القيادة العامة للاساطيل الثلاثة الاميرال الانجليزي كودرنجتون.

اقلاع الحملة المصرية الى مياه نافارين

واتم محمد علي تجهيز الحملة التي اعدها لامداد ابراهيم باشا، فاقلعت العمارة البحرية من الاسكندرية في اوائل اغسطس سنة 1827 بقيادة الاميرال محمد بك، وكانت مؤلفة من 18 سفينة حربية مصرية، و16 سفينة تركية، واربع سفن روسية، وست حراقات وأربعين مركبا لنقل الجنود وعددهم 4600 مقاتل، وكان الغرض الاول من الحملة محاصرة جزيرة هيدرا التي كانت اهم معقل للثورة اليونانية.

رست العمارة بميناء نافارين في 9 سبتمبر 1827، وانضمت الى اسطول تركي آخر جاء من الاستانة بقيادة الاميرال طاهر باشا وعدده 23 سفينة، وتولى ابراهيم باشا القيادة العامة لقوات البر والبحر، واخذ يتأهب لحملة بحرية على جزيرة هيدرا وحملة برية ينفذها الى شمالي المورة.

اما اساطيل الحلفاء فقد اتخذت مكانها بادئ الامر بين جزيرتي هيدرا وترميا. وكان الاميرال كودرنجتون لا يفتأ يتجسس اخبار العمارتين المصرية والتركية لمنعهما من الوصول الى سواحل اليونان، وانزال المدد بالبر، ولكنهما وصلتا ثغر نافارين دون ان يشعر بها الحلفاء، فلم يجدوا سبيلا لمنعها من دخول الميناء او انزال المدد، وبذلك اخفقوا في خطتهم الاولى.


وأخذت السفن المصرية والتركية مكانها في الميناء، وبدا الفرق جليا بين الاسطولين، فقد تفوقت السفن المصري بحسن نظامها وترتيبها وجودة سلاحها، وفي هذا الصدد يقول الكابتن فيلوز احد ضباط الاسطول الإنجليزي الذي جاء يستطلع اخبار العمارتين في نافارين: "ان السفن الحربية المصرية كانت تبدو في حالة جيدة جدا".

مقدمات واقعة نافارين البحرية

ساء الحلفاء وصول العمارة المصرية التركية الى نافارين وايوائها الى مكان حصين، فتحركت سفنهم وقصدت الى تلك الميناء لاملاء شروط الحلفاء على ابراهيم باشا، وكان الاسطول الانجليزي اسبق الاساطيل المتحالفة الى الحضور. فقد وصل قبالة نافارين يوم 12 سبتمبر، ثم اعقبه الاسطول الفرنسي فجاء يوم 21 منه، اما الاسطول الروسي فلم يجي الا في أوائل أكتوبر.

وقد بادر الادميرال كودرنجتون بفتح باب الشر، فارسل الى ابراهيم باشا رسولا يوم 19 سبتمبر 1827 يبلغه مطالب الحلفاء طبقا لمعاهدة لوندره ، ومضمونها وقف حركات القتال برا وبحرا، وابلغه ان الحلفاء ارسلوا اساطيلهم لمنع وصول السفن الحربية او القوات البرية الى اي جهة من اليونان او االى جزائر بحر الارخبيل، ومعنى هذا البلاغ انذار ابراهيم باشا بالكف عن ارسال الحملة البحرية الى جزيرة هيردا أو تحرك جنود البر داخل شبه جزيرة الموره.

ولما جاء الاسطول الفرنسي قابل قوندانه الاميرال ريني ابراهيم باشا، وكرر عليه مطالب الحلفاء، ثم قابله مرة اخرى لهذا الغر يصحبه الاميرال كودرنجتون وكان القصد من هذه البلاغات والمقابلات ارهاب ابراهيم باشا وتهديده كي يعود بأسطوله الى الاسكندرية، لكن البطل ابراهيم قابل تهديد الحلفاء بالثبات ورباطة الجأش، وكان جوابه انه سيرسل الى والده بالاسكندرية والى الباب العالي بالاستانة يطلب تعليماتها في الموقف الذي يتخذه ، والى ان يتلقى هذه التعليمات فانه يتعهد ببقاء الاسطول في نافارين.

لم يكن الحلفاء صادقين في مسلكهم، لان المعاهدة كنت تقضي بوقف حركات القتال من الجانبي، لكن خطة الحلفاء الحقيقية كانت ترمي الى فرض هذا الشرط على الجانب المصري والتركي فقط، مع ترك اليونانيين احرارا في حركاتهم البحرية والبحرية داخل شبه جزيرة الموره، او في بحر الارخبيل، وبذلك يقوى جانبهم ويتسنى لهم ان يجمعوا صفوفهم من جديد وان يتلقوا المدد ويهاجموا الحاميات المصرية ويوقعوا بها.

ولم يفت نظر ابراهيم باشا الثاقب ادراك هذه الخطة، فقد فطن اليها وتحققها، مما يؤثر عنه في هذا الصدد انه قال للاميرال ريني خلال حديثه معه: "انكم تطلبون مني وقف كل حركات القتال، وفي الوقت نفسه تتركون الاروام يفعلون ما يشاءون، ان هذا ليس من الانصاف في شئ".

فسوء النية من ناحية الحلفاء كان أمرا ثابتا لا نزاع فيه، وهو الذي ادى الى معركة نافارين البحرية، على ان ابراهيم باشا اراد ان يتفادى مسئولية القتال لان العلاقات بين تركيا والحلفاء كانت في الظاهر ودية حتى ذلك الحين، فتعهد ببقاء اسطوله في نافارين الى ان ترد التعليمات من محمد علي والباب العالي، ورضى بهذا العهد مع انه كان على تمام الاهبة لانفاذ الاسطول الى جزيرة هيدرا، ولو هو سار اليها لسحق آخر معقل لليونان، ولكن سياسة الحلفاء أبت عليه ذلك.

عقدت اذن هدنة وقتية بين ابراهيم باشا والحلفاء، ولكن اليونانيين انتهزوها فرصة وقاموا بحركات عدائية في خليج كورنت واعتزموا مهاجمة باتراس شمالي الموره بمعاونة الحلفاء، وكان الجيش المصري يحتلها، فأبلغه ابراهيم باشا الخير الى الاميرال كودرنجتون كي يمنع هذه الاعمال المنافية للهدنة، فلم يلق جوابا مقنعا، فاعتزم امداد باتراس وسار بحرا في عمارة في بعض السفن الحربية.

فثارت ثائرة الحلفاء، وعدوا هذا العمل نقضا للهدنة، على حين ان ابراهيم باشا انما تعهد بعدم مهاجمة جزيرة هيدرا، ولم يتعهد بالامتناع عن نجدة الحاميات المصرية في الموره، وكان مفروضا ان يحترم الاروام الهدنة ولكنهم نقضوها بحركاتهم الحربية، فاضطر ابراهيم باشا الى معاونة الحامية المصرية في باتراس، لكن الاميرال كودرنجتون لم يكن يصغى لحكم المنطق، بل كانت لديه خطة مدبرة ينفذها، فتعقب العمارة المصرية باسطوله، ولحق بها تجاه راس باباس شمالي الموره وتهددها بالحرب اذا لم ترجع عن سيرها، فاضطرب ان تعود ادراجها الى نافارين.

ثم جاء ابراهيم باشا جواب محمد علي بانه عرض الامر على الباب العالي، وسيرسل اليه تعليماته النهائية اذا ورد الرد، وفي انتظار هذه التعليمات يوصيه بالتزام خطة السلم وتجنب الاصطدام مع الدول او التحرش بها حتى ولو طلب اليه الباب العالي ذلك.

ذلك ان محمد علي رأى بعين حكمته ان محاربة الحلفاء أمر لا تحمد عاقبته، لأنهم أقوى عددا واستعدادا، وخاصة لأنهم مالكون ناصية البحار، فالتحرش بهم يعرض الاسطول المصري للدمار.

وقد عمل ابراهيم باشا بهذه الوصية، والتزم في نافارين خطة الدفاع، وكان ابراهيم يقدر اساطيل الحلفاء ومبلغها من القوة ويعلم انها كانت اقل عددا من العمارة المصرية التركية، الا أنها أرقى منها نظاما، وبوارجها اقوى سلاحا، ومدافعها اشد فتكا وابعد مرمى، وقوادها وضباطها اكثر علماء وكفاءة، فكان يرى الحكمة في تجنب الاصطدام باساطيل الحلفاء، ووافق راسه في هذا الصدد راي محمد علي.

لكن قواد الحلفاء انفسهم لم يقنعوا بخطة الدفاع، بل بيتوا الشر للاسطول المصري والتركي، واتفقوا فيما بينهم على تدميره مهما كان مسلك ابراهيم باشا، ومن هنا وقعت كارثة نافارين، وهذه المؤامرة قد دبرتها السياسة الانجليزية واوعزع بها الى الحلفاء، وغايتها منها ان تقضي على العمارة المصرية التي أنشأها محمد علي، فلا تعود مصر تنافسها السيادة في البحر الابيض المتوسط، وهكذا كانت انجلترا ولم تزل تتربص بمصر وتدبر لها المكايد في كل ناحية وتحول دون اخذها باسباب القوة والمنعة في البر والبحر.

واقعة نافارين

غادر ابراهيم باشا نافارين في منتصف أكتوبر، وزحف بجزء من جيشه داخل الموره لانجاد الحاميات المصرية، واوصى الاميرال محرم بك قائد الاسطول المصري والاميرال طاهر باشا قائد الاسطول التركي بالا يتحرش بالاساطيل الدولية ولا يخرجا ازاءها عن قواعد المودة والمجاملة، لان العلاقات بين الحلفاء وتركيا ومصر لم تكن قطعت ولا أعلنت الحرب بين الفريقين.

وبعد ان بارح نافارين ارسل اليه قواد اساطيل الحلفاء انذارا يبلغونه فيه انه نقض المدين’، ويلقون عليه تبعة هذا العمل وعواقبه الخطيرة، جاء الرسول الى نافارين حاملا هذا الانذار يوم 18 أكتوبر، أي قبل الواقعة بيومين، فلم يلق ابراهيم باشا، فعاد بالرسالة الى الاميرال كودرنجتون، ولم تكن هذه الرسالة الا ذريعة لانفاذ خطة اتفق عليها الحلفاء، وهي القضاء على اسطول ابراهيم باشا.

فاجتمع قواد الحلفاء في ذلك اليوم وتداولوا في الامر، فاستقر رايهم على الدخول باساطيلهم ميناء نافارين ليكون ذلك، في نظرهم، ادعى الى اجبار ابراهيم باشا على تنفيذ مطالبهم. وتظاهروا بانهم يعملون في حدود معاهدة لوندره، وانهم لا يقصدون الا المحافظة على السلم، ومنع وقوع الحرب، وهكذا تكذب السياسة في لغتها واساليبها، فهي تبيت الشر والحرب، وتهيئ وسائل الخراب والدمار، وتتظاهر في الوقت نفسه بالمحافظة على الصلح والسلام.

كانت السفن المصرية والتركية مصطفة داخل الميناء على ثلاثة صفوف شبه متوازية، كل صف في شكل نصف دائرة، يمتد طرفاها من نافارين الجديدة الواقعة على يمين البوغاز الى جزيرة اسفاختريا التي تحجب عن الميناء امواج البحر، ووقفت البوارج والفرقاطات الكبيرة في الصف الاول، وفي الصف الثاني سفن الكورفيت، ويليها سفن الابريق وغيرها، وتجد على الخرطية (ص 211) موقع السفن.

وكان يحمي مدخل الميناء استحكامات قلعة نافارين وبطاريات من المدافع في طرف جزيرة اسفاختريا، يعاونها أيضا سفن خفيفة من الحراقات، وهي مراكب تندفع والنار مشتعلة فيها على بوارج الاعداء لتحرقها بنارها، وكان على ظهر بعض السفن المصرية طائفة من الضباط الفرنسيين الذين استخدمهم محمد علي لاصلاح البحرية، فأرسل اليهم الاميرال ريني قومندان الاسطول الفرنسي يدعوهم الى الانسحاب من الدوننمة المصرية حتى لا يحاربوا اخوانهم ومواطنيهنم، فلبوا الدعوة واستاذنوا من الاميرال محرم بك في مغادرة الاسطول، فلم يسعه الا الاذن لهم بما طلبوا، وتركوا الاسطول المصري يوم 18 أكتوبر في اشد الاوقات حرجا.

وفي صبيحة 19 أكتوبر جمع الاميرال كودرنجتون قباطين الحلفاء على ظهر بارجته آسيا واصدر اليهم تعليماته فيما يجب عليهم عمله عند بدء القتال.

واحكم قواد الحلافء تدابيرهم في الوقت الذي كان الاميرال محرم بك والاميرال طاهر باشا مطمئنين الى الموقف موقنين ان ليس ثمة حرب ولا قتال.

وانقضى يوم 19 أكتوبر والحلفاء معتزمون اقتحام البوغاز وتدمير العمارتين المصرية والتركية، وكانوا يزمعون انفاذ خطتهم ذلك اليوم، ولكن الريح لم تساعد السفن على دخول الميناء (وكانت السفن الحربية الى ذلك الحين تسير بالشراع لا بالبخار) فأرجأوا هجومهم الى اليوم التالي.

ففي نحو الساعة العاشرة من صبيحة 20 أكتوبر بدأت سفن الحلفاء تتأهب لدخول الميناء عند أول اشارة تصدر اليها، ففي ساعة الظهر اخذت البارجة آسيا التي تقل الاميرال كودرنتجون تتجه الى سمت من الخليج، تحيط بها بقية السفن الانجليزية، تتبعها العمارتان الفرنسية والروسية.

وفي منتصف الساعة الثانية بعد الظهر اصدر كودرنجتون امره الى اساطيل الحلفاء بالتاهب للقتال، وعند تمام الساعة الثانية اقتحمت البوغاز.

فارسل الاميرال محرم بك قائد الاسطول المصري رسولا الى البارجة آسيا يطلب الى كودرنجتون ان يمنع عمارة الحلفاء من الرسو في نافرين، فاجاب الاميرال الانجليزي الرسول في لهجة جافة بانه لم يجيء ليتلقى امرا، بل جاء ليملي اوامره، وكان هاذ الجواب دليلا على نية الشر والعدوان التي تختلع في نفوس الاميرال الانجليزي وزملائه، واستمرت البارجة آسيا في طريقها يتبعها بقية الاسطول واخذت سفن الحلفاء ومكانها الذي رسم لها من قبل، فاصطفت تقريبا على شكل نصف دائرة في مواجهة اسطول ابراهيم باشا، واقتربت معظم السفن حتى صارت امام السفن المصرية والتركية وجها لوجه (أنظر الخريطة) وصار بعضها على مرمى المسدس منها، فلم يكن ثمة شك في انها جاءت تتحداها للقتال.

ووقفت البارجة الانجليزية دارتموث على راس الصف لتعطل عمل الحراقات المصرية الراسية في مدخل الميناء، وطلب قومندانها الى احدى هذه الحراقات ان يغادرها بحارتها وجنودها، او ان تنسحب من موقعها، وكان هذا الطلب ذريعة الى اشعال نار القتال، فان الرسول الذي حمل هذا الطلب الى السفينة المصرية ذهب اليها في قارب مسلح متحفزا متحديا للقتال، وقد زعم في اضرام نار القتال، وذلك زعم لا يخفى حقيقة الواقع، وهو ان الحلفاء اقتحموا الميناء بسفنهم مضمرين الشر والعدوان، سواء أطلقت تلك الرصاصة ام لم تطلق فانهم جاءوا عازمين على تدمير الاسطول المصري التركي واخذه غيلة وغدرا، ولو لم تطلق تلك الرصاصة، ان صح انها اطلقت ، لما عدموا وسيلة اخرى يتذرعون بها الى اطلاق النار.

{{{خريطة}}} ص 213

كانت العمارة المصرية التركية عند ابتداء القتال تتالف من 62 سفينة حربية واساطيل الحلفاء 27 سفينة، فهي أقل منها عددا، ولكن كفة الحلفاء كانت أرجح، لأن لديهم من البوارج الكبرى عشر بوارج، في حين ان المصريين والترك لم يكن لديهم منها سوى ثلاث فقط، ومعلوم ان البوارج هي قوات الاساطيل البحرية، لانها عبارة عن قلاع كبيرة متحركة تحطم السفن الحربية الاخرى، دون ان تتمكن هذه من ان تنالها بسوء، وخاصة قبل اختراع المدمرات الحديثة والغواصات، اضف الى ذلك ان الحلفاء جاءوا مستعدين للضرب، على حين ان الترك والمصريين لم يكونوا متوقعين حربا ولا قتالا، فلم تطلق مدافع القلاع قنابلها على سفن الحلفاء اثناء اجتيازها البوغاز، ودخلت آمنة سالمة، هذا فضلا عن ان سفن الحلفاء كانت اشد بأسا واقوى سلاحا واكثر استعدادا وارقى قيادة من سفن الترك والمصريين، وكانت هذه داخل المرفأ ، فحصرتها سفن الحلفاء في كان ضيق لا يسهل عليها فيه الحركة، ولم تمض برهة على دخول الأساطيل الدولية حتى ابتدأ القتال، واطلقت بوارج الحلفاء مدافعها على السفن المصرية والتركية، وتجاوب الاسطولان الضرب، واستعرت نار الحرب والهيجاء، فانقلب المرفأ بركانا من الجحيم، واجتمعت بني جوانبه أسباب الهلاك والدمار، وصمت الآذان من قصف الاف المدافع التي كانت تطلق من الجانبين، ومن دوي انفجار السفن التي كانت تنسفها قنابل الحلفاء اثناء المعركة، وغشيت ميدان القتال طبقات متصاعدة من الدخان المتكاثف، تتخللها النيران المشتعلة، فكان المشهد رهيبا مروعا، ولم تعد السفن يميز بعضها بعضا الا على ضوء اللهب الذي كان يتصاعد بين آونة وأخرى من السفن المحترقة، ولم تستطع القيادة العامة متابعة حركات القتال، فاخذت اساطيل الحلفاء تتبارى في الفتك بالسفن المصرية والتركية.

لم تقصر السفن المصرية والتركية في الضرب، وابدى رجالها بسالة في القيام بواجبهم، ولم يسلموا في أية سفينة من سفنهم، واشتركت مدافع القلاع في القتال قدر ما استطاعت، ولكن اضرب الحلفاء كان اشد فتكا واقوى اثرا، فدمر معظم السفن المصرية والتركية.

ابتدأت الواقعة في منتصف الساعة الثالثة بعد الظهر، واستمرت الى نحو الساعة الخامسة مساء، وانتهت بالقضاء على العمارة المصرية، التركية، فقد هلك معظمها نفسا وغرقا، وجنحت البقية الباقية على السواحل، فاحرق البحارة اغلبها حتى لا تقع في ايدي الاعداء، وبلغ عدد قتلى المصريين والترك ثلاثة آلاف ، في حين لم يخسر الخلفاء سوى 140 من القتلى و300 من الجرحى.

تعدو واقعة نافارين من الوقائع القليلة التي يتمثل فيها الغدر ونقض العهود المواثيق، فانها وقعت من غير ان تعلن حرب بين تركيا والدول المتحالفة، واخذ الحلفاء السفن المصرية والتركية غيلة من غير ان تنذرها او تستعد للقتال، وكل ذلك مناف لابسط قواعد الحروب المتفق عليها بين الدول المتقدمة.

وقد فقدت مصر في هذه الواقعة اسطولها الذي قضى محمد علي السنين الطوال يبذل الجهود العظيمة وينفق الاموال الجسيمة في انشائه، فكان معظم الخسارة في هذا المعركة واقعا على مصر وبحريتها، وهكذا شاءت السياسة الانجليزية ان تبيت الشر لمصر واسطولها حتى اوقعت به في كارثة نافارين.

لم يشهد ابراهيم باشا واقعة نافارين، اذ كان اثناء وقوعها داخل بلاد موره يعمل على اخضاعها ، فلما بلغه تدمير العمارة المصرية عاد الى نافارين وشهد بنفسه آثار الواقعة، فحزن لها حزنا شديدا، ثم امر باعداد بعض السفن التي نجت من الكارثة وتعويم بعض التي غرقت وانقذها الى الاسكندرية، ثم رأى ان يلزم خطة الدفاع، فأخلى مدن الموره وامتنع بمعظم جنوده في ثغري كورون ومودون حتى يأتيه امر أبيه.

اختلاف وجهة نظر تركيا ومصر بعد الواقعة

اختلفت وجهة نظر تركيا ومصر بعد معركة نافارين. أما تركيا فانها رغم تدمير اسطولها في المعركة قد اصرت على رفض مطالب الدول المتحالفة، وطالبتها بتعويض عما لحق اسطولها من الدمار ووقفت موقف الصلابة والعناد بازاء الحلفاء.

فاعلنت الروسيا الحرب عليها واحتلت ادرنه وارسلت فرنسا الى بلاد اليونان جيشا مؤلفا من 18000 جندي بقيادة الجنرال ميزون لاجلاء المصريين والترك عنها.

وانتهت الحرب الروسية التركية بعقد معاهدة ادرنه (14 سبتمبر سنة 1829) وفيها وافقت تركيا على قرارات الدول في معهدة لوندره، فاعترفت باستقلال اليونان استقلالا داخليا والا يكون لها عليها سوى حق السيادة الاسمية، ثم اتفقت الدول على تخويلها الاستقلال التام 3 فبراير سنة 1830.

أما مصر فقد رأى محمد علي أن لا فائدة تنالها من مواصلة القتال بعد أن فقدت اسطولها في واقعة نافارين وانقطعت مواصلاتها البحرية مع جيوشها في بلاد اليونان، فلا سبيل الى امدادها ولان فرنسا انفذت الى المورة جيشا عهدت اليه تحقيق ما اتفقت عليه الدول بقوة السيف، وتعجل جلاء الجيش المصري، فادرك محمد علي باشا ان ليس من مصلحة مصر مشايعة تركيا في عنادها، وخاصة بعد ان تكبدت خسائر جسيمة في الارواح والانفس واحتملت نفقات فادحة تنوء بها خزانتها، وتحقق أيضا ان محاولة استرجاع اليونان عبث لا يجدي ، فرأى من الحكمة الا يجعل سياسة مصر مقيدة بسياسة تركيا وان يتفق مع الحلفاء على وقف القتال وجلاء الجيش المصري عن الموره.

وقد جنح به الى سلوك هذه الخطة ما تلقاه من قناصل الدول في مصر عن تصميم الحلفاء على تحرير اليونان، واستهداف مصر لكوارث الحرب اذاهي استمرت على اتباع سياسة تركيا، وفي غضون ذلك جاء الاميرال كودرنجتون قائد العمارة الإنجليزية الى مياه الاسكندرية وانذر بتخريب المدينة اذا لم يبادر محمد علي الى استعداء ابراهيم باشا من الموره، وسعى المستر باركر قنصل انجلترا في مصر الى اقناع محمد علي بالكف عن القتال، فاستمع لهذا النصائح والتهديدات وعقد اتفاقا مع الحلفاء، على اخلاء الجيش المصري لبلاد الموره على شروط وهي:

أولا: يتعهد محمد علي باعادة الاسرى اليونانيين وتحرير من بيع منهم في مصر. ثانيا: يتعهد الاميرال الانجليزي بارجاع الاسرى المصريين واعادة السفن المصرية التي اسرت اثناء القتال. ثالثا: ان تخلي الجنود المصرية الموره وينقلهم محمد علي باشا على سفنه. رابعا: الا يكره اليونانيون المقيمون بمصر على الرحيل منها ولا يجبرون على البقاء فيها، وكذلك يسمح لمن يشاء من اليونانيين أن يصحبوا الجيش المصري في عودته لمصر. خامسا: يجوز لابراهيم باشا ان يترك في موره عددا من العساكر لا يزيد عن الف ومائتين للمحافظة على مودرن وكورون ونافارين وباتراس وكستل تويرزه ، أما المواقع الاخرى فتخلى فورا.

وقد أبلغ ابراهيم باشا هذه الشروط وهو في اليونان فقابلها بالسخط الشديد لما راى ان جهود جيشه قد ضاعت فضلا عن الخسارئ التي تكبدها وخاصة ضياع العمارة المصرية، ولكنه اضطر للاذعان، فاصدر اوامره باخلاء المدن اليونانية والسير الى الثغور، ثم اقلعت بهم السفن الى مصر (أكتوبر سنة 1828).

وهكذا رجع الجيش المصري من اليونان الى الاسكنردية بعد ان انهكته الحروب والامراض، وتكبدت مصر في هذا الحملة متاعبة وضحايا هائلة، ونفقات جسيم’، وحسبك ان تعرف ان الجيش الذي جردته في حرب اليونان بلغ اثنين واربعين ألاف خسرت منه ثلاثين ألفا، وبلغت نفقات الحملة 775 ألف جنيه، وفقدت اسطولها الحربي في واقعت نافارين، فكانت خسائرها في الحملة فادحة وتضحياتها بالغة.

نتائج الحرب اليونانية

ان مصر لم تنل من الحرب اليونانية من الوجهة المادية شيئا سوى ضم جزيرة كريت اليها، فقد عهد السلطان محمود الى محمد علي ولاية تلك الجزيرة مكافأة له على خدماته في حرب الموره، فاذا صح القول بان مصر لم تكسب من ناحية التوسع والفتح، فما لا نزاع فيه ان هذه الحرب قد اكسبتها منزلة معنوية كبيرة، فان هذه اول حرب اوروبية خاض الجيش المصري غمارها، ولقد برهن فيها على كفاءته واثبت انه يضارع ارقى الجيوش الاوروبية في ميادين القتال، فلا غرو ان ارتفع شان مصر ونال جيشها شهرة عالمية، وهذه المكانة تعد من اركان عظمة مصر الحديثة ومن عوامل مجدا الخالد، والامم الحية تقدر مجدها الحربي تقديرا كبيرا وتبذل في سبيه الجهود والتضحيات.

هذا فضلا عن ان الجيش المصري قد اكتسب في تلك المواقع مرانا على الكفاح، وممارسة فنون الحرب وخططها واساليبها الحديثة، ولا ريب ان خوض الجنود والضابط والقوات غمار المعارك المتوالية مما يغرس في نفوسهم الفضائل والاخرق الحربية، ويعظم هممهم ويزيدهم شجاعة واقداما ، ويبصرهم بمواقع الحرب ويزيدهم علما وتجربة.

ولا يخفى من جهة اخرى ان الحرب اليونانية كانت خير اعلان عن قوة الجيش المصري، وحسن نظامه ، وكفاءة قواده، وشجاعة جنوده،ولقد ظهر في تلك الحرب ارفع شأنا واشد باسا من الجيش التركي، فكان لهذه الميزة اثرها في توطيد دعائم الدولة المصرية الفتية واعلاء شاناه حيال تركيا، بحيث لم يعد يسهل على السلطان ان ينظر الى محمد علي كوال من ولاة السلطنة العثمانية، بل جعلته الحرب ندا له وملكا مهيب الجانب، قوي البأس والسلطان، فلا غرو ان قويت في نفس محمد علي بعد تلك الحرب فكرة اعلان الاستقلال، تلك الفكرة التي ساورته منذ رسخت قدمه في الحكم وكان يعمل لها بثبات وحكمة وينتهز الفرص ويهيئ الوسائل ويرسم الخطط لتحقيقها، فكانت الحرب اليونانية مرحلة شجعته على تحقيق تلك الفكرة الجليلة.


وكانت من نائج الحرب اليونانية ان اخذت مصر تكسب مركزا دولية، لان الدول الاوروبية قد فاوضت محمد علي راسا دون وساطة تركيا، فكسبت بالفعل مركزا ممتازا بين الدول، وهكذا كانت الحرب اليونانية وسيلة لظهور شخصية مصر الدولية، وقد كان لحسن نظام الجيش المصري وما ابداه من المهارة والشجاعة والكفاية الفضل الاكبر في ما نالته مصر من المكانة، اذ خاطبت الدول محمد علي لاكما تخاطب واليا من ولاة السلطنة العثمانية، بل مخاطبة الند للند، وارسلت اليه الحكومة الانجليزية تبدي شديد اسفها على ما لحق بالاسطول المصري في واقعة نافارين، وتظهر رغبتها في جعل علاقتها بالباشا علاقة ودية، وفاوضته فيما يكون مركز انجلترا حيال مصر اذا نشبت الحرب بين الانجليز والأتراك، فتعهدت له بان يكون موقفها حيال مصر موقف حياد.

فالحرب اليونانية قد جعلت من مصر دولة مستقلة فعلا عن تركيا. وبذلك نالت مركزا ممتازا، وكان من مظاهر هذا المركز ان عقدت الدول اتفاقا (أغسطس سنة 1828) رأسا مع مصر، ووقع هذا الاتفاق بوغوص بك وزير خارجية مصر، وهذا اول وثيقة سياسية ابرمها وزير خارجية مصر مع دولة اجنبية في عصر محمد علي.

ويتبين لك مبلغ تصميم محمد علي باشا على انفاذ فكرة الاستقلال والانفصال عن تركيا من امتناعه عن مديد المساعدة لها في حربها مع الروسيا، فلقد ألح عليه السلطان في ارسال المدد، لكن اصر على الامتنع، واعتذر ببعد المسافة بطريق البر وعدم توافر السفن التي تنقل الجنود بطريق البحر، واعتذر ايضا بتفشي الوباء في مصر والشام، وكل هذه اعذار ظاهرة، أما السبب الحقيقي لخطته الجديدة فهو طموحه الى الانفصال عن تريكا وتحقيق استقلال مصر، ولذلك لم تكد تنتهي الحرب اليونانية وينفض الجيش المصري غبار المعارك التي خاضها حتى بدأت مقدمات الحرب ضد تركيا، اذ اخذ محمد علي يتاهب لمنازلتها في ميادين القتال كي يؤلف الدولة المصرية المستقلة بقوة السيف والمدفع.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ الرافعي, عبد الرحمن (2009). عصر محمد علي. القاهرة، مصر: دار المعارف. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)