افتح القائمة الرئيسية

الصهيونية المسيحية

مقال اللورد شافتسبري بعنوان "مذكرة إلى الملوك الپروتستانت في أوروپا لإعادة اليهود إلى فلسطين"، المنشورة في كولونيال تايمز، في 1841

الصهيونية المسيحية Christian Zionism هي اعتقاد بين بعض المسيحيين أن عودة اليهود إلى الأرض المقدسة، وتأسيس دولة إسرائيل في عام 1948، تم وفقاً للنبوءة التوراتية. وتتراكب مع، وإن اختلفت عن، حركة القرن التاسع عشر من أجل إعادة اليهود للأرض المقدسة التي كان لها مؤيدون لدوافع دينية وسياسية.

بعض الصهاينة المسيحيين يعتقدون أن "تجمع" اليهود في إسرائيل هو شرط مسبق للعودة الثانية للمسيح. ويقترن هذا الاعتقاد أساساً، وليس حصرياً، مع القدرية Dispensationalism المسيحية. وقد ظلت فكرة أن المسيحيين يجب أن يدعموا بنشاط عودة اليهود إلى أرض إسرائيل، مع الفكرة الموازية لها في وجوب تشجيع اليهود على اعتناق المسيحية، كوسيلة لتحقيق النبوءة التوراتية، ظلت هذه الفكرة شائعة في الأوساط الپروتستانتية منذ الإصلاح.[1][2][3]. والتعبير "الصهيونية المسيحية" شاع في منتصف القرن العشرين. وقبل ذلك الوقت التعبير الشائع كان الإعادية Restorationism.

ويعتقد العديد من الصهاينة المسيحيين بأن شعب إسرائيل يبقى جزءاً من شعب الله المختار، مطعـَّماً (بناء على سفر الرومان 11:17-24، الإنجيل) بمسيحيين. ولذلك وقع إضافي في تحويل الصهاينة المسيحيين إلى مؤيدين للصهيونية اليهودية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

الأصول التاريخية

كان لليهود المهاجرين من إسبانيا إلى أوروبا وبخاصة فرنسا وهولندا أثرهم البالغ في تسرب الأفكار اليهودية إلى المسيحية من خلال حركة الإصلاح، وبخاصة الاعتقاد بأنّ اليهود شعب الله المختار، وأنّهم الأمّة المفضلة، كذلك أحقيتهم في ميراث الأرض المباركة.

ففي عام 1523 أصدر مارتن لوثر كتاب عيسى وُلِد يهوديًّا متأثراً فيه بالأفكار الصهيونية. وفي عام 1544 م أصدر لوثر كتاباً آخر فيما يتعلق باليهود وأكاذيبهم.

كانت هزيمة القوات الكاثوليكية وقيام جمهورية هولندا على أساس المبادئ الپروتستانتية الكالڤنية عام 1609 بمثابة انطلاقة للحركة الصهيونية المسيحية في أوربا، مّمّا ساعد على ظهور جمعيات وكنائس وأحزاب سياسية عملت جميعاً على تمكين اليهود من إقامة وطن قومي لهم في فلسطين.

ومن أبرز هذه الحركات: الحركة الپيوريتانية التطهرية التي تأسست على المبادئ الكالڤنية بزعامة السياسي البريطاني أوليڤر كرومويل 1649- 1659 الذي دعا حكومته إلى حمل شرف إعادة إسرائيل إلى أرض أجدادهم حسب زعمه.

في عام 1807 أُنشئت في إنجلترا جمعية لندن لتعزيز اليهودية بين النصارى وقد أطلق اللورد أنطوني آشلي-كوپر، إرل شافتسبري السابع 1801-1885، أحد كبار زعمائها شعار: "وطن بلا شعب لشعب بلا وطن" الأمر الذي أدى إلى أن يكون أول نائب لقنصل بريطانيا في القدس وليم برنگ أحد أتباعها، ويعتبر اللورد پالمرستون وزير خارجية بريطانيا 1784-1765 من أكبر المتعاطفين مع أفكار تلك المدرسة الصهيونية المسيحية وأيضاً فإنّ تشارلز هـ. تشرشل الجد الأعلى لونستون تشرشل - رئيس الحكومة البريطانية الأسبق - أحدُ كبار أنصارها.

انتقلت الصهيونية المسيحية إلى أمريكا من خلال الهجرات المبكرة لأنصارها نتيجة للاضطهاد الكاثوليكي، وقد استطاعت تأسيس عدة كنائس هناك من أشهرها الكنيسة المورمونية.

يعتبر سايروس سكوفيلد 1843 الأب اللاهوتي للصهيونية المسيحية في أمريكا.

لعبت تلك الكنائس دوراً هامًّا في تمكين اليهود من احتلال فلسطين واستمرار دعم الحكومات الأمريكية لهم - إلاّ ما ندر - من خلال العديد من اللجان والمنظمات والأحزاب التي أنشئت من أجل ذلك ومن أبرزها: الفدرالية الأمريكية المؤيدة لفلسطين التي أسسها القس تشارلز رسل عام 1930، واللجنة الفلسطينية الأمريكية التي أسسها في عام 1932 السناتور روبرت واضر، وضمَّت 68 عضواً من مجلس الشيوخ، و200 عضواً من مجلس النواب وعدد من رجال الدين الإنجيليين، ورفعت هذه المنظمات شعارات: الأرض الموعودة، والشعب المختار.

وفي العصر الحديث تعتبر الطائفة التدبيرية التي يبلغ عدد أتباعها 40 مليون نسمة تقريباً والمعروفة باسم الأنجلو ساكسون، البروتستانت البيض من أكثر الطوائف مغالاة في تأييد الصهيونية، وفي التأثير على السياسة الأمريكية في العصر الحاضر.

ومن أشهر رجالها اللاهوتيين: بيل گراهام، و جري فولويل ، جيمي سواگرت. ومن أبرز رجالها السياسيين الرئيس الأمريكي السابق رونالد ريگان.

اهتمت الكنيسة البروتستانتية بنشر الإنجيل في أوروبا وأمريكا منذ القرن الثامن عشر والتاسع عشر، ثم تطور عملها في شكل منظمات وإرساليات، ووضعت اللوائح والقوانين المنظمة لها وكذلك الميزانيات اللازمة. ومن ثم انتقل العمل التبشيري البروتستانتي إلى القارتين الأفريقية والآسيوية، وبخاصة التي كانت تستعمرها الدول الغربية ذات العقيدة البروتستانتية. ومن أوائل الذين قادوا حركة التبشير: جف وسلي، ووليام ولبرفورس، ووليام كيري، أبو المبشرين في العصر الحديث. [4]


معارضة كنائس أخرى

إعلان القدس عن الصهيونية المسيحية

قامت بطريركية القدس للاتين (الكاثوليكية) وبطريركية القدس الأرثوذكسية السريانية والكنيسة الأسقفية للقدس والشرق الأوسط و الكنيسة اللوثرية التبشيرية في الأردن والأرض المقدسة، بالاجتماع وإصدار إعلان القدس عن الصهيونية المسيحية (22 أغسطس 2006).[1] * كل هذه الكنائس تضم مسيحيين محليين، بما فيهم مسيحيين فلسطينيين.

انتقادات من كنائس في الولايات المتحدة

الجمعية العامة لمجلس الكنائس الوطني في نوفمبر 2007 approved a resolution for further study which stated that the "theological stance of Chistian Zionism adversely affects:

  • justice and peace in the Middle East, delaying the day when Israelis and Palestinians can live within secure borders
  • relationships with Middle Eastern Christians [prior reference to the Jerusalem Declaration on Christian Zionism]
  • relationships with Jews, since Jews are seen as mere pawns in an eschatological scheme
  • relationships with Muslims, since it ignores the rights of Muslims
  • interfaith dialogue, since it views the world in starkly dichotomous terms"[5]

أعلام الصهاينة المسيحيين

انظر أيضاً


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

للاستزادة

  • Paul Richard Wilkinson. For Zion's Sake: Christian Zionism and the Role of John Nelson Darby ISBN 9781842275696, Paternoster Press, Authentic, Carlisle 2008.
  • Zev Chafets. "A Match Made in Heaven: American Jews, Christian Zionists, and One Man's Exploration of the Weird and Wonderful Judeo-Evangelical Alliance" 2007 HarperCollins
  • Victoria Clark. "Allies for Armageddon: The Rise of Christian Zionism" 2007
  • Rammy Haija. The Armageddon Lobby: Dispensationalist Christian Zionism and the Shaping of US Policy Towards Israel-Palestine. Holy Land Studies 5(1):75-95. 2006. The Armageddon Lobby
  • Irvine Anderson. Biblical interpretation and Middle East policy: the promised land, America, and Israel, 1917-2002. University Press of Florida. 2005. ISBN 0-8130-2798-5.
  • Tony Campolo. The Ideological Roots of Christian Zionism. Tikkun. January-February 2005.
  • Stephen Sizer. Christian Zionism: Road map to Armageddon? InterVarsity Press. 2004. ISBN 0830853685. Review
  • Gershom Gorenberg. The End of Days: Fundamentalism and the Struggle for the Temple Mount. Oxford University Press. 2002. ISBN 0195152050
  • Paul Charles Merkley. The Politics of Christian Zionism 1891 – 1948. Frank Cass. 1998. ISBN 0714648507
  • Lawrence Jeffrey Epstein. Zion’s call: Christian contributions to the origins and development of Israel. University Press of America. 1984.
  • Michael Oren. Power, Faith and Fantasy. New York, 2007.
  • Barbara W. Tuchman. Bible and Sword.New York, 1956.
  • David Pawson. "Defending Christian Zionism" Terra Nova Publications, 2008. ISBN 9781901949629

المصادر

  1. ^ Oren, Michael, Power, Faith and Fantasy: America in the Middle East: 1776 to the Present, W.W. Norton, 2007
  2. ^ Boyer, Paul S., When Time Shall Be No More: Prophecy Belief in Modern American Culture, Cambridge, MA: Harvard University Press, 1992.
  3. ^ Berlet, Chip, and Nikhil Aziz. “Culture, Religion, Apocalypse, and Middle East Foreign Policy,” IRC Right Web, Silver City, NM: Interhemispheric Resource Center, 2003, online
  4. ^ طريق الإسلام
  5. ^ http://www.ncccusa.org/NCCpolicies
  6. ^ Brog, David, Standing with Israel, FrontLine, 2006.
  7. ^ Ibid.
  8. ^ Ibid.
  9. ^ Ibid.
  10. ^ Ibid.
  11. ^ Ibid.

وصلات خارجية