الإخوان

من أجل حركة "الإخوان المسلمون"، انظر الإخوان المسلمون.


الإخوان أو إخوان من طاع الله اسم يطلق على البدو الذين هجروا حياة البادية واستقروا الهجر تأسست أول هجرة عام 1911 في الأرطاوية شمال الرياض ثم تزايدت أعداد الهجر بعد ذلك حتى بلغت أكثر 200 هجرة موزعة في كافة مناطق شبه الجزيرة العربية ، وسميت بالهجر نسبة لهجر الإخوان حياة البادية وكون الإخوان الجيش الأساسي لقوات الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود خلال حروب توحيد السعودية.

رايات لإخوان

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نشأة الإخوان

كانت بداية نشأة حركة الإخوان عام 1911 في منطقة الأرطاوية حيث نشأت أول مستوطنة (هـَجرة) لأتباع عبد الكريم المغربي، وهو معلم جاء من العراق، حيث استقبلته نجد كمصلح ديني. تم إنشاء الهـِجـَر في شهر ديسمبر من نفس العام.

قام الملك عبدالعزيز عندها بتقديم نفسه بصورة جديدة تنطلق من مبدأ الإمامة وليس السلطة السياسية.


تمرد الإخوان

بعد انتهاء الحرب الحجازية ورجوع الاخوان إلى نجد ارادوا متابعة الفتوح في العراق فهاجموا القبائل العراقية وكان الإخوان ينظرون إلى مايفعلونه في العراق جهاداً.

مؤتمر الأرطاوية

اجتمع ثلاثة من كبار رؤساء الإخوان، وهم فيصل بن سلطان الدويش وسلطان بن بجاد و ضيدان بن حثلين، في بلدة الأرطاوية في 1926م، حيث تضامنوا فيما بينهم على نصرة الدين و مواصلة قتال المشركين[1]

معركة السبلة

تواجة الإخوان بقيادة فيصل بن سلطان الدويش و سلطان بن بجاد مع عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود في روضة السبلة في 29 مارس 1929 وهزم الإخوان وأصيب الدويش ونقل إلى الأرطاوية أما سلطان بن بجاد فانهزم إلى هجرة الغطغط.

بعد انهزام الإخوان في معركة السبلة تقدم عبدالعزيز بجيشه إلى الأرطاوية وخيم بالقرب منها وحمل الدويش إليه وبعد فحصه تبين انه على وشك الموت فتركه وعفى عنه عبدالعزيز.

أما سلطان بن بجاد فقد طمع بعفو الملك بعد أن عفى عن الدويش مع عبد العزيز آل سعود في شقراء فقبض عليه ونقله إلى الرياض.

المصادر

  1. ^ حافظ وهبة، جزيرة العرب في القرن العشرين صفحة 295 (ولم تمض سنة على هذه الخطبة حتى سمعنا ان هتالك مؤتمرا يعقد في الأرطاوية حضرة رؤساء الاخوان من مطير وعتيبه والعجمان تعاهدوا فيه على نصرة دين الله والجهاد في سبيلة)