الأميرة فريال

الأميرة فريال (17 نوفمبر 1938 - 29 نوفمبر 2009[1])، أكبر أبناء الملك فاروق الأول آخر ملوك مصر من زوجته الملكة فريدة. ولدت في الإسكندرية في قصر المنتزه، وعند ولادتها أقيمت إحتفالية كبرى وأعطيت 1700 اسرة الذين تصادف ولاده مولود لهم يوم ميلادها الملابس والمواد الغذائية وجنيه واحد والذي كان يعد مبلغاً كبيراً في ذلك الوقت. غادرت مع والدها مصر بعد ثورة يوليو وكانت بعمر 13 سنه. عندما كان عمرها 23 عاماً وتحديداً عام 1962 وقعت في غرام شاب يعمل رساماً كان يقوم بعمل ديكورات للفيلا الصيفية الخاصة بوالدها في نابولي، لكن الملك فاروق رفض زواجها منه. إلتحقت بكلية السكرتارية وعملت كسكرتيرة ومدرسة للآلة الكاتبة. كانت تقيم مع شقيقاتها مع والدهم في فيلا نابولي، لكن عندما وقع الملك فاروق في غرام مغنية الأوبرا الشهيرة إيرما كانوزا ودعاها للإقامة في الفيلا، غادرت مع شقيقاتها فوزية وفادية إلى منتجع أسرة محمد علي في سويسرا.

{{{royal_title}}} {{{realm}}}
Farouk family official.jpg
الأميرة فريال طفلة مع والدها الملك فاروق ووالدتها الملكة فريدة، ح. 1940.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

 أسرتها

 
صورة تجمع الملك فاروق، والملكة ناريمان، وبناته فريال، وفوزية، وفادية.
 
صورة قديمة للأميرة فريال في طفولتها وصورة حديثة لها
 
الأميرة فريال في 2009

تزوجت من السويسري جان بيير في عام 1966، وأنجبت منه ابنتها الوحيدة ياسمين في عام 1967[2]، وانتحر عام 1968.


 المقابلات التلفزيونية

أذاعت قناة العربية وإم بي سي وتلفزيون المستقبل مقابلة معها أجراها ريكاردو كرم عشية عرض الملك فاروق في عام 2007، بينت فيها غياب الترف المنسوب من قاده ثورة يوليو للأسرة الحاكمة.

كما ظهرت بعد ذلك في برنامج آخر لقناة العربية بعنوان فاروق والمنفي، تحدثت فيه عن السنوات الأخيره في حياه أبيها الملك فاروق في إيطاليا وسويسرا وموناكو.

 الوفاه

توفيت في يوم الأحد 29 نوفمبر 2009 بمدينة جنيف بسويسرا عن عمر يناهز 71 عاما بعد معاناة مع مرض سرطان المعدة أستمر سبع سنوات[3] بدأت القنصلية المصرية في جنيڤ - بالتعاون مع أسرة الأميرة الراحلة - في إنهاء إجراءات نقل جثمانها إلى القاهرة، لموارته الثرى في المقبرة الملكية بجوار والدها الملك فاروق الذي توفي عام 1965 وشقيقتيها الأميرتين فوزية التي توفيت عام 2005، وفادية التي توفيت عام 2007، وهم مدفونين جميعا في مسجد الرفاعي بحي القلعة[4].

 المصادر

 روابط خارجية