أحمد التادلي الصومعي

أبو العباس أحمد بن أبي القاسم بن سالم بن عبد العزيز بن شعيب الشعبي الهراوي الزمراني ،الشهير بأحمد التادلي الصومعي[1]، الشيخ الصوفي التادلي نسبة إلى تادلة، صاحب التصانيف الجليلة، أكثرها في التصوف، وهو دفين الصومعة، من أبرز آثاره كتاب في التصوف أسماه شرح الحكم وهو في أربعة مجلدات.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السيرة

أبو العباس الصومعي الشيخ الصوفي ولد ببني ملال عام 920هـ/1514م، وبها تعلم وترعرع، تعلم الصومعي القراءة والقرآن في زاوية الصومعة على يد الشيخ سعيد امسناو، وكان على اتصال دائم بكبار مشايخ التصوف في تادلة[2]، ثم سافر إلى فاس طالب العلم، بعدما أخذ تحصيلا أوليا ببني ملال، وقد أخذ العلم بفاس عن شيخه أبي العباس أحمد بن محمد العبادي التلمساني العقيدة المعروفة بكبرى السنوسي سنة 966هـ[2]، وبعدما أخذ العلم، صار الصومعي يؤلف مصنفات جليلة، حيث ألف كتب مشهورة نال بها شهرة واسعة، وله ولوع باقناء الكتب، حتى لقد ترك بعد موته ما يقرب من ألف وثمانين مجلدا، وكانت له زاوية بجانب الصومعة يطعم بها الطعام، وسكن الصومعي مراكش وترك بعض بنيه مقتفيا سنته.[1]


مؤلفاته

كان أحمد التادلي غزير الإنتاج، حيث صنف كتب عديدة أغلبها في التصوف، من أشهر كتبه:[1]

  • شرح الحكم، كتاب في أربعة أسفار.
  • شرح المباحث الأصلية.
  • شرح منازل السائرين للشيخ الإمام الهروي.
  • مختصر مختصره.
  • المَعزى في مناقب الشيخ أبي يعزى.

الوفاة

توفي الصومعي ببلده عام 1013هـ، ودفن بزاويته بالصومعة.[2]

المصادر

  1. ^ أ ب ت ^ كنون ،عبد الله :النبوغ المغربي في الأدب العربي؛مج1،ط2,(( دم )),(( دز))
  2. ^ أ ب ت نظرا لطول عنوان الموقع انظر مقال أحمد التادلي الصومعي للدكتور جمال بامي في هذا الموقع. Archived 4 November 2018[Date mismatch] at the Wayback Machine.