افتح القائمة الرئيسية

نوم

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
النوم الطبيعي

النوم يمكن تعريفها بحالة طبيعية من الأستراحة في الثدييات و الطيور و الأسماك حيث تقل اثناءه الحركات الأرادية والشعور بما يحدث في محيط الكائن الحي ولايمكن اعتبار النوم فقدانا للوعي واما تغيرا لحالة الوعي ولاتزال الأبحاث جارية عن الوظيفة الرئيسية للنوم الا ان هناك اعتقادا شائعا ان النوم ظاهرة طبيعية لأعادة تنظيم نشاط الدماغ و الفعاليات الحيوية الأخرى في الكائنات الحية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التعريف العلمي للنوم

إن التعريف العلمي للنوم يجب ان يعكس المعايير الاربعه الرئيسية التي تميز النوم و هي:

  1. الحركه الضئيله -- الحركات الضخمة مثل المشي والكلام والكتابة عاده تمنع حكم النوم، و لا تحدث خلاله بشكل غير مرضي.
  2. نمطيه الموقف -- مثلا في العاده، ينبطح الإنسان علي الارض عندما ينام (مع استثناءات نادرة) ، و عليه من الممكن القول ان الإنسان وهو يقف مقلوبا على يديه لا يمكن أن يكون نائما.
  3. ردود منخفضة على المؤثرات -- الإنسان لا يستجيب علي الاصوات المنخفضه الحده و هو نائم،
  4. الإنعكاسية -- النائم يستطيع أن يستيقظ من النوم ، مما يميز النوم عن الغيبوبه او الوفاه.

تشكل هذه المعايير السلوكيه تعريف النوم الذي يتطابق مع مفهوم الفرد العادي للنوم. إلا أن العلم يعرف النوم ببعض المقايس الفسيولوجية و المرتبطة بصورة وثيقة بعملية النوم. هذه المقايس الفسيولوجيه تستمد قيمتها من ارتباطها السلوكيه بالنوم، و هي تقدم معلومات عن أنواع او مراحل النوم و التي لا يمكن ملاحظتها ضمن المظاهر السلوكيه للنائم بوضوح.


النوم لدى الإنسان

نادرا ما يدرس العلماء النوم بمراقبه تصرفات النائم. و احد اسباب ذلك هو ان اختبار عتبة الاستجابه سوف يعطل حالة النوم التي يتم دراستها و ينقل الفرد إلى حالة الإستيقاظ. سبب أخر هو ان مراقبه السلوك وتسجيل الملاحظات بصورة مستمره طوال فترة النوم هي عملية مرهقه للغايه وتستغرق وقتا طويلا.

يمكن في العادة إستعمال ثلاث مقايس لتعريف النوم الفيسيولوجي و مراحل النوم الفسيولوجيه المختلفه. وهذه هي:

 
مقايس النوم
  1. التخطيط الدماغي Electroencephalogram ، ويختصر بـ "EEG" والمعروف باسم موجات الدماغ. اكتشف الطبيب النفسي السويسري هانس بيرغر التخطيط الدماغي في عام 1929، حيث إكتشف حدوث تغييرات طفيفه في الجهد الكهربائي بين قطع معدنيه صغيره (أقطاب "إلكترودز") عند وصلها بفروة الراس. ولقياس هذه التغيرات الجهد، فقد قام بتضخيم مقدار هذه التغيرات لدراسة ترددها (بالهيتز)، و مقدارها (جزء من مليون من الفولت). إن الأسس الفسيولجية للاختلافات في الجهد الكهربائي ليست معروفه من ناحية علمية بصورة كاملة، إلا أنه يعتقد انها نابعه اساسا من تغيرات في التيار الكهربائي في اغشيه الخلايا العصبيه.
  2. إيليكتروكولوغرام و هي مقياس لحركات العين التقليديه و تختصر بـ "EOG". فمقله العين كالبطارية الصغيره، تكون شبكيه العين سلبيه بالنسبه الي القرنيه. عند وضع القطب الكهربائي علي الجلد قرب العين سيسجل تغيير الفولتية ضمن العين عندما تدور و تتحرك
  3. إليكتروميوغرام Electromyogram و تختصر بـ "EMG"، و هو سجل للنشاط الكهربائي المنبثق من نشاط العضلات النشطه. و يمكن تسجيلها من خلال وضع الأقطاب علي سطح الجلد مقابل العضلات. في الانسان ، توضع الأقطاب في العادة أسفل الذقن، لان العضلات في هذه المنطقة تظهر تغيرات كبيره جدا مرتبطة بمراحل النوم المختلفة.

في العادة يتم أخذ القراءة الخاصة بـ EEG، EOG، و EMG على شكل رسم بياني، و على نفس شريط ورقي طويل، مما يتيح تحديد العلاقة بينها علي الفور.

مراحل النوم الرئيسيه عند الإنسان الشاب

  • -انعدام النوم. يتأرجح التخطيط الدماغي بين نمطين اساسيين خلال اليقظة. الأول بقيمة جهد كهربائي منخفضه (حوالي 10 - 30 ميكروفولت) و سريعة نشطة ( 16-25 هرتز )، وكثيرا ما تسمي بنمط التفعيل او النمط غير المتزامن. و النمط الاخر هو نمط بتردد بين 8-12 هرتز (معظم البشر ضمن نطاق 8 هرتز، أما 12 هرتز فهو بين طلاب الجامعات) بجهد كهربائي يصل إلى 20-40 ميكروفولت هو ما يسمي بالنمط الفا. وعاده يسيطر النمط الفا عندما يكون الشخص مرتاح وأعينه مغلقة. نمط التفعيل عندما يكون الشخص منتبها و عينيه مفتوحه، و هو يقوم بمسح بصري لمحيطه. تتوقف القراءة علي مقدار المسح البصري و قيمة EMG، وقد تكون مرتفعه او معتدله ، وهذا يتوقف علي درجه توتر العضلات.
  • - المرحله 1. ينخفض نمط الفا، ونمط التفعيل نادر، بينما يقرأن التخطيط الدماغي جهد منخفض و بوتيره النشاط مختلطه ، في مدى 3-7 هرتز، و تظهر حركات بطيئة للعين. و تكون قيمة EMG من متوسطه إلى منخفضه.
  • -المرحله 2. علي خلاف خلفيه مستمرة ذات الجهد الكهربائي المنخفض، تظهر في التخطيط الدماغي ومضات نشاط مميز ضمن النطاق 12-14 هرتز يطلق عليها إسم مغزل النوم. حركات العين نادره ، و قيمة EMG منخفضه إلى متوسطه.
  • -المرحله 3. تظهر موجة ذات مقدار عال بقيمة أعلى من 75 مليفولت يسمى موجات دلتا ضمن قراءة EEG، بينما تبقى قراأت EOG و EMG كما كانت بدون تغير

There is a quantitative increase in delta waves so that they come to dominate the EEG tracing

  • -المرحله 4. تبدأ موجة دلتا بالتزايد حتى تصبح هي الموجة الرئيسية و الضخمة على مقياس EEG.


يتم تنظيم النوم في مناطق محددة من الدماغ وبتأثير من هرمونات تنشأ في منطقة الهايبوثلمس من الدماغ مثل هرمون الميلاتونين التي تقوم بتكوين تنظيم خاص لوقت النوم اعتمادا على كمية الأضاءة في محيط الشخص.

استنادا على دراسات اجريت على الموجات الدماغية اثناء النوم تم تقسيم النوم إلى خمسة اقسام وهي:

  • حركة العين الغير السريعة I : وهي مرحلة التثائب والنوم الأولي والانتقال إلى المرحلة الثانية من النوم.
  • حركة العين الغير السريعة II وفيه يقل مستوى الوعي للاحداث الخارجية وتشكل هذه المرحلة 45% - 55 % من وقت التوم الأجمالي
  • حركة العين الغير السريعة III وتشكل حوالي 5% فقط من الفترة الأجمالية للنوم.
  • حركة العين الغير السريعة IV وتشكل 15% من الفترة الأجمالية للنوم وتعتبر فترة النوم العميق الذي يصعب الأستيقاظ منه وهذه هي الفترة التي تحدث فيها الكوابيس و المشي اثناء النوم.
  • حركة العين السريعة وهي المرحلة التي يرى فيها النائم الأحلام وتشكل هذه الفترة الثلث الأخير من دورة النوم.

تستغرق هذه المراحل الخمس 90 دقيقة تقريبا وتتكرر عدة مرات اثناء الفترة الأجمالية للنوم ومن الجدير بالملاحظة ان فترة الأحلام تستغرق عدة دقائق فقط من كل 90 دقيقة لتبدأ بعدها دورة جديدة من المراحل بدءا من حركة العين السريعة I وانتهاءا بحركة العين السريعة.

تختلف الفترة الذي يحتاجها الفرد للنوم من شخص إلى آخر وقد استعملت فترة 8 ساعات كمعدل لفترة النوم الضرورية في اليوم الواحد وادت بعض الأبحاث التي تمت اجراءها في جامعة هارفاد ان قلة النوم قد تؤدي إلى زيادة نسبة بعض الأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم و الجلطة القلبية و السرطان وهناك نزعة في الأشخاص الذين يعملون في الليل وينامون في النهار بان تقل عندهم المناعة لبعض الأمراض مثل سرطان الثدي.

بصورة عامة تقسم الحالات الغير الطبيعية في النوم إلى الحالات التالية: