افتح القائمة الرئيسية

مقاومة الشد

Waleed Khalifa.jpg وليد خليفة
ساهم بشكل رئيسي في تحرير هذا المقال
الشكل 1. منحنى الإجهاد والانفعال الهندسى

مقاومة الشد (Tensile Strength) وتسمى أيضا مقاومة الشد القصوى(UTS) (Ultimate Tensile Strength) ويرمز لها بـ σUTS أو Rm، و هى من خواص الشد وهي أعلى قيمة للإجهاد (الإجهاد الهندسى) في منحنى الإجهاد و الانفعال وتساوى أعلى حمل شد تحملته العينة أثناء اختبار الشد مقسوما على مساحة المقطع اﻷولية. وتقاس مقاومة الشد ب كجم/مم2 أو نيوتن/مم2 (= مليون بسكال) أو رطل/بوصة2 أو كيلو رطل/بوصة2 .

Rm=Pmax/A0

مقاومة الشد هي القيمة في معظم الأحيان التى تنقل عن نتائج اختبار الشد، إلا أنها في الواقع قيمة ذات أهمية أساسية قليلة فيما يتعلق بمقاومة الفلز. فبالنسبة للفلزات المطيلة ينبغي أن تعتبر مقاومة الشد مقياساً للحمل الأقصى الذى يمكن أن يتحمله الفلز في ظل ظروف شديدة التقييد لتحميل أحادى المحور. وسيتضح أن هذه القيمة ذات علاقة ضعيفة بالمقاومة المفيدة للفلز في ظل ظروف الإجهاد أكثر تعقيداً التي تُوَاجه عادة في التصميمات الهندسية الواقعية. لسنوات عديدة كان من المعتاد ان تُقَدر مقاومة الأجزاء على أساس مقاومة الشد، التى خُفضت بشكل مناسب باستخدام عامل أمان. والاتجاه الحالي هو نهج أكثر عقلانية في إسناد التصميم ذى الأحمال الثابتة للفلزات المطيلة على مقاومة خضوعها. ومع ذلك ، وبسبب الممارسة طويلة في استخدام مقاومة الشد لتحديد مقاومة المواد، فقد أصبحت خاصية مألوفة جدا، وعلى هذا النحو فهى مفيدة جدا لتحديد المواد بنفس المفهوم الذى يعمل به التركيب الكيميائى لتحديد الفلز أو السبيكة. كذلك ، لأنه من السهل تحديد مقاومة الشد، وهى خاصية قابلة تماماً لإعادة القياس، فهى مفيدة لأغراض المواصفات ومراقبة جودة المنتجات. وهناك ارتباطات تجريبية متبادلة واسعة النطاق بين مقاومة الشد وخصائص مثل الصلادة ومقاومة الكلال غالبا ما تكون مفيدة للغاية. بالنسبة للمواد القصيفة فمقاومة الشد هى معيار سليم للتصميم.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً