معجم المصطلحات الإسلامية

معجم المصطلحات الإسلامية هو معجم لا غنى عنه للباحثين والدارسين والمهتمين بتاريخ الإسلام ونظرة الغرب للإسلام من خلال مصطلحاته فيقول مؤلفه أنور محمود زناتي منذ قرون عدة رسم الغرب صورة ذهنية معنوية سيئة عن العرب، والإسلام وجعلها محكومة بنمطية ثابتة، ولا يقبل تعديلها ولكن في ظل الأحداث الجارية بدأ ينصب الاهتمام حول علاقة الشرق بالغرب، أو بعبارة أدق: علاقة الغرب بالاسلام، وأصبح الجميع في الغرب يهرولون لدراسة المزيد عن الاسلام والمسلمين سواء في الدين أو الفكر أو الشريعة الخ

وهذا فرض علينا نحن أهل الشرق والإسلام أن نوضح لهم الصورة النقية الصافية لهذا الدين العالمى ، وضرورة إبراز دعوة الإسلام إلى السلم لا التسليم ، ورفضه كل أشكال الإرهاب (الغربية قبل الشرقية)، واستعداده للدخول في أي مسعى يهدف إلى مكافحة الظلم، شريطة أن تضطلع به أيد نظيفة غير ملوثة بممارسة الظلم والقهر والعدوان والتطهير العرقي والنفى من الأوطان !! وسوف نبرز آراء بعض من مفكرى الغرب في الإسلام

قال المسيو واميري المجري إني أعتقد في الحقيقة أن روح نظام المسلمين دين الإسلام وهو الذي أحياهم, والذي يتكفل لهم بالسلامة, إنما هو الإسلام فقط "

وقال بيرك في البرلمان الانجليزي : إن دين الإسلام, هو أحكم وأعقل وأرحم تشريع عرفه التاريخ البشري وقال شارل ميزميز الفرنسي المعروف : لو وجد دين الاسلام المبلغين المقتدرين , الذين يقدرون المذاكرة والتفاهم مع علماء النصارى في هذه الأزمنة التي تنتشر فيها مذاهب الضلالة المتفرقة, لأسلم الناس في أوربا

وقال " إدوارد ورمي " الأمريكي : ألم يأن لنا أن نعترف - نحن الذين نعد أنفسنا في أعلى قمة التهذيب - بأنه لولا التهذيب الاسلامي ومدنية المسلمين وعلومهم وعظمتهم, وحسن نظام جامعاتهم, لكانت أوربا اليوم تهيم في ظلام ليل بهيم ألا يمكن أن يقال حقاً : إن أوربا المسيحية بذلت كل في بوسعها منذ قرون لتخفي شكرها للعرب المسلمين ! دع أوربا تعترف بخطئها, دعها تعلن للعالم أجمع عن غباوتها الغريزية أنها ولا شك ستضطر يوم للاعتراف بالدين الأبدي المدينة به وهو الإسلام.

الكلمات الدالة: