افتح القائمة الرئيسية

مدينة ماضي

معبد مدينة ماضي

مدينة ماضي (اسمها القديم: نارموثيس Narmuthis) مدينة أثرية في مركز إطسا في جنوب غرب محافظة الفيوم تحفل بالمعابد التي بناها أمنمحات الثالث وأمنمحات الرابع (1855 - 1799 ق.م.) من الأسرة الثانية عشر.

المعبد الرئيسي كان مخصصا لإلهين: الإله التمساح، سوبك، والإلهة الحية (ثعبان)، رننوتت.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

اكتشاف المدينة

بعد مرور سبعين عاما من اكتشاف" أكيلى فوليانو" لمدينة ماضى وبعد سنوات طويلة من الأبحاث التي أجرتها بعثات جامعة بيزا الإيطالية ومجموعة من فرق الأثريين والمرممين المصريين خرجت مدينة ماضى إلى النور مرة أخرى محتفظة بالمعبد الوحيد بمصر الذي يعود تاريخه إلى الدولة الوسطي والذي تزينه النقوش الهيروغليفية والمناظر المنحوته كما تحتفظ بمعالم أثرية أخرى من العصر البطلمى والروماني والقبطي فهى تفخر بمعابدها الثلاث ومقصورة إيزيس وطريق الاحتفالات وتماثيل الأسود وتماثيل أبى الهول والميدان الروماني الرائع بحيث تمثل المدينة بالفعل أول حديقة أثريه طبيعية بمصر ولذلك أطلق عليها الأثريين " الأقصر الجديدة " أو " أقصر الفيوم "، تم فتح أبواب المدينة للزوار مما يشكل عاملا إضافيا مهما من اجل تحقيق أهداف التنمية السياحية بالفيوم وإعلانا عن بدء مرحلة تاريخية جديدة للمحافظة .

تاريخ

لمدينة ماضي تاريخ طويل ممتد عبر آلاف السنين بدأ منذ 4000 سنه ، وتعاقبت عليها الاحداث والأجيال

بدأ مولد المدينة خلال فترة الدولة الوسطى ( بداية الالفيه الثانية قبل الميلاد ) مع تأسيس قرية اسمها " جيا" في إطار أعمال دولة أمنمحات الثالث (حوالي 1842- 1794 قبل الميلاد ) للاستصلاح الزراعي للإقليم (الفيوم حاليا)ومع تشييد المعبد الذي أتمه خليفته أمنمحات الرابع الذي كان مكرسا لعبادة الكوبرا "وننوتت" والتمساح " سوبك " معبود إقليم البحيرة وقتها ، ومنذ نهاية الدولة طوال 7 – 8 قرون هجر السكان المدينة والمعبد الفرعوني تدريجيا ففقد المعبد أهميته بعد ان غطته الرمال

المدينة فترة العصر البطلمي

ومع بداية العصر البطلمي ( القرن الرابع – الأول قبل الميلاد ) استعاد إقليم الفيوم أهميته على يد بطليموس الثاني وخلفاءه : نهضت المدينة " جيا " من جديد باسم يوناني هو " نارموثيس" حيث تم ترميم المعبد وتوسيع مساحته جهة الجنوب والشمال بإضافة معبد جديد وسور طويل حول ارض المعبد المقدسة .

ملف:مدينة ماضي.jpg
مدينة ماضي

فترة العصر الروماني

ظلت المدينة حيه منتعشة حتى أواخر القرن الثالث وأوائل القرن الرابع الميلادي حيث هجر السكان منطقة المعابد القديمة تدريجيا وغطت أرضها أكوام الاتربه والرمال والأحجار وتزايد باستمرار انتقال السكان جهة المنطقة العمرانية الجنوبية ونشطت الحياة أكثر فأكثر .

ومما يؤكد أهمية المدينة الإستراتيجية انه في خلال فترة حكم الإمبراطور دقلديانوس ( القرن الرابع – الخامس الميلادي )تم بناء معسكر نارموثوس (50 -50 م )فى ضاحية المدينة ( الطرف الشرقي )وتم تزويده بصهريج وإمداده بشبكة قنوات قديمة ، وكان هذا المعسكر يستضيف جنود كتيبة كوهوس الرابع

( ويوجد بالفيوم حصن آخر لحق به الخراب الكامل يقع في قصر قارون .

فترة العصر القبطي

وخلال هذه الفترة استقر السكان في المنطقة الجنوبية وشيدوا كنائس متعددة خلال القرن الخامس والسادس والسابع( تتميز إحدى هذه الكنائس بتخطيط فريد يتألف من 13 جناح )

" وبالفعل تمت أعمال حفائر من باحثين من جامعة بيزا منذ عام 1978 ، واكتشف نحو 10 كنائس تعود إلى هذا العصر "

ملف:مدينة ماضي1.jpg
أثار من مدينة ماضي

فترة الفتح العربي

ومن القرن الثامن إلى الحادي عشر أقام العرب بعض أجزاء من المدينة ، ولكنهم ما لبثوا أن هجروا المكان الذي صار يعرف باسم " مدينة ماضي " وهو الاسم الوارد على خرائط الفيوم في كتاب وصف مصر الذى ألفه فريق العلماء بتكليف من نابليون بونابرت قائد الحملة الفرنسية غلى مصر .

وبفضل عالم الآثار والبرديات الإيطالي" أكيلى فوليانو " وهو أول من اكتشف موقع مدينة ماضي وعكف على دراستها في النصف الثاني من الثلاثينيات ومنذ أواخر السبعينيات وجامعة بيزا الإيطالية تعمل في موقع مدينة ماضي مع مجموعات من الأثريين والمرممين المصريين وتنظم الجامعة سنويا عددا من البعثات الاثريه( حيث حصلت على امتياز للقيام بأعمال الحفر والتنقيب بالموقع مع المجموعات المصرية) .

وتولى الحكومة الآن اهتماما كبيرا بالمنطقة لتصبح مزار سياحي رئيسي بعد المشروع الذي تقوم به المحافظة بتمويل من وزارة الخارجية الإيطالية لربط المنطقة ببعضها من خلال طريق خاص" يصل بين الحديقة الاثريه للمدينة ومنطقة وادي الريان ووادي الحيتان كمنطقه محميات طبيعية " هذا الطريق سوف يتصل مباشرة بطريق القاهرة الفيوم الصحراوي مما يوفر الوقت والجهد للزوار .


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

قراءات اضافية

  • A.Vogliano, Primo (e secondo) rapporto degli scavi condetti della R. Universita di Milano nella zona di Amdinet Maadi, 1935-6 (Milan, 1936-7).
  • R.Naumann, 'Der Tempel des Mittleren Reiches in Medinet Madi', MDAIK8 (1939), 185-9.
  • Ian Shaw and Paul Nicholson, The Dictionary of Ancient Egypt, 178