افتح القائمة الرئيسية

ليلة المدى الطويلة

Although the German public did not complain much when SA activities were directed against Jews, Communists, and Socialists, by 1934 there was general concern about the level of civic violence for which the "brown shirts" were responsible.[1]

ليلة السكاكين الطويلة (بالألمانية: Nacht der langen Messer) أو "عملية الطائر الطنان" أو ما يعرف بالألمانية بـ"روم بوتش"، هي عملية التطهير التي وقعت في ألمانيا النازية بين 30 يونيو و 2 يوليو 1934، عندما نفذ النظام النازي سلسلة من عمليات الإعدام السياسية. وكان معظم القتلى من أعضاء فرقتي "كتيبة العاصفة" (سا) و"القمصان البنية" الشبه عسكريتين.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

الأهداف

 
Hitler posing in Nuremberg with SA members in the late 1920s; Hermann Göring is pictured beneath Hitler, wearing his medals. Julius Streicher is to Hitler's right

تحرك أدولف هتلر ضد "إس أ" وزعيمها ارنست روم لأنه رأى استقلال "إس أ" وميل أعضائها لأعمال العنف في الشوارع باعتبارها تهديدا مباشرا لسلطته. كما أراد التوفيق بين قادة قوات الجيش الألماني الذين يخشون ويحتقرون الـ"إس أ" لطموح روم الخاص في استيعاب قواتها تحت قيادته الخاصة. وأخيرا، فقد استغل هتلر عملية التطهير للهجوم وللقضاء على منتقدي نظامه، وخصوصا تلك الموالية لنائب المستشار فون بابن فرانز، وتسوية الحسابات مع الأعداء القدامى.[2]


النزاع بين الجيش والإس أيه

 
SA leader Ernst Röhm in Bavaria in 1934


تزايد الضغط على إس أيه

 
فرانز فون پاپن، نائب المستشار المحافظ، الذي اختلف مع هتلر بعد denouncing the regime's failure to rein in the SA in his Marburg speech.


النتائج

 
مخططو التصفية: هتلر، گورنگ، گوبلز وهس. ويغيب عن الصورة هملر وهايدريش.

لقى مالا يقل عن 85 شخصا خلال عملية التطهير، على الرغم من أن العدد النهائي للقتلى قد يكون بالمئات، واعتقل أكثر من ألف من المعارضين. ونفذت معظم عمليات القتل من قبل سكهوتزستفل (اس اس) الجستابو، الشرطة السرية للنظام. عززت عملية التطهير توحيد ودعم قوات الدفاع الألماني لهتلر. وقدمت أيضا أسس القانونية للنظام النازي إذ ألغت الحظر القانوني القديم ضد عمليات القتل خارج نطاق القضاء لإثبات ولائهم للنظام.[3]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أنظر أيضا

المراجع

  1. ^ Kershaw 1999, p. 508.
  2. ^ روهل بوتش، موقع المتحف الوطني الألماني
  3. ^ ريدشارد إيفانز، "الرايخ الثالث في السلطة" (The Third Reich in Power)، نيويورك، نشر: مجموعة بنغوين، 2005، مدمك 0-14-303790-0
  هذه بذرة مقالة عن التاريخ تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.