فؤاد حمزة

فؤاد أمين حمزة (1899-1951) وأسمه فؤاد بن أمين بن علي حمزة ، ويعرف أيضا باسم فؤاد بك حمزة ، ويكنى بـ " أبو سامر " . وهو دبلوماسي وكاتب وباحث لبناني الأصل سعودي الجنسية شارك في سياسة المملكة العربية السعودية لمدة تزيد عن ربع قرن من عام 1926 حتى وفاته [1] .

الملك عبد العزيز مع الجنرال السير برنارد والأمير محمد بن عبدالعزيز ويظهر فؤاد حمزة على يمين الملك.jpg
الملك عبد العزيز مع الجنرال السير برنارد والأمير محمد بن عبدالعزيز ويظهر فؤاد حمزة على يمين الملك.
سفير السعودية إلى فرنسا
في المنصب
1939–1942
العاهل عبد العزيز آل سعود
سبقه (منصب مستحدث)
خلفه مدحت شيخ الأرض
سفير السعودية إلى الولايات المتحدة
في المنصب
1947–1952
العاهل عبد العزيز آل سعود
سبقه أسعد الفقيه
خلفه عبد الله الخيال
وزير التنمية الاقتصادية
في المنصب
1947–1952
العاهل عبد العزيز آل سعود
سبقه (منصب مستحدث)
خلفه خالد بن محمد القصيبي
تفاصيل شخصية
وُلِد 1899
عبيه، قضاء عاليه بمحافظة جبل لبنان
توفي 22 نوفمبر 1952
بيروت

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مولده ونشأته

ولد في قرية عبيه من قرى لبنان في قضاء عاليه بمحافظة جبل لبنان عام 1899 لأسرة درزية عريقة تعود بجذورها إلى قحطان من عرب الجنوب [1] . وعمل مدرسا ومربي للأجيال في بعض المدارس الحكومية في القدس و دمشق ويمتاز باجادته اللغة الإنجليزية في ذلك الوقت والبحث والتوثيق [2] .


مستشار للملك عبد العزيز وموثق لمكونات السياسة السعودية

جاءت تزكية قدرات فؤاد حمزة لدى مؤسس المملكة العربية السعودية حين قدمه للملك عبد العزيز آل سعود رجل بمستوى دولة هو شكري القوتلي الذي أصبح فيما بعد رئيسا لسوريا، فعمل مترجما خاصا للملك عبد العزيز ، ثم تولى أعمال مديرية الشؤون الخارجية ثم وكيلا للشؤون الخارجية ومنح لقب سفير وهو أول منصب سفير للسعودية ثم وزير دولة، وعين وزيرا مفوضا في باريس ثم أنقرة ثم أصبح مستشارا للمك عبد العزيز ، وقام برحلات ومهمات دبلوماسية عديدة من أبرزها سفره للقارة الأوروبية والولايات المتحدة للتعريف بسياسة المملكة العربية السعودية ومنهجها.

وشارك برئاسة الملك عبد العزيز في مؤتمر لوبن للتفاوض مع الملك فيصل ملك العراق ، كما تولى مفاوضات وصاغ اتفاقات واضطلع بأعباء مهمات خاصة [2] ، ويملك صورة حقيقية عن شخصية الملك عبد العزيز آل سعود، كما أن له صلة وثيقة بسائر أمراء البيت السعودي وحكام المناطق والأعيان [3] .

في مطلع 1947، سافر مبعوثاً من الملك عبد العزيز إلى واشنطن لمفاوضات مع جيمس بيرنز حول نظام الشرق الأوسط بعد الحرب العالمية الثانية.

مؤلفاته

عرف عن فؤاد أمين حمزة الذي بدأ حياته بالتدريس ويجيد اللغة الإنجليزية بحبه للقراءة والبحث والتوثيق حتى أنه توفي وهو يحضر كتاباً عن آثار الجزيرة العربية قبل الإسلام، كما أن عدد عناوين مكتبته التي اهديت لدارة الملك عبد العزيز بلغ 1257 عنواناً وتحتوي مجموعات نادرة ونفيسة، حتى أن الدارة وقتها أعلنت أنها من أهم المكتبات المهداة لها، وجاء أغلب العناوين في المجالات السياسية كون صاحبها فؤاد حمزة عمل في السلك الدبلوماسي، في المقابل فإن فؤاد حمزة أثرى المكتبة التاريخية الوطنية بتأليف ثلاثة كتب قيمة كانت من بواكيرالرصد والتوثيق ذات المرجعية الأصيلة والقوية للتاريخ الوطني، تحوي إحصاءات مبكرة عن الخدمات والسكان، وتطرقت لموضوعات مسيسة بالمشهد القانوني وتاريخ بعض مؤسسات السلطة التنفيذية مثل مجلس الشورى وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبعض مؤسسات السلطة التشريعية التي كان أولها آنذاك القضاء بما يشبه توثيق مكونات السياسة المحلية السعودية في ذلك الوقت بما في ذلك شكل الحكومة والديموغرافيا السكانية بما فيها من القبائل وأنسابها والأجناس غير العربية، وصفه كثيرون من العرب والأجانب ممن كتبوا عن زياراتهم للمملكة العربية السعودية ومقابلاتهم مع الملك عبد العزيز ـ يرحمه الله ـ بأنه مفوّه بليغ التعبير، قوي اللغة، رطب العبارة، يحتفظ بدلوماسية راقية وعميقة في أشد المواقف إحراجاً، يحظى باستشارة الملك بكل الأمور السياسية.

من أهم كتبه التي ألفها:

  • قلب جزيرة العرب.
  • البلاد العربية السعودية. الطبعة الأولى عام 1936 والطبعة الثانية 1968.
  • في بلاد عسير . الطبعة الأولى عام 1951 ، والطبعة الثانية عام 1968.
  • آثار الجزيرة العربية قبل الإسلام. وهو كتاب مخطوط كتبه قبل وفاته.

وقد أهدى مكتبته التي تحتوي على 1257 عنوان وتضم مجموعات نادرة ونفيسة من الكتب إلى مكتبة دارة الملك عبدالعزيز التي أعلنت أنها من أهم الكتب المهداه لها [2]

وفاته

توفي في بيروت بلبنان بمرض القلب عام 1951 عن عمر يناهز 52 عام ، ودفن في مسقط رأسه في قرية عبيه [1].

المصادر

  • بدر الخريف (2013-02-20). "فؤاد حمزة .. موثق مكونات السياسة السعودية". صحيفة الشرق الأوسط.

وصلات خارجية

المصادر

  1. ^ أ ب ت الاعلام . خير الدين الزركلي 1980
  2. ^ أ ب ت http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=12503&article=717996&feature=جريدة الشرق الأوسط
  3. ^ مقدمة لكتاب البلاد العربية السعودية. تأليف فؤاد حمزة


مناصب دبلوماسية
سبقه
(منصب مستحدث)
سفير السعودية إلى فرنسا
1939 - 1942
تبعه
مدحت شيخ الأرض
سبقه
أسعد الفقيه
سفير السعودية إلى الولايات المتحدة
يناير-أبريل 1947
تبعه
عبد الله الخيال
مناصب سياسية
سبقه
(منصب مستحدث)
وزير التنمية الاقتصادية
1947 - 1952
تبعه
خالد بن محمد القصيبي