شيرين أبو عاقلة

شيرين أبو عاقلة ( 3 يناير 1971 - 11 مايو 2022) هي صحفية فلسطينية أمريكية.[1] عملت كمراسلة لقناة الجزيرة الفضائية لأكثر من 25 عامًا، وقتلت في 11 مايو 2022، أثناء تغطية اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لجنين في الضفة الغربية.

شيرين أبو عاقلة
شيرين ابو عاقلة المراسلة.jpg
وُلِدَ3 يناير 1971
توفي (aged 51)
سبب الوفاةرصاص في الرأس
الجنسيةفلسطينية أمريكية[1]
المدرسة الأمجامعة يرموك
المهنةصحفية
رب العملقناة الجزيرة الفضائية

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة والتعليم

 
شيرين أبو عاقلة بزيها الصحفي خلال أحد التغطيات.

ولدت أبو عاقلة عام 1971 في القدس، لعائلة فلسطينية مسيحية من بيت لحم. ارتادت مدرسة راهبات الوردية في بيت حنينا في القدس، ثم درست الهندسة المعمارية في الجامعة الأردنية للعلوم والتكنولوجيا، لتقرر بعدخا دراسة الصحفة المكتوبة في جامعة اليرموك في الأردن لتحصل في النهاية على درجة البكالريوس. بعد التخرج عادت شيرين إلى فلسطين.[2]


عملها

 
شاب يحاول إسعاف شيرين أبو عاقلة بعد إصابتها على يد قوات الاحتلال قبيل وفاتها.

عملت شيرين أبو عاقلة صحفية في إذاعة مونت كارلو الدولية وصوت فلسطين.[3] بالإضافة إلى ذلم عملت شيرين مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى وقناة قمر عمان الصناعي والمبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديموقراطية - مفتاح.[2] في 1997 بدأت شيرين العمل في قناة الجزيرة،[4] لتصبح من أشهر المراسلين في شبكة الجزيرة.[4][5] عاشت شيري وعملت في القدس الشرقية، وقامت بتغطية العديد من الأحداث الكبرى في فلسطين؛ أهمها الانتفاضة الثانية، والسياسات الإسرائيلية.[4] كما أنها كانت تغطي جنازات الشهداء ممما يقتلوا على يد قوات الاحتلال الإسرائيلية.[6] استمر أبو عاقلة في العمل في الجزيرة حتى استشهاجها برصاص الاحتلال الإسرائيلي عام 2022.[7]

استشهادها

 
الصلاة على جثمان شيرين أبو عاقلة.
 
تشييع جنازة أبو عاقلة.

في صباح 11 مايو 2022 استشهدت شيرين أبو عاقلة متأثرة بإصابتها بطلقة مباشرة فى الرأس أثناء تغطيتها اقتحاك قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد أبو عاقلة بعد وقت قصير من إصابتها الحرجة بعد أن تعرضت لرصاصة حي في الرأس.

وكانت "أبو عاقلة" تقوم بتغطية الأحداث في المخيم برفقة مراسل صحيفة القدس، علي سمودي الذي أصيب هو الآخر بجروح متوسطة بعد إصابته بطلق ناري في الظهر، ووصفت حالته بالمستقرة.

وقال السمودي، الذي كان يعمل منتجا لشيرين، للأسوشيتدبرس إنهما كانا ضمن مجموعة من سبعة صحفيين توجهوا لتغطية المداهمة صباح الأربعاء.

وأضاف أنهم كانوا جميعا يرتدون ملابس واقية تشير بوضوح إلى أنهم صحفيون، ومروا بجوار القوات الإسرائيلية حتى يراهم الجنود ويعرفون أنهم هناك.

وقال علي السمودي الذي أصيب برصاصة في أعلى الظهر: "كنا في طريقنا لتصوير عملية الجيش. فجأة أطلقوا علينا النار، لم يطلبوا منا أن نخرج، لم يطلبوا منا التوقف، أطلقوا النار علينا".

وأوضح أن الطلقة الأولى أخطأتهم، ثم أصابته الثانية، وقتلت الثالثة شيرين، مؤكدا أنه لم يكن هناك مسلحون أو مدنيون آخرون في المنطقة - إذ لم يتواجد سوى المراسلون والجيش.

كما نقلت فرانس برس عن السمودي قوله: "لم تكن هناك أي مقاومة، ولو كان هناك مقاومون لما كنا ذهبنا إلى هذه المنطقة". [8]

جنازتها

 
على الرغم من القوة الكاملة للشرطة الإسرائيلية، إلا أنهم لم يتمكنوا من قمع أو ردع الناس في جنازة شيرين أبو عاقلة.

في 13 مايو 2022، أصيب عشرات المشاركين بالاختناق ورضوض وكسور، إثر اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي، على موكب تشييع الشهيدة شيرين أبو عاقلة، ومنعت إخراج جثمانها من المستشفى الفرنسي بالقدس المحتلة سيراً على الأقدام. وأفاد مراسل وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»، مساء اليوم الجمعة، بأن المشيعين اضطروا لإعادة إدخال جثمان أبو عاقلة إلى المستشفى بعد اعتداء قوات الاحتلال على مسيرة التشييع، وإطلاق قنابل الصوت والمياه العادمة تجاه المشيعين، والاعتداء عليهم بالضرب بالهروات، والتي أدت إلى إصابة العشرات منهم.[9]

وأصر المشيعون على إخراج جثمان الشهيدة أبو عاقلة من المستشفى محمولا على الأكتاف للسير بها في شوارع وأزقة القدس. ودفعت شرطة الاحتلال بتعزيزات عسكرية وفرق الخيالة إلى المستشفى الفرنسي، وأغلقت الطرق المؤدية إليه، حيث يسجى جثمان الصحفية الراحلة أبو عاقلة، وصادرت الأعلام الفلسطينية التي رفعها المشيعون في الموكب، ومنعت المئات منهم من مغادرة المستشفى واللحاق بموكب التشييع.

ردود فعل

أعلنت النيابة العامة الفلسطينية، أنها باشرت إجراءات التحقيق في قتل الصحفية شيرين أبو عاقلة، وإصابة الصحفي علي السمودي في مخيم جنين.

وأوضحت النيابة العامة في بيان أنها ستتابع القضية من خلال نيابة الجرائم الدولية المختصة بتوثيق الجرائم الداخلة في اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، تمهيداً لإحالتها لمكتب المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية.

وكان بيان لشبكة الجزيرة الإعلامية أعلن أن مراسلتها في الضفة الغربية المحتلة شيرين أبو عاقلة قد قُتلت برصاص الجيش الإسرائيلي، لكن مصادر إسرائيلية تقول إن المراسلة قتلت نتيجة إطلاق نار عشوائي من قبل مسلحين فلسطينيين في مخيم جنين.

أدانت العديد من الحكومات العربية، ونقابات الصحفيين وهيومن رايتس واتش والعديد من المنظمات الحقوقية مقتل أبو عاقلة.

في 16 مايو 2022، توجه وزير الدفاع الإسرائيلي بني گانتس إلى الولايات المتحدة لعقد سلسلة من المباحثات مع مسؤولي الإدارة الأميركية، ومن المفترض أن تتصدر محادثاته قضية اغتيال شيرين أبو عاقلة وقمع قوات الاحتلال تشييع جنازتها في القدس المحتلة، وفق ما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية.

يتزامن ذلك مع تأكيد مجموعة استقصائية هولندية أن سلطات الاحتلال قد تكون هي على الأرجح المسؤولة عن مقتل أبو عاقلة، واعتزام المستشفى الفرنسي في القدس مقاضاة الشرطة والمسؤولين الإسرائيليين بسبب أحداث العنف والاقتحامات التي واكبت تشييع جنازتها.

وأشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن گانتسسيجتمع خلال زيارته لواشنطن بوزيري الخارجية والدفاع الأميركيين، وأن مسؤولين أميركيين يطالبون الحكومة الإسرائيلية بتوضيحات بشأن تصرف قوات الاحتلال في قضية شيرين أبو عاقلة.

وقد جدد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلنكن تقديم التعازي في فقد شيرين أبو عاقلة، وقال إنه يقدر العمل الصحفي الذي قامت به في حياتها، وإن بلاده تدعم التحقيق في مقتلها، مشيرا إلى أنه تحدث مباشرة مع شقيقها.

في الوقت نفسه أكدت عضوة مجلس النواب الأميركي ماري نيومان -في مقابلة سابقة مع الجزيرة- أنها ستطالب إدارة الرئيس جو بايدن بالضغط لفتح تحقيق في جريمة الاغتيال "في أسرع وقت".

كما قال السيناتور گيلبير روجيه نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والقوات المسلحة في مجلس الشيوخ الفرنسي إن على بلاده أن تفعل أكثر من مجرد إدانة اغتيال شيرين أبو عاقلة، مشيرا إلى أن "العدالة لا يمكن أن تتم إلا بتحقيق دولي مستقل".

وفي آخر تفاعل لها مع قضية اغتيال أبو عاقلة، قالت الخارجية الفلسطينية في بيان إن دبلوماسييها وسفراءها توجهوا إلى المؤسسات الدبلوماسية والإعلامية ومراكز صنع القرار بالدول المضيفة لإدانة جريمة إعدام شيرين أبو عاقلة.

وأضاف البيان أن الدبلوماسيين قدموا شرحا عن تفاصيل الجريمة، وحملوا الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عنها، كما طالبوا بضرورة محاسبة ومحاكمة من ارتكبها ومن يقف خلفها.

وقال أحمد الديك المستشار السياسي لوزير الخارجية الفلسطيني إن السفارات والبعثات الدبلوماسية فتحت بيوت عزاء في مقارها، واستقبلت عددا كبيرا من المسؤولين.

على صعيد آخر، توصلت مجموعة بيلينغكات (Bellingcat) الاستقصائية -ومقرها هولندا- إلى أن النتائج الأولية للتحقيق في مقتل الزميلة شيرين أبو عاقلة ترجح أن يكون بسبب طلق ناري إسرائيلي.

واعتمد الباحثون على تحليل الأدلة المرئية والصوتية التي عززتها بدورها روايات شهود العيان بأن مصدر النيران إسرائيلي.

وقال جيانكارلو فيوريلا كبير المشاركين في البحث إن القوات الإسرائيلية كانت في أقرب وأوضح مجال رؤية لشيرين، مؤكدا أن ظهور أدلة إضافية عادة ما يعزز الاستنتاجات الأولية ولا يلغيها أبدا.[10]

مرئيات

لحظة استشهاد شيرين أبو عاقلة.

قوات الاحتلال تسقط نعش شيرين أبو عاقلة.

المصادر

  1. ^ أ ب Abdulrahim, Raja (2022-05-11). "Al Jazeera Journalist Is Killed During Clashes in West Bank". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved 2022-05-11.
  2. ^ أ ب وتد, محمد (2022-05-11). "استشهاد الصحافية شيرين أبو عاقلة برصاص الاحتلال في جنين" [Journalist Shireen Abu Akleh was killed by the occupation's bullets in Jenin]. Arab48. Retrieved 2022-05-11.
  3. ^ "AQB Honors College hosts Al Jazeera Reporter Shireen Abu Akleh". Hona Al Quds. Al-Quds University. 24 July 2014. Retrieved 2022-05-11.
  4. ^ أ ب ت Khoury, Jack (11 May 2022). "Al Jazeera Reporter Killed, Another Journalist Wounded in Israeli Army Raid in Jenin". Haaretz (in الإنجليزية). Retrieved 2022-05-11.
  5. ^ "Al-Jazeera reporter killed during Israeli raid in West Bank". Associated Press (in الإنجليزية). 2022-05-11. Retrieved 2022-05-11.
  6. ^ نوفل, عزيزة (5 January 2002). "شرين أبو عاقلة مراسلة الجزيرة الفضائية" [Shireen Abu Akleh, Al Jazeera correspondent]. Arabiyat Magazine. Archived from the original on 13 October 2018.
  7. ^ "Israeli forces shoot dead Al Jazeera journalist". Al Jazeera (in الإنجليزية). 11 May 2022. Retrieved 2022-05-11.
  8. ^ "ملابسات مقتل شيرين أبو عاقلة.. روايتان متناقضتان من قلب الميدان". الحرة. 2022-05-11. Retrieved 2022-05-11.
  9. ^ "الاحتلال الإسرائيلي يعتدي على المشاركين في جنازة شيرين أبو عاقلة ويصيب العشرات". جريدة الشروق المصرية. 2022-05-13. Retrieved 2022-05-13.
  10. ^ "وزير الدفاع الإسرائيلي يبحث اغتيال شيرين أبو عاقلة في واشنطن ومجموعة استقصائية ترجح مقتلها بطلق ناري إسرائيلي". الجزيرة. 2022-05-16. Retrieved 2022-05-17.