داي‌وو

(تم التحويل من دايو)

داي‌وو (Daewoo؛ هانگول: 대우، التي تعني بالكورية: "الكون العظيم") أو مجموعة داي‌وو كانت تشاي‌بول (مجموعة شركات) كوري جنوبي رئيسي. تأسست في 22 مارس 1967 باسم داي‌وو الصناعية وحلتها الحكومة الكورية في 1999. قبل وقوع الأزمة الاقتصادية الآسيوية 1998، كانت داي‌وو ثاني أكبر مجموعة شركات في كوريا بعد مجموعة هيونداي، ويليها مجموعة إل جي ومجموعة سامسونگ. وكانت مجموعة داي‌وو تضم حوالي 20 فرع، بعضهما لا يزال قائماً حتى اليوم كشركات مستقلة.

داي‌وو
Daewoo
النوع السابقتشاي‌بول
اللاحقشڤروليه
اللاحقشڤروليه
تأسست22 مارس 1967
انحلت2011
المقر الرئيسيسول، كوريا الجنوبية
الأشخاص الرئيسيون
كيم وو-جونگ، المؤسس
الشركة الأمجنرال موتورز
داي‌وو
هانگول대우
هان‌چا大宇
الرومنة المعدلةDae-u
مكيون-رايشاورTaeu
المقر الرئيسي السابق لمجموعة داي‌وو (حالياً مبنى ميدان سول.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الشركات

 
أبراج ذات العماد بناها قسم الإنشاءات في شركة داي‌وو في طرابلس، ليبيا

تضم مجموعة داي‌وو تحت مظلتها عدة شركات كبرى:

  • داي‌وو للحافلات، مصنع حافلات. مقره الرئيسي بوسان، كوريا الجنوبية، تأسس في 2002. تستخدم هذه الحافلات بصفة أساسية في النقل العام.
  • داي‌وو للسيارات، قسم محركات السيارات (فروعها تضم: داي‌وو لمكونات السيارات، داي‌وو للحافلات، داي‌وو للعربات التجارية.)
  • داي‌وو لمبيعات السيارات، شركة لبيع السيارات، تبيع سيارات داي‌وو لكنها تبيع أيضاً سيارت جي إم وأنواع أخرى في كوريا (الفرع: إيان المعمارية، إس‌إيه‌إيه-سول لمزادات السيارات).
  • داي‌وو للإلكترونيات، له تواجد قوي دولياً وداخل كوريا (شركة فرعية، داي‌وو للمكونات الإلكترونية، داي‌وو لصناعات السيارات الكهربائية، اوريون إلكتريك.)
  • داي‌وو للصناعات الدقيقة، ينتج الأعيرة النارية الصغيرة وقطع غيار السيارات. بدأ تشغليه في فبراير 2002، وأدرجت في بورصة كوريا في مارس 2002. أعيد تسميته إس أند تي داي‌وو المحدودة، في سبتمبر 2006.[1]
  • داي‌وو للنسيج
  • داي‌وو للصناعات الثقيلة (DHI)، والتي أسست صناعة الآلات الثقيلة.
 
A wheel-loader produced من انتاج داي‌وو للصناعات الثقيلة
  • داي‌وو لبناء السفن والهندسة البحرية، تنتج سفن حاويات، ناقلات نفط وطائرات. تأسست في عام 2000 وأصبحت شركة مستقلة، أعيد ادراجها في بورصة كوريا عام 2001.
  • داي‌وو للأوراق المالية، شركة سندات مالية.
  • داي‌وو تلكوم، تركز على الاتصالات، (فرع ثانوي من داي‌وو لنظم المعلومات.)
  • داي‌وو كورپوريشن، (فرع ثانوي من داي‌وو للإنشاءات، شركات كيانگ‌نام) تقوم ببناء الطرق السريعة، السدود وناطحات السحاب، وخاصة في الشرق الأوسط وأفريقيا.
  • داي‌وو العالمية، شركة تجارية.
  • داي‌وو للتنمية، تدير فنادق داي‌وو حول العالم ولديها امتياز فنادق هيلتون في كوريا الجنوبية.
  • IAE (معهد الهندسة المتقدمة): مركز البحوث والتنمية المتكاملة.


التاريخ

 
عربة مترو سول (طراز 3000)، من إنتاج داي‌وو للصناعات الثقيلة، 1984

أسسها كيم وو-جونگ في مارس 1967. وكان ابناً لحاكم مقاطعة دايجو. تخرج من مدرسة كايونجي الثانوية، ثم درس الاقتصاد في جامعة يون‌سي بسول. أصبح أحد التشاي‌بول الأربعة الكبار في كوريا الجنوبية.

في الستينيات، بعد انتهاء حكومة سينگ‌مان رهي، تدخلت الحكومة الجديدة برئاسة پارك چنگ هيي لتعزيز النمو والتنمية في البلاد. عملت الحكومة على زيادة الدخول للموارد، وشجعت الصادرات، وتمولت الصناعات، وحمت التشاي‌بول من المنافسة في البورصة لتوفير الدعم السياسي للشركة. في البداية، بادرت الحكومة بسلسلة من الخطط الخمسية والتي في اطارها أنجز التشاي‌بول عدد من الأهداف الأساسية.

 
السفية 'إيران صدر'، بنتها داي‌وو لبناء السفن والهندسة البحرية في 1985

لم تصبح داي‌وو لاعب رئيسي حتى بدء الخطة الخمسية الثانية. استفادت داي‌وو من القروض الرخيصة التي ترعاها الحكومة والتي تعتمد على أرباح الصادرات المحتملة. في البداية ركزت الشركة على صناعة النسيج والملابس ذات العمالة العالية والتي جنت منها أرباح طائلة. وكان المورد البارز في هذ الخطة هو قوى العمل الكبيرة التي تمتلكها كوريا الجنوبية.

نفذت الخطة الخمسية الثالثة والرابعة فيما بين 1973 و1981. في تلك الفترة، كان هناك طلب كبير على قوى العمل بالبلاد. بدأ التنافس من البلدان الأخرى يؤثر على التنافس داخل كوريا. استجابت الحكومة لهذا التغير بتركيز جهودها على الهندسة الميكانيكية والإلتكرونية، بناء السفن، الپتروكيماويات، الانشاءات، والمبادرات العسكرية. في نهاية تلك الفترة، أجبرت الحكومة داي‌وو على الدخول في مجال بناء السفن. كان كيم متردداً في دخول هذه الصناعة، لكن سرعان ما حققت داي‌وو شهرة في انتاج السفن ومنصات النفط بأسعار تنافسية.

في العقد التالي، أصبحت الحكومة الكورية أكثر تفتحاً في السياسات الاقتصادية. وتم تشجيع الشركات الخاصة الصغيرة، وخففت القيود المفروضة على الاستيراد، وقللت الحكومة من التمييز الايجابي، لتشجيع تجارة السوق الحرة ولاجبار الچابيل أن يكون أكثر تحظاً في الخارج. استجابت داي‌وو بتأسيس عدد من الشركات المساهمة مع شركات أمريكية وأوروپية. ووسعت صادراتها من الآلات، منتجات الدفاع (تحت شركة إس أند تي داي‌وو)، أسهم الطيران، تصميم وتصنيع أشباه الموصلات. فجأة، بدأت في بناء المروحيات والطائرات المدنية، بأسعار تقل بكثير من تلك التي تنتج نظائرها في الولايات المتحدة. ووسعت عملها أيضاً في صناعة السيارات وكان ترتيبها سابع أكبر مصدر للسيارات وسادس أكبر مصنع للسيارات في العالم. في تلك الفترة، حققت داي‌وو نجاحاً كبيراً في turning around الشركات المتعثرة في كوريا.

في الثمانينيات وأوائل التسعينيات، أنتجت داي‌وو أيضاً الإلكترونيات الإستهلاكية، الحواسب، منتجات الاتصالات، معدات الانشاءات، المباني، والأجهزة الموسيقية (پيانو داي‌وو).

الأزمة والانهيار

Daewoo Group ran into deep financial trouble in 1998 due to the Asian financial crisis, increasingly thin relationships with the Korean government under President Kim Dae Jung, and its own poor financial management. With the Korean government in deficit, traditional reliance on access to cheap and nearly unlimited credit was severely restricted.

In 1998, when the economic crisis forced most of the chaebol to cut back, Daewoo brazenly added 14 new firms to its existing 275 subsidiaries, in a year where the group lost a total of 550 billion won ($458 million) on sales of 62 trillion won ($51 billion). At the end of 1997, South Korea’s four biggest chaebol had a debt of nearly five times their equity. While Samsung and LG cut back in the midst of the economic crisis, Daewoo took on 40% more debt."[2]

By 1999, Daewoo, the second largest conglomerate in South Korea with interests in about 100 countries, went bankrupt, with debts of about 80 billion won ($84.3 million).

Soon after the demise, Chairman Kim Woo-Choong fled to France, and former Daewoo factory workers put up "Wanted" posters with his picture. Kim returned to Korea in June 2005 and was promptly arrested, after spending six years abroad. Kim was charged with masterminding accounting fraud worth 41 trillion won ($43.4 billion), illegally borrowing 9.8 trillion won ($10.3 billion) and smuggling $3.2 billion out of the country, according to South Korea's Yonhap News Agency.[3] On 30 May 2006, Kim was sentenced to 10 years in prison after being convicted of fraud and embezzlement. On the last day of the trial, Kim tearfully addressed the court, "I cannot dodge my responsibility of wrongly buttoning up the final button of fate."[4]

العوامل التي أثرت على أداء داي‌وو

  • Government intervention: Government policy served as a double edged sword: it protected the chaebol, providing them with massive subsidies, unlimited cheap credit, and protection against foreign competition. However, the price for these services was total loyalty to the government. Chaebol were forced to take over industries against their will.
  • Labor market: The traditional work ethic that helped Korea reach economic prosperity has been threatened as workers have begun increasingly violent protests against years of long hours and low pay. Daewoo shipbuilding suffered heavy losses due to workers' demands for pay raises.
  • Operating in a global economy: International demand for free trade is forcing the Korean government to open its market. The chaebol will lose its protectionist import controls. Most recently, the North American Free Trade Agreement and the السوق الاوروبية المشتركة imposed trade limitations.
  • Product quality from Korea: Korean products were considered to be of low quality.
  • By the 1990s, Daewoo Group was heavily leveraged, major markets were stagnant, expenditures on R&D were increasing, labor unrest was continuing, and government policy was turning against the company.
  • Kim was most recently charged with allegedly paying campaign contributions to former president Roh Tae Woo in exchange for a large government contract to build a submarine base.

الاسم التجاري داي‌وو اليوم

اليوم توجد 6 شركات تحمل الاسم التجاري لداي‌وو:

مواقع الشركات الفرعية

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ "Company History". S&T Daewoo. Retrieved 2011-08-09.
  2. ^ "South Korea | The death of Daewoo | Economist.com". Economist.com. 19 August 1999. Retrieved 2008-11-20.
  3. ^ "Daewoo founder Kim gets 10-yr term". CNN. 30 May 2006. Archived from the original on April 8, 2008. Retrieved 2008-11-20.
  4. ^ Ramstad, Evan (31 May 2006). "Daewoo Founder Gets Prison Term - WSJ.com". Online.wsj.com. Retrieved 2008-11-20.

وصلات خارجية