مناورة حربية

(تم التحويل من حرب مناورة)

Ramses II at Kadesh.jpgGustavus Adolphus at the Battle at Breitenfeld.jpgM1A1 abrams front.jpg

الحرب
التاريخ العسكري
العصور

قبل التاريخ • القديمة • الوسيطة
المعاصرة المبكرة • الصناعية • الحديثة

مجالات المعارك

جوية • معلوماتية • برية • بحرية • فضائية

أسلحة

مدرعات • مدفعية • بيولوجية • سلاح الفرسان
كيماوية • إلكترونية • مشاة
نووية • نفسية

تكتيكات

استنزاف • فدائيون • مناورة
حصار • حرب شاملة • خنادق

استراتيجية

اقتصادية • كبرى • عملياتية

التنظيم

التشكيلات • الرتب • الوحدات

الإمداد

المعدات • الذخيرة • خطوط الامداد

القوائم

المعارك • القادة • العمليات
الحصارات • المنظرون • الحروب
جرائم الحرب • الأسلحة • الكتاب

المناورة الحربية Maneuver warfare، وأيضاً تـُتهجى manoeuvre warfare، هي تعبير يستعمله المنظرون العسكريون لمفهوم خوض الحرب الذي ينادي بمحاولة هزيمة الخصم بشل قدرته على اتخاذ القرار عبر الصدمة المفاجئة والإرباك الذي تجلبه الحركة. وتنعكس مفاهيمها في عدد من الاستراتيجيات المستخدمة عبر التاريخ العسكري.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

معظم الاساليب الحربية تعتمد على التكامل بين المناورات الحربية و حرب الاستنزاف, و لتحقيق الفوز يجب قتل العدو أو اسره.

مفهوم المناورة الحربية طبق على مدى التاريخ من قبل الجيوش الصغيرة و الأكثر تماسكا و الاحسن تدريبا و الأفضل تقنيا على حساب حرب الاستنزاف. و التعبير المناورة التكتيكية استعمل للدلالة على تحرك القوات للحصول على تموضع أفضل بالنسبة للعدو بدل استخدام المناورة الحربية. فكرة استعمال التحرك السريع لابقاء العدو غير متوازن هي قديمة قدم الحرب نفسها رغم ان التغير التكنولوجي كتطور سلاح الفرسان و العربات زاد الاهتمام بالمناورة الحربية في ساحات القتال العصرية.


المفاهيم

العقلية الغربية (و خصوصا الولايات المتحدة) تعتقد أن العقيدة العسكرية في معظم المعارك بين الجيوش التي أنشئت تاريخيا قامت على أساس استراتيجية حرب الاستنزاف. وتكشف دراسة أعمق ان هذا الرأي ليس عالميا ، والعديد من الثقافات والمذاهب العسكرية التاريخية قامت على مبدإ المناورة الحربية. نظرة الاستنزافيين للحرب تقوم على نقل الكثير من الرجال و العتاد إلى نقاط قوة العدو، مع التركيز على تدمير العدو أصوله المادية و يقاس نجاح الجيش و الانتصار في الحرب بقتل قوات العدو و تدمير معداته وبنيته التحتية ، و احتلال الأراضي. حرب الاستنزاف تميل لاستخدام المركزية الصارمة و هيكلة القيادة التي لا تحتاج إلا إلى قليل من الإبداع أو المبادرة من القياد المنخفضي المستوى (وتسمى أيضا من أعلى إلى أسفل ، أو تكتيكات "دفع القيادة").

وهذا ما يسمى ب "الحرب الصناعية" من جانب البعض لأنها تعتمد على 'الكثرة'. انها معارك شبه جامدة واسعة النطاق .الحرب الأهلية الأمريكية ، حرب القرم و الحرب العالمية الأولى هي أمثلة كلاسيكية لحرب الاستنزاف. عقيدة المناورة الحربية ترى أساليب الحرب باعتبارها الطيف مع حرب الاستنزاف وحرب المناورة على عكس الغايات. في حرب الاستنزاف ينظر إلى العدو كمجموعة من الأهداف يمكن العثور عليها وتدميرها. حرب الاستنزاف تستغل المناورات لتنقل قوة النيران لتدمير قوات العدو ، و المناورة الحربية من ناحية أخرى ، تستغل القوة النارية والاستنزاف لتدمير العناصر الرئيسية المتصارعة فقط. المناورة الحربية استراتيجية تدعو إلى الحركة كي تؤدي إلى هزيمة قوة معارضة أكثر كفاءة و ليس لمجرد الاتصال المباشر بها و تدمير قواتها حتى تلك التي لم تعد قادرة على القتال. فبدلا من ذلك ، في المناورة الحربية، تدمير بعض أهداف العدو ك(مراكز القيادة العسكرية و القواعد اللوجستية و قوات الدعم ، وما إلى ذلك) يقترن بعزل قوات العدو واستغلال نقاط ضعف حركة العدو و جعله غير قادر على الحرب.

تجاوز نقاط قوة العدو غالبا ما يؤدي إلى انهيار تحصيناته حتى في حالة الضرر المادي الضئيل (مثل خط ماجينو). القوة النارية ، التي تستخدم أساسا لتدمير أكبر عدد ممكن من قوات العدو في حرب الاستنزاف ، تستخدم لقمع أو تدمير مواقع العدو و اختراق نقاطه خلال المناورة الحربية. تكتيكات التسلسل التي تعمل بها القوات التقليدية أو القوات الخاصة تستخدم على نطاق واسع من أجل التسبب في الفوضى والارتباك وراء خطوط العدو. ويلخص يونارد المناورة الحربية النظرية على النحو التالي : استباق ، تشويش ، وتعطيل العدو كبدائل للدمار الشامل للعدو من خلال حرب الاستنزاف. توضيحا لمفهوم الجادبية العسكرية لكارل فون كلوزويتز نقترح السؤال : عل الجادبية العسكرية مصدر للقوة أو للضعف؟ هذه المسألة يمكن حلها باستخدام لعبة الشطرنج باعتبارها نموذجا :هل الملكة (أقوى قطعة في اللعبة) أو الملك (الدي يجعلك تخسر اللعبة) مركز جادبية اللاعب المعارض؟ بمجرد محاصرة الملك أو القضاء عليه، لا يهم كم عدد قطع الشطرنج الأخرى التي بقيت أو التي اخدتها.

حين تصبح الوتيرة و المبادرة ضرورية للغاية لنجاح المناورات الحربية، هياكل القيادة تميل إلى المزيد من اللامركزية ، مع إعطاء المزيد من الحرية التكتيكية إلى الوحدات منخفضة المستوى. هذا يسمح إلى هيكل القيادة المركزية "على الارض" و قادة الوحدات ، التي لا تزال تعمل في إطار المبادئ التوجيهية لرؤية القائد، باستغلال نقاط ضعف العدو التي تصبح واضحة (وتسمى أيضا تكتيكات "اعادة الجذب" أو التوجيه المراقب).

المنظـِّر الحربي مارتن ڤان كريڤلد يحدد ست عناصر رئيسية للمناورة الحربية:

  • الإيقاع: Tempo كما يفصـِّله جون بويد في OODA loop.
  • Schwerpunkt (البؤرة): مركز الجهد، أو ضرب العدو في المكان الصحيح في التوقيت الصحيح. According to vanCreveld, ideally, a spot that is both vital and weakly defended.
  • المفاجأة: مبنية على الخداع.
  • الأسلحة المشتركة
  • المرونة: حسب ڤان كرفلد VanCreveld فإن المرونة تعني أن الجيش يكون متكاملاً، ومشتملاً على كل ما قد يحتاجه وبفائض.
  • القيادة اللا مركزية: Rapid changing situations may out pace communications. Lower levels must understand overall intent.


  • نقطة الاتصال : مركز الجهد ، أو ضرب العدو في المكان المناسب في الوقت المناسب. وفقا لمارتن فانعا نقطة حيوية و دفاع ضعيف في آن معا.
  • المفاجأة : تقوم على الخداع.
  • الأسلحة المشتركة
  • المرونة : وفقا لمارتن فان العسكري المرن يجب أن يكون شاملا و ذاتيا و لديه مقدرات زائدة عن حاجته.
  • اللامركزية في القيادة : اتخاد قرارات سريعة تتفاعل مع الأوضاع المتغيرة لتبقى الاتصالات قائمة. و المستويات الدنيا في الجيش عموما يجب أن تفهم القصد.

أمثلة قديمة

بالنسبة لمعظم الجيوش في التاريخ كانت السرعة محدودة لأن القوات تكونت من جنود يسيرون نحو مشاركة متساوية للجميع. هذا يعني أنه من الممكن للجيشين المسير نحو بعضهما طالما كانا يرغبان في ذلك ، مع ظروف ملائمة في كثير من الأحيان يتم تحديد مكان وزمان المعركة بالاتفاق و أخيرا بدء القتال. ولعل آخر وأشهر مثال على ذلك انتهى مع معركة اجينكورت في 1415 ، وذلك من قبل هنري الخامس ملك إنجلترا الدي تجنب القتال بينما كانوا في مسيرهم إلى كاليه للتموين ، مما اتاح له اختيار ميدان المعركة.

واحدة من أشهر اساليب المناورة في التاريخ كانت حركة الكماشة أو التغليف ، والتي استخدمها حنبعل ضد الجمهورية الرومانية في معركة كاناي في 216 قبل الميلاد ، و من قبل خالد بن الوليد ضد الإمبراطورية الفارسية في معركة الولجة في 633 ميلادية. في أزمنة ما قبل التاريخ بدأ هذا يتغير مع تدجين الحصان ، واختراع العربات وتزايد الاستخدام العسكري للفرسان. سلاح الفرسان له استخدامان رئيسيان : الأول للهجوم على مجموعة الجنود المشاة لكسر تشكيلاتهم ، والثاني لقطع خطوط الاتصالات و عزل الجنود في وقت لاحق لتطبيق مفهوم هزيمة بالتفصيل باستخدام ميزة السرعة.


طالع أيضاً

المصادر

المراجع

  • Boyd, John. Patterns of Conflict. 1986. Available online, accessed 5 February 2005.
  • Simpkin, Richard E. Race to the Swift: Thoughts on Twenty-First Century Warfare. Brassey's, 2000.
  • Richard Simpkin in association with John Erickson Deep battle : the brainchild of Marshal Tukhachevskii, London, Brassey's Defence, 1987. ISBN 0-08-031193-8
  • Lind, William S.. Maneuver Warfare Handbook. 1985. Westview Special Studies in Military Affairs. Westview Press Inc. Boulder, CO.
  • Leonhard, Robert. The Art of Maneuver: Maneuver-Warfare Theory and Air-Land Battle. 1991. Presidio Press. Novato, CA.

وصلات خارجية

  • MajGen Ray Smith, USMC (ret.) and Bing West (August 1, 2003). "Implications from Iraqi Freedom for the Marine Corps". Westwrite. Retrieved 2007-05-19. The first war fought under the new doctrine of Maneuver Warfare, with several observations and suggestions for future change. Check date values in: |date= (help)