افتح القائمة الرئيسية

تحكيم بحر برنگ

صورة من صفحة 661 من "تحكيم بحر برنگ. المرافعة قـُدِّمت نيابة عن حكومة صاحبة الجلالة البريطانية إلى مجلس التحكيم ... وقـُدِّمت إلى غرفتي البرلمان بأمر من جلالتها، مارس 1893"

نزاع بحر برنگ حدث بين الولايات المتحدة وبريطانيا في أواخر القرن التاسع عشر. وقد نشب الخلاف عندما أعلنت الولايات المتحدة سيطرتها على بحر بيرنج، لحماية حيوانات الفقمة.

كرتون معاصر لتحكيم بحر بيرنج. مجلة Punch البريطانية، 1891.
تحكيم بحر برنگ، في پاريس، فرنسا، من حفر Meisenbach لتصميم من Paul Destez، من مجلة LIllustrazione Italiana، العام XX، عدد رقم 21، 21 مايو 1893.

فقد كانت أثمن قطعان في العالم من الفقمة تعيش حول جزر بريبلوف في بحر بيرنج. وقد حصلت الولايات المتحدة على تلك الجزر من روسيا عام 1867. وفي عام 1870، حاولت الولايات المتحدة حماية الفقمة بتحديد العدد الذي يمكن اصطياده سنويًا، وبمنح امتياز الصيد لشركة واحدة فقط. ولكن نظرًا لأن المياه الإقليمية للولايات المتحدة لم تكن تمتد إلا لمسافة ثلاثة أميال بحرية (5.5 كم) من سواحل الجزر، فقد قام الصيادون الكنديون، والمكسيكيون، والروس واليابانيون والأمريكيون، بالإبحار بالقرب من تلك الجزر واصطياد إناث الفقمة عند خروجها للمحيط. ونتيجة لذلك أعلنت الولايات المتحدة بسط سيطرتها على بحر بيرنج بأكمله. واعترضت بريطانيا على ذلك الإجراء وتم تحويل الخلاف إلى محكمة دولية.

عيّنت الولايات المتحدة كمحكـِّم السيد جون مارشال هارلان، القاضي في المحكمة العليا والسيد جون ت. مورگان، عضو مجلس الشيوخ. المحكمون البريطانيون كانوا اللورد هانن و السير جون سپارو ديڤد تومپسون. المحكمون المحايدون كانوا البارون دى كورسل de Courcel و الماركيز ڤيسكونتي-ڤنوستا والسيد گرگرز ڤنتر ڤولفس‌برگ گرام Gregers Winther Wulfsberg Gram، الذين عيّنهم بالترتيب رئيس الجمهورية الفرنسية، ملك إيطاليا وملك النرويج والسويد. جلسات التحكيم بدأت في فبراير 1893 وانتهت في أغسطس. هنري وليامز بلودجت Blodgett عمل كمستشار للولايات المتحدة قبل التحكيم.

قتل قطيع من فقمة الفراء في سانت پول، من مجلة The Illustrated London News في 24 يونيو 1893.


وفي 15 أغسطس عام 1893، صدر قرار التحكيم وكان في صالح المملكة المتحدة في كل النقاط. مسألة الأضرار، التي تم التحفظ عليها، تمت تسويتها في النهاية بمفوضية مختلطة عينتها القوتان في فبراير 1896، إجمالي المبلغ الذي حـُكـِم به لصيادي الفقمة البريطانيين كان $473,151.26 - وهو ما يعادل 10 مليون دولار حالي بأخذ التضخم في الاعتبار.

قررت هيئة التحكيم أن الولايات المتحدة لايمكنها فرض سيطرتها على بحر بيرنج بأكمله، إلا أن الهيئة فرضت قيودًا على عدد حيوانات الفقمة التي يمكن اصطيادها هناك.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

فهرست

الأعقاب

وفي عام 1911، وقعت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان اتفاقية لحماية قطعان الفقمة، تسمح للولايات المتحدة باحتكار الاصطياد. ثم انسحبت اليابان من الاتفاقية عام 1941. وفي عام 1957، وقعت الولايات المتحدة، واليابان، والاتحاد السوڤيتي (السابق)، وكندا اتفاقية لحماية الفقمة في شمال المحيط الهادي، إلا أن الاتفاقية انتهت عام 1984، ومنذ ذلك التاريخ فإن قوانين حماية الحيوان في كل من الولايات المتحدة، والاتحاد السوڤيتي (السابق)، تمنع اصطياد الفقمة للأغراض التجارية في بحر بيرنج.


انظر أيضًا

المصادر

للاستزادة