عشائر الأردن

(تم التحويل من بني حسن)

هي قبيلة من ذرية الشيخ عبد القادر الجيلاني المرجح ولادته في قرية جيلان العراقية البابلية التي من أسمائها الكيل والكال، (جِيل، جِيلان) قرية على شاطئ دِجلة تحت المَدائن، على بُعد (حوالي 40 كم) جنوبي بغداد، ورد في كتاب "جغرافية الباز الأشهب"، للدكتور جمال الدين فالح الكيلاني، الذي حقق فيه، مكان ولادة الشيخ عبد القادر الجيلاني وُقرر أنه في قرية (الجِيل) هذه، وهو رأي علمي قدمه الباحث في أطروحه أكاديمية .[1].: "من يتابع سيرة الإمام عبد القادر الجِيلي يعرف أنه قضى أغلب سياحاته وأيامه الأولى في (جِيل) العراق، ومن المؤكّد أنه ليس للصُّدفة دورٌ في ذلك، بل دليلٌ على ارتباطه الوثيق بهذه الأرض".[2]، ومن الجدير بالذكر ان هناك العديد من المناطق المختلفة في العالم تحمل اسم جيلان منها جيلان العراق وجيلان إيران وجيلان أفغانستان وجيلان تركيا وجيلان كوسوفو وجيلان مصر

خارطة لتقسيمات العشائر الأردنية حسب الجغرافيا مرسومة وسن






أجمع أغلب المؤرخين أن نسب عشيرة الحديد في الأردن تعود الى الولي الصالح المعروف الشيخ رسلان كما تعود في أصولها الى الحجاز والى قبيلة (قريش) تحديدا حيث نزح أجدادهم الأوائل عندما فتح المسلمون العراق وبلاد الشام وتنقلوا من مكان إلى آخر حتى استقر بهم الأمر في بلدة (الحديثة) وهي بلدة تقع على الحدود الشمالية الغربية من العراق وبرز فيهم رجل يدعى (محمد الحديد) أو عجان الحديد وهو من أولياء الله الصالحين المعروفين حيث يعود بنسبة الشريف الى أمير المؤمنين على بن أبي طالب الهاشمي القرشي علية السلام , قسم من الحديد نزح الى جنوب بادية الشام وبرز فيهم سليمان الذي أعقب رسلان وقد أعقب (الشيخ رسلان) اثنان من الأبناء وهم : فياد وفيد.[1]

أنجب فياد ثلاثة من أولأد فسمى الأول (حديد) على اسم جدة الأول وسمى الثاني (حميد) وسمى الثالث (جرو) .


اشتغل الأخوة الثلاثة في تربية المواشي حتى اصبح لديهم اعداد كثيرة من قطعان الأغنام فأصبحوا يتنقلون من مكان الى اخر يطلبون المراعي والمياه لمواشيهم حتى وصلوا الى مكان يقال له (زربي) ويقع هذا المكان شمال بلدة الرصيفا وهناك توفي والدهم ( الشيخ فياد بن رسلان الحديد ) (راعي الحردا) الجد المؤسس لعشائر الحديد في الأردن ولا يزال قبرة موجوداً حتى الان (خلف مستشفى عالية).


واصل الأخوة تنقلهم وترحالهم حتى وصلوا الى مناطق عمان حيث كانت تكثر فيها ينابيع المياه واخيراً استقروا في منطقة القويسمة وأبوعلندا نظراً لسهولة اراضيها وخصوبتها.. تكاثر أولاد فياد بن رسلان الحديد الجد المؤسس لعشائر الحديد في (الأردن) وأصبح (حديد) جد فخذ الحديد و (حميد) جد فخذ الزّيرة من عشيرة الحديد و (جرو) جد عشيرة الحنيطيين (الجراونة) كما جاء في الصفحة 117 من كتاب الوسم عند القبائل الأردنية للكاتب (عارف عواد الهلال) مستنداً لكتاب (البدو) الجزء الثاني تأليف ماكس فرايهيرفون أوبنهايم الذي أولف في عشرينيات القرن الماضي .[2] .. وقدم مع فياد رفيقه (زعازع) وهو جد عشيرة (الشحادة).


اشتهر الأتقياء الثلاثة أبناء (الشيخ فياد بن رسلان الحديد) بالشجاعة والفراسة وبثرائهم وكرمهم مما جعل الناس تتقرب منهم ، كانوا لا يهتمون باستملاك الارض ولا يفلحون منها الا حسب حاجتهم .


استقر الأخوين ( حديد و حميد ) في قرية (القويسمة) وأطلق على ذريتهم ( آل حديد ) عشيرة الحديد كما استقر أخيهم الثالث (جرو) في قرية (ابوعلندا) وأطلق على ذريته ( آل حنيطي ).


من المعروف عن أبناء عشائر الحديد أنهم أولاد العجّام أو العجّان (الولي محمد عجّان الحديد) وهذا يعني أن لهم مكانة دينية خاصة بين عشائر البلقاء، ذلك لأن كلمة عجام تعني أن مكانتهم القوية تعطيهم صفة قدسية يتحاشى نتيجة لذلك أبناء البلقاء بصفة خاصة والعشائر المجاورة الاعتداء على أموالهم المنقولة وغير المنقولة وكل ما من شأنه إغضاب وجه الله سبحانه وتعالى، ولا يسمح لأبناء العجام بأي شكل من الأشكال بشرب حليب أغنامهم بعد ولادتها إلا بعد ان (يمخضوا) الحليب ويجمعوا أكبر كمية ممكنة من الزبدة واللبن، ثم يذبحوا ذبيحة أو ذبائح لوجه الله ويدعى إليها جميع أبناء الفريق وخاصة الفقراء ليتشاركوا بهذه الوليمة وهذة تسمى قرينية، وما قبل القرينية يقال عن الحليب واللبن والزبدة أنه معجم عليه، وهذا يعني أنه ممنوع أكله من قبل أي إنسان مهما كانت مكانته.


والغالب أن عشائر الحديد فقط هي التي تمارس هذة العادات وإذا كان هناك عشائر أخرى تمارس هذه الطقوس الدينية فأعتقد انها نقلت عن عشائر الحديد من قبيل التبرك.

ويذكر فريدريك .ج. بيك في كتابة "تاريخ شرقي الاردن وقبائلها" أن الحديد كانوا حلفاء للعدوان في الفترة التي شهدت نزاعات بين العشائر.


وتتألف عشيرة الحديد من الفرق التالية :


(( الشتيوي ( المنور , النوري , المناور ) و الشاهر و الثنيان و الهزاع و الزيّرة ( الجفال , العبد , العساف , العناد , العودة , العلي ) و الصياح و المنصور و الباير و الشحادة و أبو سعيدة و المهاوش)).


أبناء (حميد ) بن فياد بن رسلان الحديد أطلق عليهم لقب (الزيّرة) لأن الله عز وجل وضع في أيدي بعضهم كرامات وبركات لا تحصى كما أسلافهم الولاة الصالحين وكانت العربان وخصوصا عشائر البلقاء تزور بيوتهم وقبورهم (مقامات أو مزارات) للتبرك بها ومن هنا أطلق عليهم الزيّرة من كثرة زوارهم الساعين للبركة والأستشفاء بإذن الله.


أهم الأولياء الذين أشتهروا من الزيّرة " أبو جفال " وهو (علي الزيّرة الحديد ) وهو علي بن سليمان بن علي بن صالح بن حميد بن فياد بن رسلان الحديد حيث ذهب للأقامة في بلدة "غريسا "عند أخوالة بني حسن عندما حدثت فتنة في القويسمة في منتصف القرن التاسع عشر حيث تأثر اهليها بطيبته وكرماتة , توفي ودفن هناك وأصبح قبرة مقاما يتبرك الناس بة وسميت المقبرة التي دفن فيها على اسمة (مقام علي الزيّرة الحديد)..كذلك ابنة الزاهد العابد الولي ( الشيخ مهنا بن علي الزيّرة الحديد) الذي اعتزل الدنيا وسكن منطقة المغاير التي تقع شمال لواء الموقر مات ولم يعقب ذكور وسميت بلدة المغاير بأسمة لغاية اليوم وهي "مغاير مهنا ".

أصل قبيلة المحاميد من الجزيرة العربية (السعوديه) من قبيلة حرب قدمت الى "جنوب بلاد الشام (منطقة الأردن) بالكرك" تحديداً وكونت شبه مملكة وفرضت حكمها على عشائر المنطقة وأخذت تحكم بالحديد والنار وقاموا بإجبار رعاياهم على السير حفاة على الشوك واستأثروا بممتلكاتهم مما دفع عشائر المنطقة للتآمر عليهم ودسوا لهم السم في وليمة جماعية وقضوا عليهم ولا تزال آثارهم وبعض أفراد عشيرتهم في (الحسينيه وما حولها) في الكرك جنوب الأردن ومن بقي حياً هاجر إلى سوريا وسكنوا مدينة درعا وفي سهل حوران, وقسم منهم إلى شمال فلسطين وآخرون إلى أم الفحم وبعضهم إلى ديّورية والبعض الآخر إلى المسمية الكبيرة ومنهم من بقي في الاردن ولاكنه فظل اللجوء الى العشائر القوية كحماية لهم وتم تأكيد نسبهم بناءاَ ع الوسم والذي يتشارك به المحاميد في بلاد الشام خاصه والمحاميد في العالم العربي عامه مع محاميد بني سالم من حرب.


  • الشبلي:عشيرة الشبلي فخذ من عباد(قبيلة العبادي )- وهم من فرع الجبرة من عباد -.يسكنون بلدة ماحص ويقدر عددهم بحوالي خمسة ألاف نسمة . عادة عندما يذكر اسم شبلي فهو يضم شبلي واعمامه راشد (الرشيدات) وشهاب (الشهاب) وعيسى (العيسى)....قدم شبلي الى ماحص من حائل و شبلي من شمر اسم شبلي هو شبلي حمدان احمد بركات نوح ال ضيغم الشمري... قدم الى ماحص عام 1800 وتزوج من اخت ونس الشياب- الذي كان يملك نصف ماحص - ونسة وقاسم شبلي الشياب نصفهم في ماحص ...والشياب ايضا من عباد وهم اقدم في ماحص. من ابرز شيوخ ماحص و الشبلي مفلح و فلاح وهم ابناء شبلي و عبدالرحمن المفلح و حسين الفارس و جمعة الشبلي و أحمد العلي الحسين.


عشيرة الخرابشة هي من عشائر البلقاء القديمة في مدينة السلط، وتقطن في اليزيدية، واد الحور، الرميمين، الزعتري، المضري، ام الدنانير، شفا بدران، عين الباشا، وحي الخرابشة في عمان ومناطق أخرى في الزرقاء وشمال الاردن.

وتشير جميع المراجع منها[كتاب العشائر الاردنية للدكتور احمد عويدي العبادي، موقع موروث الماضي والحاضر لقبيلة الشرارات.. ومراجع اخرى] بان عشيرة الخرابشة هم من حلف الجوابرة في الطفيلة وهم ابناء عمومة عشيرة العوران والتي تنحدر من فخذ اللحاوين شيوخ شمل قبيلة الشرارات في منطقة الجوف من بني مكلب، حيث خرجت عشيرة الخرابشة من منطقة الجوف وانضمت الى حلف عشائر الجوابرة في الطفيلة، وانتقلت ابان الحكم العثماني الى مدينة السلط .



  • الرشدان: تنحدر عشائر الرشدان من قبائل جهينه العربيه الاصيله، وتنتشر في كل من الأردن وسوريا والمملكة العربية السعودية. وتتركز في الأردن في دير أبي سعيد والحصن والرمثا وإربد والسلط وعمان.وتسير الدراسات التاريخية أن جذور عشيرة الرشدان في الأردن انطلقت من دير أبي سعيد، حيث تعتبر العشيرة أهل دير أبي سعيد، وهي عشيرة يتميز أفرادها بالكرم وحب العلم والتعلم، ويعملون في الزراعة والوظائف العامة والجيش، ومن أبرز وجهائها في دير أبي سعيد أبناء المرحوم محمود الحسين المفلح ، والمرحوم حسين الحسن ، والمرحوم أحمد الحسين المفلح ، والمرحوم حمد العبدالكريم، والمرحوم أحمد العبداللطيف، والمرحوم محمود الفاضل، والمرحوم شحادة الجبر ، وغيرهم الكثير. ونظراً لطيبة هذه العشيرة فقد استقبلت مجموعة من العشائر التي انتقلت إلى دير أبي سعيد من المناطق المجاورة(تبنة وزوبيا) مثل الشريدة وبني عيسى وبني يونس.


  • عشيرة الزيادنة:

عشيرة الزيادنة (بني زيدان)التى هاجرت الى بلاد الشام قادمة من الحجاز وهم من اعقاب الحسين بن علي بن ابي طالب رضي الله عنه,اميرهم ظاهر العمر الزيداني الذي قام ببناء علاقة وطيدة مع عائلات ووجهاء المنطقة مما ساعده على بناء حكم مستقل في شمالالاردن و فلسطين وحوران وكانت عاصمته عكا و تبنه وهم الان عدة فروع: آل التل في مدينة اربد ...آل الشواقفة في قرية كتم/اربد ...أل ابوقمر في قرية مرو /اربد ...آل الصياحين في ام قيس آل الرقاد في سحاب...آل العرموطي والكسواني في عمان...وعشيرة الزيادنة في جرش ومعان والمفرق.


  • العمري: تنحدر قبيلة العمري من العمريين الخطابين المنسوبة للخليفة الراشد عمر ، ويمتد نسبهم في البلاد العربية، في الاردن معقلهم الرئيسي في الشمال بقرى: ديريوسف ، كفركيفيا ، حبكا، حرثا،الرفيد،كفراسد،الصريح،قرية مرو،ام قيس،وبعض قرى المفرق ويبلغ عددهم في عام 2004 بالاردن زهاء 130 الف نفر،ممن تولى عضوية مجلس النواب منهم: عبدالقادر ناجي العمري(ديريوسف)،كامل ساري العمري(مرو)،كامل بدر العمري(كفراسد)،تولى الوزارة خالد العمري(ديريوسف) ،ومن الحكام الاداريين محافظ العاصمة عيسى باشا العمري،يوجد ديوانيين للعشيرة احدهما بعمان ويضم ابناء عشيرة العمري في الضفتين الشرقية والغربية ،واخر باربد لابناء المناطق الشمالية.


  • بنو حسن: أكبر العشائر الاردنية التي تعد زهاء خمسمئه الف نسمه على امتداد 70 قرية في ثمانين كيلو مترا مربعا ائتلافا عشائريا من الثّبة وبنو هليل. يضم الفرع الأول الزبون العموش والمشاقبة، عليمات، الغويريين، الزيود والشديفات. أما الجناح الثاني فيضم الخوالدة بفرعيها الخلايلة والزواهرة ثم الحراحشة والخزاعلة.ظلت هذه القبيلة موالية للنظام الملكي الهاشمي منذ تأسيس الأردن الحديث قبل ثمانية عقود ووقفت مع الدولة في مفاصل عاصفة.ينتمي إلى بني حسن تسعة نواب أي عشر عدد أعضاء المجلس النيابي وعضوان في مجلس الأعيان ووزير عامل.وبالرغم من أن الجيش يضم آلاف عدة من الرتب الصغيرة والمتوسطة إلا أن أيا من أبناء القبيلة لم يستلم رئاسة أركانه، إذ أن قيادة الجيش البريطانية كانت تحظر عليهم دخول الكلية العسكرية حتى جاء قرار التعريب في منتصف القرن الماضي.


  • النوايسة:النوايسة من العشائر الاردنية التي تقطن في محافظة الكرك في المملكة الاردنية الهاشمية و اكثر تواجد لهم في لواء المزار الجنوبي و تحديدا في مدينة المزار الجنوبي ، يشكلون عددا كبيرا من سكان مدينة المزار الجنوبي مثل عشائر الطراونة و القطاونة وغيرهم.


  • الشرمان : من عشائر الشمال الاردني البدوية الاصل و بعض مناطق الجنوب الاردني,يتفرع عنهم عشيرة الجراح في المزار الشمالي عرف عنهم بالولاء و حسن الضيافة و التحكيم بين القبائل الاخرى.


  • الشوابكة و الملاحيم: من اكبر العشائر الاردنية وهي عشيرة و قبيلة عربية من اصول تعود الى الرسول صلى الله عليه وسلم تنتشر في الاردن و فلسطين و مصر. وهي من احد بطون "قبيلة الرفاعي" القرشية الهاشمية، والشوابكة في الأردن يجتمعون في أبناء (غنمي بن ملحام الرفاعي) وقد تكنو (بالشوبكي)، نسبة لبلدة الشوبك في محافظة معان في الأردن. قدمو الى البلقاء وفلسطين باواخر القرن الثامن عشر وفي زمن ثورة الشوبك 1905، واغلب افرع هذه العشيرة من عشيرة (الغنميين).. حيث أن "عشيرة الغنميين" في الشوبك[3]، فرع من "عشيرة الملاحيم" (أبناء ملحام بن خليفة بن نول بن منصورالاعمى بن عز الدين ابو حمرا وتنقسم الملاحيم إلى الغنميين (دحيات،خشمان، رقالين، الجعيدي، الشولي، الأطرش، السويركي، الغوانمة، آل مراحيل، المقبليين، ويتبعهم الحوارثة والشعيبات)، و الملاحيم أقوى عشائر الشوبك وهم أهل القلعة وسكانها ولهم قرى الجاية وشماخ ونجل والمثلث والبقعة. وبالرجوع إلى نسب عز الدين أبو حمرا نجد أنه ابن السيد أحمد ابن السيد اسماعيل الصالح. وذكر المؤرخ أبو الهدى الصيادي نسب عزالدين ابوحمرا إلى أنه من الحسينيين (أبناء الحسين بن علي عليهما السلام، وأكد كذلك محمد فاخر فخر الدين بأن عز الدين ونعيم و فرج أبناء أحمد بن اسماعيل الصالح من الحسينية، ومازال قبر عزالدين أبو حمرا مشهورا في سورية بالقرب من مدينة حمص.


  • العناقره:وهي من عشائر مدينة إربد وتسكن في قرية كفرجايز وتعود بنسبها إلى إبراهيم بن خنيفر العنقري من ثرمداء في ارض نجد من بطن سعد بن زيد مناة من قبيلة بني تميم وهي أكبر قبيلة عربية وأوسعها انتشاراً في العالم العربي.نص الوصلة


  • الغساسنة من اكبر التجمعات العشائرية في الكرك (الشراقى) وهم المبيضين ، والضمور والعضايلة والصعوب والكركي والبنوي والجراجرة وقراهم هي الثنية والغوير والمشيرفة والعمقة والعدنانية وزحوم


يرجعوا بنسبهم إلى طريف بن جذام من قحطان.وذكرهم القلقشندي في كتابه نهاية الارب تقع اراضي عشائر الدعجة حسب التقسيمات العشائرية في محيط العاصمة عمان وتتمتد شرقا حتى الازرق من البادية الوسطة وتعد عشائر الدعجة من ثالث اكبر عشائر في الأردن حتى بلغ عددها ما يقارب ال 200 الف نسمة ويعدون اكبر قبيله بلقاويه نخوة عشائر الدعجة /عيال الاموينات /وطوق عمان / وحزام البلقا


تتالف من ثلاث بطون رئيسيه وهم

أ – الرشايدة : تقطن في ماركا الجنوبيه وماركا شماليه وجبل النصر وصالحية العابد والبيضا وادي العش وادي القطار ومحافظه الزرقاء ويتفرع عنها العشائر التالية :

(الجواميس).(الزغاتيت).(العطاعطه).(البرايسة), (العبوس) (الهواسا) .(الهملان.) (المسند ) (الرشايدة).(النواوي) .(القناوي) (الاوبير). (الهبايلة ).(المصاروة).(البادي).(الطلاس). (العليوي ).(الحميديين) .(الهواسا ).(الخليف) .(الشميلان) .(الابراهيم).( الكساب).(الصقيري) .(العرجان) .(المواصلة). (الحذوات.) (العابد) .( المهاوش ) .( القديان ) .


ب – الشبيكات : تقطن في طبربور / ابو علياء. وزرقاء /ياجوز + المشيرفه / المناخر

وتتالف من العشائر  التالية : 

(المرزوق). (الهبارنة) . (الشواربه).(الهباهبه) . (الربايعه ).(الهدبان). ( الدعسان ) . (الفقرا) . (النصر ). (البنيان )(الكوشه ).( البشر). (الهيايته) .( الحنيشي.) (الشبيكي)(اليتمان). (البارود ) .(بني عمر )

ج- الخصيلات : تقطن عشائر الخصيلات في منطقة المقابلين ولحسينيه وام قصير ولبنيات عمان وفي منطقة المناخر وتقسم الى

. (الغريـر) ( الحنايفه) … (الدروع) .. (الوهدان) .. (الهملان) .. (ابو السويد) .. (الداوود) .. (المهيرات) .. (المليفي) ..(الخالد) .. (الجربان) .. (الشعرات) .. .. (الجحيش) .(الجويعد )

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قوائم حسب السنة

أكبر العشائر الأردنية 2023

1-بني حسن يبلغ تعدادها 800.000

2-بني عباد يبلغ تعدادها 280.000

3-قبيلة الدعجة يبلغ تعدادها 200.000

4-بني حميده يبلغ عدد افرادها 300.000

5-بني صخر يبلغ عدد افرادها 230.000

6-العدوان يبلغ عدد افرادها 100.000

7-الحويطات يبلغ عدد افرداها 150.000

8-بني عقبه يبلغ عدد افرادها 100.00


9-العجارمه يبلغ عدد افرادها 100.000

10-بني خالد يبلغ عدد افرادها 100.000[احمد العويدي العبادي 1]

المصادر


خطأ استشهاد: وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "احمد العويدي العبادي"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="احمد العويدي العبادي"/>