غارات الاختطاف التركية

(تم التحويل من الاختطاف التركي)

الاختطافات التركية (الآيسلندية: Tyrkjaránið؛ بالإنگليزية: Turkish Abductions) كانت سلسلة من الغارات على أيسلندا بين 20 يونيو – 19 يوليو 1627. قرية گرينداڤيك على الساحل الجنوبي الغربي، Berufjörður و Breiðdalur في أوست‌فيردير (فيوردات الشرق) و ڤستمان‌آيار (جزر مقابل الساحل الجنوبي) تعرضت لغارات قراصنة الساحل البربري من الجزائر والمغرب. فتحت قيادة مراد ريس، شن قراصنة جزائريون عثمانيون تلك الغارات.

غلاف كتاب أولافور إگيلسون الذي اختطفه قراصنة الساحل البربري في 1627

جزء من سلسلة عن
الرق
التاريخ المبكر

تاريخ الرق
القِدم • الأزتك
اليونان القديمة • روما
Medieval Europe • Thrall
خولوپ • Serfdom
Spanish New World colonies

الدين

الكتاب المقدس والرق
اليهودية والرق
المسيحية والرق
الإسلام والرق

حسب البلد أو المنطقة

Africa • الأطلسي
العربية • Coastwise
Angola • Britain and Ireland
British Virgin Islands • Brazil
كندا • الهند
إيران • اليابان
ليبيا • موريتانيا
رومانيا • السودان
Swedish • الولايات المتحدة

الرق المعاصر

Modern Africa • Debt bondage
الأشغال الشاقة • Sexual slavery
Unfree labour • Wage slavery

المعارضة والمقاومة

خط زمني
Abolitionism
العتق المعوض
معارضو الرق‎
ثورة الزنج • ثورة الزهراء
تمرد العبيد • Slave narrative

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الغارات

في 16 يوليو 1627، في حدث يُعرف بإسم الاختطاف التركي، استولى على الجزر أسيطيل من ثلاث سفن لقراصنة الساحل البربري من مدينة الجزائر، وقد بقوا هناك حتى 19 يوليو تحت السيطرة العثمانية. وكانوا قد أغاروا قبل ذلك على أوست‌فيردير وفي غارة أخرى بقيادة مراد ريس من سلا في المغرب على گرينداڤيك في يونيو من نفس العام. اختطف القراصنة 234 شخصاً من الجزر وأخذوهم إلى الجزائر (بعد رحلة استغرقت 27 يوماً) حيث أمضى معظمهم بقية حياته في ربقة العبودية.[1] أحد المختطفين، القس اللوثري أولافور إگيلسون، تمكن من العودة في 1628 وكتب كتاباً عن تجربته.[2] وفي 1636، تم دفع فدية لتحرير 34 من المختطفين وقد عاد معظمهم إلى أيسلندا.


أشهر مختطـَفة كانت Guðríður Símonardóttir التي بيعت كجارية في الجزائر العثمانية قبل أن يشتريها ليعتقها الملك كريستيان الرابع من الدنمارك. وقد تزوجت لاحقاً من Hallgrímur Pétursson، أحد أشهر شعراء أيسلندا.


طالع أيضاً

الهامش

وصلات خارجية