أوتناپشتم

أوتناپشتم Utnapishtim أو Uta-Napishtim (آكادية: 𒌓𒍣) هو شخصية أسطورية تتحدث عنها ملحمة گلگامش Gilgamesh في اللوحين العاشر والحادي عشر من هذه الملحمة بصفته الإنسان الوحيد الذي منحته الآلهة حياةً أبدية. واسم البطل في الأصل السومري «زيوسودرا» Ziusudra، ويعني وجدت حياتي. وقد كلفه الإله إنكي (إيا) أن يصنع سفينة عملاقة ليسميها "حافظة الحياة" استعداداً لطوفان هائل سوف يمحو كل أشكال الحياة.[1] قصة نوح التوراتية تناظر أوتناپشتم الرافدية.

أوتناپشتم

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

القصة

 
أوتناپشتم في سفينته أثناء الطوفان.

كـُلـِّف أوتناپشتم من قِبل الإله إنكي (إيا) أن يتخلى عن كل ممتلكاته الدنيوية وأن يصنع سفينة عملاقة يسميها "حافظة الحياة".

حافظة الحياة صـُنِعت من الخشب الصلب، حتى أن آشعة شمش (الشمس) لن تلمع عليها، وبأبعاد متساوية في الطول والعرض. يُفترَض أن تصميم السفينة رسمه على الأرض الإله إنكي، وأن هيكل السفينة استغرق صنعه خمسة أيام، وكان كل من طولها وعرضها وارتفاعها 200 قدم، بمساحة أرضية إجمالية قدرها فدان واحد.[2] تكون الفلك الداخلي من سبع طوابق، كل طابق مقسم إلى 9 أقسام، ويكتمل بناء الفلك في اليوم السابع. أُغلِق مدخل السفينة بمجرد صعود الجميع إليها.

كما كـُلـِّف بإحضار زوجته وعائلته وأقاربه مع الحرفيين في بلدته وحيوانات صغيرة السن وحبوب.[2] فالطوفان القادم سيقضي على جميع الحيوانات والأشخاص غير الموجودين على متن السفينة، وهو المفهوم الذي ظهر لاحقاً في القصة التوراتية سفينة نوح.[3] وبعد اثني عشر يوماً في الماء، فتح أوتناپشتم كوة سفينته لينظر حوله ويرى سفح جبل نيسير، حيث أراح سفينته لسبعة أيام. وفي اليوم السابع، أرسل حمامة ليرى ما إذا كانت المياه قد انحسرت، فلم تجد الحمامة سوى الماء، فعادت. ثم أرسل سنونو، فوجد نفس نفس ما وجدته الحمامة، فعاد. وأخيراً أرسل أوتناپشتم غراباً، فرأى الغراب أن الماء قد انحسر، فدار حول المكان، ولكنه لم يعد. فأطلق أوتناپشتم سراح كل الحيوانات، وقدّم أضحية للآلهة. فجاءت الآلهة، ولأنه حافظ على نسل الإنسان مع بقائه مخلصاً لآلهته وواثقاً فيهم، فقد أنعموا عليه وعلى زوجته بالخلود، وبمكان بين الآلهة السماوية. كما يزعم إنكي أنه لم يخبر "أتراحسيس" (في إشارة إلى "أوتناپشتم" على ما يبدو) بالطوفان، بل أوحى له به في حلم،[4] وهو ادعاء يتعارض مع الرواية السابقة للقصيدة، ويكشف عن رواية بديلة.


دوره في الملحمة

تروي الملحمة أن إنكيدو Enkidu حلم بأنه مفارق الحياة لا محالة، فراح يودع بكلمات مؤثرة صديق عمره الحميم گلگامش، ويتنبأ له بالمصير نفسه. فيحزن گلگامش لموت صديقه، ويشعر أول مرة في حياته أنه سوف يلاقي حتفه، شأنه في ذلك شأن كل إنسان على الأرض. يتوجه گلگامش المعذب الذي أقلقته فكرة الموت إلى سلفه أوتانبشتيم باحثاً عنده عن سر الخلود الذي منحته إياه الآلهة. ويستطيع گلگامش وهو في طريقه إلى أوتنابشتم أن يتغلب على كل الصعاب التي اعترضت طريقه الطويل، ولم يكن بمقدور أي كائن أن يثنيه عمّا اعتزمه، لا الإنسان العقرب ولا الفردوس الذي تثمر أشجاره أحجاراً كريمة، ولا الإلهة سيدوري Siduri التي تنصحه بأن يكف عن التفكير في الموت لأن الموت مصير كل إنسان حي بقرار اتخذته الآلهة منذ الأزل، واحتفظت لنفسها فقط بالحياة الأبدية، وأن عليه بدلاً من ذلك أن يعود إلى مدينته أوروك (الوركاء) ويتمتع بمباهج الحياة لأنها هي التي تمثل الحقيقة المطلقة في الوجود. غير أن گلگامش لايأبه لنصائحها، ويتابع طريقه على قارب يجتاز به نهر الموت حتى يصل إلى موطن أوتنابشتم الذي لم يذق طعم الموت المر، ويسأله گلگامش عن سر خلوده الأبدي، فيقص عليه سر نجاته من الموت. وعملاً بنصيحة الإله الحكيم «إيا» المحب للبشر، يبني أوتانبشتم فلكاً ليخلص البشرية والكائنات الحية من الطوفان الذي سببته الآلهة للقضاء على البشر.

ويكافأ أوتنابشتم مع زوجته بحياة أبدية لقاء ما بذله من جهد لإنقاذ الجنس البشري. وبعد إلحاح گلگامش يكشف له اوتانبشتم عن كلمة السر للحياة الأبدية، ويدله على الطريق، فيهبط گلگامش إلى قاع المحيط ليقطف نبتة الخلود التي يعني اسمها «العجوز يصبح شاباً». وفي طريق العودة تبتلع حية شريرة النبتة المعجزة.

تذكِّر قصة أوتنابشتم السومرية ـ البابلية الأصل بقصة الطوفان المذكورة في الكتب السماوية، وهي تعود في الأصل إلى منبع واحد يتحدث عن كارثة عظيمة تحيق بالعالم وتفنيه على بكرة أبيه، لولا تدخل إله رحيم ينصح بطل الرواية ببناء فلك لإنقاذ الكائنات الحية من الدمار الشامل. والاختلافات في الرواية طفيفة جداً، فبعد الطوفان يطلق أوتانبشتيم حمامة ثم طائر سنونو ثم غراباً. في حين يطلق نوح غراباً في المرة الأولى، وحمامة في المرتين التاليتين، ويكافأ بطل الطوفان السومري بأن يصبح إلهاً، أما البطل البابلي فيُمنح حياة أبدية كالآلهة، ويعقد الرب مع نوح في التوراة عقداً أبدياً صالحاً لكل الناس وكل العصور.


انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ "Epic of Gilgamesh: Tablet XI". www.ancienttexts.org. Archived from the original on 2020-01-12. Retrieved 2020-02-28.
  2. ^ أ ب Rosenberg, Donna (1994). World Mythology: An Anthology of the Great Myths and Epics. Lincolnwood, Chicago: National Textbook Company. pp. 196–200. ISBN 0-8442-5765-6.
  3. ^ "Utnapishtim | Mesopotamian mythology". Encyclopedia Britannica (in الإنجليزية). Archived from the original on 2019-09-20. Retrieved 2020-03-01.
  4. ^ Gardner, John; Maier, John (1984). Gilgamesh: translated from the Sin-leqi-unninni version. New York, New York: Random House, Inc. p. 240. ISBN 0-394-74089-0.