لمفومة هودجكن

(تم التحويل من مرض هودجكين)

مرض هودجكين أو لمفومة هودجكين Hodgkin's lymphoma هي نوع من السرطان، تتضخَّم فيه العقد اللمفاويَّة. وقد تتضخم أيضًا الأنسجة اللمفاوية الأخرى، مثل الطحال. ومعظم ضحايا هذا المرض تبلغ أعمارهم مابين العشرين والأربعين عامًا. وهذا المرض الذي يصيب الرجال أكثر من النساء، قد يكون قاتلاً ولا يزال سببه غير معروف.

لمفومة هودجكن
Hodgkin lymphoma (1) mixed cellulary type.jpg
Lymph node biopsy showing Hodgkin's lymphoma.
التبويب والمصادر الخارجية
ICD-10C81.
ICD-9-CM201
ICD-O9650/3-9667/3
DiseasesDB5973
MedlinePlus000580
eMedicinemed/1022
Patient UKلمفومة هودجكن
MeSHD006689

وقد اكتشف الباحثون في مجال الطب بدءًا من عام 1960م الكثير عن مرض هودجكين وكيفية التحكم فيه بل والتغلب عليه. فقد عرفوا أن المرض: 1- ينتشر بطريقة يمكن توقعها من مجموعة من العقد اللمفاوية إلى المجموعة التي تليها 2- يستغرق وقتًا طويلاً نسبيًا لكي ينتقل إلى أماكن أخرى من الجسم 3- يمكن علاجه بنجاح في مراحله الأولى باستخدام الأشعة السينية 4- من الممكن علاجه بنجاح في كثير من الأحيان، في مراحله المتقدمة باستخدام العقاقير أو زراعة نخاع العظام.

المعدل العام للبقاء حياً لعشرة أعوام يزيد على 90% للمرحلة المبكرة من لمفومة هودجكن (المرحلة I أو II). ولما كان العديد من المرضى هم من صغار السن، فكثيراً ما يعيشوا 40 سنة أو أكثر بعد العلاج. إلا أن بعض الدراسات التي تابعت المرضى لفترات تصل إلى 25 سنة، وكانت تلك الدراسات لعلاجات أقدم لها أعراض جانبية أكثر خطورة على الحياة، لذلك فإنه من المستحيل أن نتوقع النتائج بعيدة المدى لطرق العلاج الأحدث والأقل ضرراً. فالعلاج بالاشعاع وبعض أدوية العلاج الكيماوي تحمل مخاطرة التسبب في سرطانات ثانوية قد تكون قاتلة، ومرض القلب ومرض الرئة لمن تتجاوز أعمارهم 40 سنة. وتخفض طرق العلاج الحديثة بشكل هائل احتمالات تلك الأعراض المتأخرة.[1]

المرضى ذوو التاريخ من الاصابة بعديد الخلايا المعدي بسبب ڤيروس إپستاين-بار قد يكون لديهم خطر أعلى للتعرض للمفومة هودجكن. انظر العلاقة بڤيروس إپستاين-بار.

وقد تم تشخيص مرض هودجكين للمرة الأُولى عام 1832م بوساطة الطبيب الإنجليزي توماس هودجكين.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نشأة المرض


 


التصنيف

الأنواع

لمفومة هودجكين الكلاسيكية (باستثناء لمفومة هودجكين السائدة الخلايا الليمفية العقيدية) يمكن تصنيفها إلى 4 أنماط مورفولوجية ويمكن رؤية تكوين ارتشاح الخلية التفاعلي في عينة خزعة العقدة المفية (تكوين الخلايا المحيطة بخلايا ريد-ستنبرگ).

الاسم الوصف ICD-10 ICD-O
التصلب العقدي هو أكثر الأنماط شيوعاً ويتكون من ورم عقدي ضخم showing scattered lacunar classical RS cells set in a background of reactive lymphocytes, eosinophils and plasma cells with varying degress of collagen fibrosis/sclerosis. C81.1 M9663/3
النمط الخلوي-المختلط Is a common subtype and is composed of numerous classic RS cells admixed with numerous inflammatory cells including lymphocytes, histiocytes, eosinophils, and plasma cells. without sclerosis. This type is most often associated with EBV infection and may be confused with the early, so-called 'cellular' phase of nodular sclerosing CHL. C81.2 M9652/3.
النمط الغني-بالخلايا اللمفاوية هو نمط نادر، يظهر الكثير من الخصائص والتي تسبب التباس في التشخيص مع [[لمفومة لاهودجكينية|اللمفومة اللهودجكينية البائية السائدة الخلايا الليمفية العقيدية (B-NHL). C81.0 M9651/3
Lymphocyte depleted Is a rare subtype, composed of large numbers of often pleomorphic RS cells with only few reactive lymphocytes which may easily be confused with diffuse large cell lymphoma. Many cases previously classified within this category would now be reclassified under anaplastic large cell lymphoma.[2] C81.3 M9653/3
غير محدد C81.9 M9650/3

پاثولوجيا

بالعين المجردة

العقد اللمفية المصابة (غالباً ما تكون عقد لمفية عنقية وحشية) تكون متضخمة، لكنها تحتفظ بشكلها لعدم تأثر الكبسولة. عادة، يكون سطح القطع أبيض-رمادي وموحد؛ في بعض الأنماط النسيجية (مثل التصلب العقدي) قد يظهر الجانب العقدي.

بالمجهر

ويشبه مرض هود جكين الأمراض الأخرى التي تحدث تضخُّمًا في العقد اللمفاوية. ويتعرَّفُ الأطباء على هذه الحالة، بوجود خلايا كبيرة تعرف باسم خلايا ريد-سترنبرگ في الأنسجة المتضخِّمة. ومعظم هذه الخلايا الكبيرة لها نواتان.

العلاقة بڤيروس إپستاين-بار

اكتشف علماء ثلاثة تحورات جينية جديدة مرتبطة بتطور سرطان هودجكن اللمفاوي -أحد أكثر السرطانات شيوعا بين المراهقين- وقالوا إن هذا الاكتشاف سيساعد في تطوير علاجات أفضل. ويعتقد أن ما بين ربع إلى نصف حالات الإصابة بسرطان هودجكن اللمفاوي يحدث بسبب العدوى بڤيروس إپستاين-بار (إي.بي.في) لكن المرض يمكن أن يظهر أيضا بين أناس لم يصبوا بالفيروس قط. وكان العلماء يشتبهون في احتمال وجود دور للعوامل الجينية إذ أن وجود تاريخ للمرض في الأسرة يزيد من خطر الإصابة لكنهم لم يتمكنوا من تحديد عوامل خطر جينية بعينها. وفي دراسة نشرتها دورية نيتشر جينيتكس قال فريق علماء دولي إنه توصل لثلاثة تحورات جديدة في شفرة الحمض النووي (دي.ان.ايه) تزيد من خطر الإصابة بسرطان هودجكن اللمفاوي وهو نوع من السرطانات ينشأ بخلايا الدم البيضاء التي تسمى الخلايا اللمفاوية. وقالوا إن اثنين من التحورات الثلاثة أكثر شيوعا بين الذين لم يتعرضوا لفيروس ابشتاين بار.[3]

وڤيروس إپستاين-بار نوع سريع العدوى من فيروس الهربس الذي يمكن أن يسبب عددا من الأمراض منها أعراض بسيطة تشبه أعراض البرد وارتفاع درجة الحرارة وقد يحدث اختلالات أخرى في جهاز المناعة.

وقال الأستاذ الجامعي ريتشارد هولستون من معهد أبحاث السرطان والذي قاد فريق البحث "الكثير من حالات سرطان هودجكن اللمفاوي مرتبط بڤيروس إپستاين-بار لكننا اكتشفنا أول دليل يثبت أن الجينات يمكن أن تلعب دورا في تطور السرطان في أناس لم يتعرضوا للفيروس." وأضاف "فهم المسببات البيولوجية للإصابة بسرطان هودجكن اللمفاوي ضروري لأنه يفتح الباب أمام التوصل لعلاجات جديدة لهذا المرض."

وتظهر أحدث بيانات للوكالة الدولية لأبحاث السرطان أن ما يقرب من 68 ألف مريض بالعالم شخصت حالتهم على أنها إصابة بسرطان هودجكن عام 2008 . ومعدل الوفيات العالمي نتيجة الإصابة بهذا النوع من السرطان حوالي 21700 سنويا.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ James O. Armitage (2010). "Early-stage Hodgkin's Lymphoma". N. Engl. J. Med. 363 (7): 653. doi:10.1056/NEJMra1003733. PMID 20818856. Unknown parameter |month= ignored (help)
  2. ^ "HMDS: Hodgkin's Lymphoma". Retrieved 2009-02-01.
  3. ^ "الإصابة بالورم اللمفاوي مرتبط بعوامل جينية". صحيفة الحياة اللبنانية. 2010-11-01. Retrieved 2010-11-01.

وصلات خارجية

الكلمات الدالة: