رينولد نيكلسون

رينولد ألين نيكلسون بالإنگليزية: Reynold Alleyne Nicholson (عاش 18 أغسطس 1868 - 27 أغسطس 1945) هو مستشرق إنگليزي شهير. تخصص في التصوف والأدب الفارسي ويعتبر من أفضل المترجمين لأشعار جلال الدين الرومي. له مقالات كثيرة في دائرة معارف الدين والأخلاق و دائرة معارف الإسلام.[1] آرثر آربري هو أحد طلابه.

رينولد ألين نيكلسون

رينولد ألين نيكلسون مستشرق إنكليزي معروف، ويعدّ بعد ماسينيون من أهم الباحثين في التصوف والدراسات الإسلامية.

ولد في كيگلي Keighley، يوركشاير، وتوفي في تشستر Chester، چشاير، بإنگلترة.

درس في جامعتي أبردين Aberdeen وكمبردج وتخرج فيهما حيث برز في الأدب القديم. وكان لاتصال نيكلسون بجده (الذي كان من علماء العربية) أثر في ميله إلى الدراسات الشرقية فتعلم لغات الهند وأحرز فيها المرتبة الأولى عام 1892، وتعلم العربية على يد البروفسور روبرت سميث، والفارسية على يد إدوارد براون وفي سنة 1902 أصبح أستاذاً للفارسية في الكلية الجامعية بلندن، وخلف براون محاضراً للفارسية في كمبردج وعند وفاة براون خلفه في كرسي السير توماس آدامز للعربية ما بين عامي 1926-1933 وقد كوفئ على عمله ونشاطه بالألقاب والأوسمة وعضوية مجامع كثيرة.

الاستشراق
WomenofAlgiers.JPG
تاريخ الاستشراق
مدارس الاستشراق
الفرنسي · الإيطالي · الهولندي
الألماني ·
إنگليزي · الأمريكي
الإسپاني ·
الروسي
المستشرقون
دراسات عن الاستشراق
إدوارد سعيد: الاستشراق
رسامون مستشرقون
اوجين ديلاكروا - ألكسندر روبتسوڤ - آنگر
جان ليون جيروم - إتيان دينه - ديڤيد روبرتس
اوجين فرومنتان - ليون كونيه - إدوين لونگ
جان-إتيان ليوتار - هوراس ڤرنيه

تخصص نيكلسون في الدراسات حول التصوف والفكر وقد وفق إلى جمع نحو سبعة وثمانين تعريفاً مختلفاً حول التصوف اعتماداً على النصوص العلمية والأدبية والإسلامية حتى القرن الخامس الهجري.

أعظم أعماله نشره لديوان المثنوي لجلال الدين الرومي (1925-1940)، وله كتب أخرى مهمة مثل «التاريخ الأدبي للعرب» و«الصوفية في الإسلام» و«أهداف التصوف الإسلامي»، ودراسة عن رسالة الغفران لأبي العلاء المعري، وكتاب «القراءة العربية والتصوف الإسلامي»، وهو كتاب نفيس في نقد الصوفية، مع ترجمة لأصحابها وتحليل لمذاهبها وتتبع لتطورها، في ثمانية مجلدات عُد بها حجة في التصوف الإسلامي، ووضع فهرس المخطوطات الشرقية في مكتبة إدوارد براون التي وقفها لجامعة كمبردج، ونشر «ترجمان الأشواق» لابن عربي، وقد استخلصه من ثلاث مخطوطات قديمة في التصوف ولخصه بالانكليزية عام 1911، كما نشر العديد من الأبحاث والدراسات في مجلة الجمعية الملكية الأسيوية: بومباي، أولها سؤال تاريخي عن تطور التصوف مع قائمة بمصطلحات الصوفي والتصوف، مرتبة ترتيباً تاريخياً، ومختارات من شذرات الذهب عام 1906 وشعر المتنبي (1915)، وشعراء من العصر العباسي (مجلة التاريخ الهندي، 1924)، ونص قديم عن الإسراء والمعراج لأبي يزيد البسطامي (إسلاميكا، 1926) والأدب الشعبي العربي والفارسي (التقاليد الشعبية، 1939).

ترجم نيكلسون القرآن الكريم إلى اللغة الإنكليزية ودعا إلى فهم شعوب العالم الإسلامي مع أنه لم يسافر إلى خارج أوربا ولم يزر أياً من الأقطار العربية أو الإسلامية، ويبدي رأيه في القرآن الكريم إذ يقول: «إن من أهم العوامل الموثرة في تقدم الدين الإسلامي هو القرآن الكريم الذي منشأه الوحي الإلهي للأحكام بوساطة جبرائيل، وبعد أن استلم محمدr تلك الرسالة بلَّغها وقرأها على أنصاره وأمر بعضهم بكتابتها على خوص النخيل أو الجلود أو العظام لتبقى في متناول الناس، ولهذا بقيت تلك الرسالة محفوظة حتى دوّنت في الصحف».

ويقول عن النبي محمد Mohamed peace be upon him.svg «لقد أزيح ستار الظلام عن أهل الجزيرة العربية، وأطلوا على الأساس المحكم للسنن التاريخية بفضل ظهوره المبارك».

وقال آرثر آربري في حق نيكلسون: «هو رجل عارف للحق، ويجب علينا أن نقدر ترجمته للقرآن الكريم بملاحظة الدقة فيه، وتدل ترجمته على أنه رجل ذو رأي ونظر وترجمة وهي من أفصح الترجمات»، وقال نيكلسون عن نفسه بأنه معلم روحي ومفكر أصيل.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

آثاره

  • «مثنوي معنوي» للشاعر جلال الدين الرومي، مع ترجمة وشرح في 8 مجلدات (1925 – 1940) ضمن سلسلة جب.
  • «تاريخ العرب الأدبي» بالإنگليزية: Literary History of the Arabs ١٩٠٧
  • «قصائد مختارة من ديوان شمس تبريز» لجلال الدين الرومي. النص الفارسي مع ترجمة إنجليزية. كمبردج، 1898.
  • «أسرار الذات (أسرار خودي)» لمحمد إقبال.
  • «تذكرة الأولياء للشيخ فريد الدين العطار»، في جزئين، لندن 1905 – 1907.
  • «اللمع» لأبي نصر السّراج. سلسلة جب التذكارية برقم 22. ليدن – لندن، 1914.
  • «ترجمان الأشواق» لابن عربي، تحقيق النص مع ترجمة إنجليزية، لندن 1911.


مصادر

  • نجيب العقيقي، المستشرقون (دار المعارف، القاهرة، د ت).

المراجع

وصلات خارجية

Wikisource has original works written by or about: