الأعظمية

الأعظمية مركز قضاء ومنطقة تقع شمال مركز مدينةبغداد على الجانب الشرقي لنهر دجلة.

صورة جامع الإمام الأعظم أبو حنيفة في عهد الدولة العثمانية عام 1890 تقريباً

سميت بالأعظمية على أسم الأمام الأعظم، أبو حنيفة النعمان، ومنطقة الأعظمية تضم جامع الإمام الأعظم والمقبرة الملكية وساعة الاعظمية. إضافة إلى معالم قديمة وحديثة متعددة منها جمعية منتدى الإمام أبي حنيفة التي أسست عام 1968م. وكذلك يوجد فيها الكثير من المحال القديمة والعريقة والعديد من المدارس القديمة والحديثة النموذجية الأبتدائية والثانوية. وأيضا عدد من الكليات والمعاهد والجامعة الإسلامية.

ويرجع تأريخ الأعظمية إلى العصر العباسي حيث توفي الإمام أبو حنيفة النعمان ودفن فيها فأنشئت بعد ذاك محلة صغيرة وأسواق حولها.

وقد طور المدينة العثمانيون وسكنوا فيها كونهم يتبعون ملة أبو حنيفة النعمان . وكانت مدينة الأعظمية عند دفن الإمام أبي حنيفة منطقة بساتين كبيرة وبها أسواق عامرة. وكانت آنذاك تعتبر خارج المدينة المدورة التي بناها أبو جعفر المنصور. وبعد ذلك بدأ العمران والإنتشار السكاني وبدأت القبائل العربية بالسكن فيها. حيث صار حول مرقد أبو حنيفة مقبرة تسمى مقبرة الخيزران ومدرسة وأسواق وبيوت. والأحياء الأربعة التي تعتبر من المناطق القديمة في الأعظمية هي السفينة والحارة والنصة والشيوخ. وما حولها اليوم يعتبر امتدادا لها كمنطقة (رأس الحواش) وشارع عمر بن عبد العزيز وشارع الضباط وأحياءالشماسية والوزيرية والعيواضية وراغبة خاتون وشارع المغرب. ومساحة الأعظمية حوالي 29 كيلومترا مربعا (بإستثناء مناطق الراشدية والفحامة والزهور التابعة إداريا لقضاء الأعظمية).

وأغلبية سكان الأعظميه هم من المسلمين وفي عهد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003م، كثرت في هذه المنطقة عمليات المقاومة المسلحة للأحتلال والتعرض للقوات الأمريكية مما جعلها من المناطق الساخنة في بغداد.

ويوجد في المنطقة العديد من الدوائر الحكومية والمدارس والمعاهد ومنها إعدادية الأعظمية ومعهد البيان للتدريسات الخاصة، وكذلك توجد في هذه المنطقة كلية أبن الهيثم والتي تدرس بها الفروع العلمية لكلية التربية التابعة لجامعة بغداد.

وتحاط أجزاء واسعة ومحلات كثيرة اليوم من مدينة الأعظمية بسور معروف يسمى جدار الاعظمية لحماية أهل الأعظمية من المليشيات الشيعية. وتوجد محلات وأزقة قديمة منها محلة الشيوخ والحارة والسفينة والنزيزة والنصة وراس الحواش وهذه المناطق تعتبر هي بالأساس منطقة الأعظمية القديمة والتي تمتد من ساحة عنتر إلى جامع الإمام الأعظم

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سكان

معظم الأهالي من سكان الأعظمية (ان لم نقل جميعهم) عرب مسلمون باستثناء بعض البيوتات غير العربية لكنها إسلامية (ترك أو أكراد، أو الأفغان وغيرهم) وهؤلاء أصبحوا أعظميين بسبب المولد والمنشأ. وهناك من نزح إلى الأعظمية من الموصل وسامراء وتكريت وعــنة وبعقوبة وسكنوا منذ أكثر من مائة عام، وبقي بعضهم محافظين على ألقابهم الأصلية الاّ انهم أعظميين بالمولد والنشأة.

ومعظم أهل الأعظمية الأصليين ينتمون إلى العشائر الكبيرة التالية: العبيد، الدليم، الجبور، النعيم، العزة، المشاهدة، الحياليون، السوامرة، المجمع، ويبلغ عدد سكان الأعظمية حوالي 300.000 نسمة[1] أما عدد سكان قضاء الأعظمية فيبلغ حوالي 808.500 نسمة حسب تقديرات منظمة الامم المتحدة عام 2003م.


أنظر أيضاً

مواقع ذات صلة بالموضوع