معركة أليس

معركة أُليّس أو معركة نهر الدم هي معركة دارت في ربيع الأول من سنة 12 هـ في العراق بين جيش المسلمين بقيادة خالد بن الوليد وجيش الفرس الساسانيين بقيادة جابان، وانتهت بهزيمة ساحقة للفرس.

معركة أليس
جزء من الفتح الإسلامي لفارس
Zoom in map for battle of Ullais-mohammad adil rais.PNG
صورة توضح المواجهة بين الجيشين الإسلامي (بالأحمر) والساساني (بالأزرق)
التاريخ12 هـ/ 633 م
الموقع
النتيجة نصر حاسم للمسلمين
الخصوم
BlackFlag.svg دولة الخلافة الراشدة Derafsh Kaviani.png الامبراطورية الفارسية الساسانية
والعرب المسيحيين
القادة والزعماء
خالد بن الوليد جابان
جابر بن بجير
عبد الأسود
القوات
15,000 70,000
الخسائر
حوالي 2000 معظم الجيش

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أسباب المعركة

كان لصدى انتصار المسلمين في معركة الولجة على الفرس ومن عاونهم من نصارى العرب في العراق أثر بالغ في نفوس نصارى العراق في الولجة؛ خاصة أنه كان بين قتلى الولجة ابني زعيمين كبيرين منهما، وهذان الزعيمان هما 'جابر بن بجير' و'عبد الأسود العجلي'، وعندما قررا الانتقام لما جرى لهم بالولجة فاجتمعت نصارى عجل وتيم اللات وضبيعة وعرب الضاحية من أهل الحيرة، واستغاثوا بكسرى، وطلبوا منه الإمدادات؛ فانتعشت آمال كسرى، وفرح بكتاب النصارى من 'أليس' وكتب لقائده الكبير 'بهمن جاذويه' ـ وكان لا يزال في المنطقة بعد هزيمة الولجة وغلطته العسكرية التي أبعدته وجيشه عن ميدان القتال ـ فأمره كسرى أن ينضم للنصارى في 'أليس' -وهي إحدى قرى الأنبار على الفرات- للصدام مع جيش المسلمين. ويتوجه 'بهمن جاذويه' إلى 'أليس'، وفي الطريق يعود بهمن للمدائن لأمر هام، ويترك قيادة الجيوش للقائد 'جابان' الذي كان عاملاً محنكًا، ولكن شخصيته ضعيفة.


البداية

كانت الإمدادات الفارسية أقرب إلى منطقة أليس من جيوش المسلمين، واصطف أمام جنود التحالف المجوسي الصليبي، وصادف وصول خالد وجيشه أن الجيوش الفارسية والصليبية قد أعدا طعام الغذاء وجلسوا للطعام، وعندها أمرهم القائد العام 'جابان' بأن يتركوا الطعام ويستعدوا للصدام مع المسلمين، ولكن الغرور والكبر داخلهم؛ لأن تعدادهم كان يفوق المائة والخمسين ألفًا! وخالفوا أمر قائدهم الأعلى، ثم خالفوه مرة أخرى عندما أمرهم بأن يضعوا السم في الطعام؛ فإذا ما انتصر المسلمون وأكلوا من هذا الطعام ماتوا! ولكنهم اغتروا وتكبروا وظنوا أنهم لا يُغلبوا.

المعركة

عندما رأى خالد وجنوده هذا الغرور والكبر من جنود التحالف، وقف وأمر بحط الأثقال، ثم توجه إليهم وقد وكل من يحمي ظهره من المسلمين، ثم ندر أمام الصف فنادى: أين إبن أبجر ؟ أين عبد الأسود؟ أين مالك بن قيس؟ فلم يردوا عليه إلا مالكا برز له فقتله خالد. فصد الأعاجم عن طعامهم. فنادى الجيش بالهجوم، وبدأ القتال الذي صار ينتقل من حال إلى أشد منه قوة وكذلك صبر الفرس، طمعًا في وصول القائد بهمن جاذويه بالإمدادات من المدائن، ولقي المسلمون مقاومة عنيفة منهم، وعندها نذر خالد لله فقال: 'اللهم إن لك عليَّ إن منحتنا أكتافهم ألا أستبقي منهم أحدًا قدرنا عليه حتى أ جري نهرهم بدمائهم!' وازدادت قوة المسلمين في القتال، خاصة مسلمي بكر بن وائل؛ حيث كانوا أشد الناس على نصارى قبيلتهم، ولم يطل الأمر حتى انتصر المسلمون، فأمر خالد بإمساك الأسرى، وأخذهم عند نهر أليس، وسد عنه الماء، ومكث لمدة يوم وليلة يضرب أعناقهم حتى يجري النهر بدمائهم كما نذر لله، وعندما لم يجر النهر بدمائهم قال القعقاع بن عمرو لخالد: 'لو أنك قتلت أهل الأرض جميعًا لم تجر دماؤهم! فأرسل الماء على الدماء فيجري النهر بدمائهم' ففعل خالد ذلك، فسمي النهر يومها بـ 'نهر الدم'، وقتل يومها أكثر من سبعة آلاف من جنود الفرس.

رأي أبو بكر الصديق

الخبر يصل للخليفة أبو بكر، فيقول كلمته الشهيرة: 'يا معشر قريش! عدا أسدكم [يعني خالدًا] على الأسد [يعني كسرى والفرس] فغلبه على خراذيله [أي على فريسته]؛ أعجزت النساء أن ينشئن مثل خالد!'


الانتقادات

تعرض خالد بن الوليد للانتقاد من قبل بعض المؤرخين يوم نهر الدم، حيث رأوا أن في فعاله بعد المعركة من قتله للأسرى ليجري النهر دمًا وحشية لا تليق بقائد فاتح، بينما رأى آخرون أنها كانت في نطاق استخدامه لأساليب الحرب النفسية، وأنها أثرت أيما أثر في نفوس الفُرس ومن والاهم من العرب.[1]

كما انتقد البعض رواية قصة المعركة التي نقلها ابن الأثير الجزري في الكامل في التاريخ وابن خلدون في تاريخه عن الطبري، نظرًا لوجود سيف بن عمر الضبي السعدي في رواتها، وهو متروك الحديث عند بعض مصنفي علم الرجال مثل ابن حبان والنيسابوري وابن عدي و ابن معين  ابن أبي حاتم وغير متروك الحديث عند الذهبي وابن حجر. إذا نظرنا مثلاً إلى جيشٍ كجيش خالد بن الوليد رضى الله عنه في معركة أُليس، كان قوام الجيش الإسلامي ثمانية عشر ألفًا من المسلمين، والجيش المقابل له مائة ألف, أسر منهم خالد بن الوليد سبعين ألفًا، فمن يحمي هؤلاء السبعين ألفًا، إن الجيش الإسلامي بكامله لا يستطيعون حمايتهم، أو السيطرة عليهم، بل إنهم يمثلون خطورة بالغة على المسلمين، ولا يتحقق استكمال الفتح إلا بقتلهم. == ومع هذا العدد الذي وصل إليه الجيش الإسلامي في قواته إلا أنه وكما نرى لدى الفرس من الأعداد ما لا يُحصى.

فقد قُتل من الفرس في معركة (الفراد) مائة ألف.

وأعداد لا تنتهي من الفرس كلما قُتل منهم جيش جاء جيش آخر، فقد كانت قوة فارس هي والروم أكبر القوى على الأرض، وكانت حدود فارس من غرب العراق، حتى شرق الصين، وهي مساحة شاسعة جدًّا فلديهم أعداد كبيرة جدًّا من البشر، وكما نرى من الصعب جدًّا الاحتفاظ بالأسرى؛ لأنهم يشكلون خطرًا كبيرًا على الجيش المسلم، ومن ثَمّ أمر عمر بن الخطاب رضى الله عنه بقتلهم حتى يفتّ هذا القتل في عضد فارس، ويوفّر على المسلمين الطاقة التي ستُبذل في حمايتهم.

ومن هنا يجوز لولي الأمر أن يقتل أسرى المحاربين، إذا رأى مصلحة المسلمين في ذلك، ولا يكون قتلهم تشفيًا، أو حبًّا في القتل، وإنما هو قتل للمصلحة العامة للمسلمين.

المصادر

  1. ^ هيكل، الصديق أبي بكر، ص 213-214

المراجع

  • الطبري، أبي جعفر، محمد بن جرير، (تاريخ الأُمَم وَالمُلُوك) ، المجلد الثاني، مؤسسة عزالدين، بیروت، لبنان، عام 1985 للميلاد.
  • الحموی، یاقوت، أبوعبدالله، (مُعجَم اَلبُلدان) ، دار الکتب العلمیة، بیروت، لبنان، المجلد الأول سام 1990 للميلاد.
  • النجار، عبد الوهاب، (الخلفاء الراشدون) ، المکتب الإسلامی، بیروت، عام 2002 للميلاد.
  • محمد، رضا، (تاريخ الخلفاء) ، دار الکتب العلمیة، بیروت، لبنان، المجلد الأول، عام 1977 للميلاد.
  • شاکر، محمود، (التّاریخ الإسْلامَی) ، المکتب الإسلامی، بیروت، سنة 1985 للميلاد.
  • محمد، رضا، (أبوبكر الصديق) (أول الخلفاء الراشدين)، المکتب الإسلامی، بیروت، سنة 1985 للميلاد.
  • الكامل في التاريخ.
  • دكتر: رازی، عبد الله، (تاریخ کامل ایران) من تأسيس سلسلة ملوك ماد، إلى سلسلة ملوك القاجارية’، طبع عام 1363 الشمسية (فارسي).

وصلات خارجية