جسر النور أو جسر القرن الإفريقي هو مشروع مقترح لبناء جسر فوق مضيق باب المندب من مدينة النور في جيبوتي إلى مدينة النور في اليمن. وسيتم بناؤه من قبل شركة مدينة نور للتنمية. الفكرة صدرت عن شركة الشرق الأوسط للتنمية، التي يرأسها طارق بن لادن.

يبلغ الطول الكلي للجسر حوالي 28.5 كم، ويبدأ من اليمن ماراً بجزيرة بريم، وينتهي عند جيبوتي، ويتوقع أن يفتتح عام 2020. وتُقدّر تكلفته بعشرين مليار دولار أمريكي.

محاضرة اللواء السعودي أنور ماجد عشقي مع السفير السابق لإسرائيل بالأمم المتحدة دوري گولد في مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي في واشنطن في يونيو 2015.

أشار إليه اللواء السعودي أنور عشقي في خطاب أمام مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك في يونيو 2015.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهيكل المحتمل

يقدر طول الجسر بـ29 kم (18 ميل)، بتكلفة إجمالية تبلغ حوالي 20 مليار دولار أمريكي. كانت الفكرة من اقتراح شركة الشرق الأوسط للتطوير التي يقع مقرها دبي ويترأسها طارق بن لادن. كان من المتوقع أن يتم الافتتاح في عام 2020.

لمسح الغواصات والسفن السطحية، سيكون للجسر المقترح أطول فترة تعليق في العالم بقياس 5 kم (3.1 ميل). سيكون الطول الإجمالي للجسر بأكمله الذي يمتد على البحر الأحمر، بدءًا من اليمن، متصلاً بجزيرة بريم، ويستمر حتى جيبوتي في القارة الأفريقية، تقريبًا 28.5 kم (17.7 ميل). من المفترض أن يسمح الجسر للسفن الكبيرة جدًا من حجم أقصى السويس بالمرور في كلا الاتجاهين في وقت واحد.

كان من المتوقع أن يسمح الجسر بعبور حوالي 100000 سيارة و50000 راكب على السكك الحديدية يوميًا.[1]


الاستخدام المحتمل

المدينتان التوأم، المشار إليها باسم مدينة النور، سيتم بناؤهما على طرفي الجسر؛ يشير مطورو الموقع المحتملين إلى أنهم سيعملون على الطاقة المتجددة. على الجانب الجيبوتي، منح الرئيس إسماعيل عمر گيله 500 kم2 (5.4×109 قدم2) لبناء مدينة نور، الأولى من بين مئات "مدن النور" التي تطمح مجموعة بن لادن السعودية لبنائها. يذكر المطورون أنهم يتوقعون أن يبلغ عدد سكان مدينة نور 2.5 مليون بحلول عام 2025، والمدينة اليمنية التوأم 4.5 مليون نسمة، بينما يتصورون إنشاء مطار جديد يخدم المدينتين بسعة 100 مليون مسافر سنويًا. تم اقتراح طريق سريع جديد يربط المدن بدبي، على الرغم من عدم وجود خطط للطرق لربط جيبوتي ذات الكثافة السكانية المنخفضة بالمراكز السكانية في أديس أبابا في إثيوبيا أو [الخرطوم]] في السودان. أحد الاستخدامات المتخيلة لهذا الجسر هو الوصول السهل عبر القارات إلى الحج في مكة.

وعلقت مجلة الإكونومست، مشيرة إلى أن المطورين ذكروا أن المشروع سيجعل من مدينة نور "المركز المالي والتعليمي والطبي لأفريقيا"، "قد يتساءل الأفارقة لماذا لم يتم بناء المركز في قليلا من أفريقيا حيث يعيش المزيد من الأفارقة والتي بها طعام وماء."[2]

الخطة الزمنية

2009
البداية الأصلية المخططة[3]
ديسمبر 2009
الموافقة على جسر اليمن وجيبوتي[4]
يونيو 2010
تأخرت المرحلة الأولى من اليمن وجسر جيبوتي[5]

انظر أيضًا

مرئيات

تصور لجسر النور.

الهامش

  1. ^ "MENAFN.com". Archived from the original on 2011-06-11. Retrieved 2008-08-01.
  2. ^ "Can it really be bridged?", The Economist, 31 July 2008 (subscription required)
  3. ^ Borsen.dk in danish
  4. ^ Yemen-Djibouti bridge gets go-ahead
  5. ^ Phase I of Yemen and Djibouti Causeway delayed